الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حرف ومهن الأنبياء مختصرة

بواسطة: نشر في: 20 مايو، 2020
mosoah
حرف ومهن الأنبياء مختصرة

إليك عزيزي القارئ حرف ومهن الأنبياء مختصرة إذ اصطفى الله تعالى من عباده أنبياء مرسلين وفضلهم على غيرهم من الخلق بالصفات الحسنة والتحمل والصبر ليحملوا رسالته إلى سائر البشر لهدايتهم وإرشادهم إلى سبيل الحق وإخراجهم من الظلمات إلى النور ومع ذلك كانوا يعيشون حياةً طبيعية مثل سائر البشر، يمشون بين الناس ويتاجرون ويؤسسون أسرًا ويعملون من أجل تحصيل لقمة عيشهم -عليهم أفضل الصلاة والسلام جميعًا- ونستطيع أن نستعرض بعض هذه الأعمال من ذكر قصصهم في القرآن الكريم والسنة النبوية واليكم المزيد من التفاصيل على موسوعة، فتابعونا.

حرف ومهن الأنبياء مختصرة

أمرنا الله تعالى بالعمل لما له من أهمية في حياة الإنسان، حيث إن العمل عبادة من العبادات التي يُجزي الله عنها خيرًا وفضلاً كثيرًا، فقد قال الله تعالى في سورة الأنبياء الآية 80″ وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ ۖ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ”، فقد علم الله تعالى الرُسل والأنبياء الحِرف والمهن التي تجعلهم في غِنى عن العالمين من طلب حاجة وكفاهم الله تعالى بعملهم خير كفاية، حيث إن العمل يُساعد الإنسان على توفير احتياجاته .

وما كان للأنبياء والرسل أن يعملوا إلا أن رب العِزة والجلالة أراد أن يُوّجه العالمين إلى ضرورة العمل فإن الله قادر على تنزيل الملبس والمشرب والسكن وكل رغد الحياة عليهم عز وجلّ سبحانه فإنه إن شاء يقول للأمر كُن فيكون، إلا أن في مهن الأنبياء وأعمالهم دروسًا فهيا بنا نتعرف على حرف الأنبياء في نبذة سريعة نُقدمها لكم.

مهنة سيدنا آدم عليه السلام

  • سيدنا آدم هو أول من عمر الأرض وبدأ الزراعة، وكذلك صناعة المعدات لتساعده في تجهيز الأرض وإلقاء البذور وساعدته في ذلك زوجته حواء.
  • فكما نعلم أن الحضارات ونشأتها قامت على ضفة النيل فإن العمل الذي اهتدي إليه أبو البشرية سيدنا أدم هو زراعة الأرض وحرثها وزرعها، سعيًا وراء الحصول على الطعام والشراب والكساء.
  • إذ أن من المعروف عن مهنة سيدنا أدم إنه كان فلاحًا يزرع الأرض بصُحبة زوجته حواء، بالإضافة إلى قيامه بصُنع الأدوات التي تجعله قادر على مزاولة حياته المهنية في الزراعة، حيث قام بصناعة أدوات زراعية من الأخشاب والمواد الأولية.

مهنة سيدنا إبراهيم عليه السلام

  • يُعرف سيدنا إبراهيم عليه السلام بأنه من الخمسة الذي أطلق الله عليهم أولي العزم من الرُسل، لما واجهه من صِعاب في مواجهاتٍ مع قومه الذين عبدوا الأصنام، ومن بينهم أبيه الذي حاول هدايته ولكنه أبى، فقد عمل سيدنا إبراهيم في حِرفة البناء، فقد كان بناء.
  • وكذلك في البناء فهو من قام ببناء الكعبة المشرفة في مدينة مكة المكرمة، بمساعدة ابنه النبي إسماعيل -عليه السلام-، حيث قال رب العزة والجلالة في سورة البقرة الآية 127″ وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ”.

مهنة سيدنا إسماعيل عليه السلام

  • يُعتبر سيدنا إسماعيل من الأنبياء الذين ذُكر وورعهم وتقواهم بوضوح في القرآن الكريم، حيث أطاع أمر رب العزة بذبحه وأراد أن يفعل أبيه ما يأتمر به المولى عز وجلّ ليفديه بذبح عظيم ويجعل الله تعالى هذا اليوم عيدًا للمسلمين أجمع يحتفون فيه.
  • فقد عمل قناصًا في مهنة الصيد واعتمد عليه لكسب الرزق، إذ كان يذهب إلى البحر لاصطياد السمك وبيعها في الأسواق.

