مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التدخين واضراره

بواسطة:
بحث عن التدخين واضراره

نقدم لكم في هذا المقال بحث عن التدخين فالتدخين هو أن يقوم الشخص المدخن بإدخال الدخان إلى فمه ثم للشعب الهوائية ومن بعدها للرئتين، حيث يتم الحصول على الدخان من السجائر أو الأرجيلة أو السيجار أو من الغليون المائي، ويتسبب الدخان في إدخال الكثير من المواد السامة للجسم كغاز أول أوكسيد الكربون وعنصر الرصاص الثقيل والنيكتوين والقطران الذي يتسبب في إصفرار الأسنان، وكذلك مادة البلونيوم التي تتراكم على الرئتين متسببة في إتلافهما، وكذلك يُدخل مادة الزرنيج هذه المادة السامة التي يتم إستخدامها للقضاء على الحشرات، وكذلك مادة الكحول التي يقوم مصعنو الدخان بإضافتها بحيث تمنح الدخان مذاق طيب وتساعد على ترطيبه.

بحث عن التدخين واضراره :

كان عام 1492م هي أول عام لظهور السجائر بعدما إكتشف البحارة الأسبان لقارة أمريكا، حيث رأوا أشجار التبغ هناك، أما عن ظهورها في الدول العربية فكان عام 1400 من الهجرة وكان النصارى هم أول من أدخلوا السجائر للبلدان الإسلامية، حيث كان أنذاك هذا الوقت التدخيم دليل على الغنى والرقي.

ويعد التدخين أحد أقدم وأكثر الطرق المنتشرة لإستخدام المخدرات الترويحية، أما عن زمننا الحالي فيد تدخين التبغ واحداص من أكثر أشكال التدخين شيوعاً، حيث يبلغ عدد المدخنين ما يزيد عن مليار شخص حول العالم، ويرجع تاريخه القديم لما يزيد عن 5000 سنة قبل الميلاد، إذ أنه انتشر بكثير من ثقافات الشعوب المختلفة، وكان دائما ما يكون ملازماً للإحتفالات الدينية بإعتباره أحد طقوس التطهير وتقديم القربان للألهة، أما بعد غزو الأوربيين لأمريكا فقد إنتشر تدخين التبغ بصورة واسعة وكبيرة، ومن بعدها إنتشر ببلدان القارة الأفريقية والآسيوية.

ماهي مكونات الدخان ؟

يتكون الدخان من ثلاثة عناصر أساسية وهي:

  • النيكتوين:

والذي يعتبر العنصرالأساسي المتسبب في إدمان التبغ، حيث يمتص الدم هذا العنصر فيؤثر على الدماغ في خلال 10 ثوان الأمر الذي يجعل المدخن يشعر بشعور جيد، ويتسبب هذا العنصر في زيادة ضغط الدم وزيادة معدلات ضربات القلب وزيادة الأدرينالين فيشعر المدخن بشعور جيد، وبعد زوال هذا الآثر فإن المدخن يرغب في تناول سيجارة أخرى.

  • أول أكسيد الكربون:

هذه المادة الكيماوية التي توجد بدخان عادم السيارات ويتسبب في قلة الأكسجين بالدم، مما يتسبب في حرمان أجهزة الجسم من أن تحصل على ما يكفيها من أكسجين، الأمر الذي يتسبب في زيادة الضغط على القلب حين ضخ الدم.

  • القطران:

ويحتوي هذا العنصر على عدة مواد سامة بالجسم، فهو تلك المادة السميكة اللزجة التي توجد بالتبغ، وحين إستنشاق القطران فإن هذه المادة تلتصق بالشعيرات والأهداب التي تقي الرئتين وتحميها من الأوساخ والإصابة بالعدوى، فيغطي القطران لجدران نظام التنفس بالكامل متسبباً في ضيق الأنابيب الناقلة للقصيبات، كما يتسبب في منع مرونة الرئة.

أسبابه :

  • حالات الضيق التي تنجم عن البطالة التي يعاني منها فئة كبيرة من الشباب مما يدفعهم للتدخين.
  • التقليد الأعمى لجماعة الأقران وللوالدين.
  • سوء البيئة المدرسية كأن يقوم المعلم بالتدخين أمام طلابه.
  • عدم وجود إستقرار أسري.
  • إعطاء الوالدين أبنائهم من الأطفال والمراهقين كثير من الأموال دون سؤالهم عن كيفية صرفها، حيث أن غياب رقابة الوالدين على أبنائهم من أهم أسباب اللجوء للتدخين.

