الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجاربكم مع افرازات الحمل

بواسطة: نشر في: 19 يونيو، 2021
mosoah
تجاربكم مع افرازات الحمل

تريد الكثير من النساء التعرف على تجاربكم مع افرازات الحمل وأعراض الحمل، خاصة النساء الذي تكون هذه هي تجربة الحمل الأولى لهم، فيريدون الاطمئنان بتجارب النساء، للتأكد من سلامة الحمل بإذن الله، وللتأكد من سلامة وصحة الجنين، وأن كل الأعراض التي تصاحب الحمل أعراض طبيعية بإذن الله ولا تسبب أي قلق، وهذا ما سنشير إليه في هذا المقال في موقع موسوعة.

تجاربكم مع افرازات الحمل

  • هناك العديد من علامات الحمل المتعارف عليها بين النساء.
  • وتختلف طبيعة الحمل وتختلف أعراضه تبعًا لاختلاف الحالة الصحية للمرأة، وعمرها، وهل هذا هو الحمل الأول لها أم لا.
  • ومن أكثر الأعراض التي تصاحب الحمل، التي تتشارك فيها أغلب النساء، إفرازات الحمل.
  • تجاربكم مع افرازات الحمل تساعد الكثير من الأمهات الجدد في التعرف على طبيعة حملهم.
  • وهل الأعراض التي تظهر عليهم أعراض طبيعية، أم أعراض خطيرة وتحتاج إلى تدخل طبي للتأكد من سلامة الجنين وسلامة الأم.
  • فالإفرازات المهبلية من الأمور الطبيعية للغاية التي تُصاب بها أغلب النساء في حياتهم اليومية.
  • وتزاد بشكل ملحوظ في فترة الحمل، ولا سيما في أشهر الحمل الأولي.
  • فالهرمونات تؤثر بشكل كبير على طبيعة الإفرازات المهبلية في النساء.
  • ويقول النساء أن إفرازات الحمل خاصة في الأشهر الأولى تأخذ اللون الأبيض، أو اللون الأصفر.
  • وتكن في صورة مخاطية لزجة، وتختلف كمية الإفرازات تبعًا لاختلاف الحالة الصحية للمرأة.
  • ويقول الأطباء والمتخصصون أن السبب الرئيسي وراء هذه الإفرازات هو تليين عنق الرحم، وذلك للاستعداد بعد ذلك للولادة.
  • وتعد الإفرازات من أعراض الحمل الطبيعية التي لا تُسبب قلق بإذن الله.
  • إلا إذا ازدادت عن المعدل الطبيعي، وأصبحت بكميات كبيرة ففي هذه الحالة لابد من استشارة طبيب.
  • أو إذا تغير لونها ليصبح أصفر مخضر، ومن المقلق أيضًا أن تتغير حالة الإفرازات وتتحول من الصورة اللزجة إلى الصورة المائية.
  • ومن الممكن أن تُسبب الإفرازات حكة شديدة أو الشعور بحرق ما في هذه المنطقة.
  • وإذا كان هناك آلام مصاحبة للإفرازات فلابد في هذه الحالة استشارة طبيب مختص، للتعرف على أسباب الآلم وطرق السيطرة عليه.

تجارب افرازات الحمل

  • إفرازات الحمل هو عرض من الأعراض الطبيعية للحمل، تتعرض له الكثير من النساء خاصة إذا كان هذا هو الحمل الأول.
  • وكثيرًا ما يُصاحب الإفرازات ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة.
  • ولا سيما في الصباح الباكر، وارتفاع درجة الحرارة يزيد خاصة في أشهر الحمل الأولى.
  • وتصل درجة الحرارة في الأغلب إلى 39 درجة مئوية، ولكن سرعان ما تقل مرة أخرى وتصبح في معدلها الطبيعي.
  • والصداع أيضًا من أشهر أعراض الحمل، فتشعر المرأة بوجود تذبذبات في الرأس.
  • وصعوبة التركيز، ويكن الصداع مستمر لفترات زمنية طويلة.
  • والسبب الرئيسي للصداع هو التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة في بداية فترة حملها.
  • كما يصاحب الحمل تقلصات وآلام شديدة في منطقة البطن السفلية.
  • وتكن هذه الآلام بسبب التغيرات الكبيرة الطارئة على رحم المرأة.
  • وبسبب التغير في طبيعة وحجم الرحم، يضغط ذلك على مثانة المرأة، مما يجعلها ترغب في التبول طوال وقت.
  • وتشعر المرأة بعدم الاتزان وعدم القدرة على الوقوف لفترات طويلة.
  • فتصاب كثيرًا بالدوار الشديد، وذلك بسبب الانخفاض الملحوظ في ضغط الدم.
  • كما يُسبب هذا الانخفاض إلى تضييق في الأوعية الدموية، مما يزيد من شعور المرأة بالدوار وكأن الغرفة كلها تدور حولها.
  • وبعض النساء من الممكن أن تُصاب بالنزيف المهبلي، وإذا زاد النزيف لفترة طويلة، ففي هذه الحالة يحتم على المرأة استشارة الطبيب على الفور.
  • وتُصاب المرأة أيضًا بالشعور بالإمساك المزمن، الذي يكن من الصعب السيطرة عليه.
  • وتمتلأ المعدة بالغازات مما يسبب آلام شديدة في المعدة، كما يُسبب صعوبة في امتصاص المواد الغذائية المفيدة.
  • وتحتاج المرأة في هذه المرحلة إلى تناول كميات كبيرة من السوائل، ولا سيما من الماء، ومن منتجات الألبان.
  • فينصح الأطباء من شرب اللبن، وذلك مع الحفاظ على نظام غذائي متماسك ومتوازن يشمل الفيتامينات والخضراوات والألياف.
  • وذلك مع الحفاظ على ممارسة الرياضة بشكل دوري وبصورة منتظمة.
  • وذلك سيجعل عملية الإخراج عملية أيسر بكثير.

