مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن الفضاء

بواسطة:
معلومات عن الفضاء

الفضاء هو عبارة عن كل ما يحيط بكوكب الأرض من كواكب ونجوم وثقوب سوداء وأجرام سماوية وما غير ذلك من غازات وجسيمات وغبار كوني وأبخرة متصاعدة، حيث أن مصطلح الفضاء يشير للكون المحبط بالكرة الأرضية من جميع اتجاهاتها، فليس هناك مسافة محددة أو حد معين يمكن حصر الفضاء فيها، لذا يسمى باسم الفضاء الخارجي، فلا أحد يعرف حجمه واتساعه الحقيقي سوى الله سبحانه، وقد جعل الله الفضاء عبارة عن أشياء عدة يحيطها الكثير من الغموض، الذي لا نعلم عنها سوى القليل وفي حدود معينة.

معلومات عن الفضاء :

الفضاء :

بالنسبة للكرة الأرضية فإن الفضاء الخارجي هو تلك المنطقة التي تقع على بعد 100 كم بشكل عمودي من سطح الأرض، والتي يصبح فيها عملية التنفس أمر صعب للغاية، وذلك لقلة نسبة الأكسجين به، حيث أن الغلاف الجوي لكوكب الأرض يكون مختفي تقريبا، هذا الأمر الذي يتسبب في تغير لون السماء بدلاً من اللون الأزرق فتتحول للأسود، حتى في منتصف النهار حيث أن جزيئات النيتروجين والأكسجين هي من تقوم بتشتيت الضوء ذا الأطوال الموجية الزرقاء الذي يتناعم مع حجمها فينجم عنه لون السماء الأزرق، ولا يعتبر الفضاء فارغ تماماً بل أنه مليء بالكثير من الجزيئات المتناثرة، إلا أنها تكون متواجدة بعيدة كل البعد عن بعضها البعض، هذا الأمر الذي يكون سبباً في ضعف كثافة هذه المادة، وكلما ابتعدنا عن مراكز كتل المجموعات النجمية كلما قلت الكثافة، كثل المجموعة الشمسية ومراكز كتل المجرات.

يوجد ثلاثة أقسام رئيسية من العلم تختص بدراسة السماء والفضاء، وهي علم الفيزياء الفلكية وعلم الفلك وعلم الكونيات، ولكل علم منهم مجاله المميز الذي يختص بدراسة جانب معين من الكون.

بعض المعلومات العامة عن الفضاء :

  • تعتبر النجوم النيوترونية التي تنتشر بالفضاء تعتبر أحد أكثر الأشياء كثافة، حيث أن مقدار ملعقة صغيرة فقط من النجم النيوتروني يعادل في وزنه وزن جبل ضخم على كوكب الأرض.
  • تتساقط الأمطار على كثير من الكواكب الموجودة في الفضاء إلا أنها تكون أمطارها فريدة من نوعها، حيث أن الأمطار تختلف من كوكب لأخر، فمثلما يتم تساقط الماء والثلج على كوكب الأرض فإنه يتم تساقط حمض الكبريت على كوكب الزهرة، كذلك يتساقط الميثان على كوكب تايتنو، ويتساقط الماس على كوكب نيبون، وهناك كواكب يتساقط عليها الحديد وهكذا.
  • أكد رواد الفضاء أثناء رحلاتهم للفضاء الخارجي من أجل دراسة التركيبات الغازية أنه ينتشر بالفضاء روائح مميزة أشبه كثيراً برائحة المعادن والأبخرة التي تتصاعد أثناء عملية اللحام وكذلك تشبه رائحة اللحوم المحروقة.
  • يظهر شروق وغروب الشمس بالفضاء 16 مرة باليوم، حيث أن الشمس تشرق وتغرب كل ساعة ونصف، مما يعني غياب دورة الليل والنهار بالفضاء.
  • تشير العديد من الدراسات التي تم إجرائها إلى أنه موجود تراكيز كبيرة من مركب الإيثيل فورمات بمركز المجرة، هذا المركب هو نفسه الذي يعطي روائح التوت والفراولة رائحة العليق.
  • يزداد طول الأشخاص في الفضاء ما بين خمسة حتى ثمانية سنتمترات، وذلك بسبب غياب الجاذبية الأرضية به.
  • يوجد سحابة عملاقة بالفضاء، هذه السحابة تتكون من الكحول، وتوجد بكوكبة العقاب.
  • يبلغ عدد المجرات في الفضاء ما يزيد عن مليار مجرة، تتنوع ما بين مجرات كبيرة ومتوسطة وأخرى صغيرة.
  • من أكثر المواد توافراً في الفضاء مادة البلازما.
  • عادة ما يعاني رواد الفضاء من الإحساس بالغثيان وفقدان توازنهم والدوار وعدم قدرتهم على النوم العميق، ولذا لأنهم يصابون بدوار الفضاء الذي يشبه كثيراً لدوار البحر.

