الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مكونات الجهاز الهضمي في الانسان

بواسطة: نشر في: 17 أبريل، 2020
mosoah
مكونات الجهاز الهضمي في الانسان

سنقدم في هذا المقال شرح مكونات الجهاز الهضمي في الانسان ، خلق الله تعالى جسم الإنسان وخلق فيه الأجهزة والأعضاء التي تقوم بمختلف الوظائف والتي تمكن الإنسان من أن يبقى على قيد الحياة، وكل جهاز من تلك الأجهزة مسئول عن وظيفة معينة يقوم بتأديتها بشكل دوري وبطريقة معينة حتى يستفيد منها الجسم، ومن أعقد العمليات التي تتم داخل الجسم هي عملية الهضم والمسؤول عنها الجهاز الهضمي الذي سنتعرف على أعضاءه ووظائفها من خلال السطور التالية على موسوعة.

أهمية الجهاز الهضمي

  • عندما يدخل الطعام جسم الإنسان فهو يحتاج إلى أن يُهضم ويتفكك حتى يتم تحويله إلى عناصر بسيطة، ويتم فرز تلك العناصر، حيث يتخلص الجسم من المواد الغير ضرورية منها في صورة فضلات، ويستفيد بالباقي في كل ما يحتاج إليه الجسم من إمداد بالطاقة وبناء وتقوية العظام وتكوين خلايا الدم الحمراء وغيرها، وكل تلك العمليات لا يمكن القيام بها دون الجهاز الهضمي.
  • فمن خلال هذا الجهاز تتحول البروتينات الموجودة في الطعام إلى أحماض أمينية، كما تتحول الكربوهيدرات إلى سكريات بسيطة، أما الدهون فهي تتحول إلى جلسرين وأحماض دهنية.
  • لذلك يمكن القول بأن أهمية الجهاز الهضمي تكمن في أنه الجهاز المسؤول عن تفكيك الطعام الذي يدخل إلى الجسم وتحويله إلى مواد غذائية يستفيد منها الجسم بعد هضمها، حيث يمر الطعام من خلاله بداية من الفم مرورًا بالمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والمستقيم وانتهاءً بفتحة الشرج.
  • وهو عبارة عن أنبوب يصل طوله إلى 9 متر يحتوي على عضلات متناسقة الحركات تعمل آليًا من أجل إتمام عملية الهضم.
  • ولكل عضو من تلك الأعضاء وظيفة معينة يقوم بها من أجل إتمام هذه العملية سنشرحها لكم في الفقرات التالية.

أعضاء الجهاز الهضمي الرئيسية

وهي الأعضاء الأساسية التي لا يمكن أن تتم عملية الهضم من دونها وهي:

أعضاء الجهاز الهضمي

مكونات الجهاز الهضمي في الانسان

الفم

  • هو الجزء الأول من الجهاز الهضمي، وفيم يتم مضغ الطعام وتحويله إلى قطع صغيرة سهلة الهضم، وما يجعلها سهلة البلع هو أنه يتم مزجها مع اللعاب الذي تقوم الغدد اللعابية بتصنيعه بمجرد دخول الطعام للفم، حيث يقوم هذا اللعاب بتسهيل مرور الطعام إلى المريء من خلال ترطيبه، ويقوم الإنزيم الموجود في هذا اللعاب بتكسير النشويات الموجودة في الطعام.
  • يحتوي الفم على اللسان والذي يدفع الطعام إلى الجوف، وما يسمح بوصول الطعام إلى المريء دون تعرض الإنسان للاختناق هو لسان المزمار الموجود فوق القصبة الهوائية.

البلعوم

  • هو عبارة عن أنبوب يصل بين الفم والمريء، ومن خلاله يمر الطعام الذي تم مضغه إلى المريء.
  • فعند وصول الطعام أمام البلعوم تُفتح عضلته وعند دخوله تنقبض تلك العضلة فوقه وتقوم بدفعها للمريء.
  • يحتوي البلعوم على الحنك الرخو الذي يشكل حاجزًا بين الجزء الأنفي للبلعوم عن الجزء الفمي، فيمنع مرور الطعام إلى الأنف.

المريء

  • وهو أنبوب طوله حوالي 25 سم، وهو يُعد حلقة الوصل ما بين البلعوم والمعدة، ويحتوي الحجاب الحاجز على فتحة يمر المريء من خلالها، ومكانه داخل الجسم خلف القلب والقصبة الهوائية.
  • تكمن وظيفة المريء في أنه ينقل الطعام الممضوغ من البلعوم إلى المعدة وذلك من خلال عملية التموج أو العضلات التمعجية.
  • يحتوي المريء على عضلتين عاصرتين إحداهما علوية وهي التي تمنع وصول الإفرازات والطعام إلى القصبة الهوائية، والأخرى سفلية وهي التي تمنع عند إغلاقها ارتداد محتويات المعدة وأحماضها.
  • أكثر ما يساعد على مرور الطعام بسهولة عبر المريء هو الغشاء المخاطي الموجود في جداره الداخلي