أسباب إقبال المراهقين والشباب على التدخين :

يرى بعض من علماء النفس أن البعض من الناس بخاصة فئة المراهقين والشباب عادة ما يلجأون للتدخين لأنهن يعتقدونه أنه أحد سبل الترويح عن النفس، كما أنه يساعد على التخفيف من ضغوطات الحياة، كما أن بعض الشباب والمراهقين يروق لهم التدخين معتبرينه تعبيراً عن تمردهم وكنوع من حب المغامرة ومحاولة لإثبات الذات وإستقلاليتهم بالقرار، كما أن البعض يراه إكتمال للرجولة، وبعضهم يحب التدخين لكي يشعر بالمتعة والمرح كوسيلة لتغيير الحالة المزاجية السيئة، نظراً لما يقوم به النيكوتين من إحداث تغييرات كيميائية بالجهاز العصبي تشبه لحد بسيط تدخين المخدرات، إذ أن بعض الباحثون أكدوا على أثر التدخين الفعال على مراكز الإحساس بالسعادة والإيجابية بالجسم.

أضرار التدخين العامة :

يعد التدخين أحد المشاكل العالمية التي لها كثير من السلبيات على مختلف الأصعدةى والمجالاتن سواء من الناحية الإقتصادية والصحية والإجتماعية وكذلك الحضارية والنفسية، فبسبب التدخين يموت ما يزيد عن خمسة ملايين سخض في العام الواحد، بالإضافة إلى أن التدخين يتسبب في الكثير من المشاكل الصحية والأمراض، كالإصابة بالسكتات القلبية والجلطات الدماغية، وحدوث إضطرابات بجهاز التنفس كالإصابة بالربو أو سرطان الرئة مما يتسبب في الوفاة.

يعتبر التدخين أحد أسباب الإدمان والإصابة بالأمراض السرطانية كسرطان المرئ والفم والمعدة، وكذلك الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب، والتعرض لمرض السل والتدرن الرئوي وحدوث إلتهابات مزمنة بالقصبة الهوائية، إذ أن العديد من الدراسات تشير إلى أن نسبة 80% من الذين يشكون من الإصابة بإنتفاخ الرئة هم من المدخنين، ومن أهم أضراره ايضاً أنه يتسبب في العصبية والتوتر والإحساس بالتعب والقلق.

أضرار التدخين على الصحة بشكل عام :