حقائق مثبتة حول الفضاء الخارجي :

الفضاء الخارجي هو ذلك المكان الذي يوجد به أعداد هائلة من الأجرام السماوية والمجرات، يتميز باتساعه، ولا يوجد قوة احتكاك به، هذا الأمر الذي يسمح للأقمار والكواكب أن تدور دون توقف، ومن خلال الرحلات الفضائية والأبحاث العلمية وأجهزة الاستشعار فقد تمكن العلماء اكتشاف عدد من الحقائق المثيرة حول الفضاء وهي:

  • الكون يتسع فبعدما تطورت الأجهزة الخاصة بالرصد الفضائي وأجهزة التلسكوبات استطاع العالم أدوين أن يكتشف أن المجرات ينزاح لونها نحو اللون الأحمر، وبعدما قام بدراسة لون الطيف الذي يصدر عنها استنتج أن المجرات تبعد بسرعات متباينة عن بعضها البعض، وأكتشف أن الكون لا يزال يتوسع، وأن الكون كان قديما عبارة عن كتلة واحدة ثم حدث لها انفجار بسبب عدم استقرارها، هذا الأمر الذي أدى لنشوء الأجرام السماوية والأجرام.
  • المادة والطاقة المظلمة فقد تمكن العلماء من خلال دراستهم لمكونات النجوم والمجرات ودراسة الفضاء أنه هناك العديد من الجسيمات والمواد التي تدخل ضمن تكوين المجرات، حيث أن العلماء يتساءلون حول سبب تماسك مكونات المجرات التي هي في الأساس تتكون من الغازات بنسب عالية، فكان الجواب هو أنه تأثير مختلف ليس سببه قوة الجاذبية فقط بل يوجد مادة وطاقة تُعرف باسم الطاقة والمادة المنظمة، هذه الطاقة هي المسئولة عن التماسك الموجود بالكون، كما تأكد العلماء أيضاً أن نسبة الطاقة والمادة المظلمة تُقدر بـ95% من المحتوى الكلي للكون، بينما المادة العادية المعروفة بالنسبة لنا فإن نسبتها تبلغ 5% من إجمالي مكونات الكون والمجرات.
  • لا ينتقل الصوت بالفضاء وهذا ما تم إثباته من خلال العديد من التجارب التي تم إجرائها على الأرض، حيث تبين للعلماء أن الصوت كي ينتقل بحاجة إلى وسط ناقل يمكن من خلاله سماع الأصوات التي تصدر عن مختلف الأجسام، ذلك الأمر الذي وضح سبب عدم القدرة على سماع الانفجارات التي تحدث على سطح الشمس برغم من قوتها وصوتها المدوي، وذلك لأن الفضاء الخارجي يتميز بضعف كثافة الغازات فيه هذا الأمر الذي يمنع انتقال الصوت لأهل الأرض، بينما الضوء فإنه يتم انتقاله من خلال موجات كهر ومغناطيسية لذا ليس هناك حاجة لوسط ناقل كي ينتقل الضوء.
  • يوجد بخارج كواكب المجموعة الشمسية خمسة كواكب تصلح للحياة وهي كل من كوكب غليزا 667 سي سي وكوكب غليزا 581 دي وكوكب غليزا 581 حي وكوكب كيبلر 22 بي وكوكب إتش دي 85512 بي، وهناك بعض التوقعات من قبل علماء الفلك باكتشاف مزيد من الكواكب تصلح للحياة بهذا الفضاء.
  • الماء على سطح الفكر عبارة عن جليد مائي وبخار ماء، هذا الأمر الذي تم التأكد منه من قبل البعثات العلمية لسطح القمر، حيث تأكدوا من صعوبة وجود الماء بحالة سائلة على القمر بل أنه موجود على هيئة جليد ضمن فوهات صدمية نيزكية.
