الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث علمي عن البراكين وكيفية حدوثها

بواسطة:
بحث علمي عن البراكين

 إليكم بحث علمي عن البراكين التي تُمثل واحدة من أخطر الكوارث الطبيعية في الكون؛ فهي تُشكل خطرا كبيرًا على البشر، النبات، والحيوان، فإذا اندلع البركان في بلدة معمورة بالسكان؛ فإنه سوف يدمر جميع مظاهر الحياة فيها، كما أن للبركان تأثيرات سيئة للغاية على البيئة، والغلاف الجوي؛ بسبب ما ينتج عنه من أبخرة، وغازات، وأدخنة تعمل على تدمير طبقات الغلاف الجوي؛ مما يؤدي إلى حدوث تغيرات في المناخ في معظم المناطق على الأرض، وفي هذا المقال من موسوعة نُقدم لكم بحث عن البراكين.

بحث علمي عن البراكين

البركان

البركان هو عبارة عن خروج للحمم النارية، والمواد المنصهرة التب تُسمى بالصهارة من باطن الأرض بعد تشقق القشرة الأرضية من فوه البركان التي تتكون فوق مركز التشقق الذي حدث في القشرة الأرضية مُكونة بذلك فوه البركان التي يخرج منها كميات هائلة من الحمم، والغازات، والأبخرة؛ لتتخذ الشكل المخروطي، أو شكل الجبال البركانية الموجودة  في أماكن مختلفة من العالم.

تشكل غالبية البراكين في العالم الموجودة على طول حدود الصفائح التكتونية للأرض  مساحات شاسعة من الغلاف الصخري لكوكبنا، كما تتحول باستمرار، وتتصادم مع بعضها البعض، وعندما تصطدم الصفائح التكتونية غالبًا ما يغرق أحدهما عميقًا تحت الآخر في منطقة تعرف باسم منطقة الاندساس.

علم البراكين

علم البراكين، أو علم البركان هو دراسة البراكين، الحمم البركانية، الصهارة، والظواهر الجيولوجية والجيوفيزيائية والجيوكيميائية ذات الصلة بالبراكين.

مصطلح البراكين مشتق من الكلمة اللاتينية فولكان، وكان فولكان هو الإله الروماني القديم للنار.

عالم البراكين هو عالم جيولوجي يدرس النشاط البركاني، وتشكيل البراكين، وثوراتهم الحالية، والتاريخية، يزور هؤلاء العلماء البراكين بشكل متكرر، وخاصة البراكين النشطة منها؛ لمراقبة الثورات البركانية، وجمع المنتجات البركانية بما في ذلك “التيفرا” وهي مادة مثل الرماد، أو الخفاف، وكما يهتمون بجمع عينات الصخور، والحمم البركانية، والتركيز الرئيس للتحقيق هو التنبؤ بالانفجارات، ولا توجد حاليًا طريقة دقيقة للقيام بذلك، لكن التنبؤ بثورات الانفجارات، والكوارث، مثل التنبؤ بالزلازل يمكن له أن ينقذ العديد من الأرواح.

تفسير حدوث البركان

  • النشاط البركاني الذي ينطوي على قذف الصخور يميل إلى تكوين جبال، أو ميزات مثل الجبال على مدى فترة من الزمن، وسبب حدوث البراكين بشكل عام هو تفكك لوحتان، أو ثلاث لوحات تكتونية.
  • كما أن هناك سلسلة من التلال الوسطى للمحيطات، مثل التلال الوسطى للمحيط الأطلسي التي تُعد أمثلة على البراكين التي تسببها “الصفائح التكتونية المتباينة” في الانهيار، وتُعد حلقة النار المطلة على المحيط الهادئ أمثلة للبراكين الناتجة عن “الصفائح التكتونية المتقاربة”.
  • وبالرغم من ذلك؛ فعادةً لا يتم تكوين البراكين بسبب انزلاق صفحتان تكتونيتان بجانب بعضهما البعض (مثل خطأ San Andreas)؛ فيمكن أن تتشكل البراكين أيضًا عند امتداد قشرة الأرض، وعند تنمو القشرة، وامتدادها يُسمى “البركان داخل البقعة غير الساخنة”، كما هو الحال في وادي ريفت الأفريقي، أو في نهر الراين الأوروبي.
  • يمكن أيضًا أن يكون سبب براكين “أعمدة الوشاح”، أو ما يسمى “النقاط الساخنة”؛ يكون نتيجة لوجود هذه النقاط الساخنة بعيدًا عن حدود الألواح، مثل جزر هاواي، ومن المثير للاهتمام أن البراكين الساخنة توجد أيضًا في أماكن أخرى من النظام الشمسي، وخاصة على الكواكب الصخرية، والأقمار.
  • التصور الأكثر شيوعًا للبركان هو وجود جبل مخروطي يطرد الحمم البركانية، والغازات السامة من فوهته في الأعلى، وهذا يصف واحدًا فقط من أنواع البراكين المختلفة، كما أن خصائص البراكين تكون أكثر تعقيدًا.
  • Supervolcano هو المصطلح الشائع للبركان الكبير الذي يحتوي عادةً على حمم كبيرة، ويمكن أن ينتج عنه دمار على نطاق هائل، وأحيانًا يدمر قارةً كاملةً.
  • مثل هذه الانفجارات ستكون قادرة على التسبب في تبريد شديد لدرجات الحرارة العالمية لسنوات عديدة بعد ذلك بسبب الحجم الهائل من الكبريت والرماد؛ فهو أخطر أنواع البركان، ومن الأمثلة على ذلك بركان يلوستون كالديرا في متنزه يلوستون الوطني في غرب الولايات المتحدة الأمريكية، وبحيرة تاوبو في نيوزيلندا، وبحيرة توبا في سومطرة بإندونيسيا.

