مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعريف التدخين وأضراره وأسبابه

بواسطة:
تعريف التدخين لغة واصطلاحا

تعريف التدخين وأضراره وأسبابه هو موضوع يقدمه لك موقع الموسوعة ليعرفك على الكثير من المعلومات عن التدخين؛ وذلك من خلال توضيح تعريفه، وأنواعه المختلفة، وأضراره الهائلة، عوضًا عن تعريف التدخين السلبي وأضراره، وتوضيح كيفية الإقلاع عن التدخين للوقاية من آثاره الخطيرة على المدخنين، والمتواجدين في أماكن التدخين أيضًا؛ وهكذا يُساعدك هذا الموضوع في الإقلاع عن التدخين، أو المساهمة في نشر الوعي عنه وعن طريق التوقف عنه.

تعريف التدخين وأضراره وأسبابه :

  • التدخين هو اسم مشتق من “دخن”.
  • يُعرف بأنه عملية حرق مادة واستنشاق دخانها.
  • دخن على الشجر تعني طهره بنوع خاص من البخور لقتل الحشرات.
  • دخن الغرفة/ الثياب: عطرها بدخان مان مادة عطرة.
  • حجرة التدخين تعني الحجرة الخاصة لممارسة التدخين.
  • تدخين بعض أنواع الأطعمة كالأسماك واللحوم يعني تعريضها لنوع معين من الدجاج بطريقة خاصة كوسيلة للحفظ.

أنواع التدخين:

  • تدخين السجائر: من أكثر الأنواع شيوعًا خاصةً بين الشباب وتتسبب في الإدمان على مادة النيكوتين شديدة الخطورة على الصحة؛ وبالرغم من إلزام الشركات المصنعة لها بوضع تنبيه من أضرارها على جميع أنواع السجائر؛ إلا أن أعداد المدخنين في تنامي مستمر.
  • تدخين الشيشة: يُعرف هذا النوع أيضًا بتدخين الجوزة أو المعسل؛ وبالرغم من اعتقاد الكثيرين بأنه أقل أضرارًا من تدخين السجائر؛ إلا أن ذلك عكس الحقيقة تمامًا؛ إذ أن التدخين بالشيشة لمدة تتراوح من ساعتين إلى ثلاث ساعات يُعادل تدخين 25 سيجارة؛ وترتكز المادة المحترقة فيها على التبغ.
  • تدخين الغليون: يُشير لتدخين التبغ بواسطة أداة تُبرد الدخان قليلًا قبل وصوله للفم، إذ يتميز بوجود تجويف مصنوع من أي نوع خشب كثيف الحبيبات مثل خشب شجر الزيتون، أو القيقب، أو البلوط، أو الكرز.

أضرار التدخين:

يتسبب التدخين في رفع مخاطر الإصابة بعدد مهول من الإضطرابات الصحية نتيجة لاختراق الدخان المشبع بالمواد الضارة لخلايا الجسم، وتتمثل أبرز هذه الأضرار فيما يلي:

  • الانسداد الرئوي المزمن.
  • مرض السل.
  • النوع الثاني من مرض السكري.
  • سرطان الفم.
  • سرطان الرئة.
  • سرطان الجلد.
  • سرطان الحلق.
  • سرطان المريء.
  • سرطان القولون
  • الصداع.
  • التهاب اللثة.
  • تلف الأوعية الدموية.
  • رفع ضغط الدم.
  • الجلطة.
  • السكتة الدماغية.
  • التنكس البقعي.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.

عوضًا عن أضراره الجمالية مثل: زيادة معدل ظهور علامات التقدم في العمر، وتصبغ الأسنان والأصابع، وتساقط الشعر؛ كما يرفع مخاطر الإصابة بالاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب.

