الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة تعاون النحل

بواسطة: نشر في: 22 ديسمبر، 2021
mosoah
قصة تعاون النحل

نتناول في هذا المقال الحديث عن قصة تعاون النحل من خلال موقع موسوعة ، نتعرف على مفهوم التعاون، وأهميته من خلال قصة بسيطة نقدمها لأطفالنا، لاستيعاب، وفهم خلق التعاون، حتى نزرع في نفوس أطفالنا حب التعاون، والعمل به، كما أننا نسرد لكم أطفالي الأعزاء قصص من السنة النبوية عن مفهوم التعاون.

قصة تعاون النحل

التعاون من الأخلاق الحميدة التي علينا أن نعلمها لأولادنا في سن مبكر؛ فالفرد لا يعيش وحده في الكون، وإنما ينشئ بداخل مجتمع يتكون من مجموعة من الأفراد، كل فرد يؤدي مهمة معينة حتى تكتمل حياة الآخر.

  • من أشهر قصص التعاون بين الحيوانات التي من الممكن أن يستوعبها أطفالنا بشكل جيد، قصة “النحلات النشيطات”، وتدور أحداثها حول:
  • نحلة نشيطة تدعى “علا”، كانت تلك النحلة تستيقظ كل يوم في الصباح الباكر؛ حتى تذهب إلى الغابة الصغيرة التي كانت بالقرب من خليتها.
  • تذهب النحلة “علا” مع أقرب صديقتان إليها، وهما “مريم، وريما”، يتشاركوا جميعًا في جني الرحيق الذي منه تتم صناعة العسل المفيد.
  • وفي يوم من الأيام اتجه الصاحبات الثلاثة إلى الغابة، ولكنهم سمعوا صوتًا مجهولًا منعهم من الدخول، هذا الصوت قال لهم:
  • ·       “أبتعدن عن الغابة أيتها النحلات، وإياكن أن تقتربن من تلك الغابة مرة أخرى”.
  • أصاب هذا الصوت النحلات بالخوف الشديد، لقد كان الصوت قويًا، وصاخبًا، بدأ النحلات يتحسسن مصدر الصوت، وفجأة ظهر لهم صقر ضخم، ينظر لهم نظرات حادة مفزعة.
  • ثم قال لهم: ” إن تلك الغابة صارت ملكي، ولن أسمح لأي نحلة بعد اليوم أن تقترب من الغابة، وإذا تجرأت نحلة، واقتربت من الغابة فسأحطمها بأسناني”.
  • ففروا النحلات مسرعين إلى الملكة؛ ليخبروها ما حدث على الفور، وعادت النحلات إلى الخلية التي يعيشون فيها مرة أخرى، وقد أصابهم الفزع.
  • حينما علمت ملكة النحل ما حدث، طلبت من النحل جمع كل سكان الخلية لحل تلك الأزمة، وكانت ملكة النحل معروفة بحكمتها، وحسن تصرفها.

التعاون للاطفال قصة

اجتمع الجميع أمام الملكة، وسردت عليهم ما حدث مع النحلات في الصباح، وبدأت الملكة تستشير كل أفراد الخلية فيما حدث، حتى تصل إلى الرأي الأصوب:

  • قالت نحلة تدعى “نهى”: أنا أرى أن الصقر قوي للغاية، ومن الممكن أن يقضي علينا جميعًا بسهولة، وينبغي علينا أن نترك تلك الغابة، ونرحل بعيدًا عنه حتى لا نتأذى.
  • ردت عليها النحلة “ريما” قائلة: أن هذا الرأي غير مناسب، فكيف لنا أن نترك غابتنا التي نجني منها الرحيق، ونذهب إلى غابة بعيدة تصيبنا بالمشقة حتى نصل إليها.
  • أردفت “ريما” قائلة: تلك الرحلة نقوم بها بشكل يومي، وليس مرة واحدة في الأسبوع، فعلينا أن نبحث عن حل آخر يتناسب معنا، لأن الغابات الأخرى بعيدة للغاية.
  • قالت “مريم”: لدي فكرة أخرى، وهي أننا من الممكن أن نذهب إلى بيت جديد نبنيه على مقربة من غابة أخرى بعيدة عن تلك الغابة، حتى لا نتعب كل يوم في رحلة جني الرحيق.
  • ولكن عارضتها “علا” بشدة قائلة: لا ينبغي في أي حال من الأحوال أن نغادر بيتنا الذي نشأنا فيه، ونترك تلك الغابة المميزة التي تحتوي على العديد من الأزهار الجميلة.
  • نال كلام “علا” إعجاب الملكة: وقالت هذا كلام صحيح، فالغابة هي ملك للجميع، وكل فرد يحق له أن يستفاد منها، وليس فردًا واحدًا فقط، فهي غنية، وتسع الكل.

