الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الرقية الشرعية كتابة

بواسطة: نشر في: 24 مارس، 2018
mosoah
الرقية الشرعية كتابة

مهما يبلغ الإنسان من قوة فيبقى ضعيفاً دائماً أمام رب العالمين، كما أنه يكون بحاج إلى ربه بشكل دائم، فعندما يقع الإنسان باي مشكلة مهما كانت سهولتها أو صعوبتها فأول ما يقول يارب أو يا الله، فالله الواحد ألأحد هو الوحيد القادر على مساندة الإنسان، كما أن العبد لا يحتاج إلا ربه في تلك الأوقات، وهذا دليل على أن الإنسان ضعيف من داخله يحتاج لربه دائماً معه في أي وقت، ولكي يقترب العبد من الله يجب أن يلتزم بالإيمان وعدم معصية الخالق، والحرص على طاعة وبر الوالدين، ويجب أن يأدي الصلوات الخمس وصوم رمضان، وكثير من الأمر التي تجعل الله قريب من عبادة المسلمين والمؤمنين.

فقد يتعرض المرء لعديد من المشكلات مثل الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة أو إصابة الإنسان بعين الحسد، ويكون هذا امتحان كبير من الله عز وجل وضع به عبده لكي يختبر مدى صبره وقدرته على تحمله، فإذا كان هذا الشخص ضعيف الإيمان سوف يلجأ للسحر والشعوذة لكي تخلصه من عين الحسد، ولن في حال كان العبد قوي الإيمان وقريب من ربه، فإنه في هذه الحالة سوف يلجأ إلى أبواب الله عز وجل، لأنه يؤمن بالله الواحد الأحد وهو القادر على ان يخلص عبده من الأذى الذي يلاحقه، والوسيلة الوحيدة التي يقدر بها الفرد أن يلجأ إلى الله من خلالها هي الرقية الشرعية.

الرقية الشرعية كتابة :

هي سنة قام بفعلها نبي الله صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده، وهي التوجه إلى الله عز وجل والاستعانة به من خلال اسمائه وصفاته الحسنى دون أي شريك أو وسيط بين العبد وربه، ولكن هناك فئة من الناس الجاهلين عن الرقية الشرعية ولكنهم يلجئون لجهات أخرى وهي السحر والشعوذة، ولكن الحسد والعين ثبت وجوده من خلال بعض الآيات في القرآن الكريم قال الله تعالى: “وإن كاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم”، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ العين حق ولو كان شيء سابق القدر سبقت وإذا استغسلتم فاغتسلوا”، ولكي يقي الإنسان التعرض لعين الحسد يستحب أن يقرأ سورة الصمد، والمعوذتين  بعد صلاتي الفجر والمغرب ثلاثة مرات، والتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ثلاثة مرات في الصباح والمساء.

من الطبيعي أن الإنسان يعين نفسه كما يمكن أن يعين غيره من الناس، فعلى حسب اعتقاد بعض الناس أن الإنسان عندما يرى شيء ويعجب به بشدة تنطلق من العين ذبذبات سامة تؤثر على ما تقع عليه العين، ولكن العلاج المناسب لهذه الحالة هو التبريك عند رؤية الأشياء والأشخاص، أي يقول الشخص الذي يراه شيئاً أعجبه أو ما غير ذلك “بسم الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله اللهم بارك له فيما أعطيته وارزقني خيراً منه.

حكم الرقية الشرعية :

تجوز الرقية الشرعية ولكن بشرط أن تكون على حسب السنة والقرآن الكريم، أو من خلال أسماء الله الحسنى وصفاته، أو من خلال الدعاء الشرعي مع التوكل على الله والأخذ بالأسباب، والاعتقاد بأن الله عز وجل هو الوحيد الذي يضر وينفع الإنسان، وقال رسول اله عليه أفضل الصلاة والسلام: “لا بأس بالرقي ما لم تكن شريكاً”، وأن يكون من الأفضل أن يقوم الإنسان برقية نفسه، فالنبي عليه الصلاة والسلام كان يرقي نفسه كل ليلة، ولكن قبل أن يبدأ العبد في رقية نفسه بالرقية الشرعية لابد من أن يتوب إلى الله من ما قام به من ذنوب والمعاصي، العمل على مراقبة الله والحرص على طاعة الله وأداء الصلاة بأوقاتها ، وأن يتوكل على الله دائماً والاعتماد عليه في كل أموره، ويجب على الإنسان أن يعتقد أن القرآن الكريم هو الشفاء ورحمة كبيرة من عند الله للعباد.

شروط الرقية الشرعية :

للرقية الشرعية الصحيحة عدة شروط يجب أن يكون المرء على علم كبير بها وهي:

  • يشترط أن تكون الرقية الشرعية بكلام الله سبحانه وتعالى أو تكون بأسماء الله الحسنى وصفاته، أو بالكلمات المأثورة من النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ويجب على المسلم أن يعتقد ويعلم أن الرقية الشريعة لا تؤثر بذاتها بل بتقدير الله سبحانه وتعالى.
  • يجب أن تنطق الرقية الشرعي باللسان العربي، ولكن هذا شرط من عند ابن تيمية، وأن تكون مما يعرف معناه، لأن كل اسم مجهول معناه لا يجوز لأحد أن يرقى به، كما أن يكره أن يكون الدعاء بلغة غير العربية، ويسمح بذلك لمن كان لا يحسن التكلم باللغة العربية.

وعندما يتم جمع كل هذه الشروط الثلاثة تعتبر الرقية في هذا الوقت رقية شرعية، وقد قال رسول الله صلى عليه وسلم “لا بأس بالرقي ما لم تكن شريكاً”.

ولكن من أنفع وافضل أنواع الرقي الشرعية، هو أن يقوم الإنسان برقية نفسه بالرقية الشرعية، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرقي نفسه كل ليلة.

فالرقية بحد ذاتها تكون حرص للإنسان من كل شر أو أذى، ولكن يتم هذا بقدؤة من الله سبحانة وتعالى، فهو القادر المقتدر بكل شيء.