أنواع العلمانية

ياسمين سليمان 26 نوفمبر، 2022

أنواع العلمانية

العلمانية هي واحدة من الحركات الاجتماعية التي تشكل اتجاهاً معيناً في الحياة وقائمة على مبادئ معينة، فهي عبارة عن إبعاد كل المعتقدات الدينية والديانات عن السياسة بشكل تام، وتطبيق معتقد “أن السياسة لا دينية بحتة”، والاتجاه فقط في السياسة إلى النزعة الإنسانية والاهتمام بالإنجازات الثقافية والبشرية مبتعدًا عن الديانة.

نظام العلمانية هو واحد من الأنظمة التي تهتم بالإنسان وبالقيم الإنسانية، فهو نظام اجتماعي الأخلاق تم بناؤه وتأسيسه على القيم السلوكية والأخلاقية لا على الديانة أو المعتقد الديني لكل فرد، فهو يقصد به إبقاء الحياة المدنية للأفراد بعيدة عن الأمور الدينية، وإبعاد الدين عن عمل الحكومة.

يطبق نظام العلمانية بالعديد من الطرق المختلفة، والتي في النهاية تصل إلى تحقيق الغاية والهدف الأساسي من ذلك النظام، وتتعد أنواع العلمانية لتشمل العديد من جوانب الحياة، ومن تلك الأنواع:

العلمانية السياسية

  • تعرف العلمانية السياسية بالإنجليزية: Political secularism، حيث إنها تمثل مجموعة من الأيديولوجيات والسياسات التي يعتبر الهدف الرئيسي منها هو إبعاد الحياة الدينية عن الحياة السياسية، وإبعاد الدين والمعتقدات الدينية بشكل عام عن عمل الحكومة.
  • فهو عبارة عن نظام يتم تطبيقه لإبعاد الدولة عن أمور الدين باستخدام العديد من الطرق المختلفة التي تصل في النهاية إلى غاية واحدة يتم تحقيقها.
  • ويذكر أن ذلك النظام لا يقصد منه معادة الدين أو الإلحاد، ولكن للحفاظ على الدولة من الانقسام أو ظهور المشاكل الدينية بين الأفراد وبين الحكومة والمواطنين، فهو يتعامل مع الأمور الدينية التي تسعى لأخذ مكان في الدولة أو المجتمع.

العلمانية الفلسفية

  • تعرف العلمانية الفلسفية بالإنجليزية Philosophical secularism، والهدف الرئيسي منها تقبل الآراء المحيطة والأفكار والأنشطة والكتابات التي تختص بنقد الدين.
  • فهي عبارة عن نظام يعمل على استيعاب كل تلك الآراء النقدية التي تخص الدين، والسلطة الدينية، وإعطائهم الحرية في المشاركة.

العلمانية الاجتماعية الثقافية

  • تعرف العلمانية الاجتماعية الثقافية بالإنجليزية: Socio-cultural secularism، وهو من أكثر الأنواع شيوعًا وانتشارًا وذلك لأنها تختص بالإنسان واهتماماته الدينية في الحياة اليومية.
  • فهو عبارة عن ظاهرة اجتماعية وتاريخية وديموغرافية الهدف الأساسي والرئيسي منها هو التركيز على اهتمامات الناس في الحياة الدينية، واهتمامتهم في الحياة الدنيا ابتعادًا عن الدين والمعتقدات الدينية والطقوس الدينية التي تقام.

مراحل العلمانية

مرت العلمانية بعدد من المراحل التي أثرت في نشأتها وتأسيسها، ويمكن حصر تلك المراحل العلمانية في ثلاث مراحل رئيسية وأساسية وهم:

مرحلة التحديث

  • اعتمدت تلك المرحلة بشكل كبير على الاهتمام بالتفكير النفعي الذي ظهر في كل جوانب الحياة، حيث بدأت الزيادة المطردة في الإنتاج واصبحت هي الهدف والغاية الأساسية من التواجد في الكون.
  • وبالتالي بدأت الدولة العلمانية المختصة بذلك النظام، بتطبيق النظام في كل جوانب الحياة للوصول إلى الهدف وهو تحقيق الزيادة الإنتاجية.
  • بالإضافة إلى أن تلك المرحلة اعتمدت أيضًا على الرؤية الفلسفية التي تعتمد على المادية والعلم والتكنولوجيا مبتعدًا عن القيمة.
  • ونتيجة لذلك بدأت العديد من المصطلحات والنظريات الجديدة في الظهور مثل النظريات الأخلاقية والنظريات المادية التي تدعو لتنميط الحياة.

