مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

الهجرة السرية اسبابها ونتائجها

بواسطة:
الهجرة السرية

الهجرة السرية اسبابها ونتائجها حيث نجد إن الكثير من الناس يغادرون ويتركون بلادهم التي يعيشون بها بشكل سنوي ويذهبون إلى بلاد أخرى يهاجرون إليها، وفي العادة تختلف ثقافة وتقاليد وعادات كل بلد عن غيرها، فيحاولون أن يتأقلموا معها ويعيشوا بها، وخاصة إذا كانت إقامتهم في هذة البلاد بشكل دائم بعد سفر طويل من بلادهم إلى البلاد الجديدة التي أصبحوا يقيمون بها ويطلق على من يقوم بترك بلاده والسفر لبلاد أخرى ليعيش فيها للأبد الهجرة.

مفهوم الهجرة

إن الهجرة في اللغة تعرف على أنها لفظ مشتق من كلمة ذات ثلاثة حروف وهي هجر، والمعنى الحقيقي لها الرحيل عن المكان الذي تعيش به، أو ترك شيء ما والذهاب إلى مكان أخر للإستقرار به، أما معنة الهجرة إصطلاحا تعرف على أنها إنتقال الشخص من مكان إلى مكان اخر للعيش فيه وهر حركة يقوم بها بعض الأفراد سواء بشكل فردي أو جماعي وترك موطنهم الأصلي  والذهاب إلى موطن أخر جديد، وفي العادة توجد ظروف قوية تؤدي إلى قيام الناس بالهجرة مثل أن يكون هناك حروب أهلية بالبلاد التي يعيشون بها أو حروب خارجية على بلادهم، أو بسبب سوء الحالة الإقتصادية للبلاد والتي تعتبر سببا أساسيا في هجرة الشباب، وتقوم دول المهجر بالحرص دائما على تطبيق بعض من الأليات التشريعية والقانونية والتي تعمل على إحترام وحماية حقوق المهاجرين من بلادهم، وقد وصل عدد المهاجرين منذ عام 2013 وحتى الأن من بلادهم الأصليه إلى 247 مليون نسمة.

ماهي أسباب الهجرة الرئيسية؟

تختلف أسباب الهجرة من شخص لأخر في ترك موطنهم الأصلي والذهاب للعيش في بلاد أخرى، ومن أهم أسباب الهجرة هي التعليم، فالشخص قد يقوم بتغيير مكان سكنه وإقامته كي يبحث عن العلم ويسافر كي يتعلم في بلاد أخرى،  فعلى سبيل المثال الكثير من الشباب لا يجدون فرصة تعليمية جيدة في بلادهم لذلك يتركون بلادهم ويهاجرون للدراسة في اماكن أخرى خارج موطنهم الأصلي وبسبب التكاليف الخاصة بالتعليم والتي تكون مرتفعة في بلادهم.

ومن أهم الأسباب الأخرى والتي يهاجر البعض من أجلها وترك بلادهم والعيش في مكان أخر هو سوء الأحوال الإقتصادية للدولة التي يقيمون بها، فقد تدفعهم قلة الفرص في الحصول على العمل أو الحصول على مال يكفي المشرب والمأكل والملبس والمسكن إلى ترك موطنهم الأصلي للهجرة إلى بلاد أخرى تساعدهم في ذلك، وهذا النوع من أنواع الهجرة منتشر ويقوم به الكثيرون في الفترة الأخيرة، خاصة الشباب من مختلف دول العالم وهي من السلبيات التي تؤثر على البلاد ومن أهم هذة السلبيات أن مايقوم به الشباب يقلل من إنتاجية الدولة التي يهاجرون منها.

ومن الأسباب الهامة أيضا والتي تدفع البعض للهجرة من بلادهم وتركها للعيش والإقامة في دول أخرى هي الكوارث الطبيعية، فضلا عن تواجد أسباب سياسية بسبب الحروب الأهلية مثلا ويزداد عدد المهاجرين كل عام من دولة لأخرى خاصة بالدول العربية بسبب الحروب الأهلية والتي تؤثر على الدولة التي يهاجرون منها تأثيرا سلبيا وخطيرا في العديد من الأحيان.

 ماهي النتائج المترتبة على الهجرة؟

هناك بعض النتائج المترتبة على هجرة المجموعات من موطنهم الأصلي إلى بلدان أخرى ومنها مايلي:

 أولا: النتائج السياسية المترتبة على الهجرة

هي مجموعة من النتائج التي تقوم بالتأثير بشكل قوي على الدول التي تقوم بإستقبال المهاجرين بصورة مباشرة، حيث تساعد في تغيير الواقع السياسي العام، وتقوم بفرض ضم أي مهاجر إلى المجتمع من خلال منحهم الكثير من الإمتيازات الخاصة بأي مواطن عادي مما يعمل على التأثير بشكل كبير على الفكر السياسي بالدول، وجعلها تتقبل دخول المهاجرين إليها ودمجهم إليها كسكانها العاديين.