المعدة

  • هي عبارة عن عضو عضلي مكانه أعلى البطن، وهو الجزء الذي يصل ما بين المريء والأمعاء الدقيقة، وتعمل المعدة على هضم الطعام وتخزينه.
  • بعد وصول الطعام إلى المعدة يظل مخزنًا لمدة ساعتين بعدما يتم هضمه جزئيًا ثم يمر إلى الأمعاء الدقيقة ومنها إلى الغليظة
  • تقوم عضلات المعدة بالارتخاء والانقباض وهو ما يُساعد على تكسير الطعام، وذلك بعد مزجه مع الإنزيمات وحمض كلور الماء اللذين تفرزهما خلايا المعدة.
  • هناك 4 أجزاء تتكون منها المعدة، الأول هو الفؤاد وهو حلقة الوصل ما بين المعدة والمريء ومنه يمر الطعام إلى المعدة، الثاني هو القاع ومكانه أعلى الفؤاد وأسفل الحجاب الحاجز ويشبه في شكله القبة، الثالث هو الجسم ومكانه أسفل القاع وهو أهم جزء في المعدة، والرابع هو البواب وهو حلقة الوصل ما بين المعدة والإثني عشر ويشبه في شكله القمع، ويوجد في نهايته الواسعة غار البواب الذي يصله بجسم المعدة، أما نهايته الضيقة فهي القناة البوابية المتصلة بالإثني عشر.

الأمعاء الدقيقة

  • تُعد حلقة الوصل ما بين المعدة والأمعاء الغليظة، وهي من أهم مكونات الجهاز الهضمي، وهي عبارة عن أنبوب يصل طوله إلى 6 متر.
  • تكمن وظيفة الأمعاء الدقيقة في قيامها بتكسير الطعام وامتصاص ما به من معادن ومواد غذائية.
  • تتكون الأمعاء الدقيقة من 3 أجزاء، الأول هو الإثني عشر وهو يأخذ شكل حرف C ووظيفته هو مزج إفرازات الكبد والبنكرياس الهضمية مع ما تخرجه المعدة من مكونات، والثاني هو الصائم وهو في أعلى يسار البطن وفيه تحدث عمليات الامتصاص والهضم، والثالث هو اللفائفي وهو آخر جزء في الأمعاء الدقيقة ومكانه أعلى يمين الحوض وطوله حوالي 3 أمتار، وهو حلقة الوصل ما بين الصائم والأعور.

الأمعاء الغليظة

  • تتكون الأمعاء الغليظة من 6 أجزاء وهي الأعور، القولون الصاعد، القولون المستعرض، القولون الهابط، القولون السيني، التذييل.
  • وهي ما يُطلق عليها اسم القولون، وهي عبارة عن أنبوب عضلي يقوم بامتصاص الماء من فضلات الطعام الذي لم يتم هضمه فتحولها من سائلة إلى صلبة، ومن ثم تقوم بنقل تلك الفضلات إلى المستقيم حتى تخرج من الجسم عبر فتحة الشرج.

المستقيم

  • وهو حلقة الوصل بين القولون السيني وفتحة الشرج، ويصل طوله إلى 12 سم، وفيه يتراكم البراز قبل أن يخرج من الجسم.
  • وهو الجزء الذي يُشعر الإنسان برغبته في الإخراج، ويمكن أن يتحكم به الإنسان فتصبح عملية الإخراج تتم بشكل إرادي.
  • يتقلص المستقيم عند حدوث التبرز، بينما تقوم المعصرة الشرجية الداخلية بالاسترخاء حتى تتم عملية الإخراج.

الشرج

  • وهي فتحة الشرج، وهي آخر جزء في الجهاز الهضمي، وهي أنبوب يصل طوله إلى 5 سم، ويتكون من عضلات قاع الحوض وهي التي تمنع خروج البراز في حالة رغبة الشخص بعدم خروجه، عضلات العاصرة الشرجية الداخلية وهي التي تمنع خروج البراز أثناء النوم، عضلات العاصرة الشرجية الخارجية وهي التي تتحكم في خروج البراز فتمنعه حتى يصل الشخص للمرحاض.
  • يحتوي الجزء العلوي من الشرج على بطانة تعرف ما يحتويه المستقيم من فضلات صلبة أم سائلة أم غازية.

ملحقات الجهاز الهضمي

وهي الأعضاء التي تفرز الهرمونات والإنزيمات التي تساعد الجهاز الهضمي على إتمام عملية الهضم والإخراج وهي:

البنكرياس

  • وهو عبارة عن غدة يصل طولها إلى 15 سم ومكانه خلف المعدة، يحتوي البنكرياس على قنوات تصل العصارة الهضمية إلى الأمعاء الدقيقة.
  • تكمن وظيفة البنكرياس في إفراز عصارة مائية تخرج الإنزيمات التي تكسر جزيئات الطعام حتى تمتصها الأمعاء.
  • أما الغدد الصماء بالبنكرياس تفرز الأنسولين الذي يعمل على ضبط مستوى السكر في الدم.

الكبد

  • هو الغدة الأكبر في جسم الإنسان، ومكانه في الجزء الأيمن من البطن، ويقوم بعلاج العناصر الغذائية التي امتصتها الأمعاء الدقيقة.
  • يقوم الكبد بإفراز العصارة الصفراوية وهي التي تصل إلى الأمعاء الدقيقة فتساعد على هضم الدهون.
  • كما يعتمد الكبد على المواد الخام التي تمتصها الأمعاء في لصناعة كل ما يحتاج إليه الجسم من مواد كيميائية، بالإضافة إلى قيامه بتخليص الجسم من السموم بعد تفكيكها.

المرارة

  • مكانها أسفل الكبد، وهي عبارة عن كيس يأخذ شكل الكمثرى، ووظيفتها تخزين ما يفرزه الكبد من عصارة صفراوية.
  • وتقوم المرارة بتمرير تلك العصارة إلى الأمعاء الدقيقة من خلال القنوات الصفراوية.

المراجع

1

2

3

4

5