الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الم الظهر في الشهر الاول من الحمل : سببه وعلاجه

بواسطة:
الم الظهر في الشهر الاول من الحمل

الم الظهر في الشهر الاول من الحمل يُعتبر من أهم الأعراض التي تتعرض لها المرأة في بداية الحمل ، وهي من أكثر الأشياء المزعجة، فنُلاحظ عدم قدرة المرأة على الجلوس أو النوم بشكل سليم، نتيجة لشعورها بالألم الشديد، ومن المؤكد أن يكون هذا الألم ناتج عن زيادة حجم الجنين بشكل يضغط على الظهر، ولهذا ينصح الكثير من الأطباء بضرورة عدم حمل الأشياء الثقيلة، والالتزام بالراحة التامة، ومن خلال مقال اليوم على موسوعة سنتعرف على أسباب ألم الظهر، وأعراضه، والعلاقة بينه وبين نوع الجنين، فتابعونا.

الم الظهر في الشهر الاول من الحمل

  • يُعد ألم الظهر من أكثر الأعراض التي تُعاني منها المرأة الحامل في الشهور الأولى من الحمل.
  • وينتج عن هذا تعرض المرأة إلى الكثير من الآلام التي قد لا تقوى على تحملها أحياناً.
  • ويكون السبب الأساسي في هذا، هو بداية تكون الجنين في رحم الأم، ذلك الأمر الذي يُجهدها كثيراً، ويضغط على ظهرها.
  • وبالتالي تظهر شكوتها المتكررة من آلام الظهر التي تُعاني منها.

أسباب ألم الظهر في بداية الحمل

هناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها إصابة المرأة الحامل بآلام الظهر، ومن أهمها:

  • التغيرات الهرمونية الشديدة التي تتعرض لها المرأة خاصة في الشهور الأولى من الحمل.
  • حيث تعمل تلك التغيرات على إحداث ارتخاء في أربطة الجسم المختلفة.
  • انغراس البويضة المخصبة في الرحم، ثم حدوث الانقسامات بها، فيتمدد الرحم، حتى يتسع لحجم الجنين، مما يؤثر بشكل كبير على الظهر.
  • القيام ببعض الحركات، أو ممارسة العادات غير الصحية، منها عدم الحصول على فترات طويلة من الراحة، أو الجلوس بشكل خاطئ.
  • كما يزيد هذا الألم بالتدريج بمرور شهور الحمل، وذلك زيادة معدل تلك التغيرات، إضافة إلى زيادة وزن الجنين، والذي لا تقوى المرأة على تحمله.
  • في بعض الحالات يستمر ألم الظهر لفترات طويلة، ويكون الألم شديد أكثر من اللازم، وهنا يُصبح من الضروري على المرأة، أن تتوجه لزيارة الطبيب المعالج، خاصة إن صاحب ذلك آلام حادة في منطقة أسفل البطن.

متى يُصبح ألم الظهر خطر على الحامل

على الرغم من أن ألم الظهر من الأعراض الطبيعية التي تتعرض لها المرأة الحامل، خاصة في بداية الحمل.

إلا أنه هناك مجموعة من الحالات التي لابد فيها من الرجوع إلى الطبيب المختص، حيث يُمثل خطر شديد على المرأة، ومنها:

  • قد يكون ألم الظهر علامة على الإجهاض الذي تُعاني منه المرأة، خاصة إن صاحبه الشعور بألم شديد أسفل البطن.
  • إذا لاحظت المرأة نزول بعض قطرات الدم، أو تعرضها لنزيف حاد.
  • أما إن اقتصر الأمر على ألم الظهر فقط، فلا داعي للقلق على الإطلاق إذ أن هذا عرض طبيعي من أعراض الحمل، ولا يدل على وجود أي نوع من الخطر.

ألم الظهر في الشهر الأول ونوع الجنين

  • هناك العديد من الأقاويل المنتشرة عن إمكانية التعرف على نوع الجنين من خلال الشعور بألم الظهر من عدمه.
  • وعلى الرغم من عدم وجود أي أبحاث طبية، أو دراسات علمية، تُفيد بإمكانية التعرف على جنس الجنين من خلال هذا العرض.
  • إلا أنها من الموروثات التي يتحدث عنها البعض، وتناقلها الأشخاص، جيلاً بعد جيل.
  • ومن الأشياء التي أكدتها التجارب النسائية، أن المرأة التي تُعاني من حدوث آلام شديدة في الظهر خاصة في الشهور الأولى من الحمل، تكون غالباً، تحمل في رحمها الجنين الذكر.
  • أما تلك التي لا تشعر بأي ألم في ظهرها، ولكن تُعاني من بعض التقلصات الرحمية، فتكون تلك علامة لها على الحمل بالأنثى.
  • ولكن عليكِ عزيزتي المرأة أن لا تعتمدي على مثل تلك الطرق الشعبية من أجل توقع جنس الجنين.
  • والانتظار حتى تمر الشهور الأولى، وتتمكن من التعرف على جنس الجنين من خلال أشعة السونار.

أهم الوسائل للتخلص من ألم الظهر في الشهر الأول من الحمل

  • عندما تتأكد المرأة بأنها تحمل جنيناً في رحمها، عليها أن تلتزم بالراحة التامة.
  • أن تبتعد تماماً عن حمل الأشياء الثقيلة، وبذل المجهود.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، والتي تُساعد على تقوية عظام الظهر.
  • البُعد التام عن القلق والتوتر، كذلك تجنب الأعمال المنزلية الشاقة.
  • اتباع طريقة سليمة في النوم، واستخدام الوسائد القطنية المريحة.

ومن هنا نعلم أن ألم الظهر في الشهر الأول من الحمل، أمر طبيعي تماماً، ولا يُعد عامل من عوامل الخطورة، إلا إذا صاحبه عرض آخر كالنزيف أو آلام أسفل البطن التي تكون إنذار على الإجهاض لا قدر الله.