 ثانيا: النتائج الإقتصادية المترتبة على الهجرة

وهي من أهم وأكثر النتائج تأثيرا على الدول التي تقوم بإستضافة المهاجرين إليها، حيث يتأثر الإقتصاد بصورة واضحة بسبب زيادة عدد المهاجرين، وتظهر النتائج على هيئة إرتفاع نبسة الطلب على المواد الرئيسية بالدولة، مما ينتج عنه زيادة حاجة الدولة إلى توفيرها لدعم إقتصادي أكثر من ذي قبل، من خلال إعتمادها على المساعدات الخارجية من دول أخرى، والتي تساعد على دعم إقتصاد الدول التي تستضيف المهاجرين بهدف  تحمل بعض من النفقات التي تساهم في إستقبالهم، وخاصة إذا كان هؤلاء السكان من ذوي الدخل المحدود في هذة الدول فسوف يكون هناك تأثيرا سلبيا كبيرا على الإقتصاد بسبب الهجرة.

 ماهي أنواع الهجرة؟

إن الهجرة تنقسم عدة أنواع منها الهجرة الداخلية، والهجرة الخارجية، والهجرة السرية وسوف نتناول كل نوع بالتفصيل كما يلي:

 أولا: الهجرة الداخلية

وهي هجرة الشخص من منطقة ببلادهم إلى منطقة أخرى بنفس الدولة ومن أمثلة هذة الهجرة، الهجرة من منطقة الريف إلى المدينة في نفس الدولة.

ثانيا: الهجرة الخارجية

وهي هجرة الشخص من موطنه الأصلي إلى خارج دولته سواء كانت الدولة بعيدة أو قريبة من البلاد التي هاجر منها.

ثالثا: الهجرة السرية

وتعتبر هذة الهجرة من أخطر أنواع الهجرة حيث تعتمد على الأمور الغير شرعية والقانونية وهي هروب سري من دولة إلى دولة أخرى بدون أي تشاريع أو وثائق تثبت ذلك، وفي الغالب تكون نتائج هذة الهجرة سلبية على المهاجرين، كالقبض عليهم أو أن تتعرض حياتهم إلى الخطر أو يتعرضون للموت الحتمي بسبب هجرتهم الغير شرعية.

الخلاصة في ذلك

أن العديد من الأشخاص بشكل عام يبحثون عن حياة أفضل مما يعيشونها، لذلك يقومون بإختيار أسهل الحلول وهو الهجرة من المنطقة التي يقطنون بها إلى منطقة أخرى جديدة تساعد في تحسين مستواهم المادي أو كي يهربوا من الحروب السياسية ولكن هذة الهجرة قد تؤثر بشكل كبير عليهم وعلى نفسيتهم في مدى تأقلمهم مع الحياة الجديدة التي يعيشونها، بسبب أيضا إختلاف الثقافات، ولا يجدون أيضا سهولة في البحث عن عمل، فلا يجدون إلا الأعمال الشاقة والصعبة والتي يلجأون للعمل بها للحصول على المال بسبب ظروفهم الصعبة وبأجور عادية لا تكفي إحتياجاتهم في البداية.

إن الهجرة تؤثر بشكل كبير على الدول التي يهاجرون إليها خاصة الدول التي تحتوي على كثافة سكانية عالية، مما يعمل على زيادةم عدلات الفقر والبطالة بها، وتظهر العديد من النتائج السياسية والإقتصادية التي تؤثر بشكل سلبي على معدل الدخل بشكل عام على الدولة التي يهاجرون إليها، ولكن يعد هذا التأثير متباين ويعتمد على الوضع السياسي والإقتصادي للدولة.

مصطلحات مختلفة متعلقة بالهجرة

  • الهجرة النازحة، وهي الهجرة التي تحدث في دولة ما بسبب قيام السكات بالهجرة منها وتركها.
  • الهجرة الوافدة، وهي الهجرة التي تقوم بإستقبال المهاجرين من بلاد أخرى إليها.
  • الهجرة المناوبة وهي الهجرة التي ينتقل فيها الشخص من المكان الذي يقيم فيه إلى المكان الذي يعمل به.
  • هجرة العودة، وهي الهجرة التي يعود فيها الشخص إلى وطنه بعد إقامتة فترة في البلاد التي هاجر إليها.
  • الهجرة المستمرة، وهي الهجرة التي يقوم بها الشخص وهو ينوي أن لا يرجع إلى بلاده مرة أخرى.
  • الهجرة السرية، وهي الهجرة الغير شرعية والتي يقوم بها بعض الأشخاص بدون حصولهم على تأشيرة أو أي إثبات رسمي بالسفر وفي الغالب يكون السبب في لجوء بعض من الهاجرين إليها بسبب الحروب الأهلية الموجودة في بلادهم أو بسبب سوء الأحوال الإقتصادية الشديد في بلادهم.