مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أسباب حكة المهبل وعلاجها ؟

بواسطة:
أسباب حكة المهبل

تعاني الكثير من النساء باختلاف أعمارهم من حكة المهبل، وقد تظهر من وقت لأخر، و تسبب لهم الإزعاج وتسبب لهم الإحراج في أوقات كثيرة، وقد يكون عرضة لسبب خطير، لذا فمن المهم لكل سيدة أن تتعرف عن أسباب حكة المهبل وأعراضها وطرق علاجها سواء كان بالأدوية أو طبيعياً ونحن حرصنا اليوم على أن نجمع لكي كل هذا حتى تكوني على يقين بها وتتخلصين من مشكلة حكة المهبل سريعاً.

ما هي أسباب حكة المهبل:

حكة المهبل التي تعرف ب”  Vaginal Itching” وقد يعاني منها السيدات للعديد من الأسباب، بعضها غير معروف وقد تحد الإصابة بسبب انتقال العدوى التناسلية، أو نتيجة للإصابة بالسرطان، ولكن في الغالب تكون الأسباب الشائعة:

  • الحساسية المفرطة:

معظم السيدات تعاني من الحساسية المفرطة للجلد، وقد تظهر عبارة عن طفح جلدي وحكة الجلد، وقد تحدث تلك الحساسية بسبب مهيجات المواد الكيميائية التي توجد في الصابون العادي الذي يسبب تهيج البشرة، والمراهم الموضعية وموانع الحمل، وقد تزداد هذه الحالة سوء بسبب سلس البول أو مرض السكري فقد يؤدي لحكة المهبل وتهيج الجلد.

  • الأمراض الجلدية:

قد ينتج عن هذه الأمراض تعرض الجلد للجفاف وعدم رطوبة الجلد، وتساعد على الإصابة بحكة المهبل، منها الأكزيما وظهور تقرحات للجلد، وفي بعض الأحيان قد تنتشر العدوى وتصل لأنسجة المهبل.

  • العدوى الخميرة:

تنمو البكتيريا داخل المهبل ولكنها في الغالب تكون بكتيريا نافعة ولا تسبب أي ضرر، لأنها تحافظ على التوازن البكتيري داخل المهبل، ومع الحرص على تناول المضادات الحيوية أو بسبب عدم الاهتمام بنظافة الجسم الشخصية، وقد تتعرض الكثير من السيدات الإصابة بعدوى خميرة التي تقتل البكتيريا النافعة في المهبل، ويصاحبها حكة في المهبل والشعور بالحرقة عند التبول، إلى جانب نزول إفرازات متكتلة وذو رائحة كريهة.

  • التهابات المهبل:

ويكون هو السبب الأكثر شيوعاً ومنتشر بكثرة ضمن الكثير من السيدات، وقد ساعد على حدوث الحكة وقد صاحبها تهيج في الجلد واحمراره، وظهور إفرازات لها رائحة كريهة، وقد يرجع ذلك بسبب التوازن البكتيري الطبيعي بمنطقة المهبل.

  • داء المشعرات:

وهو عبارة عن عدوى تتنقل بسبب الطفليات، من خلال الاتصال الجنسي، وقد يصاحب هذا المر افرازات مهبلية ذات لون أخضر وأصفر، كما تواجه السيدات ألم شديد عند التبول.

  • التقدم في العمر:

قد يكون سبب الحكة هو اقتراب سن اليأس، فالسيدات التي تعاني من انقطاع الطمث بعد سن الأربعين، يشعرن بحكة المهبل، وقد يرجع ذلك بسبب انخفاض هرمون الأستروجين وقد ينتج عن ذلك لجفاف المهبل وتهيجه.

  • أسباب حكة المهبل للأطفال:

قد نلاحظ أن بعض الأطفال يصابون بحكة المهبل، ولا تدرك الأمهات ما سبب تعرضهم لذلك، ولكن سبب حدوث حكة المهبل للأطفال:

  • ديدان البطن:

تصاب الكثير من الأطفال بمشكلة ديدان البطن وبالأخص الدودة الدبوسية، التي تساعد في تنقل العدوى من خلال استخدام المراحيض العامة، أو قد تتنقل عبر ارتداء الملابس لأفراد الأسرة، أو القيام بتناول الأطعمة الملوثة من الخارج، وتتنقل هذه الديدان عبر الفم، وقد تسبب حكة المهبل للأطفال خطر كبير مثل أن تفقد الطفلة وزنها، وتقفل الشهية.

  • الاهتمام بنظافة طفلك:

عند إهمالك عن تغير حفاضة طفلتك الرضيعة قد تتسبب في حكة المهبل، نظراً لوجود الحفاضة وقت طويل على جلد الطفلة، وقد تسبب زيادة في تكون البكتيريا الضارة مما يسبب تهيج الجلد والشعور بالحكة.

أعراض حكة المهبل:

قد يصاحب حكة المهبل بعض الأعراض منها ألام خفيفة، ولكن من الضروري اللجوء للطبيب إذا ظهرت عليك هذه الأعراض:

  • الشعور بألم وحرقة المهبل.
  • الشعور بلسعة في المهبل عند الحرقة.
  • الشعور بالهرش الدائم في هذه المنطقة.
  • لا يوجد شعور معين للحكة فقد تأتي وتذهب من حين لأخر.
  • علاج حكة المهبل بالأدوية:

يتم اختيار العلاج على حسب الحالة، وقد يرجع لمرجعة الطبيبة النسائية لتفحص المهبل ومنطقة الحوض، حتى يوضح أسباب حكة المهبل وطيفية علاجه ومدة العلاج المناسب للحالة، وفي بعض الأحيان تأخذ الطبيبة عينة من الإفرازات المهبلية التي تصاحب الحكة والعلاج الفعال لعلاج الحكة هو:

علاج التهاب وحكة المهبل عند تناول أقراص مضادات حيوية ومضادات للطفيليات.

العلاج الفعال لعدى الخميرة من خلال استخدام مراهم وكريمات مضادات حيوية مها المرهم والتحاميل المهبلية، ويتم أخذها عل حسب خطورة الحالة، فمن الممكن أن تستمر من 3 أيام ل7 أيام.

أما بالنسبة لحكة المهبل المصاحب لانقطاع الطمث أو بسبب سن اليأس، وتتم من خلال تناول أقراص أو مراهم موضعي، أو إدراج حلقة للمهبل، التي تساعد على إطلاق هرمون البروجيسترون داخل جسم المرآة.

أم علاج تصلب الأنسجة يتم من خلال استخدام غسول الستيرويد، الذي يحد من تخفيف الالتهابات وتهيجات المهبل.

 

طرق طبيعية لعلاج حكة المهبل في المنزل:

مازالت طبيعتنا الخضراء توفر لنا أفضل العلاجات الفعالة، فبإمكانك التخلص من حكة المهبل بطرق طبيعية وفعالة:

  • المياه المالحة:

تساعد المياه المالحة على تخفيف حكة المهبل وتهيجات الجلد، نظراً لفعالية الملح لقتل الميكروبات والبكتيريا، وقد يساعد على التوازن الطبيعي للمهبل، ويمكنك الاستفادة به من خلال ملء حوض الاستحمام بنصف كوب من الملح لكوب من الماء، ويتم استخدامه لشطف المهبل عندما تشعرين بحكة المهبل، واحرصي على تكرار هذه التجربة بشكل منتظم.

  • خل التفاح:

يملك خل التفاح فوائد مذهلة لكي يحافظ على التوازن البكتيري الطبيعي بداخل منطقة المهبل، لذا فهو علاج هام لحكة المهبل، لتحضيره بكل بساطة قومي بملء حوض الاستحمام بكمية من الماء الدافئ ويوضع بها كوب من خل التفاح الحامض، واسترخي بحوض الاستحمام وبإمكانك استخدامه مرتين في اليوم صباحاً ومساءً لكي تتخلصين من الحكة.

  • الثوم:

يملك الثوم العديد من مضادات الأكسدة التي تمنع المواد المؤكسدة لوصولها للجسم، مما تساعد على قتل الجراثيم التي تصاب بها عن طريق العدوى والقيام بالعادات السيئة، كل ما عليكِ فعله أن تقومي بأخذ القليل من زيت الثوم لأنسجة المهبل ودهن المنطقة الخارجية ويترك لمدة 10 دقائق، ومن ثم تشطف منطقة المهبل بالماء الدافئ.

نصائح هامة لعلاج حكة المهبل:

  • تجفيف منطقة المهبل بشكل جيد بعده غسله بالماء.
  • القيام بغسل منطقة المهبل بالماء الدافئ، واحرصي على أن لا تستخدمي الصابون العدي الذي له رائحة عطرية واستبدليه بصابون قاتل للبكتيريا والجراثيم، حتى يساعد على قتل البكتيريا الضارة.
  • تغير الطريقة الذي يغسل بها المهبل الغير صحيحة، والأصح أن تغسل منطقة المهبل عن طريق فتحة المهبل مروراً بمجرى البول والانتهاء بفتحة الشرج، ولا تقومي بالعكس حتى لا تتنقل البكتيريا في فتحة الشج أو مجرى البول.
  • احرصي على ارتداء ملابس داخلية مصنعة من القطن، وابتعدي عن المنسوجات التي تسبب حكة الجلد منها فقاعات الحمام وكريمات الترطيب.
  • ابتعدي عن استخدام المناديل المعطرة في منطقة المهبل.
  • الحرص على استخدام العوازل الأنثوية أو الذكورية، مثل الواقي الذكري عند الجماع، لكي تحمي نفسك من انتقال العدوي الجنسية، ومن الأفضل لصحتك عموماً التوقف عن الجماع حتى أن يتم شفائك.
  • عند شعورك بحكة المهبل لن تقومي بالهرش وحك  جلدك حتى لا تتزايد تهيج  وحكة هذه المنطقة.