الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض بطانة الرحم المهاجرة وعلاجها مجرب وسريع

بواسطة: نشر في: 30 سبتمبر، 2020
mosoah
أعراض بطانة الرحم المهاجرة

أعراض بطانة الرحم المهاجرة يمكنك أن تلحظيها وتتعرفي درجة خطورتها أو بداية حدوثها أو إن كنت تشكين بوجود هذا النوع من الأمراض عندك أم لا ، ويتوقف كل هذا على وعيك وفهمك لمرض البطانة الرحمية المهاجرة  ومعنى ذلك وأسباب وجوده .

علاج بطانة الرحم المهاجرة مجرب وسريع  ، وهو من الأمراض المنتشرة التي قد تسبب تقلق لعدد كبير من النساء بسبب ما يتناقلن من كلام بينهن عن مضاعفات هذا المرض، وفى البداية سوف نقوم بتوضيح معنى هذا المرض ، يتصف عادة هذا المرض بظهور أنسجة قد تشبه كثيرا بطانة الرحم ولكن قد تكون في مكان مختلف عن مكانها ولهذا تسمى بالبطانة المهاجرة وكثيرا ما توجد في عدد من المناطق المتعددة، وقد يبدو اكثر الأماكن شيوعا في ذلك التجويف الموجود بالبطن الموجود على جانبي الرحم وأيضا يوجد حول القناة التي تعرف بفالوب وأيضا المبيضين، ونادرا قليلا ما قد تظهر هذه الأنسجة في منطقة جدران الأمعاء أو ربما حول السرة وغيرها من الأماكن المختلفة

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

  • الرحم يتكون من أجزاء من ضمنها التجويف، هذا التجويف ينمو عليه ما يسمى ببطانة الرحم.
  • هذه البطانة هي عبارة عن أنسجة تنمو داخل الرحم فقط، وقد يكون لها نمو بمناطق إضافية خارجه مع قلة هذه الحالات وربما ندرتها أيضا،حيث تخرج إلى المبايض أو ما بينهما من قناة فالوب.
  • عندما تخرج عن الرحم إلى ممر القناة والمبيضين أو إلى أماكن أخرى كالأمعاء أومنطقة المثانة وربما المستقيم أيضا يطلق عليها البطانة المهاجرة، أو بطانة الرحم الهاجرة.
  • النسب المقدرة للإصابة بين الزوجات أو النساء عامة في أي مرحلة من الواحد وحتى الخامسة عشر من المئة، ولكن إن بحثتي عن نظرية علمية أو دراسة تفسر تلك الإصابة ففي الغالب لن تجدي.
  • والفترة الزمنية العمرية هي ما بين الثلاثينيات و ما يليها من الأربعينيات وحتى السن الانقطاعي للحيض.

علامات بطانة الرحم الهاجرة

من اهم الاعراض التي تتصف بها بطانة الرحم المهاجرة هي الشعور الألم وايضا العقم، وتفصيليا تكمن الأعراض الهامة لبطانة الرحم المهاجرة في الآتي:-
1- حدوث تشنجات أثناء فترة الحيض الشديدة وترفع نسبتها خلال مرور الأيام.
2- الشعور بألم شديد أثناء ممارسة الجنس أو بعده.
3- الإحساس بألم واضح في منطقة الأمعاء واحيانا أسفل منطقة البطن.
4- تظهر حركة مؤلمة في الأمعاء والم أيضا أثناء التبول في فترات الحيض.
5- حدوث غزارة للحيض أي انه يحدث نزيف بسيط قبل فترة الحيض.

كيف تخرج عن الرحم؟

  • عادة يكون هذا الخروج للأنسجة في أثناء نزول الحيض، لكن في حالة تواجد هذه البطانة المهاجرة خارج الموضع الطبيعي بالرحم لا يكون هناك متسع مكاني لنزول الدم الأتي منها.
  • ويكون شكل الطمث الشهري عندها مسببا لتقرحات أو ندوب أو جروح، أو حتى خراجات، وتعمل الأنسجة المهاجرة على تضخيم سمك ما يجاورها من المنطقة التي هاجرت إليها.
  • من اعراض بطانة الرحم المهاجرة الألم المضاعف الشدة عن الاحتمال عند بعض النسوة، ولكنها قد تكون لدى أخريات بسيطة، وهذا التألم سيكون قبل العادة أو في وقت نزولها.
  • ولكن لوحظ أن بلوغ المرأة سن الانقطاع الحيضي المعروف بسن اليأس، في مرحلة الشيخوخة تهدأ هذه الأعراض.