أضرار التدخين السلبي:

هو استنشاق غير المدخنين للدخان الناجم عن التدخين أثناء تواجدهم في أماكن التدخين مما يؤدي لرفع معدلات إصابتهم بالعديد من الأمراض مثل: التهاب الشعب الهوائية، وضيق التنفس، واضطرابات الجهاز الدوري، والتهابات الأذن، وتهيج العين، وسرطان الرئة، وسرطان الجيوب الأنفية، والسكتة الدماغية.

كيفية الإقلاع عن التدخين:

تختلف الطريقة المناسبة للإقلاع عن التدخين نسبيًا من شخص لآخر، لكن توجد بعض الطرق التي نجحت مع الكثير من الأشخاص مثل:

الطريقة الحاسمة:

  • تُشير للتوقف عن التدخين تمامًا مرة واحدة مع مراعاة أن يكون يوم من أكثر الأيام التي تكون فيها حالتك النفسية جيدة مثل يوم الأجازة، أو أحد أيام شهر رمضان.
  • سجل قائمة بالأسباب التي دفعتك لاتخاذ هذا القرار، وحدد مكافأتك لذاتك على مراحل من نجاحك مثل: بعد يوم، أسبوع، شهر، ستة أشهر، وعام.
  • خطط لذلك اليوم بتحديده وتحديد الأنشطة البديلة التي يُمكنك فعلها بدلًا من التدخين مثل تناول نوع مفضل من الطعام، أو ممارسة هوايتك المفضلة مع مراعاة التخطيط لعدم تواجدك مع أي شخص مدخن خلال هذا اليوم.
  • أخبر داعميك من الأسرة والأصدقاء بذلك مسبقًا ليزيد مدى حماسك وتحملك مسؤولية تنفيذ قرارك.
  • في الليلة السابقة لليوم المحدد تخلص من جميع الأدوات التي تستخدمها في التدخين، والغ جميع اتفاقاتك مع رفقاء أوقات التدخين.
  • إذا لم تنجح في ذلك فلا تيأس؛ الجأ لأحد المختصين في ذلك؛ وتذكر دائمًا أنه يوجد ملايين الأشخاص الذين استطاعوا النجاح في ذلك؛ لذا يُمكنك أنت أيضًا تحقيقه.

الطريقة التدريجية:

  • تهدف لاستبدال عادة التدخين تدريجيًا بأي عادة صحية ترغب فيها.
  • تتم من خلال خفض مدى ممارستك للتدخين تدريجيًا؛ لذا تستغرق وقتًا أطول من الطريقة السابقة.
  • حدد مكافأتك لنفسك، واعلم المقربين منك بقرارك.
  • في البداية يجب عليك تحديد العادة أو العادات التي ترغب في استبدالها بالتدخين مثل: تناول نوع صحي من المشروبات، أو تناول طعام محدد، أو ممارسة الرياضة.
  • بعد ذلك يجب تقليل الأماكن التي يُمكنك التدخين فيها مثل: الأماكن التي تتواجد فيها مع أفراد أسرتك، ثم بعد أن تلتزم بذلك تمامًا يُمكنك توسيع نطاق عدم التدخين قليلًا بالتوقف عن التدخين في حالة وجودك مع أي شخص، وفي الخطوة التالية يُتاح لك التدخين مرة واحدة فقط في اليوم، ثم مرة واحدة خلال ثلاث أيام أسبوعيًا، ثم مرة واحدة في يوم واحد بالأسبوع؛ وفي النهاية تتوقف عن التدخين تمامًا.

يجب ملاحظة أن التوقف عن التدخين يؤدي للاصابة بتقلب في الحالة المزاجية في البداية نتيجة لعدم تلبية حاجة الجسم للمواد المعتاد عليها؛ إلا أن ذلك يزول لاحقًا وتتحسن حالتك النفسية، وقدرتك الجسدية والذهنية على ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة؛ كما ستنخفض مخاطر إصابتك بالأمراض الناجمة عن التدخين، وستساهم في حماية الكثيرين من أضرار التدخين السلبي.