الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن مسجد الشيخ زايد الكبير

بواسطة: نشر في: 21 سبتمبر، 2019
mosoah
مسجد الشيخ زايد الكبير

نقدم لك أهم المعلومات عن مسجد الشيخ زايد الكبير الذي يعد من أكبر المساجد في العالم وليس في الإمارات فحسب، إلى جانب أنه يعد واحداً من أفضل المعالم السياحية التي تستحق الزيارة لرؤية جمال تصميمه المعماري، وقد أمر ببناءه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لكي يكون رمزاً للعمارة الإسلامية التي تمثل جسراً يربط الحاضر بالماضي من ناحية، ومن ناحية أخرى لكي يكون رمزاً لسماحة الإسلام ورسالته في السلام والتسامح، ومن خلال موسوعة سوف نطلعكم على تاريخ إنشاء هذا الصرح الكبير وأبرز معالمه.

مسجد الشيخ زايد الكبير

تصل تكلفة بناء هذا المسجد إلى مليارين و455 مليون درهم، وقد بلغ عدد العمال الذي عملوا على بناءه وإنجازه نحو 3000 عامل، فضلاً عن إسناد مهمة إدارة وتصميم وتنفيذ المشروع إلى 38 شركة مقاولات، وفيما يلي نستعرض لكم تاريخ إنشاء هذا الصرح:

تاريخ إنشاء المسجد

  • بدأ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التفكير جدياً في بناء هذا المسجد في أواخر الثمانينات، فقد ركز في اهتمامه على إنشاء واحداً من أكبر المساجد في العالم، وقد بدأ العمل على تنفيذ بناء هذا الصرح تحديداً في يوم 5 نوفمبر عام 1996م.
  • في البداية أثناء بناء المسجد كان يستهدف لاستيعاب 50000 مصلي وعقب الانتهاء من إنشائه قد تم الإعلان عن افتتاحه في عام 2007 في العاصمة أبو ظبي وتحديداً في شارع راشد بن سعيد، وكان الافتتاح بحضور الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات، وأصبح يتسع الآن لقرابة 47 ألف مصلي، منهم 7000 مصلي في  الداخل و 40 ألف مصلي يصلون في مختلف أقسام مبنى الجامع.

المكونات المعمارية للمسجد

  • يعد مسجد الشيخ زايد آية في جمال التصميم المعماري سواء من الداخل أو من الخارج، فهو بالأساس مصنوع من الرخام الأبيض الذي يعكس جمال المسجد من الخارج، وتصل عدد قبابه إلى نحو 82 قبة وتلك القباب مغطاة بالرخام الأبيض، وأكبر قبة فيهم توجد في قاعة الصلاة الكبرى.
  • من أبرز المكونات المعمارية للمسجد تاج القبة المصنوع على شكل قلة مقلوبة، وفي أعلاها يوجد الهلال المزخرف بفسيفساء الزجاج والمميز بطلائه الذهبي.
  • ما يميز هذا المسجد ويجعله تحفة فنية غاية في الجمال أيضاً الانسجام بين ألوانه المتنوعة الذي ستراه في الجدران والأعمدة، إلى جانب زخارف الفسيفساء التي تزين الزجاج وتمنحه جمالاً مهيباً، بالإضافة إلى أنه يحيط به أحواض مائية غاية في الروعة.
  • يضم المسجد ما يقرب من 7 ثريات كريستالية بصناعة ألمانية تحولت بهم أسقف المسجد إلى تحفة فنية أخرى، وأكبر هذه الثريات يصل حجمها إلى 12 طن، بارتفاع يصل إلى 15 متر وبقطر طوله 10 أمتار، فضلاً عن الثريات الزرقاء التي يصل عددهم إلى أربعة وهم يتشابهوا مع الثرية الكبرى.
  • يتكون المسجد من نحو 4 مآذن يضل طول كلاً منهم ما يقرب من 106 متر، وكل واحدة منهم تضم أشكال هندسية متنوعة، ففي الجزء الأول في الأعلى تأخذ المأذنة شكل المربع، والجزء الثاني مصنوعة على شكل ثماني الأضلاع، أما الجزء الثالث فهي مصنوعة على شكل أسطواني، وتتوج كل واحدة منهم بمصباح مزين بالفيسيفساء الزجاجي المميز بطلائه الذهبي، ويغلب على تصميم هذه المآذن الطراز الأندلسي والمغربي.
  • يضم المسجد أكبر سجادة في العالم يصل مساحتها إلى 7500 متر مربع، وقد بلغ عدد نساجيها إلى نحو 1200 شخص، واستغرق نسجها حوالي 8 أشهر، وهي بالأساس مصنوعة من الصوف.

مواعيد زيارة مسجد الشيخ زايد

  • يبدأ المسجد بفتح أبوابه واستقبال زواره بدءاً من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة العاشرة مساءاً ماعدا يوم الجمعة المخصص للمصلين في وقت الصباح.
  • المواعيد يوم الجمعة من الساعة الرابعة ونصف عصراً حتى الساعة التاسعة مساءاً.
  • يمكنك الانضمام إلى الجولات التعريفية المجانية بالمسجد التي تستغرق ساعة واحدة في مدتها، وتبدأ من السبت للخميس في الساعة 10 و 11 صباحاً، والساعة 5 مساءاً، أما في يوم الجمعة فتبدأ في الساعة الخامسة والسابعة مساءاً.

والجدير بالذكر أن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تم دفنه في جهة الشمال للمسجد، وذلك في يوم 3 نوفمبر من عام 2004، إذ أنه توفى قبل الانتهاء من بناءه.