الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم يستغرق علاج سرطان الثدي

بواسطة: نشر في: 18 أغسطس، 2021
mosoah
كم يستغرق علاج سرطان الثدي

كم يستغرق علاج سرطان الثدي ؟، سؤال نوضح لكِ إجابته في هذا المقال من موسوعة، تشكل نسبة الإصابة بسرطان الثدي بنحو 25% من إجمالي نسب الإصابة بأنواع السرطان الأخرى على مستوى العالم، وتشيع الإصابة به بين السيدات اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 40 و50 سنة، وبنسبة أقل للفتيات اللاتي لم يتجاوزن سن الثلاثين، وفي حالات نادرة قد تصاب به الفتيات المراهقات في سن 17 سنة.

وقد تطورت وتعدد الوسائل العلاجية الطبية في القضاء على سرطان الثدي، وتصبح نسبة العلاج ناجحة في حالة التشخيص المبكر للمرض، لذا فإنه من الضروري على جميع السيدات الاهتمام بإجراء الفحص الدوري بانتظام، ويصيب هذا المرض ما يقرب من 2 مليون امرأة في العام الواحد.

كم يستغرق علاج سرطان الثدي

مدة العلاج من سرطان الثدي هو أمر يشغل ذهن الكثير من المصابات به، وتختلف فترة الإصابة وفقًا لطريقة العلاج المتبعة، إلى جانب المرحلة التي بلغ إليها انتشار السرطان، وفيما يلي نوضح لكِ فترة العلاج وفقًا لنوع العلاج:

فترة العلاج الكيمياوي

  • يندرج العلاج الكيمياوي ضمن أشهر الطرق العلاجية في علاج سرطان الثدي، وفي حالة التشخيص المبكر للمرض فإن فترة العلاج قد تصل إلى 3 أشهر وقد تزيد لتبلغ 6 أشهر.
  • في حالة تشخيص سرطان الثدي في مرحلة متقدمة من انتشار المرض فإن فترة العلاج الكيمياوي قد تتجاوز 6 أشهر لتصل إلى سنة أو أكثر.

فترة العلاج الإشعاعي

  • في حالة اتباع العلاج الإشعاعي فإن الفترة العلاجية تتراوح ما بين 14 يوم إلى شهرين ونصف.
  • تختلف المدة وفقًا للحالة وكمية الجرعة التي يتلقاها المريض في جلسة العلاج.

فترة العلاج الهرموني

  • تصل فترة العلاج الهرموني من سرطان الثدي إلى 5 سنوات.
  • في حالة العلاج الهرموني بعد الخضوع للجراحة فإن فترة العلاج قد تصل إلى عام واحد.

الجراحة

  • يعد خيار من الخيارات التي يتم اللجوء إليها في حالة فشل العلاجات السابقة، وتتراوح الفترة الشفاء بعد الجراحة ما بين 14 يوم إلى 21 يوم.
  • أما في حالة الشفاء من خيوط الجراحة فإن الفترة قد تصل إلى شهر ونصف.

كيف تحدث الإصابة بسرطان الثدي

  • تنتج الإصابة بسرطان الثدي عن نمو خلايا غير مألوفة وهي خلايا سرطانية تنشأ نتيجة الطفرات الجينية في الجسم.
  • تبدأ هذه الخلايا في التطور حيث تنتج كتل صلبة أو عُقد، ويصيب الورم منطقة الأنسجة الغدية أو القنوات.
  • قد تقتصر الإصابة على منطقة الثدي فقط وقد يمتد ليغزو أعضاء أخرى في الجسم

مراحل تطور سرطان الثدي

المرحلة الصفرية

في هذه المرحلة ينتشر السرطان فقط في منطقة الفصصيات والقنوات داخل الثدي.

المرحلة الأولى

وهي أولى مراحل تطور سرطان الثدي ليشمل مناطق أخرى.

المرحلة الثانية

يبلغ انتشار سرطان الثدي إلى الغدد الليمفاوية، ويزداد حجم الورم.

المرحلة الثالثة

يمتد سرطان الثدي إلى أكبر عدد في الغدد الليمفاوية، ويزيد حجم الورم عن الحجم السابق في المرحلة الثانية.

المرحلة الرابعة

وهي المرحلة التي ينتشر فيها السرطان إلى أعضاء أخرى في الجسم مثل الرئتين والكبد.

عوامل الإصابة بسرطان الثدي

تحدث الإصابة بسرطان الثدي نتيجة النمو غير المألوف للأنسجة في منطقة الثدي، وهو أمر لم يتم التعرف على سببه الرئيسي، ولكن هناك عوامل تزيد من احتمالية الإصابة مثل ما يلي:

  • عامل التقدم في السن.
  • الإصابة بالسمنة.
  • عامل الوراثة حيث تبلغ احتمالية الإصابة بسرطان الثدي في تلك الحالة إلى 10%.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعي من قبل.
  • الإصابة بسرطان الثدي من قبل.
  • نزول الدورة الشهرية قبل الوصول لسن 12 سنة.
  • الإكثار من تناول المشروبات الكحولية.
  • العلاج الهرموني في حالات سن اليأس.

أعراض الإصابة بسرطان الثدي

تظهر الإصابة بسرطان الثدي من خلال الأعراض التالية:

  • ملاحظة احمرار في الثدي.
  • تجعد جلد منطقة الثدي.
  • الإصابة بتورم في الثدي.
  • ملاحظة نزول إفرازات من حلمة الثدي.
  • الإحساس بوجود كتلة في منطقة الثدي أو أسفل الإبط غير مسببة للألم.
  • التعرض للحكة في منطقة الثدي.
  • ملاحظة وجود قشور في منطقة الثدي.

أنواع سرطان الثدي

ينقسم سرطان الثدي إلى الأنواع التالية:

السرطان الموضعي

  • وهو السرطان الذي يصيب منطقة الثدي فقط في حالة الكشف المبكر للمرض.
  • ينقسم إلى سرطان الفصوص الموضعي الذي تصيب فيه الخلايا السرطانية منطقة الفصوص اللبنية للثدي.
  • كما يضم أيضًا سرطان القنوات الموضعي الذي يصيب قنوات الثدي، وقد يتطور ليصيب مناطق أخرى في الجسم.

السرطان المنتشر

وهو السرطان الذي تتم الإصابة به في المراحل المتقدمة، حيث ينتشر في مناطق أخرى في الجسم، ويضم النوعين الرئيسيين التاليين:

  • السرطان مميز النوع: وهو السرطان الذي يسهل تمييزه بأجهزة الفحص مثل سرطان الفصوص المنتشر، سرطان الثدي النخاعي المنتشر.
  • السرطان غير مميز النوع: وهو السرطان الذي لا يسهل تمييزه شكلاً، وتتمركز خلاياه في القنوات اللبنية.

سرطان الثدي الالتهابي

  • يندرج سرطان الثدي الالتهابي ضمن الأنواع النادرة في العالم، ويؤدي إلى التعرض لانسداد في الغدد الليمفاوية والإصابة بتورم وانتفاخ الثدي.
  • تتراوح نسبة الإصابة به في العام ما بين 1% إلى 5%، وتحدث الإصابة به في المراحل المتقدمة.

السرطان الورمي

يصيب السرطان الورمي منطقة النسج الضام في الثدي، ويندرج ضمن الأنواع النادرة لسرطان الثدي.

سرطان الثدي النقيلي

من أنواع السرطان التي تظهر في المرحلة المتقدمة، وفيه تغزو الخلايا السرطانية أعضاء أخرى في الجسم من الكبد والرئتين.

السرطان الوعائي

وهو نوع من سرطان الثدي الذي تتمركز الإصابة فيه في الأوعية الليمفاوية أو الأوعية الدموية في الثدي.

سرطان الأقنية الاجتياحي

وفيه تمتد الإصابة للأنسجة المحيطة في الثدي، ويندرج ضمن الأنواع الشائعة لسرطان الثدي.

سرطان الأقنية

وفيه تصيب الخلايا السرطانية مناطق قنوات الثدي فقط ولا يمتد انتشارها إلى الأنسجة المحيطة.

سرطان باجيت

ينتج عن الإصابة بسرطان باجيت ظهور قشور في منطقة الثدي، وهو من الأنواع الأقل انتشارًا على مستوى العالم.

كيفية تشخيص سرطان الثدي

عندما ملاحظة الأعراض السابقة فإنه تتم مراجعة الطبيب المختص، ويتم الاعتماد على وسائل التشخيص التالية:

  • الفحص السريري المبدئي للكشف عن وجود كتلة صلبة في منطقة الثدي أو أسفل الإبط.
  • استخدام أشعة الرنين المغناطيسي للكشف عن الخلايا غير المألوفة داخل الثدي.
  • استخدام الأشعة السينية أو الأشعة بالموجات فوق الصوتية لفحص الثدي من الداخل.
  • الكشف عن وجود خلايا سرطانية في الثدي من خلال أخذ خزعة من نسيج خلايا الثدي.
  • الاعتماد على التصوير الإشعاعي أو اختبارات الدم أو التصوير المقطعي المحوسب في حالة بلوغ السرطان لمرحلة متقدمة.

طرق علاج سرطان الثدي

العلاج الكيمياوي

  • يتم في هذا العلاج الخضوع لجلسات يتم التلقي فيها لأدوية العلاج الكيمياوي.
  • يعتمد العلاج الكيمياوي على تقليص حجم الورم في الثدي من أجل إحكام السيطرة على عدم انتشاره.
  • يعد العلاج الكيمياوي خطوة تمهيدية لإجراء جراحة استئصال الورم.