مهنة النبي الله شعيب عليه السلام

  • جاء بني الله شعيب عليه الصلاة والسلام أمرًا قومه بعبادة الله وتوحيده، فضلاً عن عدم التطفيف في الميزان، وكلنهم كذبوا به فأرسل الله عليهم الحر، ومن ثم أرسل الله زلزال وصيحة كبيرة أهلكتهم وأسكتت عويلهم وصُراخهم.
  • فقد كان يعمل شعيب عليه السلام في رعي الأغنام.

مهنة النبي إدريس عليه السلام

  • كان يعمل بمجال الخياطة، وهو أول من اخترع الإبرة وكان يحيك الثياب ويذكر الله تعالى ويسبحه وهو يعمل وجاء ذلك في قوله عز وجل في سورة الأنبياء الآية 80″ وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ ۖ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ”.
  • فقد علمه الله تعالى الحياكة من الصوف والكتان بدلاً عن ارتداء الملابس من جلود الحيوانات التي طال استخدام الخلق لها، ليُبدلهم الله تعالى ويُعلمهم من علمه.

مهنة النبي إسحاق عليه السلام

  • كان يعمل نبي الله إسحاق في مهنة رعي الغنم، كما امتهن هذه المهنة كل من سيدنا شُعيب وسيدنا يعقوب وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • فهي من أسمى المهن التي علمها الله تعالى لخير خلقه الحبيب المصطفى، وعدد من الأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه.

مهنة سيدنا يعقوب عليه السلام

  • عمل سيدنا يعقوب عليه السلام في مهنة رعي الغنم.
  • وقد عمل في مهنة رعي الغنم العديد من الرُسل والأنبياء، بأمر من الله وتوّجي منه سُبحانه.

مهنة سيدنا نوح عليه السلام

  • كان يعمل سيدنا نوح عليه السلام في مهنة النجارة.
  • حيث تمكن من صناعة سفينة بأمر من الله تعالى، والتي حمل فيها من آمن معه من الناس ومن كل الحيوانات والطير زوجين حتى تعمر الأرض مرة أخرى بعد الطوفان الذي أهلك الكافرين فقد وجاء ذكرها في القرآن الكريم في قوله عز وجل في سورة المؤمنون في الآية 28 ” فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ ۙ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ۖ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۖ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ”.

مهنة سيدنا داوود عليه السلام

  • يقول تعالى في كتابه العزيز في سورة سبأ في الآية 10 “وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ”، وذلك دليل على أن النبي داوود عمل في مهنة الحدادة.
  • فقد كان عليه داود السلام وكان يلين الحديد بين يديه ثم يشكله كيفما شاء ليصنع منه الدروع أو الأسلحة أو الأدوات.
  • إذ قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عن نبي الله داوود”كان داود لا يأكل إلا من عمل يده” رواه البخاري.
  • حيث امتلك سيدنا داوود القدرة على تشكيل الحديد بدون استخدام النار، كما وجه استعماله في الحروب، ليُصبح أول من استعمل الدروع المصنوعة من الحديد في الحروب والمعارك.

مهنة سيدنا إلياس عليه السلام

  • عمل سيدنا إلياس في مهنة صناعة النسيج، وهي من الصناعات اليدوية التي منّ الله عليها عليه، حيث جمع الأنبياء بين العمل والقدرة على الدعوة إلى عبادة الله وحده عز وجلّ.

مهنة نبي الله موسى عليه السلام

  • كان يعمل سيدنا موسى في رعي الغنم، فقدد ذكر الله تعالى في سورة طه في الآية 17،18 حرفة سيدنا موسى عليه السلام” وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَىٰ قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَىٰ”.
  • حيث عمل سيدنا موسى عليه السلام في حرفة الزراعة قُرابة العشر سنوات بعدم ترك فرعون وقومه، وداوم على مزاولة هذه الحِرفة، كما قال رب العِزة في قوله تعالى في سورة القصص 27″ قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ ۖ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ ۖ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ ۚ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ”.

