الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الالتهابات من أعراض الحمل

بواسطة: نشر في: 20 سبتمبر، 2021
mosoah
هل الالتهابات من أعراض الحمل

تتساءل الكثير من الأمهات الجدد هل الالتهابات من أعراض الحمل ؟، وما هي أشهر العلامات التي تنذر بحدوث الحمل، وفي هذا المقال في موقع موسوعة سنشير بالتفصيل إلى أبرز العلامات التي تطرأ على المرأة في أول أيام حملها، وتتشابه أعراض الحمل عند أغلب النساء، مع اختلاف درجتها وشدتها تبعًا لعمر المرأة وتاريخها المرضي.

هل الالتهابات من أعراض الحمل

طوال فترة الحمل تواجه النساء العديد من التغيرات الهرمونية والتغيرات البدنية، وأغلب هذه التغيرات والأعراض تكن طبيعية للغاية في هذه الفترة الحرجة، ولكن على الرغم من ذلك لابد المتابعة مع الطبيب المتخصص، خاصة إذا اشتدت الأعراض بشكل كبير، للحفاظ على صحة الجنين، وعلى صحة الأم أيضًا.

  • أجاب الأطباء المتخصصين عن هذا السؤال وأكدوا أن في كثير من الأحيان تكن الالتهابات بالفعل علامة على الحمل.
  • فالمرأة الحامل تكن أكثر عرضة للإصابة بهذه الالتهابات، وعليها أن تتواصل مباشرة مع الطبيب المختص للتعرف على نوع وطبيعة الالتهابات، والوصول إلى أفضل علاج فعال لها، قبل أن تزداد هذه الالتهابات سوءًا.
  • وهناك صور عديدة للالتهابات المهبلية أثناء الحمل تكن في الأغلب بسبب الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية.
  • فهذه العدوى تُصاب بها النساء في فترة الحمل الأولى، وذلك بسبب التغييرات الكبيرة الطارئة على جهازها المناعي، وبسبب ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين.
  • وتصاب بالتهابات شديدة في منطقة المهبل، وحينها تكن هذه الالتهابات علامة من علامات الحمل.
  • فتشعر بالحكة والحرقان الشديد في هذه المنطقة الحساسة، ومن الممكن أن تُصاب بعض النساء بزيادة في الإفرازات المهبلية، وتكن الإفرازات ذات لون أبيض سميك.
  • وتكن ذات رائحة سيئة للغاية، ومن الممكن أن تُسبب هذه الالتهابات في آلام شديدة أثناء العلاقة الزوجية.
  • وعلى المرأة أن تستشير الطبيب لتقم بالمواظبة على استخدام العلاج الفعال لعدوى الخميرة، وللسيطرة على هذه العدوى البكتيرية تمامًا قبل أن تسوء.

هل الحرقان من علامات الحمل

تشتكي النساء كثيرًا من إصابتها بحكة وحرقان في منطقة المهبل، وفي الأغلب يكن هذا العرض في فترة الحمل الأولى، ووجد الأطباء أن السبب الطبي والعلمي لهذه الظاهرة هو إصابة المرأة بنوع من أنواع العدوى البكتيريا، التي تٌسبب بطبيعة الحال التهابات في هذه المنطقة الحساسة.

  • إذا أصيبت المرأة بالتهاب المهبل البكتيري ستشعر بآلام وحكة وحرقان شديد في منطقة المهبل، ويحتاج الأمر في هذه الحالة إلى استشارة الطبيب المختص.
  • كما من الممكن أن يصاحب هذه الآلام وجود رائحة كريهة ونفاذة للغاية.
  • وإذا كانت الالتهابات بكتيري يتغير لون الإفرازات المهبلية وتأخذ اللون الرمادي قليلًا.
  • لابد من علاج الالتهابات البكتيرية بشكل جذري للحفاظ على صحة الجنين والأم، ولكي لا تتعرض المرأة لخطر الإصابة بالإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • إذا لم يتم معالجة الالتهابات بطريقة طبية وبالصورة الصحيحة، من الممكن أن ينتج عن ذلك جنين وزنه أقل من الوزن الطبيعي للرضع حديثي الولادة.
  • هل الالتهابات من أعراض الحمل ؟ نعم تكن الالتهابات من العلامات الأولى للحمل.
  • ولكن لابد من علاجها بالطريقة الصحيحة، فمن الممكن أن تكن هذه الالتهابات علامة على إصابة المرأة بعدوى المجموعة العقدية.
  • وهي البكتيريا التي تتكون في صورة مكورات عقدية في منطقة المهبل والمستقيم، وأخطر ما في هذه البكتيريا هو إمكانية أن تُنقل للجنين أيضًا عند الولادة.
  • ولذلك لابد من علاجها بصورة فعالة قبل الولادة للوقاية من خطر انتقال العدوى، وفي الأغلب العلاج الأنسب لهذه الحالة هو استخدام المضادات الحيوية.
  • والتهابات الرحم أثناء الحمل إذا لم تُعالج في الوقت المناسب من الممكن أن تؤثر بالسلب على المشيمة، مما يؤدي إلى حدوث الولادة المبكرة، أو حدوث تشوهات في الجنين.
  • أو تجعل المرأة تعاني من آلام شديدة للغاية في فترة المخاض، تفوق الآلم الطبيعي لعملية الولادة.
  • ففي حالة انتقلت البكتيريا من المهبل إلى الرحم لابد أن يتدخل الطبيب المختص على الفور لإيجاد العلاج الفعال لهذه الحالة حتى لا تهدد صحة الأم، أو صحة الجنين.