قصة التعاون بين الحيوانات

هيا بنا نتعرف على الطريقة التي تعاون بها النحل للتصدي إلى الصقر المعتدي:

  • لذلك قررت الملكة ألا تستسلم لرغبة الصقر، وترحل، بل قالت لابد أن نتعاون جميعًا في طلب حقوقنا، والدفاع عنها، ونقف صفًا واحدًا في وجه أعدائنا.
  • فنحن إذا اجتمعنا، واتحدنا سويًا، سنتمكن من الانتصار على الصقر بكل بساطة، وطلبت الملكة من النحل أن يتجهزوا جيدًا لملاقاة الصقر.
  • فرد النحل على الملكة بكل حماسة، وسعادة: “نحن على أتم الاستعداد للدفاع عن غابتنا”، ثم أصطف النحل تحت قيادة الملكة، متجهين إلى الغابة.
  • حينما رأى الصقر العنيد مشهد النحل، وهو مصطف في مشهد مهيب، أصيب بالرعب، والفزع، وقال في نفسه: “إذا لم أغادر الآن، فبالتأكيد سيهلكوني، ويقضوا علي”، ولاذ الصقر بالفرار.
  • لم يصدق النحل ما رأوه، بقد ذهب الصقر أخيرًا بمجرد أن رآهم مجتمعين، وقالت الملكة لتعلم أفراد النحل درسًا لا ينسوه:
  • هل رأيتم، كيف أن التعاون يرهب العدو، ويجعله يصاب بالفزع؟، وكيف أن الله نصرنا لأننا لم نقبل الخضوع، والهزيمة، وأردنا العزة، والكرامة؟، ففي التعاون قوة تضاهي قوة الجيش.
  • كما أنهم أدركوا أن الفرد الأناني دائمًا ما يخسر المعارك، وتلاحقه الهزيمة أينما حل، مثلما فعل الصقر، أراد أن يستحوذ على الغابة وحده حتى أصيب بالخيبة، والفشل نتيجة لأنانيته، وحبه لنفسه.

قصة عن التعاون في الإسلام

يوجد الكثير من قصص التعاون في دينا الإسلامي التي تحثنا على المشاركة، ومساعدة بعضنا البعض في فعل الخير، سنعرض لكم بعضًا منها:

  • حينما أمر الله – عز وجل – سيدنا إبراهيم – عليه، وعلى نبينا السلام – ببناء الكعبة الشريفة التي يأتي إليها الناس إلى يومنا هذا من كل صوب، وحدب.
  • طلب سيدنا إبراهيم من ولده سيدنا إسماعيل أن يتعاون معه في بناء الكعبة، وقد كان سيدنا إسماعيل نعم  السند لوالده، فظل الطرفان يبذلان أقصى جهدهما؛ لإنهاء تلك المهمة على أكمل وجه.
  • ذهب الوالد، وولده إلى المكان الذي أختاره الله لبناء الكعبة، وبدءا يجمعان الحجارة، وتولى سيدنا إبراهيم مسئولية البناء، حتى صار البيت يرتفع شيئًا فشيئًا إلى أن أصبح هذا الصرح العظيم.
  • فالتعاون هو أساس أي عمل ناجح، وأي دولة متقدمة، أو مجتمع راقي، يشجع أفراده على التعاون.
  • ولقد كان الرسول – صلَّ الله عليه وسلم – خير أسوة لنا في هذا الأمر، فهو من علمنا أسس التعاون، والمشاركة بين أفراد المجتمع الإسلامي.
  • فقد قال – عليه الصلاة والسلام – في الحديث الشريف:
  • “مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسّهر والحُمّى”.

قصة عن التعاون بين الاخوة

كان الرسول – صلَّ الله عليه وسلم – يتعاون مع الصحابة في أي عمل، فحينما هاجر النبي من مكة إلى المدينة، تشارك الرسول، والصحابة في بناء المسجد النبوي في المدينة.

  • كان الرسول – عليه الصلاة والسلام – يحمل مع الصحابة الصخر الذي يحتاجون إليه لبناء المسجد.
  • بدأ الصحابة في حمل اللَّبن (يصنع من الطين اللين) واحدة تلو الأخرى، وكان الصحابي الجليل عمار بن ياسر – رضي الله عنه – يحمل لبنتين لبنتين.
  • فأشفق عليه الرسول الكريم، ونظر إليه نظرة مليئة بالرحمة، والتعاطف، وأخذ ينفض عن رأسه التراب، وقال له:
  • ·       “يا عمار ألا تحمل ما يحمل أصحابك”، فرد عليه عمار قائلًا: ” إني أريد الأجر من الله، فجعل ينفض التراب عنه، ويقول: “ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدهوهم إلى الجنة، ويدعونه إلى النار”، فقال عمار: “أعوذ بالله من الفتن”.
  • فكان الرسول يد بيد مع الصحابة في المهمات الصغيرة، والكبيرة، وقد أمرنا الله – عز وجل – في كتابه العزيز بالتعاون على الخير، فقال:
  • “وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ” (سورة المائدة – الآية رقم 2).

في نهاية مقال قصة تعاون النحل نود أن يكون قد نال إعجابكم، وجاء مستوفيًا لكافة التفاصيل المتعلقة بخلق التعاون، وأبرز القصص التي توضح لأطفالنا مفهوم التعاون، قدمنا لكم هذا المحتوى من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة.

لمزيد من الموضوعات المشابهة يمكنك زيارة الروابط التالية: