الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة هروب مناضل نفيعات من سجن جلبوع

بواسطة: نشر منذ: 4 أسابيع

كثرت عمليات البحث حول قصة هروب مناضل نفيعات من سجن جلبوع حيث أنها تعد من أكثر الأحداث إثارة التي شهدها العالم العربي مؤخراً، فسجن جلبوع الإسرائيلي يعد من أكثر السجون شديدة الحراسة الموجودة في إسرائيل. لذلك تعتبر عملية الهروب تلك من اهم عمليات النضال والمقاومة التي قام بها الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي، ونناقش تلك القضية […]

قصة هروب مناضل نفيعات من سجن جلبوع

كثرت عمليات البحث حول قصة هروب مناضل نفيعات من سجن جلبوع حيث أنها تعد من أكثر الأحداث إثارة التي شهدها العالم العربي مؤخراً، فسجن جلبوع الإسرائيلي يعد من أكثر السجون شديدة الحراسة الموجودة في إسرائيل.

لذلك تعتبر عملية الهروب تلك من اهم عمليات النضال والمقاومة التي قام بها الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي، ونناقش تلك القضية في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة .

قصة هروب مناضل نفيعات من سجن جلبوع

من أهم وأكثر القصص المنتشرة مؤخراً على محركات البحث وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تظهر فيها مقاومة الشعب والشباب الفلسطيني بصورة ملحوظة جداً.

  • فإن سجن جلبوع الإسرائيلي يعتبر من أشد السجون حراسة، كما يضم مئات بل آلاف الأسري الفلسطينيين بدون أي وجه حق.
  • وقد نجح ست شباب مناضلين في الهروب من ذلك السجن المنيع، وذلك دليل علي إصرار وطموح وذكاء الشعب الفلسطيني المناضل العظيم.
  • وهي تعد أول عملية هروب تحدث منذ 20 عام في السجون الإسرائيلية.
  • ومن ضمن هؤلاء الأسري الذين استطاعوا الهروب الأسير المقاتل مناضل عبد الجبار نافعات، وهو شاب فلسطيني أصيل.
  • تعاون مع زملائه في الأسر الموجودين معه في نفس الزنزانة وعددهم خمسة وهم ( يعقوب قادري، زكريا الزبيدي، محمود العارضة، محمد العارضة، أيهم كممجي ).
  • حيث قاموا بعمل بطولي وحفروا نفق بواسطة ملعقة من الحفرة المهجورة الخاصة بالصرف الصحي، وأستغرق الحفر عدداً من الأشهر.
  • وسمي هذا النفق بنفق الحرية، لأن من خلاله استطاعوا المناضلين الستة أن ينالوا حريتهم من جديد بعيداً عن الاحتلال الإسرائيلي.
  • فلقد زحفوا كثيراً بداخل النفق حتي وصلوا إلي الأسوار الخارجية الخاصة بالسجن، ثم بعد ذلك حفروا نفقاً أخر وصولاً إلي منتصف الطريق الترابي الذي يقع أسفل أحد الأبراج المسؤولة عن المراقبة للسور الخارجي للسجن.
  • وساعدهم علي إكتمال عملية الهروب بشكل كبير نوم الحارس الموجود في برج المراقبة القريب من المخرج الخاص بالنفق.
  • ثم بعد ذلك تفرقوا، وذهب كلاً من مناضل وكممجي إلي جنين، حيث مكثوا في أحد المنازل هناك، وقام المواطنون الموجودين في تلك المنطقة بتوفير كل احتياجاتهم، بجانب توفير الحماية اللازمة لهم.
  • وقيل أن كاميرات المراقبة الخاصة بالسجون قامت بإلتقاط بعض الصور للأسري وهم يخرجون ويهربون من النفق في تمام الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل.
  • وأنطلقت أجراس الإنذار في تمام الساعة الرابعة فجراً، وكان ذلك بعد إبلاغ عدداً من السكان القاطنين في مناطق قريبة من السجن بعد رؤيتهم لحركة مريبة في الحقول.
  • وصرحت حركة الجهاد الإسلامي أن تلك العملية ستقوم باحداث صفعة شديدة جداً لقوات الاحتلال السرائيلي.

كيف تم القبض علي السجين المقاتل نافعات

  • قامت السلطات الإسرائيلية بالتحقيق حول كيفية هروب هؤلاء الأسري وكيفية نجاح تلك العملية، علي الرغم من وجود الإجراءات الأمنية الشديدة في ذلك السجن.
  • حيث شكلت تلك العملية نسبة من الحرج الشديد لإسرائيل والقوات الخاصة بها، كما أنها كانت وسيلة للكشف عن الثغرات الأمنية الموجودة في السجون الإسرائيلية.
  • ونتيجة لذلك كثفت القوات الإسرائيلية جهودها لإعتقال هؤلاء الأسري من جديد، كما ساهم أيضاً الجيش الإسرائيلي في البحث عنهم، حيث قام بتخصيص عدداً من الطائرات للمتابعة وإستكمال عمليات التقصي.
  • وليس ذلك فقط بل أيضاً شاركت الشرطة والقوات الخاصة في عملية البحث، وقاموا بإستخدام العديد من الكلاب البوليسية، بالإضافة الي إنتشار عدداً من نقاط التفتيش حول المنطقة وفي المناطق المجاورة.
  • وكان ينوى مناضل نافعات تسليم نفسه بعد عمليه هروبه ببضعه أيام، وذلك خوفاً على الأشخاص الذي يقيم معهم ويقومون بحمايته، حتي لا تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي بأذيتهم والبطش بهم.
  • وقام بإجراء مكالمة هاتفية لإخبار وإعلام والده بهذا الأمر، وكان ذلك قبل إعتقاله بساعتين.
  • ولكن بسبب تواطأ بعض العملاء والأشخاص مع قوات الاحتلال الإسرائيلية لم يقم نافعات بفعل ما كان ينويه.
  • حيث تم حصار المنزل الذي كان يقيم فيه مناضل هو وزميله كممجي بواسطة فرقة خاصة كانت توجد في سيارة مدنية، وعدد من دوريات شرطة الاحتلال.
  • وتم القبض عليهم أثناء نوم المواطنين، ولم يتم إطلاق رصاصة واحدة، بل تمت عملية الاعتقال في هدوء تام.
  • وكان ذلك في فجر يوم الأحد الموافق 19/9/2021 م.
  • وتم صدور قرار من السلطات الإسرائيلية بعقد جلسة لمحاكمتهم في غضون ساعات من إلقاء القبض عليهم.
  • أما عن الأسري الأربعة الآخرين فقد تم الإمساك بهم بشكل مفاجئ بعد هروبهم بعدة أيام قليلة وبدون أي مقاومة منهم، حيث أنهم كانوا لا يحملون أي أنواع من الأسلحة.
  • وقامت محكمة الصلح المتواجدة في مدينة الناصرة بتقديم طلب لتمديد أعتقال الأسري الأربعة علي ذمة التحقيق.
  • وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت Naftali Bennett أن عملية الاعتقال الخاصة بهؤلاء الأسري كانت معقدة ولكنها أيضاً كانت سريعة ودقيقة.

السيرة الذاتية للمقاتل نافعات

  • هو البطل مناضل نافعات، ولد عام 1995 م، حيث يبلغ من العمر ست وعشرين عاماً.
  • شهدت فلسطين المحتلة ولادته في مدينة يعبد التي تتبع محافظة جنين الموجودة في شمال الضفة الغربية.
  • فلسطيني الجنسية، وغير متزوج، كما أن اللغة العربية هي لغته الأم.
  • صنف أنه من أخطر الأسري الفلسطينيين، وأعتقل أكثر من مرة وبشكل متكرر علي فترات متباعدة علي يد القوات الإسرائيلية.
  • وقام بقضاء أخر ست سنوات من عمره في سجن جلبوع بدون أي أتهام، وبدون صدور أي أحكام واضحة عليه.
  • وتم اعتقاله في أخر مره منذ عام 2019 م، كما تم أعتقاله أيضاً بعد هروبه في عام 2021 م.
  • كما أنه من أحد عناصر تنظيم الجهاد الإسلامي.

معلومات عن سجن جلبوع

  • يعتبر من أشد السجون حراسة في إسرائيل، ويسمي بسجن الخزنة بسبب وجود الإجراءات المحكمة فيه التي تمنع محاولات الهروب والفرار.
  • تقع القواعد الخاصة به في منطقة وادي جالود بمنطقة مرج بن عامر بالتحديد في جبل يدعي جبل جلبوع.
  • يتبع مصلحة السجون الإسرائيلية،وأنشأ تحت إشراف عدد من الخبراء الإيرلنديين، وتم افتتاحه في عام 2004 م.
  • يعد النائب جوندر فريدي Gunder Freddy هو القائد المسؤول عن هذا السجن.
  • نُشر التصميم الهندسي الخاص بالسجن علي الموقع الإلكتروني التابع للمهندسين الذين شاركوا في بنائه.
  • يحاط بالكثير من أبراج المراقبة.
  • يوجد به آلاف الأسري الفلسطنيين الذين تعتقد إسرائيل أنهم قاموا بعمل مخططات بالإضافة إلى تنفيذ عمليات جهادية وهجمات أدت إلى مقتل الكثير من من الإسرائيليين.
  • بعد عملية هروب الأسري الستة قامت إدارة السجون لإسرائيلية بتفريغ السجن ونقل وتوزيع المعتقلين إلي عدة جهات غير معلومة بجانب تقسيمهم.
  • كما قامت بحبس الأسري التابعين لحركة الجهاد الإسلامي في زنزانات محكمة، وقامت بتحويل بعضاً من أعضاء الحركة وعناصرها إلي مراكز التحقيق في سجن يعرف بسجن الجلمة.
  • وتم إغلاق السجون بالكامل، وتم الإمتناع عن توزيع وجبات الطعام علي الأسري والمعتقلين.

ستظل المقاومة الفلسطينية موجودة ومندلعة بين حشود وجموع الشعب الفلسطيني، سيظل الإصرار والنضال من أهم الصفات الذين يتصفوا بها، وسيكون الأمل حليفهم دائماً عبر مرور الزمن، وبذلك عزيزي القارئ نكون قدمنا لك كل ما تريد معرفته حول قصة هروب مناضل نفيعات من سجن جلبوع بجانب وجود معلومات من الممكن أن تريد العلم بها.

كما يمكنك الإطلاع على المزيد فيما يتعلق بهذا الموضوع من خلال الآتي:

المراجع

  1. 1
  2. 2
mosoah