أسباب بطانة الرحم المهاجرة

حتى الآن لا توجد قطعيا أسباب مؤكدة لحدوث هذا المرض ولكن هناك بعض النظريات التي لم يتم اثبات صحتها بصورة مؤكدة ومن اهم هذه الأسباب ما يلي:

  1. يعتبر الاستعداد الوراثي من اهم أسباب هذا المرض فقد وجد بالفعل أن النساء اللاتي لديهن اخت أو أم قد عانت من هذا المرض سابقا فيكون هي أكثر واسرع عرضة لهذا المرض عن غيرها من السيدات الاخرى اللاتي ليس لديهن تاريخ مرضي داخل في عائلتهم.
  2. يعد الخلل الهرموني سبب لتحويل عدد من الخلايا الموجودة على المبيض وحتى الموجودة في الحوض لخلايا تشبه كثيرا البطانة الرحمية.
  3. قد يتسبب الضعف العام في الجهاز المناعي.

تشخيصات مرض واعراض بطانة الرحم المهاجرة كيف يحدث؟

المسببات حتى الآن تعتبر من المجهولات أو غير المحددة بدقة، وتعتبر من الأمراض التي تعوزها العلاجات الدوائية أو الجراحية الطويلة غير البسيطة.

بعض دارسي الأمراض من الخبراء المتخصصين  يظنون أن السبب عودة البطانة وارتدادها خلال العادة عبرقناة المبايض فالوب ومنها تستقر بالبطن، ولكن غيرهم يرون ان هذا الارتداد موجود لدى جميع النسوة، وأن المناعة القوية تعمل على تحطيم وقتل الأنسجة غير المستقرة بمكانها الطبيعي، أو الغريبة عن موضعها، وذلك قبل تعلقها بأي منطقة بالبطن.

ولكن بضعف الجهاز المناعي وعدم استجابته السريعة لأي سبب يمكن أن تعلق هذه الأنسجة فتحدث الإصابات المتعلقة ببطانة الرحم الهاجرة.

وأخرون يفسرون ويعزون هذا المرض إلى وجود بقايا نسيجية للسيدة المصابة من تلك التي تكون منها جسمها خلال الانقسام الجنيني ببطن والدتها، هذه البقايا تأخذ بالتطور إلى بطانة الرحم المهاجرة في عمليات البلوغ ومن ثم تتشكل لأنسجة حملية في ضوء توافر ظروف ما تلائم هذا التحول.

علامات واضحة بطانة الرحم المهاجرةهي

تتفاوت ظهور المؤشرات العرضية للإصابة من واحدة لأخرى بين النساء، وقد لا تظهر عند بعضهن، كذلك حدة أو درجة خفية العرض حيث يتأثر هذا بموضع انغراس الأنسجة الرحمية المهاجرة، و العمق الذي تعمقت به.

أيضا المدة الزمنية ودرجة طولها أو قصرها وأثر ذلك على المناطق المساحية الملاصقة والمشكلات الناجمة عن ذلك.

أكثر المؤشرات العرضية التي تظهر بهذا التوقيت للمرض:

  • الألم الظاهر في منطقة البكيني وما حولها وخاصة خلال العملية الزوجية الحميمة والنزول الحيضي الدوري المؤلم، كذلك ملاحظة تألم خلال أيام الإباضة التبويضية ، وتعرض السيدة لنزف قبل العادة بسيط أو كثير، وغزارة غير اعتيادية بكمية دماء الطمث.
  • التألم عند تحرك أمعاءك الغليظة أو الدقيقة بسبب الهضم ومشكلات مضطربة بجهاز الهضم وإخراج الفضلات،التكرار المؤلم أثناء التبول، وإرهاق عام.
  • المتلازمات المثانية.

عوامل مؤثرة على تواجد المرض واعراض بطانة الرحم المهاجرة

  • التاريخ العائلي أو تواجد الإصابة عند إحدى الأقرباء من درجة الإنتماء الولى الأم أوالابنة أو الأخت، إذ تتضاعف نسب التواجد المرضي لستة من الأضعاف.
  • البلوغ الباكر قبل الحادية عشرة من العمر، وحالات الحيض القصيرة التي تنتج بها البويضة خلال مدد أقل من الثامنة والعشرين يوما، والغزارة الدموية فيها حتى الأسبوع.

أما ما يمكن أن يقلل احتماليات هذا المرض

النسب الدهنية غير المرتفعة بالبدن، كثرة الممارسة الرياضية خاصة السير،الحمل، البلوغ المتأخر في سن مناسبة من المراهقة.