نشاط البراكين

  • لا يوجد توافق في آراء بين علماء البراكين حول كيفية تحديد بركان “نشط”، ويمكن أن يختلف عمر البركان من عدة أشهر إلى ملايين من السنين؛ الأمر الذي يجعل مثل هذا التمييز لا معنى له في بعض الأحيان عند مقارنته بعمر البشر، أو حتى الحضارات.
  • على سبيل المثال اندلعت العديد من البراكين على الأرض عشرات المرات في آلاف السنين القليلة الماضية، لكنها لا تُظهر حاليًا علامات الانفجار، وبالنظر إلى العمر الطويل لهذه البراكين؛ فهي نشطة للغاية، ومن خلال عمر الإنسان؛ فهي ليست كذلك.
  • عادة ما يعتبر العلماء أن البركان قد ينفجر، أو من المحتمل أن يندلع إذا كان ثورانًا حاليًا، أو تظهر عليه علامات الاضطرابات، مثل نشاط الزلازل غير المعتاد، أو انبعاثات الغاز الجديدة المهمة.
  • يعتبر معظم العلماء أن البركان نشط إذا كان قد اندلع في العشرة آلاف سنة الماضية في أوقات عصر الهولوسين، كما يستخدم برنامج سميثسونيان العالمي للبركان هذا التعريف النشط.
  • تقع معظم البراكين في حلقة النار في المحيط الهادئ، ويعيش ما يقدر بنحو 500 مليون شخص بالقرب من البراكين النشطة.
  • الوقت التاريخي (أو التاريخ المسجل) هو إطار زمني آخر للنشاط البركاني.
  • طريقة اندلاع البراكين النشطة في العالم التي نشرتها الرابطة الدولية لعلم البراكين تستخدم هذا التعريف الذي يشمل أكثر من 500 من البراكين النشطة، ومع ذلك فإنه يختلف نطاق السجل المسجل من منطقة إلى أخرى.
  • في الصين والبحر الأبيض المتوسط ​​يعود تاريخ البراكين إلى ما يقرب من 3000 عام، ولكن في شمال غرب المحيط الهادئ في الولايات المتحدة، وكندا يعود تاريخها إلى أقل من 300 عام، وفي هاواي، ونيوزيلندا يرجع تاريخ البراكين إلى حوالي 200 عام فقط.

مخاطر البركان

  • الانفجارات البركانية تطرح تتسبب في وجود المخاطر في الأماكن المحيطة بتدفقات الحمم البركانية، وهي:
  • يتمثل أحد المخاطر الخاصة في تدفقات الحمم البركانية.
  • الانهيارات الجليدية من الصخور الساخنة، والرماد.
  • الغازات السامة التي تتسابق إلى أسفل المنحدرات بسرعة تصل إلى 450 ميلًا في الساعة، فمثل هذا الحدث كان مسؤولًا عن القضاء على شعب بومبي وهيركولانيوم بعد اندلاع جبل فيزوف في عام 79 ميلادي.
  • التدفقات الطينية البركانية التي تسمى lahars مدمرة للغاية، ويمكن لموجات الطين، والحطام التي تتدفق بسرعة أن تتسابق إلى أسفل البركان فتدفن بلدات بأكملها.
  • الرماد هو خطر بركاني آخر، فعلى عكس القطع الناعمة الرقيقة من الخشب المتفحم المتبقي بعد إشعال النار، يتكون الرماد البركاني من شظايا حادة من الصخور، والزجاج البركاني، ويكون كل منها أقل من 2 مليمتر، ويتشكل الرماد مع اتساع الغازات داخل الصهارة المرتفعة؛ مما يؤدي إلى تحطيم صخور التبريد أثناء انفجارها من فوهة البركان.
  • الرماد البركاني ليس خطيرًا على الاستنشاق فحسب، بل إنه ثقيل ويتراكم بسرعة، ويمكن أن ينهار الرماد البركاني على الهياكل الضعيفة، ويتسبب في انقطاع التيار الكهربائي، ويمثل تحديًا للتخلص من الثوران.

يمكنكم أيضًا تصفح بحث عن البراكين.

مقطع لخروج الصهارة من فوهة أحد البراكين