مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

صومعة حسان وسبب تسميتها بحث شامل

بواسطة:
صومعة حسان

صومعة حسان  الهندسة المعمارية المغربية خلال القرن الثاني عشر هي مزيج ثقافي انتقائي عالمي يعكس التاريخ الطويل والغني والمتنوع للبلاد. العديد من المواقع التاريخية والآثار القديمة إثراء المشهد المعماري للعاصمة، الرباط. ومئذنة الحسن المذهلة وغير المكتملة، التي يشار إليها الآن باسم برج الحسن هي واحدة من هذه الآثار التي تجعل من الرباط، جنبا إلى جنب مع فاس ومراكش ومكناس، وإمبراطورية في المملكة الشمالية.

ما هي صومعة حسان؟

برج حسن أو تور حسن (العربية: صومعة حسان) هي مئذنة مسجد غير مكتمل في الرباط، المغرب بدأ في عام 1195، وكان البرج يهدف إلى أن يكون أكبر مئذنة في العالم جنبا إلى جنب مع المسجد، وتهدف أيضا إلى أن تكون الأكبر في العالم. في عام 1199، توفي السلطان يعقوب المنصور وتوقف بناء المسجد. بلغ البرج 44 م (140 قدم)، أي حوالي نصف ارتفاعه 86 م (260 قدم). وبقية المسجد تركت أيضا غير مكتملة، مع بدايات عدة جدران و 200 عمود يتم بناؤها. يشكل البرج، المصنوع من الحجر الرملي الأحمر، مع بقايا المسجد وضريح محمد الخامس الحديث وهو يعتبر مجمع تاريخي وسياحي هام في الرباط.

من هو مؤسس صومعة حسان؟

مؤسس برج حسان يعقوب المنصور كان عضوا في الخلافة الموحدية، الإمبراطورية البربرية المسلمة في المغرب العربي والإيبيريا تم تصميم البرج، وفقا لبعض التقاليد، من قبل عالم فلك وعالم رياضيات يدعى جابر بن افلح الذي كان من المفترض أيضا أن صمم برج شقيقة حسن، جيرالدا إشبيلية في الأندلس (إسبانيا الحديثة) وقد بنيت كل من الأبراج على المئذنة على أساس جامع الكتيبة في مراكش لا يمكن تأكيد مشاركة جابر في تصميم الهيكل على الرغم من أن العديد من العلماء يفترضون أن البرج صممه أحمد بن باسو، مصمم مسجد الكتيبة
برج حسن هو واحد من آثار الرباط التي لها تاريخ طويل و سلطان يعقوب المنصور، الذي أعطى أمر بناء البرج الذي كان من المفترض أن يكون أكبر مئذنة في العالم. وفاته عام 1199 توقفت عن بناء المسجد، وكان بناء المجمع “جاريا” كما يبدو اليوم. على الرغم من عدم اكتمال، البناء يتكون من عدة جدران و 200 الأعمدة التي كان من المفترض أن يكون المسجد له سحر لا يمكن إنكاره وصل البرج إلى 44 مترا، وكان مستوحى من كتبيه مراكش، والتشابه لافت للنظر وقد تم تجهيز المناطق الداخلية من البرج مع المنحدرات المؤذن يمكن ركوب الخيل لاستدعاء الصلاة. يسيطر برج حسن على ساحة من أركان الرخام، وهي بقايا مسجد تم تصورها في القرن الثاني عشر حتى يتمكن جيش يعقوب المنصور من الصلاة هناك. على هذا المنحدر جدا يقف ضريح محمد الخامس
أما الرخام المصنوع من الرخام والبرونز والألواح المصنوعة بدقة من القبة المثقوبة بالزجاج الملون المنحوتة في كتلة محفورة من العقيق الأبيض وتستريح على لوح من العقيق والجرانيت الأزرق الداكن الذي يلمع مثل الماء.

برج حسان المروع هو مئذنة غير مكتملة من مسجد حسن الذي كان من المقرر أن يكون ثاني أكبر مسجد في العالم الإسلامي في القرن الثاني عشر بعد مسجد سمارة في العراق.