مهنة سيدنا صالح عليه السلام

  • كان يعمل في تربية الإبل وبيع ما يتعلق بها من لحوم وألبان لكسب الرزق.
  • فقد كان لنبي الله صالح آية في قومه ذُكرت في عِدة مواضع من بينها؛ سورة الأعراف، إذ إن تلك الآية هي التي ظهرت على هيئة ناقة رجت من الجبال لتشرب ماء البئر كله، وتُنتج لبنًا وفيرًا لكافة أبناء القرية، إلا إنهم لم يتعظوا وظلوا على ضلالاهم.

مهنة سيدنا هارون عليه السلام

  • كان هارون يعمل وزيرًا لأخاه النبي موسى يعينه على أداء رسالته ويستشيره موسى -عليه السلام- في أموره فقد كان يثق به ثقة كبيرة.
  • وقال تعالى في كتابه الكريم في سورة طه من الآية 29 وحتى الآية 32″ وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي هَارُونَ أَخِي  اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِ”.

مهنة سيدنا عيسى عليه السلام

  • عمل في الطب بمعجزات من الله تعالى .
  • فقد ذكر الله تعالى في سورة آل عمران في الآية 49 بسم الله الرحمن الرحيم  “وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ”.

مهنة النبي أيوب عليه السلام

  • عمل في زراعة المحاصيل المختلفة وحرث الأرض.
  • إذ يُعد نبي الله أيوب من الأنبياء الذين صبروا على الابتلاء الذي تجسد له في هيئة مرض، فقد جاء في سورة الأنبياء 83″ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ “، حيث عانى أيوب عليه السلام لمدة ثلاث عشرة عامًا من المرض، وفقد الأبناء وماله.

مهنة سيدنا لقمان عليه السلام

علم سيدنا لقمان عليه السلام الأرض الحكمة، فقد أتاه الله تعالى الحكمة والبصيرة، إذ ذُكرت حكمة سيدنا لقمان في العديد من النصائح التي نصح بها في قول الله تعالى في القرآن الكريم في سورة لقمان الآية 18″ وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ”، فماذا عن عمل سيدنا لقمان عليه السلام هذا ما نستعرضه فيما يلي:

  • كان حكيمًا وقد عمل بالطب ومداواة المرضى.
  • فقد أتاه الله تعالى علم وحكمة واسعة.

مهنة سيدنا يوسف عليه السلام

عانى سيدنا يوسف طوال حياته من العيش بعيدًا عن  أهله بعد أن ألقى به أخوته في البئر، ومن ثم السجن، ولكن أكرمه الله تعالى بعلو الشأن والمرتبة والرفعة، لُطيب خاطره ويكرمه بأمر الله تعالى، ويجمع بينه وبين أهله، فماذا عن مهنة سيدنا يوسف التي عزته وفي أي مكان عمل؟، هذا ما نوّضحه فيما يلي:

  • عمل وزيرًا للمالية في مصر ووضعت تحت يديه خزائن الأرض.

مهنة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

جاء الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين ورحمة للعالمين، فقد أتم رسالته التي أرسله الله تعالى بها، إذ جاء للعالمين أجمع، فقد جاء بين قومه وأنزل الله تعالى القرآن الكريم بلغة قُريش وهي اللغة العربية حيث تُعرف بفصاحتها، فماذا عن مهنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، هذا ما نستعرضه فيما يلي:

  • عمل في بدء حياته برعي الأغنام ثم اتجه بعد ذلك إلى العمل بالتجارة قبل البعثة النبوية وبعد ذلك تفرغ للدعوة.
  • إذ أدار تجارة السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، وتزوجها من بعد ذلك، فقد كان يُطلق عليه الصادق الأمين.

استعرضنا من خلال هذا المقال كافة مهن الأنبياء التي عملوا بها، حيث تنوعت واختلفت ما بين التجارة ورعي الغنم والزراعة والنجارة والطب، إذ نلحظ فيها التنوع مما يدل على مكانة العمل بمفهومه الشامل، إذ أن في العمل عبادة للمولى عز وجلّ وعِزة ونُصره للمسلم حفظه من كل سوء ومسألة للناس، فقد أعطى الله الأنبياء العمل والعلم لكي يكفيهم الله تعالى.