أضرار الكيماوي لعلاج السرطان

تظهر أعراض جانبية خلال فترة علاج سرطان الثدي الكيمياوي والتي تتمثل في التالي:

  • الشعور بالإجهاد والتعب.
  • التعرض للغثيان والقيء.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • التعرض لتساقط الشعر .
  • ظهور كدمات في الجسم.
  • الإصابة بالإسهال.
  • فقدان الوزن.
  • تغير في لون الجلد.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الإصابة بهشاشة العظام.

العلاج الإشعاعي

في العلاج الإشعاعي يتم تسليط الأشعة السينية أو أشعة البروتونات على المنطقة المصابة بالورم من أجل قتل الخلايا السرطانية.

ينتج عن العلاج الإشعاعي الأعراض الجانبية التالية:

  • فقدان الوزن المفاجيء
  • الشعور بالألم.
  • الإصابة بالاضطرابات الهضمية من الإسهال أو الإمساك.
  • انتشار الطفح الجلدي.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بالسعال.

وتتمثل أبرز أنواع العلاج الإشعاعي فيما يلي:

  • الإشعاع عن قرب: وفيه تصل الأشعة عن قرب إلى الثدي من خلال الأجهزة المشعة المزروعة في الثدي.
  • الإشعاع الخارجي: وفيه تُسلط طاقة مرتفعة من الأشعة السينية على المناطق المصابة بالثدي من جهاز خارجي.
  • العلاج الإشعاعي بعد الجراحة: ويستخدم العلاج الإشعاعي في هذه الحالة كغرض وقائي من الإصابة بالسرطان مرة أخرى.
  • العلاج الإشعاعي في مرحلة متقدمة: ويستخدم في علاج حالات الإصابة بسرطان الثدي الالتهابي.

العلاج الهرموني

  • يتم اللجوء للعلاج الهرموني في حالات علاج سرطان الثدي الحساس للهرمونات، ويتم الخضوع له بعد الجراحة.
  • يعمل العلاج الهرموني أيضًا على تقليص حجم الورم قبل استئصاله بالجراحة، وإيقاف نمو وتطور الخلايا السرطانية.

يعتمد على تناول أدوية الهرمونات التي تشمل ما يلي:

  • أدوية التاموكسفين.
  • أدوية الفولفيسترانت.
  • أدوية التوريمفين.

العلاج بالجراحة

ينقسم العلاج بالجراحة إلى النوعين التاليين:

استئصال الورم السرطاني

وفي هذه الجراحة يتم إزالة الورم بالكامل، إلى جاب بعض الأنسجة المحيطة به.

استئصال الثدي

ويتم اللجوء لاستئصال الثدي في حالة بلوغ الورم لمرحلة متقدمة، وفيها تتم إزالة الثدي المصاب بالكامل من الأنسجة الدهنية والقنوات، وعدد قليل من الغدد الليمفاوية.

الإرشادات الصحية التي يجب اتباعها أثناء العلاج

بجانب العلاجات الطبية فإنه هناك إرشادات صحية يجب الالتزام بها في المنزل لتفادي التعرض لمشكلات صحية، وتشمل هذه الإرشادات ما يلي:

  • ممارسة التمارين الرياضية غير الشاقة خلال فترة العلاج، وتتم تحت إشراف الطبيب المختص.
  • الحصول على قسط جيد من ساعات النوم والراحة يوميًا، وتجنب القيام بأعمال شاقة.
  • تقسيم الوجبات الرئيسية يوميًا إلى وجبات أصغر.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبب الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • المداومة على إجراء فحص الدم الدوري لفحص نشاط القلب والكبد والكلى.
  • الابتعاد عن التدخين طوال فترة العلاج ومحاولة الإقلاع عنه بعد العلاج.
  • المراجعة الدورية لفحص الأسنان للكشف عن الإصابة بعدوى البكتيريا والجراثيم.
  • الحصول على قسط من الراحة بعد الانتهاء من تناول الطعام.
  • الإكثار من تناول الأغذية الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن مثل الخضروات والفواكه.
  • التقليل بقدر الإمكان من تناول الأغذية الغنية بالدهون.

طرق الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي

هناك بعض الإرشادات التي تقلل من احتمالية التعرض لسرطان الثدي والتي يجب اتباعها فيما يلي:

  • في حالة وجود عامل وراثي فإنه يُنصح بتناول أدوية تثبيط هرمون الاستروجين كإجراء وقائي.
  • المداومة على الفحص الذاتي للثدي للكشف عن وجود كتل صلبة في الثدي أو أسفل منطقة الإبط.
  • إجراء الفحص الدوري للثدي طبيًا.
  • البحث عن أدوية بديلة لأدوية الهرمونات في حالة تناولها.
  • الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإكثار من تناول الأغذية الصحية من الخضروات والفواكه الغنية بالفيتامينات والمعادن.

وفي ختام هذا المقال نكون قد أوضحنا لكِ كم يستغرق علاج سرطان الثدي وفقًا لنوع العلاج، إلى جانب أسباب وأعراض الإصابة بسرطان الثدي، ومراحل الإصابة به وطرق تشخيصه وعلاجه، وطرق الوقاية الواجب اتباعها.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.