  • يتسبب في زيادة فرص الإصابة بسرطان المرئ والإثني عشر وسرطان اللسان والبنكرياس والرئية والمعدة.
  • يساعد على قرب ظهور علامات الشيخوخة وذلك لأنه يتسبب في زيادة ظهور الخيوط الدقيقة والتجاعيد على البشرة.
  • يتسبب في الإصابة بعدد من المشكلات بالجهاز الهضمي، إذ أن المدخن يفقد التذوق السليم ويُصاب بعسر الهضم وقرحة المعدة.
  • يتسبب في الإصابة بالسعال الشديد كما أنه يكون سبب في تأخر شفاؤهم من الأنفلونزا ونزلات البرد.
  • يتسبب في خفض القدرات الجنسية للمدخن، وأحياناً يتسبب في العقم.
  • في حال قيام المرأة الحامل بالتدخين أو تعرضها إلى التدخين السلبي فإن هذا يزيد من فرص تعرضها للولادة المبكرة، وذلك لأن مواد التدخين تتسبب في حدوث فصل للمشيمة عن جدار الرحم، بجانب أن النيكوتين وأول أكسيد الكربون يمنع الأكسجين والغذاء من الوصول كما يجب إلى الجنين، بجانب أن التدخين يزيد من فرص التعرض للإجهاض.
  • يتسبب في زيادة تلوث الهواء، مما يؤثر على نظافة البيئة وجمالها.
  • تصبح رائحة الفم كريهة، كما يتسبب في تغير لون الشفاه ولون اللثة ويتسبب في ضعف الأسنان وتساقطها.
  • يتسبب التدخين في زيادة مخاطرالإصابة بمرض إعتام عدسة العين، وكذلك الإصابة بالضمور البقعي وكلاهما من أهم أسباب فقدان البصر لدى الاشخاص كبار السن.
  • يتسبب في إعاقة تدفق الدم إلى القضيب مما يتسبب في تقليل القدرة على الإنتصاب، فتزداد مخاطر الإصابة بالضعف الجنسي والعقم.
  • يتسبب التدخين في حدوث طفرات بالجينات ببعض أعضاء الجسم، وذلك بحسب ما جاء في دراسة تم نشرها لمجلة علمية أنه في حال تدخين علبة سجائر كاملة في اليوم فإنه يتسبب في حدوث ست طفرات بكل خلية بجهاز الكبد، وحدوث 23 طفرة بكل خلية بالفم، و18 طفرة بكل خلية بجهاز المثانة، وحدويث 39 طفرة بكل خلية بجهاز البلعوم، و97 طفرة بكل خليجة بالحنجرة كل سنة من التدخين.
  • يزيد من فرص الإصابة بمرض هشاشة العظام عند السيدات، وذلك لأن التدخين يعرض السيدات لإنقطاع الحيض مبكراً والإصابةب النحافة وكلاهما من العوامل التي تتسبب في الإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • زيادة نبضات القلب حيث يزيد عدد النبضات ما بين 10 إلى 25 نبضة بالدقيقة الأمر الذي يؤدي لزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية المميتة.
  • في حال التواجد بالأماكن التي بها تدخين فإنه يتسبب في الضرر بالدهون والأحماض النووية والبروتينات بالجسم، الأمر الذي يتسبب في إرتفاع معدل الجلوكوز بالدم ومقاومة الأنسولين فبالتالي تزداد فرص الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة بنقص في النشاط وضعف في التركيز وشحوب الوجه بسبب تكسر الألياف الكولاجينية بجلد الوجه فيبدو ذو مظهر شاحب، وتعرض الشعر للتقصف والضعف والشيب المبكر.
  • يتسبب التدخين في الإصابة بعدد من أمراض الجهاز الهضمي مثل حصى المرارة والقرحة الهضمية ومرض كرون.
  • يعتبر التدخين من أهم أسباب الإصابة بالأزمات القلبية وجلطات شرايين القلب، كما أن المدخنين هم الأكثر عرضة بالإصابة بالنوبات القلبية وجلطات القلب التي قد تؤدي للموت المفاجئ.

الأضرار الدينية للتدخين :

  • يعتبر التدخين معصية لله وسيُحاسب فاعلها، كما أنه تعاطيه يتسبب في الأذى لمن حول المدخن ويتسبب في فساد الهواء النقي، ويعتبر من أنواع الإسراف والتبذير، ويعد أيضاً مجاهرة بالمعصية.
  • بعض الحقائق العلمية حول التدخين
  • 85% من الحالات المصابة بمرض سرطان الرئة تحدث بين الأشخاص المدخنين.
  • بلغ عدد ضحايا التدخيم حوالي 3.5 مليون شخص وذلك بحسب ما جاء في أخر الإحصاءات التي عرضتها منظمة الصحة العالمية.
  • وصل معدل الوفيات من المدخنين ضعف معد الوفيات من الأشخاص الغير مدخنين.
  • وصلت ميزانية الدعاية للسجائر والتدخين حوالي 2.6 مليار دولار في السنة.

الآثار السلبية للتدخين على الإقتصاد :