تشخيصها:

  • اعراض بطانة الرحم المهاجرة هي أول مؤشر على وجود المرض، وهي ما ستسألك عنه طبيبتك أو طبيبك وتناقش معك حدوث أي شيء مشابه لأحد من عائلتك، فمن الضروري أن تلمي ببعض المعلومات عن تاريخ أسرتك المتعلق بالأعراض الشبيهة بهذه الأعراض عند إحدى قريباتك.
  • ثم ستعمل على فحصك طبيا لمنطقة الحوض، وهذا للكشف يدويا أو بكشف تليفززيوني بموجات فوق صوتية  للكشف عن التواجد السميك الخارج عن النظام الطبيعي للجسم، أو تواجد تكيس، أوألم غير معتدل، ولذلك سيكون عليك الذهاب إليها عند نزول الدم، وخاصة بأول أيامه.
  • ولكنك ستضطرين لإجراء تنظيري لمنطقة البطن بجراحة بسيطة لتشخيص صحيح للمرض، ويكون في أي يوم ترغبينه خلال الدورة.
  • يتم هذا المنظار بإدخال جهاز التنظير المخصص ويتواجد به مصباح إنارة بسيط لا ضرر منه من فتحة يتم شقها جراحيا بحجم صغير قرب السرة، وهذا سيكون في حالة تخديرك تخديرا كاملا، ثم نفخ البطن بثاني أكسيد الكربون لتتمكن الطبيبة من رؤية وملاحظة أي زوائد وأماكن تواجد الأنسجة الرحمية المهاجرة.
  • وهو تنظير مهم للتأكد من المرض وشدته أو خفته حتى تصف لك علاجا مناسبا وواضح.

درجة الخصوبة عند المرأة المصابة بمرض وأعراض بطانة الرحم المهاجرة :

الضرر المتوقع من تحرك أنسجة البطانة الرحمية خاصة بمناطق تكوين البويضة وداخل ممر القناة عامة مؤكد على التخصيب، ومن المحتمل بنسب عالية تسببه ضررا للمبيضيين ذاتهما ما سيؤثر سلبا على فرص الإنجاب.

وقد قدرالعاملون بمجال النساء وأمراضها أن العشرين بالمائة من المصابات تتأثر به وتقل خصوبتهن،  فمنهن ثلاثة بالمائة قليلات الخصوبة، والبقية تعانين من مشكلات بالنابيب المارة بين المبيض والرحم، وهي عامل تقليلي أكيد للخصوبة.

لكن بالنسبة للحمل فهذا أولا يعتمد على إرادة الله تعالى لك ثم كيفية تأثر جسدك بالمرض وشدته، ويكون واردا حدوث حمل طبيعي بوجوده بناء على هذه أوتلك الكيفية.

 

علاج بطانة الرحم المهاجرة

لم نتوصل حتى الآن لعلاج محدد لهذا المرض، وقد يوجد علاج مناسب للعقم المرتبط بمرض بطانة الرحم المهاجرة، وقد يهتم الطبيب ببعض العوامل لكى يقوم بتحديد العلاج الأفضل لبطانة الرحم مثل السن والى أي مدى قد وصلت شدة أعراض المرض، وما هو المدى الحقيقي لخطورة هذا المرض، وهل السيدة المصابة ترغب في انجاب الأطفال.
كما لابد أن نعلم انه لا يكون العلاج مناسبا لجميع السيدات ولكن قد يكون هناك احتمال لعودة هذا المرض مرة اخرى في حالة توقف العلاجات.

يشمل علاج أعراض مرض بطانة الرحم المهاجرة ثلاث أفسام عامة:

  • المسكنات الموقفة للألم

والتي قد تقوم بأداء جيد في حالة إذا كانت الأعراض أو الألم بسيط، وتتراوح هذه المسكنات الألم إلى مسكنات الألم الشديدة.

  • تلقى العلاج بالهرمونات

حيث أن الهرمونات قد تكون فعالة بشدة في علاج مرض بطانة الرحم، ويتم استخدام هذا النوع من العلاج بالهرمونات لوقف العلاج لهذا الألم المتعلق ببطانة الرحم، وهذه الهرمونات قد تكون على هيئة حبوب تستخدم لمنع الحمل، وقد تكون حقن او ربما غير ذلك من الأشكال.

  • استخدام العلاج الجراحي

والذي يتم استخدامه لعلاج حالة الألم الشديد الموجودة في بطانة الرحم، فقد يحتمل أن يقوم الجراح بسهولة تحديد اهم المناطق التي تمت إصابتها مع ضرورة دراسة درجة ذلك النمو بالإضافة إلى إزالة جميع الأنسجة الخاصة ببطانة الرحم المهاجرة.

المراجع :

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.