  • كافة الكواكب الموجودة بالفضاء تدور حول الشمس أي تدور في عكس اتجاه عقارب الساعة من اليسار للميني، فيما عدا كوكب الزهرة هو الكوكب الوحيد الذي يتخذ نفس اتجاه عقارب الساعة أي أنه يدور من اليمين لليسار.
  • يختلف اليوم على كوكب المريخ عن اليوم على الأرض، حيث أن اليوم على المريخ يساور 24 ساعة و40 دقيقة، بينما السنة على المريخ فهي عبارة عن 687 يوم ما يقارب ضعف أيام السنة على كوكب الأرض.
  • في الفضاء إذا تلامست قطعتين من المعدن فإنهما ستذوبان وتصبحان عبارة عن قطعة واحدة، هذا ما يسمونه بالإلحاد البارد أو يُعرف الالتحام بالتلامس، هذا الأمر صعب حدوثه على سطح الأرض وذلك لأن طبقة الأتوموسفير تقوم بوضع طبقة مواد مؤكسدة على السطح هذا الأمر الذي يمنع تلاحم المعادن، لذا يتم تغطية محطات الفضاء والأقمار الصناعية بمثل هذه المواد المؤكسدة.
  • اللون الحقيقي للشمس هو اللون الأبيض وليس اللون الأصفر، حيث أن اللون الأصفر يظهر بسبب طبقة الأتوموسفير التي تحيط كوكب الأرض، وفي الحقيقة فإن الشمس تصدر كافة ألوان الطيف المرئية بشكل متساوى في الكثافة لكل منها.
  • حينما تنصدم المجرات أو مع بعضها البعض فإنها تندمجان وتصبحان مجرة واحدة، على عكس الكواكب والنجوم.
  • يبلغ عمر الكون هو 13.7 مليار عام، هذا الأمر الذي يعني أن هذه البنية قد استغرقت حوالي 3 مليارات سنة كي تبدو على النحو التي هي عليه الآن، ويقول العلماء أن هذا الأمر يعتبر مستحيل في حين لو قارنا مدة تشكل النظام الشمسي الذي يعتبر بسيط وصغير أمام هذه البنية والتي احتاجت لحوالي 4.6 مليار سنة كي يتشكل.
  • لو فقد كوكب الأرض القمر في يوم من الأيام أو أن القمر لم يوجد بالأساس فإنه سوف لن يظهر كسوف أو خسوف على الأرض، وستضعف حركة المد والجزر بالبحار والمحيطات، وسوف تصبح الشمس هي المتحكم الأول بالأمواج، وسيتخلف محور دوران الأرض بصورة كبيرة، وسوف يكون الليل أكثر عتمة وظلمة، واليوم على سطح الأرض حيث سيصبح اليوم من 6 إلى 8 ساعات فقط، مما يعني أن عدد أيام السنة ستكون ما بين 1100 حتى 1400 يوم.
  • تعتبر حلقات كوكب زحل هي أحد أكثر البنى تسطحاً وسط كواكب المجموعة الشمسية كلها، حيث أنها تمتد لحوالي 300 ألف كم من أقصاها لأقصاها، إلا أن سمكها لا يتجاوز العشرة أمتار.
  • بحسب الدراسات والتقديرات الفلكية فقد لاحظ علماء الفلك أثناء دراسة مجرة درب التبانة أنه يتم توالد ثلاث نجوم في المجرة سنوياً، وهناك بعض المجرات الأخرة التي تقوم بإنتاج نجوم بشكل أبطأ وبعض أخر تنتج نجوم بوتيرة أسرع، فلو قمنا بافتراض أن المعدل العام لكافة المجرات، هو أن كل مجرة تنتج نجم واحد في السنة، وفي حال وجود قرابة 100 مليار مجرة بالكون، فإنه سوف نحصل على ما يقارب من 100 مليار نجم جديد سنوياً، ولو قمنا بقسمة هذا التقدير على أيام السنة فإنه سوف تكون النتيجة 275 نجم في اليوم.