الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن جامع الشيخ زايد الكبير

بواسطة: نشر في: 23 سبتمبر، 2019
mosoah
جامع الشيخ زايد الكبير

جامع الشيخ زايد الكبير ، من أهم المعالم المعمارية في أبوظبي، فهو صرح من أهم وأجمل الصروح المعمارية والذي يتميز تصميمه بالجمع بين الأصالة والتراث الإسلامي والتصميمات الحديثة، وهو رمز للسلام والتسامح، ويعد من أكبر المساجد الموجودة حول العالم،وتم تصنيفه على أنه من أضخم الصروح المعمارية ذات الطابع الإسلامي ومنارة للعلم وتعكس روح الحب والأصالة في ديننا العظيم.

لذا فإننا سنلقي الضوء خلال مقالنا المتمثل في تقرير عن مسجد الشيخ زايد الكبير وتفاصيل بناءه وتأسيسه وأهم العناصر المعمارية فيه، وأبرز المعالم في موسوعة بالتفصيل فتابعونا.

جامع الشيخ زايد الكبير

جامع الشيخ زايد الكبير موجود في دولة الإمارات، وبالتحديد في عاصمتها  أبوظبي، ما أن تراه يخطف بصرك ويحبس أنفاسك من جماله وطلته البهية، بلونه الأبيض والنقوش التي تزين جدرانه بشكل مبهر تجعل كل من يطأ بقدمة الإمارات العربية المتحدة يذهب إليه طواعيتاً.

نشأته وبناءه

  • يعد الجامع الكبير هو ثالث أكبر مسجد في عالمنا بعد المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي في المدينة، وقد أختار لبناءه الشيخ زايد مكان يرتفع عن سطح البحر حوالي إحدي عشر متراً، وبأرتفاع يصل إلي تسعة متر ونصف متراً عن الشارع، وذلك حتي يتسني للجميع رؤيته من كل الاتجاهات.
  • وقد دفن فيه الشيخ زايد بناءاً علي طلبه في عام 2004، في جهة الشمال، وكان قد مات قبل تمام البناء.
  • وصلت تكلفة بناء هذا الصرح العظيم حوالي مليارين و455 مليون درهم، وعدد العمال المشاركين في بناءه وتجميلة يصل لإلي ثلاثة ألاف عامل، كما تم إسناد التصميمات الخاصة بالمسجد إلي ثمانية وثلاثون شركة مقاولات.
  • بدأ في بناء هذا الصرح منذ أواخر ثمانينات القرن الحالي من تخطيط ورسومات وغيرها من الفنيات، وبدأ البماء والتنفيذ الفعلي عام 1996م.
  • كان الهدف من بناءه أن يكون أكبر المساجد في العالم، وكان مخطط أن يستوعب عدد خمسون ألفاً من المصلين، وتم إفتتاحه عام 2007، وعقب الإفتتاح أعلن القائمين على المسجد أنه يتسع لسبعة وأربعون ألف مصلي منهم سبعة ألاف في داخله والباقي في باقي أنحاء المسجد.

العناصر المعمارية للجامع الكبير

  • يعتبر الجامع من أجمل الجوامع معمارياً في العالم حيث أنه مصنوع من الخارج مصنوع من الرخام الأبيض المشرق المبهر المنظر الوارد من إيطاليا واليونان، وبه عدد هائل من القباب يصل إلي أثنان وثمانون قبة مغلفون جميعهم بالرخام أبيض اللون، ويقف على أكثر من ألف عمود، والقبة الأكبر توجد في المصلى.
  • بني المسجد على مساحة 22 ألفاً و412 متراً وهو ما يعادل مساعة خمسة أضعاف المساحة الدولية المخصصة لملاعب كرة القدم.
  • وقد أستخدم ما يقرب من 33 ألف طناً من الحديد، وحوالي تم إستخدام من الأسمنت ما يقرب من  250 أاف متراً، وقام المسجد علي عدد كبير من الأعمدة بلغ 6500 عمود، أما الظاهر أمامنا من تلك العماويد ما يبلغ حوالي 1048 عموداً.
  • ومن أبرز ما يميز القبة بخلاف بياضها ناصع اللون، فهي صممت علي شكل قله مقلوبة ويوجد أعلاها هلال كبير مزخرف بفسيفساء من الزجاج ومطلي بلون ذهبي مميز.
  • يوجد بالجامع قرابة سبعة ثريات من الكرسيتال ألمانية الصنع، جعلت من أسقف الجامع تحفة فنية جميلة وبهية ومتقنة الصنع، وأكبرهم يصل حجمها إلى إثني عشرة طن، وإرتفاعها يصل إلى خمسة عشرة متراً، وقطرها بلغ عشرة أمطار، بالإضافة لعدد 4 من الثرايات زرقاء اللون ولكنهم يشبهون الأخريات من الثرايات.

