الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل تؤلم مسحة عنق الرحم 

بواسطة: نشر في: 22 ديسمبر، 2021
mosoah
هل تؤلم مسحة عنق الرحم 

هل تؤلم مسحة عنق الرحم سوف نتطرق إلي الإجابة عن هذا السؤال بسبب الإجراء الذي تتخذه بعض النساء للكشف عن وجود سرطان في الرحم لديها بغرض التأكد لاسيما إن كان لديها سجل عائلي مرضي التي يوصي الأطباء بعملها في هذه الحالة مما يثير مخاوف النساء حولها بالرغم من اهميتها في الكشف عن السرطان خلال مراحله الأولية التي تعتبر نسبة شفاءه مضمونة في تلك المراحل علي وجه الخصوص ومن خلال موسوعة سوف نتطرق إلي الإجابة علي السؤال الذي قد يقلق بال النساء.

هل تؤلم مسحة عنق الرحم

  • هو إحدي الإجراءات الطبية التي يلجأ إليها العديد من النساء للكشف عن ورم سرطاني بداخل الرحم.
  • قد يتسبب في الشعور ببعض الآلام ولكن من حسن الحظ لا يستمر هذا الألم فترة طويلة.
  • وبحسب ما يوصي به الأطباء فإن النساء يجب أن يخضعن إلي إجراء مسحة الرحم منذ عمر الـ25 وحتي 65 من أعمارهم كل سنتين أو ثلاثة سنوات بحد أقصي. 

ما هي فائدة مسح عنق الرحم

  • تعتبر من الإجراءات التي تضطر إليها بعض النساء للكشف عن أية خلايا سرطانية في الرحم.
  • كما أنها تكشف عن وجود أية تغيرات غريبة في الرحم لمعرفة أسباب التغييرات التي تطرأ علي الرحم  وتهدد صحة المرأة الإنجابية وحياتها.
  • لذلك فهي من أهم الطرق التشخيصية للكشف عن سرطان الرحم فكلما تم الكشف عن الورم السرطاني في مراحله الأولى كلما كانت نسبة الشفاء منه مضمونة.
  • كما أنها تستخدم للكشف عن الالتهابات أو العدوي الفطرية التي تصيب المرأة وتسبب لها الحكة والاحمرار.
  • بالإضافة إلي الكشف عن العدوي الفيروسية لدي الأمهات الحامل التي تؤثر علي صحة الجنين وتسبب له بعض المضاعفات الخطيرة المزمنة، الأمر الذي يجعل من المسحة أمرا ضروريا لوصف العلاج المناسب قبل تدهور الحالة.
  • الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية إلي يزيد من فرص الإصابة بسرطان الرحم.
  • معرفة أسباب العقم لدي المرأة من خلال الاطمئنان علي صحة الرحم والتأكد من خلوه من أية زوائد رحمية عالقة به مسببة للعقم.

متي يجب الخضوع إلي إجراء مسحة عنق الرحم؟

  • ينصح الأطباء بعمل مسحة الرحم بدءا من عمر الـ25 وهناك البعض الأخر ينصح ببدأ عملها من عمر الـ21 إذا كان للمرأة سجل وراثي عائلي من الإصابة بسرطان الرحم لان احتمالية إصابتهم به في هذه المرحلة تكون أعلي من غيرها النساء.
  • ويمتد الفحص إلي عمر الـ65، إذ لابد أن يتخلل الفحص والأخر مدة لا تقل عن ثلاث سنوات.
  • وفي حال عدم وجود سجل عائلي من الإصابة بأورام في الرحم يُفضل أن تخضع له بعد تجاوز عمر الثلاثون عاما.

دواعي إجراء المسحة 

يتم اللجوء إلي إجراء المسحة حينما تشكو المريضة للطبيب من الأعراض الآتية:

  • وجود نزيفا مهبليا أُناء الدورة الشهرية.
  • إفرازات غريبة مصحوبة برائحة كريهة.
  • حدوث نزيف أثناء الجماع.
  • الإحساس بآلام شديد في المنطقة السفلية من البطن والمثانة، وكذلك المستقيم.
  • في بعض الأحيان تصاب بعض النساء بعد تجاوزهم سن اليأس بنزيف مهبلي وهو أحد الأمور أيضا التي تتطلب الخضوع إلي إجراء مسحة عنق الرحم.

التحضير قبل إجراء فحص مسحة عنق الرحم

هناك بعض الإرشادات الهامة التي قد يوصي بها الطبيب قبل الخضوع إلي إجراء فحص مسة الرحم لضمان دقة النتائج من ناحية وتجنب شعور المرأة ببعض الألم أو حدوث نزيف مهبلي لها أثناء الفحص، وتتمثل تلك الإرشادات في الآتي:

  • يجب ألا تتم المسحة أثناء فترة الحيض، كما يجب أن يتم إخبار الطبيب بذلك قبل الخضوع للفحص لأنها قد تؤثر علي دقة نتائج الفحص نفسه.
  • ينبغي تجنب العلاقة الحميمية قبلها.
  • تجنب استخدام الصابون أو الغسولات لتنظيف المهبل، فقط يكفي الماء الفاتر لتجنب تهيج المهبل أو التأثير علي نتائج الفحص.
  • بالنسبة للنساء الحوامل اللواتي قد يضطرن للخضوع إلي للفحص فيمكن أن يحدث ذلك في الأسبوع الـ24 من الحمل ولكنها قد تشعر ببعض الآلام لذلك يٌفضل بعد مرور ثلاثة أشهر من الوضع.
  • ومن الجدير بالذكر تخوفات المرأة الحامل من التعرض للإجهاض أثناء إجراء المسحة، ولكن لا داعي لهذه التخوفات لأن البويضة تكون موجودة في أعلي الرحم بالإضافة إلي وجود بطانة تحميها وأثناء أخذ العينة يكون من الصعب الوصول إلي تلك المنطقة
  •  يجب أن تقوم المرأة بأخذ نفس عميق وتحاول الاسترخاء قبل الدخول إلي غرفة الفحص حتي لا تحدث بعض التشنجات المهبلية أثناء الفحص وتشعر بالمزيد من الألم الغير مبرر.

كيف يتم اختبار مسحة عنق الرحم؟

عند الذهاب إلي المختبر المختص لعمل مسحة عنق الرحم يجب اتباع بعض الخطوات الآتية:

  • أولا تقوم المرأة المفحوصة بالاستلقاء علي ظهرها أولا علي إحدي الطاولات الخاصة بالفحص.
  • يتم أخذ مسحة مهبلية بعد أن يتم تثبيت قدميها.
  • تؤخذ المسحة المهبلية باستخدام بعض الأدوات الطبية المخصصة لجمع بعض من الخلايا الموجودة خارج عنق الرحم نفسه.
  • سوف بعدها تصل الأداة إلي داخل الرحم نفسه لأخذ مسحة مهبلية من داخل الرحم لكي يتم الفحص بدقة وتستطيع المفحوصة أن تحصل علي نتائج سليمة.
  • بعد لك يقول أخصائي أمراض النساء والتوليد بإدخال أنبوب مثبت عليه كامرا صغيرة إلي فتحة المهبل  لكي يسهل عليه رؤية أية أورام أو أجسام غريبة موجودة داخل الرحم.
  • يتم أخذ عينة من الرحم عن طريق الكشط بأداة تشبه الملعقة الصغيرة، ومن ثم يتم وضع العينة في برطمان يحمل اسم المفحوصة، مع العلم بأن البرطمان يحتوي علي مادة حافظة للعينة حتي لا تفسد.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بإرسالها إلي المختبرات المتخصصة.
  • قد تشعر المرأة بالكشط/ مما ينتج بعض التشنجات المهبلية البسيطة لديها وقد يستمر الألم لديها بعد الانتهاء من إجراء أخذ المسحة لمدة 24 ساعة فقط.
  • لا يستغرق الفحص أكثر من عشرون دقيقة فقط، كما أن النتائج تظهر خلال سبعة أيام بحد أقصي.

متي تطلع نتيجة مسحة عنق الرحم

  • يختلف من مختبر إلي أخر، إذ لا يوجد وقت محددا تظهر فيه النتائج، كما أنها تعتمد علي كمية الفحوصات التي الخضوع لها في نفس اليوم.
  • ولكن لا يستغرق ظهور النتائج أكثر من سبعة أيام.

أنواع نتائج مسحة عنق الرحم

بعد الانتهاء من إجراء الفحص تظهر النتائج في غضون أيام، وهناك نوعان من النتائج هما:

مسحة عنق الرحم الطبيعية

  • في حال إن كانت نتائج الاختبار سلبية ولا تشير إلي وجود أي مرض في الرحم أو أية خلايا سرطانية وأورام أو ما شابه ذلك فإن الفحص يتم تكراره بعد ثلاثة سنوات، أو إخبار الطبيب لإعادة الفحص أن كانت تظهر عليك بعض الأعراض المرضية.

مسحة عنق الرحم غير الطبيعية

  • إذا جاءت النتائج إيجابية فلا يعني أن هناك سرطان في الرحم بل يعني بأن هناك خلايا غير طبيعية في الرحم، يقوم الطبيب المختص بتحديد الحالة المرضية بناءا علي تلك النتائج.
  • وقد يطلب إعادة الفحص أو الخضوع علي فحوصات أدق.

أسباب وراء عدم دقة مسحة عنق الرحم

لا يأخذ الأطباء بنتيجة أول فحص لمسحة الرحم لاسيما إن كانت النتيجة إيجابية، حيث أنها قد تكون غير دقيقة لعدة أسباب وهي:

  • عدم أخذ عينة كافية للكشف عن الخلايا.
  • قد تؤثر الالتهابات المهبلية علي دقة الاختبار بجانب دماء الدورة الشهرية.
  • ظهور بعض التغييرات علي المرأة بسبب الهرمونات مما يؤثر علي نتيجة المسحة.

تجاربكم مع مسحة عنق الرحم

هناك بعض التجارب التي خاضتها بعض النساء لسرد تجاربهم مع مسحة عنق الرحم وقد جاءت تجاربهم كالآتي:

التجربة الأولي

  • قامت إحدي السيدات بسرد تجربتها مع مسحة عنق الرحم قائلة ” لقد كنت أعاني أشد المعاناة أثناء حملي، الأمر الذي جعل طبيبي يخبرني بضرورة الخضوع إلي مسحة للكشف عن سبب الإفرازات الغريبة، وفي البداية شعرت ببعض القلق وبعد أن خضعت إلي الفحص شعرت ببعض الآلام خلاله ولكن لم يتبين إصابتي بأية أورام أو أجسام غريبة في الرحم “

التجربة الثانية

  • تروي أحد السيدات التي تبلغ من العمر 46 عاما تجربتها أيضا بعد أن كانت تعاني من التهابات مهبلية حادة وكانت تضطر إلي استخدام بعض الدهانات الموضعية والمسكنات ولكنها لم تأتي بنتيجة.
  • نصحها الطبيب بضرورة الذهاب إلي المختبر لإجراء المسحة، وبحسب ما أشارت إليه السيدة فلقد شعرت ببعض الألم واستمر معها هذا الألم لفترة مدتها 24 فقط.
  • ولكن نتائج اختبار المسحة قد جاءت بوجود عدوي فطرية في المهبل لديها، وبالتالي تم وصف العلاج المناسب لحالتها وكتب لها الشفاء.

وإلي هنا نكون قد وصلنا لختام جولتنا التي تطرقنا فيها إلي الإجابة عن سؤال هل تؤلم مسحة عنق الرحم  كما تطرقنا إلي  فائدة مسحة عنق الرحم وبعض الأمراض الخطيرة التي يتم الكشف عنها من خلالها، كما تطرقنا إلي بعض الإرشادات الهامة قبل الخضوع للفحص وكيفية الفحص نفسه مع تسليط الضوء علي بعض التجارب.

كما يمكنك الإطلاع علي المزيد عبر هذه المواضيع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.