الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم هو وقت الجماع حتى الحمل

بواسطة: نشر في: 17 يونيو، 2019
mosoah
كم هو وقت الجماع حتى الحمل

كم هو وقت الجماع حتى الحمل ،يتساءل الكثير من الأشخاص حول وجود علاقة ما بين إطالة وقت الجماع وإمكانية حدوث الحمل. حيث يعتقد البعض أنه كلما طالت مدة العلاقة الزوجة زادت فرص حدوث الحمل، وعلى الرغم من أن هذا الاعتقاد لا يوجد له أي دليل طبي أو علمي، فإنه ينتشر بكثرة ما بين الكثير من السيدات، ويسعين إلى تطبيقه. ومن خلال مقال اليوم على موسوعة سنتعرف على هذا الأمر بالتفصيل، فتابعونا.

كم هو وقت الجماع حتى الحمل

مدة الجماع هي تلك المدة التي تبدأ منذ إيلاج العضو الذكري في فرج المرأة، لحين بدء القذف، وهو ما يُعرف بالعلاقة الزوجية التي ينتج عنها الحمل. وعلى الرغم من وجود العديد من الطرق التي يُمكن من خلالها إطالة مدة الجماع كالمداعبة، أو تغيير الوضع أثناء العلاقة، إلا أن الأمر ليس له أي علاقة بالحمل. فسواء كانت المدة طويلة أم قصيرة فلا تؤثر على إمكانية حدوث الحمل من عدمه.

أما ما يؤثر على الحمل من عدمه، هو وصول النطفة داخل الرحم، وذلك لأن القذف إن حدث في المهبل فرُبما تؤثر حامضيته على السائل المنوي فتقل فرصة حدوث الحمل. ولزيادة الفرصة فلا بد من أن يتم الإيلاج بالكامل ليُقذف السائل داخل الرحم، وبالتالي لا يتعرض للضرر.

افضل وقت لحدوث الحمل بعد الدورة الشهرية

إن كان السؤال يدور حول عدد المرات التي ينتج عنها حدوث الحمل من عدمه، فلا توجد قاعدة عامة لأن الأمر متعلق بمشيئة المولى عز وجل. ولكم من الأفضل أن يتم الجماع كل 48 ساعة على أقصى تقدير، وخاصة في الأربعة أيام التي تسبق التبويض، حيث يبدأ من اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية.

الوضعية المناسبة للحمل

هناك العديد من الوضعيات التي يُمكنك اللجوء إليها من أجل زيادة فرصة الحمل، وذلك لأنها تعمل على تصحيح الإيلاج، وإيصال النطفة إلى الرحم بكفاءة، والتي تختار من بينها سواء كانت الوضعية التقليدية، أو تلك الخلفية أو الجانبية. والتي تُساعد على زيادة فرص الحمل، كما تُساهم في القضاء على الملل والروتين المتبع في العلاقة.

نصائح لزيادة فرص الحمل

هناك مجموعة من النصائح التي عليك اتباعها من أجل زيادة فرصة الحمل، ومن بينها:

  • الحرص على التقليل من التوتر الذي يسبق العلاقة الزوجية، والذي يؤثر بالسلب على الجماع.
  • لابد من الرجوع إلى الطبيب المعالج لبيان إن كان هناك مشكلة ما تُعاني منها المرأة وتُعيق حملها لتتم معالجتها على الفور.
  • لا يقتصر الأمر على المرأة فحسب، فمن الضروري أن يخضع الرجل هو الآخر للفحص.
  • كما تُعد ممارسة التمارين الرياضية عامل فعال وقوي في تنشيط الدورة الدموية، وزيادة كفاءة كافة أعضاء وأجهزة الجسم.
  • في بعض الأحيان ينصح الأطباء بضرورة تناول المنشطات التي تُساعد على زيادة فرص الحمل.

وفي حالة إن لم تُجدي كافة الطرق السابقة فمن الضروري أن تستشير المرأة طبيبها في الخضوع لعملية الحقن المجهري، أو الحمل بالأنابيب. فالإنجاب نعمة من الخالق سبحانه ينعم بها على من يشاء من عباده.