الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هم الاكاسرة

بواسطة: نشر في: 11 أكتوبر، 2021
mosoah
من هم الاكاسرة

يطرح العديد من القُراء تساؤلاتٍ حول ” من هم الاكاسرة ؟” إذ أن كتب التاريخ قد ذكرتهم في العديد من المواضع للبطولات والإنجازات التي استطاعوا تحقيقها، لاسيما فيرجع تاريخ الفرس إلى القرن السادس قبل الميلاد وذلك.

حيث جاءت في العصر الذي سبق سطوع شمس الإسلام، وقد اتسعت رقعتها، لتمتدّ في أوربا وشمال شرق الجزيرة العربية، إلا أنها انتهت بقيام الدولة الإسلامية.

فقد ظهرت العديد من الأديان في عهد الأكاسرة التي من بينها؛ اليهودية، والمسيحية من الأديان السماوية، كما ظهرت عدد من المُعتنقات الهندوسية، والبابلية، والميثرانية، والمانوية، فماذا عن الحضارة الفارسية وأبرز أمجادها وكيف قامت وكيف انتهت هذا ما نُشير إليه في مقالنا عبر موسوعة، فتابعونا.

من هم الاكاسرة

  • يُطلق مصطلح الأكاسرة على “ملوك الفرس منذ العصور القديمة”.
  • إذ أنها لفظة جمع والمفرد منها كلمة كسرى، وهذا ما يُطلق على ملك الفرس.
  • سُمي ملوك الدولة الفارسية بـ” الأكاسرة”، والتي تحمل في طياتها معنى الفارس.
  • ورد في قاموس المعاني لقب “كسرى” بأنه؛ لقب أطلق على ملوك الفرس قبل مجيء الإسلام.
  • يُشير لقب كسرى إلى الملك، يرجع هذا الاسم إلى “خُسْرو”.
  • الجدير بالذكر أن هذا الاسم من الأسماء الفارسية.
  • وكذا فقد أطلق هذا الاسم على ملوك الدولة الساسانية.
  • عيلام هي أولى الحضارات التي شهدتها الحضارة الفارسية.
  • حيث ظهرت آثار تلك الحضارة في كل من إقليم خوزستان، بالإضافة إلى محافظة إيلام.
  • ظهرت الحضارة الفارسية على يد الملك قورش في عام  550 قبل الميلاد.
  • إلا أن الكسرى الذي يُدعى باسم دايروس قام بالتوّسع في حدود ليصل إلى السند في الشرق، وعن الغرب فقد امتدت رقعته إلى نهر الدانوب.
  • استولى الإسكندر الأكبر على تلك الرقعة الكبيرة في 330 ق.م.
  • قامت فيها العديد من الحضارات نتيجة لموقعها الجغرافي، حيث المناخ المعتدل، والطبيعة البيئية المميزة.
  • سقطت الحضارة الفارسية على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه،وذلك في أوجه عصور قيام الحضارة الإسلامية.

الحضارة الفارسية

نطل معك عزيزي القارئ على تفاصيل الحضارة الفارسية من نظام الحكم، والأنظمة الاقتصادية والسياسية نوضحها في مقالنا في الفقرات الآتية:

نظام الحكم في فارس

  • تولى كسرى البلاد مقاليد الحُكم وكانت يده تمسك بيد من حديد في كل أمور الدولة.
  • وقد بدأ البعض يُقلد الملوك مراتب دينية، أو مكانة كمكانة رجال الدين وربما أكبر من هذا.
  • الآلهة أو الرجل الخالد هو كسرى البلاد في الحضارة الفارسية.
  • لذا اتسم بالطمع والجشع والبطش، بالإضافة إلى الغرور.

 التعليم في الحضارة الفارسية

  • قامت الحضارة الفارسية بالنهضة في شتى المجالات.
  • إذ نهضت في التعليم، الذي اقتصر فقط على الأغنياء فقط.
  • إلا أنه تمتع بالعديد من السمات والمميزات التي من بينها؛ تعليم الطفل فور بلوغه سن السابعة، بالإضافة إلى تربية الأطفال على عدم الغش؛ الجدير بالذكر أنه تم إبعاد المدارس عن الأسواق.
  • لكي لا يتعلم الأطفال الغش  من المعاملات التجارية في الأسواق.
  • دخل الدين إلى المدارس التعليمية، كما تعلم الأطفال مجالات عدة وعلوم منها؛ القانون والطب.
  • أتقن الأطفال تعلُّم الرمي، ومهارات ركوب الخيل والقيادة، إلى جانب تعلُّم فنون القيادة والقتال.