علامات مبكرة تدل على الحمل

علامات مبكرة تدل على الحمل

لاحظ الأطباء أن هناك بعض العلامات والدلالات التي تظهر على المرأة في بداية فترة حملها، وفي الأغلب تتشابه هذه الأعراض والعلامات بين النساء في كل مكان، ولكن الاختلاف يكن في شدة هذه الأعراض وفي صعوبتها، ومن أشهر أعراض الحمل التقليدية:

  • تأخر الدورة الشهرية، فإذا كانت دورتك الشهرية منتظمة كل شهر ولا تتأخر عن موعدها، فإذا تأخرت لأسبوع أو أكثر في هذه الحالة هناك احتمال كبير أن تكن المرأة حامل.
  • في المراحل الأولى من الحمل ومع التغيرات الهرمونية التي تطرأ على المرأة من الممكن أن تلاحظ تغيير كبير في مظهر الثدي.
  • فبعض الحالات تلاحظ تورم أو احمرار شديد، وهناك بعض النساء كانوا يعانون من آلام شديدة في منطقة الثدي طوال أسابيع الحمل الأولى.
  • تقلبات المعدة، وآلام الجهاز الهضمي من أكثر الأعراض التقليدية التي تصاحب بها أغلب النساء، ويعانوا من رغبة ملحة بالغثيان، وأحيانًا تعاني بعض النساء من الإمساك أو الإسهال الشديد.
  • وتزداد هذه الأعراض في فترة الصباح وبعد استيقاظ الشخص من النوم، فتكن غير قادرة على الإتزان.
  • بالنظر إلى تجارب النساء فالكثير عانوا من زيادة التبول طوال فترة الحمل، وعدم قدرتهم على التحكم في عملية التبول.
  • وفي الأشهر الأولى من الممكن أن تلاحظ المرأة وجود بعض من نقاط الدماء في البول.
  • هل الالتهابات من أعراض الحمل ؟ بالتأكيد نعم، والشعور بحكة وحرقان في منطقة المهبل أيضًا من الأعراض الطبيعية للغاية.
  • كما تشعر المرأة بإرهاق عام وتعب شديد في الجسد كله، ويصبح غير قادر على القيام بمهام يومها بصورة طبيعية.
  • ويتملكها دائمًا شعور النعاس والرغبة في النوم لعدد ساعات طويلة، وتشعر بأنها لا تنال كفايتها من النوم حتى بعد النوم لعدد ساعات كافية تمامًا.

أشهر علامات الحمل

ليس من الضروري أن تٌصاب المرأة بكل أعراض الحمل التي تم ذكرها، فالحالة الصحية للمرأة الحامل من الممكن أن تختلف من امرأة إلى أخرى، ولكن من الضروري متابعة هذه الأعراض مع الطبيب المختص، وإذا تجاوزت عن الحد الطبيعي يتدخل الطبيب على الفور حفاظًا على صحة الأم والجنين.

  • ومن أشهر علامات الحمل الإصابة بالتغيرات المزاجية الشديدة، بالأخص في الشهور الأولى من الحمل، فتلاحظ المرأة أنها غير متزنة عاطفيًا، وتنتقل سريعًا من الشعور بالسعادة والفرحة الشديدة، ثم الشعور بالحزن، ويزداد معدل بكاءها عن المعدل الطبيعي.
  • والتقلب المزاجي من الأعراض الطبيعية التي لابد أن تتأقلم معها المرأة، ويتأقلم معها أيضًا كل المحيطين بها.
  • من الممكن ملاحظة بعض الانتفاخات في منطقة البطن، أو أطراف اليدين والأرجل، أو تورمات خفيفة في الوجه.
  • وتزداد حساسيتها الشديد تجاه الطعام بمختلف أنواعه، فمن الممكن أن تلاحظ تغير في طعم الطعام في فمها، فحاسة التذوق من أكثر الحواس التي تتأثر بالحمل.
  • وتنفر المرأة من بعض الروائح نفورًا شديدًا، وتُصبح غير قادرة تمامًا على تحملها، مثل نفورها من رائحة عطر ما كانت تحبه كثيرًا.
  • فقد لاحظ الأطباء أن الحمل من الممكن أن يؤدي إلى تورم ملحوظ في منطقة الأغشية المخاطية، فتؤثر بشكل كبير على حاسة الشم، كما من الممكن أن تؤدي إلى إصابة المرأة بسيلان الأنف.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى إجابة سؤال هل الالتهابات من أعراض الحمل ، و موقع موسوعة يعرض لك كل ما تريد معرفته عن الصحة الإنجابية، وعن الأعراض التي تواجه النساء في هذا الوقت الحرج.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة عن طريق الروابط التالية:

المصدر:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.