الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شرح ترتيب الشهور الهجرية

بواسطة: نشر في: 11 ديسمبر، 2018
mosoah
ترتيب الشهور الهجرية

ترتيب الشهور الهجرية الأسماء على الترتيب ، يعتبر من الأمور الضرورية في حياتنا كعرب و مسلمين، ويقدم موقع الموسوعة الترتيب الصحيح للشهور الهجرية، والفرق بين الشهور الهجرية والميلادية، بالإضافة إلى توحيد الأشهر الهجرية عند العرب ومتى تم، كل هذا واكثر ستجده في السطور القادمة كل ما عليك هو أن تستمر في القراءة.

تريب الشهور الهجرية ونبذه عنها

  • أولاً: شهر محرم

وهو أول شهور السنة الهجرية، و يعتبر واحد من الأشهر الحرم الأربعة التي حرم الله فيها القتال .

  • ثانياً: شهر صفر

وهو ثاني الشهور الهجرية وقد كان اسمه نَاجِر في الجاهليّة، ثم اصبح اسمه صفر بعد ذلك نسبة الى ان العرب حين كانوا يغزون أعداءهم كانوا يتركزنهم في النهاية مغلوبون وصفر المتاع فسمي بصفر.

  • ثالثاً: شهر ربيع أول

وهو الشهر الثالث من السنة القمرية أو التقويم الهجري، وقد اُطلق عليه ربيع لأنة تزامن مجيئه مع فصل الربيع.

  • رابعاً: شهر ربيع ثاني

يُطلق عليه ربيع الآخر أو ربيع الثاني، وهو الشهر الرابع في ترتيب الشهور الهجرية واطلق عليه هذا الاسم لنفس السبب وهو تزامن حدوثه مع فصل الربيع، ويقال أن الربيع عند العرب كان يُطلق على فصل الخريف .

  • خامساً: شهر جمادي الأولى

وهو الشهر الخامس في ترتيب شهور السنة الهجرية، وقد اطلق عليه العرب هذا الاسم نسبة الى مجيئه في فصل الشتاء حيث تتجمد المياه فاطلقا عليه شهر جمادى الأول.

  • سادساً: شهر جمادي الثاني

الشهر السادس في التقويم الهجري، ويطلق عليه جمادَى الآخرة ويعتبر شهرى جمادى الأول والآخرة مؤنثتان بينما بقية الشهور لدى العرب مذكرة.

  • سابعا: شهر رجب

وهو من الأشهر الحرم مثله مثل شهر محرم، وله أهمية عظيمة لدى المسلمين بسبب حدوث الإسراء والمعراج في هذا الشهر الكريم.

  • ثامناُ: شهر شعبان

وهو الشهر الثامن من الشهور الهجرية، وقد سمي بهذا الاسم قبل نزول الإسلام وهو يعنى تشعب القبائل وافتراقها عن بعضها، وهو من الشهور الفضائل التي يكثر المسلمون فيها من الذكر وعمل الخير ومن أفضالة صيام ليلة النصف من شعبان.

وترتيبه التاسع في التقويم الهجري، وهو شهر الصوم و البركات ويحتفل به المسلمون في كافة أنحاء العالم لما له من مكانه عظيمة في قلوبهم، فصيام رمضان ركن من أركان الإسلام التي يجب على كل مسلم إطاعتها.

وسمي رمضان بهذا الأم قبل نزول الإسلام حيث كلمة رمضان جاءت من الأصل “رمَض” وهي تعنى شدة الحر، فعلى اغلب الظن أن وقت التسمية كان احد الأوقات شديدة الحرارة.

  • عاشراً: شهر شوال

وهو الشهر العاشر من الشهور الهجرية، و كلمة شوال جاءت من شول أي رفع وهو يعنى الارتفاع، وهو من الأشهر التي لها فضل كبير في الإسلام ويصوم كثير من المسلمين ستة أيام متتالية أو متفرقة من الشهر.

  • الحادي عشر: شهر ذو القعدة

وسمي هذا الشهر بذي القعدة نسبة إلى قعود المسلمين عن الحرب والغزوات في هذا الشهر بسبب الترحال وهو يعتبر من الأشهر الحرم.

  • الثاني عشر: شهر ذو الحجة

وهو الشهر الثاني عشر والأخير من السنة الهجرية، وهو آخر الأشهر الحرم ، وقد سمي الشهر بهذا الاسم نسبة إلى قيام المسلمون بالحج في هذا الشهر، واليوم التاسع من هذا الشهر يوافق وقفة عرفات الكريمة والتي يصوم فيها المسلمون بينما العاشر من هذا الشهر يوافق عيد الأضحى لدى المسلمين.

توحيد الأشهر الهجرية

  • أن عملية توحيد الأشهر الهجرية كما نعرفها اليوم حدث قبل دخول الإسلام وظهور البعثة النبوية بحوالي 150 سنة.
  • فقد اجتمع رؤساء العرب في عام 412 م بقيادة “كلاب بن مرة” جد الرسول صلي الله عليه وسلم، ليتفقوا على أسماء واحدة للأشهر العربية.
  • وقد كانوا قبل التوحيد تقوم كل قبيلة بتسمية الأشهر بأسماء مختلفة، وقد قاموا في هذا الاجتماع بالاتفاق على أسماء ثابته للأشهر يستخدمها أهل الجزيرة العربية والعرب كافة.

الفرق بين الأشهر الهجرية والأشهر الميلادية

بعد أن اطلعت على الأشهر الهجرية واعداها فلابد وانك تفكر ما الفرق بينها وبين الأشهر الميلادية فكلاهما عددهم 12 شهر ولكن هناك اختلاف بين هذه الأشهر ويتضح في التالي:

  • عدد أيام اشهر السنة الهجرية 354 يوماً تقريباً وعددها بالتحديد 354.367056 يوماً، وهذا لان عدد أيام الشهر الواحد في التقويم الهجري هو 29 أو  30 يوم، بينما عدد أيام السنة الميلادية 365  يوم تقريباً.
  • الأمر الذي يجعل هناك فرق بين عدد أيام السنة الهجرية والميلادية 11 يوماً تقريباً ، تزيدهم السنة الهجرية عن الميلادية.
  • وهو الأمر الذي جعل من عملية التزامن بين الأيام في التقويمين الميلادي والهجري أمر في غاية الصعوبة ومن الصعب تحويل التاريخ الميلادي لهجري والعكس.