مأذنه جامع الشيخ زايد الكبير

  • يوجد بالمسجد عدد أربعة من المأذن ويبلغ طول الواحدة منهم 106 متراً تقريباً وتضم العديد من الأشكال الهندسية المختلفة الجميلة، فنجد أن الجزء الأول صنع على شكل مربع، والجزء الثاني أخذ شكل ثماني الأضلاع، والجزء الثالث صنع على شكل أسطواني، وهم مزينين من الداخل بمابيح بهية مزينة بالفسيفساء الزجاجي وتم طلائة باللون الذهبي ليزيد جماله، والجدير بالذكر أن هذا الطابع أندلسي ومغربي.

سجادة جامع الشيخ زايد الكبير

  • أما عن سجاده فهو يضم أكبر سجادة صنعت يدوياً في العالم يبلغ طولها سبعة ألاف وخمسمائة متراً، وعدد ناسجيها بلغ ألف ومئتين شخص تقريباً، وظل العمل بها قرابة الثمانية أشهر، وقد صنعت من الصوف عالي الجودة وبالغ القيمة.

التصميم الداخلي لجامع الشيخ زايد الكبير

  • أما عن التصميم من الداخل، فقد أشترك عدد من الخطاطون من الإمارات والأردن وسوريا في كتابة القراّن بثلاث أنواع مختلفة من الخطوط العربية، وأشرف عليهم عدد من أشهر الفنانين حول العالم.
  • وقد تم استخدام عدد من النباتات الفريدة التي صممت لهذا المسجد خصيصاً لتزيينه الداخلي، وتغطية ساحات المسجد التي تعتبر من أكبر الساحات حول العالم والتي تبلغ حوالي سبعة عشر ألفاً متر مربع بالفسيفساء الزجاجي القيم.
  • كما زينت ثرايات الجامع بكريستالات من شواروفيسكي وهي أكبر الشركات لتصنيع الكريستالات عالمياً وقام بطلائها بذهب عيار 24.

القاعة الرئيسية للصلاة

  • يوجد بالقاعة الرئيسية حوالي ستة وتسعون عموداُ من أصل 1084 عمود، وبها ما يزيد عن ألفين من ألواح الرخام التي صنعت يدوياً، وتمت تغطيتها بأحجار من (لابيس لازولي) وهي شبه كريمة مع الحجر (أميثيست) والعقيق الأحمر.
  • والقبة فإن جدرانها كتبت بالخط الكوفي بإضاءات خلفية رائعة الجمال تضئ أسماء الله الحسني. هذه القبة بلغت مساحتها عرضاً خمسون متراً وبإرتفاع ثلاثة وعشرون متراً.

مواعيد زيارة جامع الشيخ زايد الكبير

  • يقتح الجامع أبوابه مستقبلاً الزوار قي الصباح من الساعة التاسعة، وينتهي ويغلق أبوابه في قرابة 10 مساءا.
  • وتختلف المواعيد في أيام الجمعة وذلك أثناء الصلاة يفتح لهم المكان المخصص للصلاة أما الزيارات فتبدأ عصراً من الرابعة والنصف، وحتي ال 9 مساءاً.
  • يوجد بالجامع جولات تعريفية تستغرق ساعة تقريباً تكون طوال الأسبوع عدا الجمعة ما بين العاشرة والحادية عشرة صباحاً، وتعاد مرة أخري في الخامسة مساءاً.
  • أما يوم الجمعة فإن الجولات تكون إما الخامسة أو السابعة ليلاً.