الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف ننصر الرسول صلى الله عليه وسلم من الفرد والمجتمع

بواسطة: نشر في: 26 أكتوبر، 2020
mosoah
كيف ننصر الرسول

كيف ننصر الرسول -صل الله عليه وسلم- خصوصًا بعد الحقد والكراهية وانتشار التطاول على سيرته العطره ومحاولة تشويه صورة الإسلام ومحاربة المسلمين في كل مكان في العالم، والحقيقة أن كل ما ينشر من إساءة للرسول من رسومات بذيئة يدرجونها تحت مسمى “حرية الرأي” ما هي إلا دليل على الكراهية والحقد الذي يحمله الأخرين إتجاه نبينا الكريم لأنهم لن يتمكنوا مهما حاولوا أن يحققوا العدل الذي نشره النبي ولن يستطيعوا أن يتمتعوا بالسيرة العطرة التي لن تُعاد مرة أخرى، ولأنهم أُناس يدعون إلى نشر الفاحشة ويكرهون الأخلاق الحميدة والعمل بالحسنى لذلك لابد على كل مسلم أن يكون له موقفًا واضحًا وثابتًا لنصرة نبينا الكريم، وفي هذا المقال يطلعكم موقع الموسوعة عن كيفية نصره بالخطوات.

كيف ننصر الرسول

وُلد محمد بن عبدالله في عامًا لقب بعام الفيل لما اراد ابرهه الحبشي أن يهدم الكعبة، وعند ولادته كان أبوه قد مات لكن انتشر في الأجواء ريحةً عطرة وسطع ضوء يعبر عن بجهة الكون لإستقبال محبوب المسلمين.

راعته أمه حتى سن السادسة فرعاه جده عبد المطلب حتى توفى عند سن الثامنة ليظل في كنف عمه أبو طالب حيث تربى وسط أولاده ولأن محمدًا كان خير الخلق ما أراد أن يثقل به عمه فرعى الأغنام من صغره.

ولما صار شابًا عمل محمد بن عبدالله في التجارة والتي كان يشتهر بها أهل مكة أجمعين، ليتزوج من أكبر تاجرة في هذا الوقت من أم المؤمنين خديجة بنت خويلد التي عاش معها في السراء والضراء وأنجب منها جميع اولاده عدا إبراهيم.

ونزل الوحي على النبي الكريم في الأربعين من عمره عندما كان يتعبد ويتأمل خلق الله سبحانه وتعالى وأول من هرع إليها خائفًا هي زوجته الحبيبة والتي ظلت سندًا له طوال سنوات  عندما بدء في دعوته التي بدأت بـ 3 سنوات من الدعوة السرية ومن ثم الإجهار للعلن بالدين الجديد.

ومن بعد الإسراء والمعراج وعام الحزن كانت الهجرة النبوية الشريفة من مكة إلى أهل المدينة الذين استقبلوا النبي بالمغنى والفرح فقالوا “طلع البدر علينا” وبرغم ما تعرض له النبي من تعذيب له وللمسلمين من أهل مكة وقريش إلا أنه ظل يدافع عن الإسلام وتعاليه ولم يترك دعوته أبدًا.

ومن ثم بدأت الغزوات والفتوحات الإسلامية بعد الدولة الإسلامية التي أسسها في المدينة ووضع صحيفة المدينة ليرحل بعد عشر سنوات على ذلك تاركًا لنا دينًا حنيفًا نفتخر ونعتز به.

وبعد الرسومات المسيئة التي انتشرت مؤخرًا على يد بعض الضالين المشركين، تسأل بعض المسلمين كيف ننصر الرسول والحقيقة أن الإجابة على هذا السؤال تنقسم إلى:

كيف ننصر الرسول بشكل فردي

يأتي هنا أهمية المسلم كفرد مسؤول داخل المجتمع الإسلامي، حيث يجب أن يدرك أن عليه مسؤولية تقع على عاتقه في نصرة النبي وهي تتلخص في:

  • التعمق في قراءة ودراسة السيرة النبوية العطرة ومعرفة كل ماهو خاص بالرسول، حتى يقوم المسلم بالدفاع عن نبيه بالعلم وليس بالجهل، والتكلم بالدلائل القرآنية وبالأحاديث الشريفة لإخراس السافهيين.
  • التحلي بأخلاق الرسول الكريم -صل الله عليه وسلم- وذلك من خلال إتباع سنته الكريمه، وحرص المسلم على أن يكون ذو سيرة عطرة يعامل الجميع برفق وإحترام ويراعى الله في تعاملته وأن يحافظ على فروض دينه.
  • حفظ جميع الآيات الخاصة بصدق نبوة سيدنا محمد وآيات العذاب الواقع على الكافرين والمشركين ومن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وكذبوا بآيات الله وكذبوا نبوة الرسول وحاربوه وكل من عذب المسلمين.
  • المحبة الخالصة لنبينا الكريم وطاعة كلام الله سبحانه وتعالى عندما امرنا بحب الرسول وجعلنا نفضله عن انفسنا ونفديه بأمنا وبأبينا فهو الذي سيشفع لنا يوم القيامة وهو الذي تم تعذيبه في الدنيا من أجلنا فهو سيد الخلق أجمعين.
  • تعلم كيفية الرد على المشككين والكافرين بأدب وأدلة شرعية ومنطقية دون اللجوء إلى العنف أو الإساءة لأننا نتعامل بأخلاق نبينا ولأننا صورة معبرة عن ديننا الحنيف.