صومعة حسان وسبب بنائها

  • بدأ بناء هذا الكنز المعماري عام 1195 م، في عهد زعيم الموحد، يعقوب المنصور، الذي كان يمارس التمييز من 1184 إلى 1199، وتكليف ببناء العديد من المساجد الكبرى الأخرى، ولا سيما مسجد الكتيبة في مراكش، المغرب ، وبرج جيرالدا، قبل أن يتم تحويلها إلى برج جرس الكاتدرائية في إشبيلية، إسبانيا.
  • ويعتبر المسجد حجر الزاوية لإنشاء مدينة إسلامية جديدة وكان هذا أول صريح يقام في وسط مشروع أكبر يشمل المباني المحيطة الأخرى ولم يكن المسجد مكانا للعبادة فحسب، بل كان أيضا ملاذا للتعلم ومكان اجتماع.
  • أما اليوم، فإن برج حسان غير المكتمل، والأرضيات الرخامية الشاسعة، والأعمدة اليسرى والجدران الباقية على قيد الحياة، تشير إلى أبعاد ضخمة لمسجد غير مكتمل، كان من المفترض أن يمتد على مساحة 183 مترا على 128 مترا. ويقول خبراء التاريخ إن بناء هذا المسجد الضخم، الذي لا يتوافق مع حجم الرباط كبلدة صغيرة يظهر طموح زعيم الموحد لجعل المدينة عاصمتها الجديدة نظرا لموقعها الاستراتيجي بين العاصمة والإمبراطورية آنذاك، مراكش ، وشبه الجزيرة الأيبيرية، حيث أجزاء كبيرة تكون تحت حكم الموحد.
  • كما تطمح إلى بناء مسجد واسع النطاق يفوق المسجد الكبير في قرطبة الذي كان في ذلك الوقت عاصمة العالم الإسلامي الغربي.
  • يرتفع برج الحسن الذي يبلغ ارتفاعه 44 مترا في السماء، وهو مثال مثالي على العمارة الموهودية المغربية الخلابة ويعكس هذا الصرح المستطيل، الذي كان من المفترض أن يبلغ ارتفاعه 88 مترا، التبجيل الذي كان لدى المغاربة للمساجد منذ ظهور الإسلام. وليس من قبيل المصادفة أن يتجلى هذا التقديس في نهاية القرن العشرين عندما افتتح مسجد الحسن الثاني، وهو واحد من أكبر المساجد في العالم، وأعلى مئذنة (210 متر)، في عام 1993 في الدار البيضاء.
  • فوق برج بوريغريغ، حجر الحجر الرملي برج حسن يقيس 16 مترا من كل جانب ومزخرفة من الخارج مع الخط الإسلامي الرائع. ويلاحظ نفس الأنماط الجميلة في برج جيرالدا في إشبيلية، التي كانت عاصمة سلالة الموحد في شبه الجزيرة الأيبيرية.
  • من الداخل، يصعد البرج بواسطة سلالم بدلا من الدرج، الذي يعكس عبقري معماري للمئذنة. سمح لهم باستخدام الحيوانات لنقل الأحجار الثقيلة ومواد البناء اللازمة لبناء الجزء العلوي من البرج. وكانت نفس المنحدرات قد مكنت المؤذن من ركوب حصان إلى الأعلى من أجل الدعوة إلى الصلاة.
  • وتقول التقاليد أن برج حسن كان بتكليف من يعقوب المنصور، وصممه مهندس معماري يدعى جابر الذي وضعه على مئذنة الكتيبة التي كان قد صممها في وقت سابق أشرف المهندس المعماري نفسه على بناء برج جيرالدا الشهير.
  • كانت كاتدرائية جيرالدا اليوم في إشبيلية مسجدا رائعا أسسه يعقوب المنصور ومئذنتها، التي لا تزال تحافظ على نفس الخط الإسلامي كما برج حسن، كان واحدا من أعلى المباني في العالم. في القرن السادس عشر .
  • وبرج الحسن، ومئذنة الكتيبة وبرج جيرالدا هي ثلاثة أبراج شقيقة تجسد بشكل لافت نفس السمات التي تميز مآذن الموحد، ولا سيما الشكل المستطيل والخط الساحر الإسلامي والتصميم الموحد كما أنها تظهر المعرفة المعمارية والرياضية العظيمة في ذلك الوقت، والدراية المتقدمة بناء الدراية في تلك الحقبة للمدن في المغرب وإسبانيا الإسلامية حيث عرض للذوق المتحضر والثقافة والتعلم.
  • يعقوب المنصور، الذي أمر ببناء كل هذه الآثار، وكان اسمه منصور بلة (منتصرا من الله)، بعد انتصاره الساحق في معركة ألاركوس، 1165، على الملك القشتالي ألفونسو الثامن خلال عهده، وصلت الإمبراطورية المغربية ذروتها، تمتد شرقا بقدر تونس والسيطرة على أجزاء كبيرة من إسبانيا والبرتغال الحديثة.
  • قام يعقوب منصور بحماية الفيلسوف الإسلامي البارز ابن رشد (ابن رشد)، الذي ترك مطبوعات طويلة الأمد عن الحضارة الغربية، وكتب تعليقات مرجعية على معظم أعمال أرسطو
  • بعد وفاة منصور في عام 1199، توقف بناء مسجد حسن، الذي كان قد تحقق تقريبا في عام 1755، دمرت قاعة المسجد بسبب زلزال عنيف يقع مركزه في مدينة لشبونة البرتغالية، والتي أثيرت على الأرض وبعض الانقاض نجا من هذه الكارثة الطبيعية، وذلك بفضل صلابة الحجارة الرملية والأساس القوي الذي تقف عليه.
  • ويعد برج حسن الآن واحدا من أروع المعالم التاريخية في المغرب يذكر ان البرج الذى يعود الى ثماني قرون والذى تزينه حدائق ساحرة حوله، تم ادراجه فى عام 1995 باعتباره تراث عالمي من قبل اليونسكو.
  • إن البرج غير المكتمل الرائع والأطلال المذهلة لمسجد حسن يتناقض تماما مع الكمال في الضريح المجاور الذي أثير تكريما للملك الراحل محمد الخامس، ويحتوي على قبره بالإضافة إلى قبر ابنه الراحل الملك الحسن الثاني والأمير مولاي عبد الله.
  • مع ضخته الخضراء النبيلة، الضريح هو مزيج ناجح من العمارة الحديثة والهندسة المعمارية التاريخية التقليدية في المغرب ويعتبر الموقع هو المعلم الرئيسي في العاصمة المغربية التي تجذب عشرات الآلاف من السياح المحليين والأجانب.

المراجع :