متى تبدأ إفرازات الحمل بالظهور

  • تبدأ الإفرازات بعد عملية التبويض مباشرة، وتزداد في فترة الحمل الأولى، لا سيما في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • ثم بعد ذلك تقل بشكل تدريجي، ولكن لا تختلف الإفرازات طوال فترة الحمل.
  • وبعد النظر إلى تجاربكم مع افرازات الحمل وجد المتخصصون أن الإفرازات عرض من أعراض الحمل الطبيعية التي لا تُسبب أي قلق للأم.
  • وذلك إذا كانت في معدلها الطبيعي، ولم تصل للحد الأقصى لها.
  • وبجانب الإفرازات فكثيرًا من النساء الحوامل يعانوا أيضًا من النزيف الطفيف، خاصة في أوقات الحمل المبكرة.
  • ويكن النزيف لفترة قصيرة للغاية، تصل بحد أقصى إلى أسبوعين.
  • ويسمى النزيف في هذه الحالة بنزيف الانغراس، وهو النزيف الذي ينتج عن عملية التبويض.
  • وهو نزيف خفيف، وإذا زاد عن الحد الطبيعي ففي هذه الحالة لابد من استشارة الطبيب المختص.
  • حتى لا تتعرض المرأة للإجهاض، أو لفقدان الجنين.
  • وإذا استمر النزيف لفترة طويلة من الممكن أن يهدد بوجود التهابات في منطقة الرحم.
  • وهذه الالتهابات من الممكن أن يرجع السبب ورائها إلى الحمل خارج الرحم.
  • مما يؤدي أيضًا إلى آلام مبرحة في منطقة الظهر وفي منطقة المعدة السفلى.
  • وإذا زادت الآلام عن المحتمل فإذا كانت المرأة تريد الحفاظ على جنينها فعليها على الفور استشارة الطبيب.
  • وأشعة الرنين المغناطيسي ستوضح ما إذا كان هناك مشكلة صحية بالفعل أم أنها مجرد أعراض طبيعية للحمل.

أعراض الحمل السليم

  • يعد انقطاع الطمث أول عرض تلاحظه المرأة وتعرف من خلاله بحملها.
  • ومن تجاربكم مع افرازات الحمل فتعتبر الإفرازات أيضًا من علامات الحمل الأولى.
  • وتختلف إفرازات الحمل بشكل كبير عن الإفرازات التي تكن مصاحبة للدورة الشهرية.
  • ففي فترة الحمل تزداد كمية الإفرازات بصورة ملحوظة، وتكن أكثر لزوجة، وتأخذ اللون البني أو اللون الأصفر المخضر.
  • أما إفرازات الدورة الشهرية تكن مرتبطة بفترة زمنية قصيرة محدودة بأيام محددة.
  • ويكن السبب الأساسي لهذه الإفرازات هو هرمون الأستروجين المرتبط بفترة الحيض.
  • كما تشعر المرأة بالضعف العام والإعياء في فترات الحمل الأولى، وتورم ملحوظ في منطقة الثديين.
  • وتزيد من رغبة المرأة في النوم، لفترات زمنية طويلة.
  • وتزيد من احتمالية إصابة المرأة بنزلات البرد، وبالإنفلونزا الموسمية.
  • فتسعل المرأة بصفة مستمرة، وللحفاظ على صحتها فعليها في هذه الحالة شرب العديد من المشروبات الساخنة.
  • والبقاء في السرير لفترات طويلة، والقيام بأقل جهد ممكن.
  • فالراحة مطلوبة بشدة خاصة في فترات الحمل الأولى، وذلك حتى لا تلحق الأذى بجنينها.

علامات تدل على الحمل

  • ومن أكثر أعراض الحمل انتشارًا، هو الشعور بالحرقان الشديد وآلام المعدة وآلام المريء.
  • ولذلك ينصح الأطباء بتجنب المشروبات الغازية، والأطعمة التي تزيد فيها نسبة الحموضة.
  • وينصح بالابتعاد تمامًا عن الأطعمة الحارة، والأطعمة المقلية لكيلا يُصاب الجهاز الهضمي بأي ضرر يصعب علاجه في فترة الحمل.
  • ومن الأعراض التي تُصاحب فترة الحمل، الشعور بفقدان الشغف، والشعور بالوحدة والإحباط.
  • فالتغير في الهرمونات يؤدي بالضرورة إلى إحداث تغير كبير ملحوظ في الحالة العاطفية والحالة النفسية للشخص.
  • فتشعر المرأة بالرغبة المفاجئة للبكاء، والرغبة في التحرر والخروج عن المألوف.
  • فالتقلبات المزاجية المفاجئة عرض من الأعراض المشهورة للغاية في فترة الحمل.
  • وعلى كل المحيطين بالأم في هذه الفترة التعامل معها بحب وحذر شديد، ويقوموا بتقديم الدعم النفسي والعاطفي المناسب.
  • والتغير في هرمونات من الممكن أن يؤثر على العديد من الحواس المختلفة للمرأة.
  • فمن الممكن أن يؤثر على حاسة التذوق، أو على حاسة الشم.
  • ويؤثر الحمل على قدرة المرأة على التحمل، فتزداد رغبتها في التبول باستمرار، مع عدم قدرتها على التحمل.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى كل ما يخص تجاربكم مع افرازات الحمل ، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.

المصدر:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.