  • جاء في تقرير عن منطمة الزراعة والأغذية العالمية الفاو أن مساحة 4.5 مليون هكتار من الأراضي يتم زراعتها بأشجار الدخان حو العالم الأمر الذي مثل عبء ضخم على إقتصاد العالم.
  • يتسبب التدخين في فقدان قرابة 30 مليون ساعة عمل في السنة بجانب إصابة الأشخاص المدخنين بكثير من النزلات الشعبية.
  • في إنجلترا أكدت بعض الإحصائيات أن إجمالي حوادث الوفاة التي نتجت عن الحرائق سنوياً بينهم 250 حادثة يرجع سببها الأساسي إلى التدخين.
  • في حال إستهلاك 40 سيجارة في اليوم فإنه بذلك يتم إهدار أربع ساعات، مما يعتبر وقت كبير للغاية في حال مقارنته بمتوسط ساعات العمل في اليوم التي يؤديها عمالنا بالبلدان العربية حيث تصل لقرابة نصف ساعة باليوم.
  • ثبت أن الأشخاص المدخنين يتغيبون عن العمل بمعدل أعلى ثلاث مرات عن أقرانهم الغير مدخنين.
  • قام أحد روؤساء المجالس الإدارية لإحدى شركات السيارات اليابانية عن جائزة قدرها 130 دولار في الشهر لمن يقلع عن التدخين من الأشخاص الذين يعملون بالشركة، تلك القيمة تعادل ما يمكن أن تتعرض الشركة فقدانه في الشهر حين وجود موظف مدخن.

طرق الإقلاع عن التدخين :

الإنقطاع بشكل فوري: وهذا الإنقطاع يتم عن قيان المدخن بالتوقف عن تدخين التبغ بصورة مفاجئة، حيث يستغل لعزيمته وقوة إرادته ويتحمل كافة الأعراض الإنسحابية لعنصر النيكوتين، والتي تتمثل في الرغبة الملحة في التدخين والإصابة بالتوتر والقلق، بجانب المعاناة النفسية حيال هذا الأمر، وتزداد إحتماليات رجوع المدخن للتدخين بشكل كبير.

الإنقطاع بشكل تدريجي :حيث يقوم المدخن بالإنقطاع عن تدخين التبغ بصورة تدريجية، حيث يبدأ بتقليل عدد السجائر التي يقوم بتدخينها في اليوم، ولكن لابد من مراعاة أن يكون التوقف النهائي عن التدخين في مدة لا تتجاوز الثلاث أسابيع على الأكثر، الأمر الذي يساعد على  من علامات إنسحاب النيكوتين، الأمر الذي يقلل من حجم المعاناة التي قد تنتج عن توقف التدخين.

تناول عقاقير وأدوية : حيث هناك بعض من أنواع الأدوية المعينة والعقاقير التي تحتوي على الببروبيون بنسب مرتفعة والتي تعد من مضادات الإكتئاب الفعالة والإحباط الذي ينجم عن الإقلاع عن التدخين، كما أن هذه العقاقير لها دور كبير في تخفيف الرغبة الملحة في تدخين السجائر.

وصفات طبيعية تفيد في التوقف عن التدخين :

  • الشوفان : حيث يُنصح بتناول كوبين من مشروب الشوفان كل يوم، وذلك بعد غليه بالماء إذ أن هذا الأمر يساعد على الإقلاع عن التدخين.
  • البطيخ : يتم تقطيع ثمرة البطيخ لنصفين وذلك بعد غسلها بماء وصابون ثم تجفيفها بمنشفة، ثم القيام بتفريغ أحد نصفي البطيخة لحين تظهر القشرة البيضاء الداخلية، ومن ثم يتم إضافة 400 جرام عسل نقي، ثم إدخالها الفرن على درجة حرارة 150 وتركها لثلث ساعة، وبعد إخراجها من الفرن تُترك لتبرد، ثم توضع بالثلاجة، وفي الصباح الباكر كل يوم يتم تناول ملعقة منها على الريق، مع تكرار هذه الوصفة لأسبوع كامل.
  • الجرجير : ويُنصح بتناول كوب عصير جرجير كل يوم على الريق بحيث يساعد على تخليص الجسم من مادة النيكوتين التي تتراكم فيه.

نصائح مهمة للإقلاع عن التدخين :

  • عدم تناول أي من الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكريات والدهون وكذلك تناول الوجبات السريعة.
  • محاولة تقبل كل الأعراض التي تيسبب ترك التدخين في الإصابة بها كالقلق والتوتر والإحساس بالحنين للسيجارة، وزيادة الرغبة في تناول الطعام وزيادة الوزن، والإحساس بالصداع.
  • محاولة التخلص من أية منتفض للسجائر وكذلك الولاعات والمنافض.
  • البدء في برنامج رياضي لتقليل الرغبة في تناول السجائر، وكذلك لتجنب زيادة الوزن الذي قد يحدث حيال الإقلاع عن التدخين.