مرحلة الحداثة

  • هي مرحلة انتقالية من المراحل التي مر بها نظام العلمانية وهي تعتبر من المراحل القصيرة.
  • تم في تلك المرحلة سيادة الفكر النفعي مع تزايد وتعمق الأثر الخاص به في كل جوانب الحياة بشكل عام، وقامت الدولة بمواجهة بعض التحديات التي ظهرت مع ظهور النزعات العراقية.
  • وفي تلك المرحلة تم استبدال الاستعمار العسكري بأشكال أخرى من الاستعمار السياسي والاقتصادي والثقافي، ويعود ذلك إلى حركيات السوق التي هددت سيادة الدولة.

مرحلة ما بعد الحداثة

  • هي أخر المراحل التي مر بها النظام وهو ما بقي عليه وتم تطبيقه للوصول للهدف وهو الحصول على نظام سياسي واقتصادي واجتماعي بعيدًا عن الدين وعن المعتقدات الدينية، وإبعاد عمل الحكومة عن الدين.
  • واتسعن في تلك المرحلة معدلات العولمة، ليتم تحويل كل القضايا العالمية من الاستعمار والتحرر إلى قضايا المحافظة على البيئة والمساواة بين المرأة والرجل وبين الناس، والمحافظة على حقوق كل مواطن وحماية تلك الحقوق، بالإضافة إلى رعاية الحيوان وثورة الملعومات.
  • ومع تقدم تلك المسائل والحقوق والسعي في تحقيقها خصوصًا مسألة المساواة بين الرجل والمرأة أدى ذلك إلى ضعف بعض الجهات المختلفة في المؤسسات الاجتماعية الصغيرة ذات الطابع الأسري، وظهر بدلًا منها بعض الجوانب الأخرى للمعيشة العائلية، وزادت حالات الطلاق والطلب المتزايد من النساء بالطلاق.
  • وعلى الرغم من نجاح النظام في شتى مجالات الحياة والتطبيق له الذي أدى إلى تحقيق أهداف وغايات مختلفة إلا أنه أثر في بعض المعايير الحاكمة بشكل سلبي أدت إلى ظهور خلافات اجتماعية ويعود ذلك أيضًا إلى التطور التكنولوجي الذي أتاح عدد من البدائل لم يكن لها أى وجود من قبل.

مبادئ العلمانية

تقوم العلمانية على بعض المبادئ الرئيسية، حيث تعتبر تلك المبادئ هي المركز والجوهر الأساسي لنظام العلمانية، ومن تلك المبادئ التي يقوم عليها النظام:

  • الاعتماد بشكل كبير على تفسير العالم من حيث القوانين التي تخصه وحياة البشر وكل ما يخصها، وهذا يعتبر هو المبحث المادي الذي يقوم عليه النظام.
  • إجراء التجارب على كل شيء في الحياة، حيث أن النظام قائم على الشك فلا يتم اعتماد الشيء إلى بعد إجراء العلوم التجريبية الخاصة، ولا يقتصر المنهج العلمي للنظام على العلوم التجريبية فقط، بل يضم علم الاجتماع والسياسة والنفس، ليعتبر واحد من أهم المناهج المقبولة التي تعتمد على التجارب والإحصاء والعقلانية والمنطق للوصول إلى الغاية والهدف.
  • الابتعاد تمامًا عن الإيمان بالغيبات، ورفض الميتافيزيقيات، مما يجعله من الأنظمة الموثوق بها، والتي لا تقع في محل شك من أي جانب.
  • فصل الدين عن المعاملات السياسية وعمل الحكومة، بالإضافة إلى فصل المعتقدات الدينية والديانات عن المعاملات الاجتماعية والدنيوية، وهذا يعتبر من الأهداف الرئيسية الذي يسعى النظام لتطبيقها، وذلك لأن العلاقات الدينية تقتصر بين الإنسان وربه.

مستويات العلمانية

تمر العلمانية بثلاث مستويات من العلمنة تتأثر فيهم بالجهات الفعالة المختلفة والنزاعات العديدة حول أدوار الدين، ومن تلك المستويات:

  • العلمنة المجتمعية: هي نتيجة نموذجية للعلمنة الاجتماعية الثاقفية التي سعت لتحقيق برامج العلمنة التي تروج لها الاحزاب السياسية.
  • العلمنة الفردية: يتم في ذلك المستوى تحقيق الهدف والغاية من نظام العلمنة، وهو إبعاد الدين عن جوانب الحياة المحتلفة، حيث يقوم كل فرد بتكوين المعتقدات والممارسات الشخصية بعيدًا عن الدين، وذلك لأن هذا النظام يعتمد على تجزئة نظام معنى الفرد، وفصل الدين عن مجالات الحياة المختلفة.
  • العلمنة التنظيمية: يظهر في ذلك المستوى مدى تحقيق النظام للغاية والهدف، وكيفية تكيف الهيئات الدينية مع المجتمع العلماني، وهل يصل الأمر إلى الغاية المطلوبة، أم يظهر نتيجة تطبيقه بعض المشاكل الجانبية في شتى جوانب الحياة المختلفة.
أنواع العلمانية

الوسوم

مواضيع ذات صلة