الحياة السياسية في الحضارة الفارسية

تعددت مظاهر الحياة السياسية في الدولة الفارسية، حيث انقسمت إلى:

  •  ظهرت العديد من الأشكال في النظم الاقتصادية حيث؛ الزراعة والصناعة، بالإضافة إلى التجارة.
  • إذ تعددت أنماط العمل نظرًا لطبيعة الدولة الجغرافية.
  • لاسيما فإن من أبرز المهن التي امتهنا الكثيرين هي الزراعة، ويرجع هذا إلى خصوبة الأرض.
  • إلا إن تلك المهنة بدأت تتلاشى بعدما ظهر النظام الإقطاعي.
  • فيما ظهرت الصناعة وانتعشت في عدد من المجالات التي من بينها الأسلحة والتجارة في الأقمشة والسجاد.
  • انتعشت التجارة نتيجة لاستيلاء الأغنياء على أموال الفقراء وأراضيهم.
  • تُعتبر الضرائب في الحضارة الفارسية من أشهر ما اشتهرت به في النظام الاقتصادي.
  • جاء هذا كنتيجة للسُخرة والاستعباد، والإجبار على دفع الأموال الطائلة من فئات بعينها.
  • امتازت الحضارة  الفارسية بالفن المعماري، لنجد المناطق المميزة تشهد على روعة وجمال الحضارة ومنحوتاتها التي توجد في العديد من الدول.

نشأة الحضارة الفارسية

إلى أي الأزمنة والعصور وأي القبائل تنتمي الحضارة الفارسية هذا ما نكشف عنه في السطور الآتية:

  • يرجع تاريخ نشأة الحضارة الفارسية إلى بلاد فارس وذلك في عام 550 قبل الميلاد.
  • مرت الحضارة الفارسية بالعديد من المراحل التي بدأت من عهد داريوس، وصولاً إلى الإسكندر المقدوني ومن بعده، السلوقيين.
  • طبعت العديد من الحضارات على الحضارة الفارسية؛ من بينها الحضارة الصينية، والحضارة الهندية.
  • تعددت الديانات في الحضارات الفارسية؛ فقد جاء من أبرزها؛ الديانة الزرادشتية، والماجوسية.
  • إلا أن الأخلاق لم تكن على ما يُرام، لذا اتجه كسرى البلاد إلى فتح المعابد.

تاريخ بلاد فارس

نصحبُك عزيزي القارئ في جولة للاطلاع على تاريخ بلاد فارس التي تُسمى حاليًا ” إيران”، لاسيما فهي من الحضارات القوية التي جاءت على مرّ التاريخ، فماذا عن الأنظمة السياسية والاقتصادية، والطبيعة، والملامح الجغرافية لها، هذا ما نُسلط الضوء عليه في السطور الآتية:

  • تغير اسم بلاد فارس ليتحوّل إلى الدولة الإيرانية، أو كما يُطلق عليه ” إيران”
  • وذلك في عام 1935 ميلاديًا، جاء هذا الاسم اشتقاقًا من كلمتي آري، وآين.
  • تمتد اليوم دولة إيران شرق وشمال الجزيرة العربية.
  • ظهرت الحضارة الفارسية قبل بزوغ شمس الإسلام.
  • سقوط الإمبراطورية الفارسية بمجيء الفتح الإسلامي، وذلك بخطط منظمة وتدابير قوية، لتدل على البراعة العسكرية للمسلمين.
  • حيث انتصر الجيش الإسلامي على الجيش الفارسي في عام 636 ميلاديًا.
  • شنّ المسلمين العديد من الحملات على بلاد فارس.
  • وذلك لما كان بها من رواج في عبادة النار وغيره من العبادات؛ بالإضافة إلى هجوم الفرس على العراق بشكل متكرر، لينتهي هذا في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه، ويدخل الفُرس الإسلام.
  • يُذكر أن سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه قد شنّ هجومًا على العراق.
  • إذ انتصرت في النهاية الدولة الإسلامية على الفرس في معركة القادسية في العام الرابع عشر من الهجرة، لتنتهي الساسنية، ويشع نور الإسلام بضيائه في أرجاء دولة الفرس.
  • ويُكتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه في قائمة أشهر القادة في العالم.
  • لتدخل اللغة العربية إلى إيران، منذ ذلك الحين، وتنتشر الحضارة الإسلامية بِخصاله وتعاليمه الراقية ووسطيتها المعهودة إلى بلاد الفرس.

تطرقنا في مقالنا إلى عرض إجابة حول التساؤلات التي راجت حول ”  من هم الاكاسرة ؟”، إلى جانب التعرُّف على طبيعة الحياة السياسية والتعليمية والأنظمة السائدة آن ذاك.

فيما ندعوك عزيزي القارئ للاطلاع على المزيد من المقالات بقراءة كل جديد موسوعة، أو قراءة موسوعة التاريخ.

كما يُمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد من المواضيع بقراءة أيضًا: