الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض هبوط عنق الرحم اثناء الحمل وعلاجه

بواسطة: نشر في: 28 نوفمبر، 2018
mosoah
هبوط عنق الرحم اثناء الحمل

هبوط عنق الرحم اثناء الحمل هي مشكلة تواجه نسبة ليست بالقليلة من بين السيدات أثناء الحمل و تسبب لهم قلق حول مستقبل هذا الحمل، حيث أنها من الممكن أن تؤدي إلى الإجهاض في بعض الأوقات خاصة إذا كانت درجة هبوط الرحم من مكانة كبيرة، لذلك لابد من معرفة أعراض هبوط عنق الرحم من أجل تفادي هذه المشكلة منذ بداياتها و ما هي الحلول الممكنة لعلاج هبوط الرحم عبر موقع موسوعة .

هبوط الرحم اثناء الحمل :

الرحم هي المنطقة التي تقع في أسفل البطن لدى السيدات وتشبه في تكوينها فاكهة الكمثرى، وهي المنطقة التي تحتوي على الجنين ويوجد بها عضلة رافعة للشرج والعضلات العصعصية ايضًا، وقد يحدث اثناء الحمل هبوط في هذه المرحلة عند التعرض إلى مجهود كبير أو أي من المشكلات الأخرى التي تحدث في الحمل، وهي عبارة عن نزول الرحم من خلال فتحة المهبل مما يهدد من سلامة الحمل.

أعراض نزول عنق الرحم اثناء فترة الحمل :

يوجد عدد من الأعراض التي تحدث وتشير إلى حدوث نزول لعنق الرحم ويجب الانتباه إليها حيث أنها يوجد عدد من درجات هبوط الرحم وفي بعض الأحيان قد لا تشعر السيدة بأي من الأعراض إذا كانت درجة الهبوط بسيطة اما عن أعراض هبوط عنق الرحم أثناء الحمل ما يلي:

  1.  الإحساس الدائم بالثقل وخروج ماء أو شيء من المهبل.
  2.  عدم الراحة خاصة اثناء الجلوس.
  3.  الإحساس بالألم الشديد خاصة عند الجماع.
  4.  التهابات كثيرة ومتكررة في المثانة.
  5.  الإصابة بالسلس البولي في المراحل المتأخرة من الهبوط.
  6.  مشاهدة عنق الرحم من خلال منطقة المهبل مع الإصابة بالالتهابات المهبلية المتكررة.
  7.  احتباس في البول والإصابة بالنزيف المهبلي والشعور بألم شديد في أسفل الظهر.

الأسباب التي تؤدي إلى هبوط عنق الرحم اثناء الحمل :

هناك عدد من الأسباب يؤدي إلى الإصابة بهبوط الرحم وخاصة اثناء فترة الولادة ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • الحمل في عمر متقدم.
  •  الحوامل في التوائم وخاصة التوائم الثلاثي.
  • الحمل في حد ذاته يعد من الأسباب التي تؤدي إلى هبوط عنق الرحم خاصة مع التقدم في الحمل والضغط على الرحم.
  •  رفع المواد الثقيلة وبذل الكثير من المجهود.
  • نقصان في مادة الاستروجين في الجسم مع التقدم في العمل وخاصة مع الوصول إلى سن إنقطاع اليأس عند السيدات.
  •  الإصابة باضطرابات الجينات عند السيدة أو ولادة طفل حجمه أكبر من الحجم الطبيعي.
  •  زيادة الوزن مع التعرض إلى الإمساك المزمن.

ما هي درجات هبوط الرحم:

يوجد الكثير من درجات هبوط الرحم ويتم تحديده حسب درجة نزول الرحم وحسب درجة هبوط المثانة البولية وكذلك في بعض الأحيان قد يؤدي إلى هبوط جزء من الأمعاء ومن درجات هبوط عنق الرحم ما يلي:

  1.  هبوط عنق الرحم من الدرجة الأولى وهنا يكون الرحم في النصف العلوي من فتحة المهبل.
  2.  هبوط عنق الرحم من الدرجة الثانية وفيها يكون الرحم قد وصل إلى فتحة المهبل.
  3.  هبوط عنق الرحم من الدرجة الثالثة يصل جزء من الرحم إلى خارج فتحة المهبل.
  4. هبوط عنق الرحم من الدرجة الرابعة ويكون عنق الرحم في هذه الحالة قد خرج بالكامل من فتحة المهبل وتعد أكثر الدرجات خطورة.

هل لهبوط عنق الرحم مضاعفات خطيرة أثناء الحمل :

قد يحدث بعض المضاعفات الخطيرة بسبب الإهمال في علاج عنق الرحم أو إذا كانت المرحلة خطيرة ومن ضمن مضاعفات هبوط عنق الرحم أثناء الحمل ما يلي:
• قد يؤدي هبوط عنق الرحم إلى الإصابة بفتق في المثانة بسبب ضعف النسيج الذي يفصل بين المثانة والمهبل.
• قد يؤدي هبوط عنق الرحم إلى الإجهاض.
• قد يؤدي إلى الإصابة بفتق في المستقيم.

علاج مشكلة هبوط عنق الرحم أثناء الحمل :

يوجد الكثير من الطرق العلاجية التي يمكن علاج مشكلة هبوط عنق الرحم بها وذلك حسب درجة الهبوط ولكن في الحالات الأولى من هبوط الرحم يمكن أن يتم علاجها عن طريق الراحة ومن ضمن الطرق العلاجية ما يلي:

  • الراحة التامة من أجل العمل على تفادي حدوث أي من مشاكل الحمل الخطيرة.
  •  تناول بعض المكملات الهرمونية مثل مكملات الاستروجين.
  •  القيام ببعض التمارين الرياضية مثل تمارين كجيل والتي تؤدي إلى تقوية عضلات المهبل.
  • إنقاص الوزن من أجل العمل على تقليل الضغط على منطقة الحوض.
  • اللجوء إلى استعمال الفرزجة وهي عبارة عن أداة طبية يتم وضعها في المهبل من أجل الحفاظ على عنق الرحم.
    اما عن الطرق العلاجية لعلاج مشكلة هبوط عنق الرحم فهي كالتالي:
  • يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية في الحالات المتقدمة هبوط عنق الرحم وهي عبارة عن عملية بسيطة تساعد على رفع عنق الرحم مرة أخرى ولكن لا يتم اجراؤها إلا بعد الولادة من أجل ضمان الحفاظ على الرحم ولا تترك أي من الأثار السلبية على السيدة وتستطيع السيدة أن تحمل مرة أخرى بسهولة ودون أي مشاكل.

المراجع :

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.