كيف ننصر الرسول في المجتمع

لو ما صدرة نصرة الرسول من أهل المجتمع الإسلامي فمن ينصره ؟ فالنبي قال عنا خير أمة وقال أنه سيتباهى بنا يوم القيامة لذلك يجب أن ننصره عن طريق:

  • الحرص على تعاليم الجيل النشئ على محبة الرسول الكريم ومعرفة دينهم بشكل قوي من خلال تربية إسلامية صحيحة تعمل على الإقتداء بإفعال النبي وتمثيل الإسلام في جميع المجتمعات المختلفة.
  • يجب على كل أسرة متواجدة داخل المجتمع الإسلامي أن تمتلك كتب السيرة النبوية، وأن تمتلك أشرطة للبرامج الدينية المختلفة التي تتحدث عن السيرة وعن تعاليم ديننا الحنيف.
  • انتشار الدروس والتعاليم الدينية بين الأسر المختلفة والحث على أن تكون الجوامع والمساجد ممتلئه بمعلمين الدين وإنتشار حلقات الذكر وحلقات السيرة وحضور جميع أبناء المجتمع من رجال، نساء، وأطفال.
  • يجب أن تعمل المؤسسات غير الرسمية على حث المؤسسات الرسمية والحكومات العربية والإسلامية لوضع قوانين دولية للرد على الإساءة للرسول بشكل رسمي وقانوني.
  • “أميتوا الباطل بالسكوت عنه” لذلك يجب ان لا يتم تداول أي صورة مسيئة نشرها البعض أو أي خبر أو أفلام مستهزئة بالنبي بل يجب أن نتجاهلها ونعمل على معاقبة الفاعل دون نشر فعله وجرمه حتى لا نعطي لرسوماته قيمة.

كيف للدعاه والشيوخ نصر الرسول

أن للدعاه والشيوخ دورًا هامًا بل هو الأهم على الإطلاق فهم من من الله عليهم بعمله الواسع ليعلموا المسلمين تعاليم دينهم لذلك يقع على عاتقهم:

  • حث المسلمين على التعمق في السيرة النبوية العطرة، وإبراز أهم الصفات الشخصية للرسول حتى يقتضي بها الشباب والشابات وذكر جميع القصص التي تدل على حسن خلقه الكريم.
  • تعليم المسلمين التاريخ الصحيح للدولة الإسلامية وذكر جميع الغزوات ومعرفة أسبابها وتفاصيلها ومعرفة أن لكل غزوة سببًا مهمًا ورسالة إنسانية يدافع عنها بكل ما أوتي من قوة.
  • ذكر أهم صفات الصحابة والتعلم منهم وكيفية إقتدائهم للرسول فهم جزء لا يتجزأ من السيرة النبوية ومن تاريخ الدولة الإسلامية والتعلم مما قدموه من تضحيات ومن أظهروه من شجاعة ودفاع عن الدين وعن النبي الكريم.
  • توضيح جميع الأمور التي يختلف فيها المسلمين لما بينهم وتسهيل لهم تعاليم ديناهم حتى يكونوا على دراية كاملة بكيفية الدفاع عن الدين بالأدلة الشرعية وبالآيات القرآنية.
  • إعداد معسكرات شبابية ودورات تدريبية يكون محورها الأساسي الإقتداء بالسسن النبوية ومناقشة السيرة وتبادل القصص العطرة لرسول الله وصحابته الكريمة والتحلي بالإخلاق الحميدة.
  • إنشاء مسابقات علمية لتقديم بحوث عن السيرة النبوية وعن الصحابة والتعمق في تعاليم الدين بجوائز قيمة مما يشجع الشباب على التعلم بشكل ذاتي وبذل مجهود كبير في الوصول إلى المعلومة.
  • يجب أن تشرف الدعاه والشيوخ على وجود مكتبة كبيرة داخل كل جامع ومسجد تكون مليئة بكتبب السيرة، الفقه، الشريعة، والتفسير وكل ما يحتاجه المسلم للتعلم والإستفادة.
  • يجب على الأئمة وعلماء الدين أن يكون لهم مواقف ثابته يتعلم منها المسلمين ليتصدوا لكل من يستهزء بالإسلام ويسيئ للرسول من خلال إنكار هذه الجريمة بطريقة فعالة.

يمكنكم الغطلاع على مزيد من المعلومات حول:(أسئلة عن الرسول واجابتها اجمل اسئله عن الرسول واجوبتها في السيرة النبوية).

المصدر:1.