الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد مادة الجلوتاثيون واضرارها ومصادرها الطبيعية

بواسطة: نشر في: 12 نوفمبر، 2018
mosoah
الجلوتاثيون

الجلوتاثيون، تتواجد الكثير من المركبات الطبيعية التي ينتجها الجسم، وتتميز هذه المركبات يتنوع فوائدها وخصائصها وصفاتها، وهذه المواد يمكن أن تستخلص وتنتج وتستخدم في الكثير من الأغراض، خاصة في مجال الأدوية والعقاقير الطبية، ومن تلك المواد هي مادة الجلوتاثيون، وفي سطور هذا المقال نورد تفاصيل ومعلومات أكثر عم مادة الجلوتاثيون على موسوعة.

تعريف مادة الجلوتاثيون:

إن مادة الجلوتاثيون تعتبر من المواد المضادة للأكسدة القوية والمهمة لجسم الإنسان، وتنتج داخل الجسم، وتتضمن الكثير من الفوائد المهمة للجسم، وسصنع الجلوتاثيون في الكبد من ثلاث أحماض أمينية، وللجلوتاثيون عدة مهمات داخل الجسم، فهو مضاد فعال وقوي للأكسدة، وبما أنه يصنع في الجسم فهو يتواجد به بشكل عادي دون أني نقصان.

وفي حالة مرور الجسم بظروف أدت إلى نقص في أحد المكونات الغذائية فتسبب نقص في بعض العناصر مهمة للجسم، فيؤدي إى ضعف في إنتاج بعض المواد في الجسم ومنها الجلوتاثيون، ومنها تناول الأدوية، والإجهاد والتعب والتوتر، والإصابة في الكبد، ونقص  بعض المعادن والفيتامينات.

الجلوتاثيون في الطعام :

  • يوجد في الثوم، والجزر، والقرنبيط، والبروكلي.
  • يوجد في التوابل المتعددة ومنها الكركم والكاري.
  • يوجد في الكوسا، وقرع العسل، والنباتات القرعية.
  • يوجد في العنب، والبرتقال، والفواكه، والبطيخ، والشمام، والجريب فروت، والكانتلوب، والأفوكادو.
  • يوجد في السبانخ، والبطاطا والقلقاس.
  • يوجد في بعض أنواع اللحم.
  • يوجد في البقدونس، والسبانخ، والكزبرة، والبصل، والملفوف، والبروكلي.
  • يوجد في الخوخ، والباميا، والهليون.

فوائد مادة الجلوتاثيون:

  • يفيد الحمض الأميني جلوماتيد أسيد المكون للجلوتاثيون في طرد الفضلات من الجسم، والتخلص من السموم.
  • يفيد الحمض الأميني سيستيين المكون للجلوتاثيون في إكساب الشرة النضارة، وحمايتها من التجاعيد.
  • يفيد الحمض الأميني الجلايسين المكون للجلوتاثيون في إنتاج الكولاجين الذي يكسب البشرة النضارة والحيوية، كما أنه من مضادات الأكسدة التي تفيد الجسم والبشرة.
  • يفيد في معالجة الضعف العام، ويستخدمه مرضى الكبد.
  • يساهم في تفتيح الجسم من خلال إيقاف تصنيع المادة الصبغية به.
  • يقلل من الآثار التي تصاحب العلاج الكيميائي للسرطان.

أهمية مادة الجلوتاثيون:

  • يعمل على علاج الالتهاب بالجسم.
  • يساعد الجلوتاثيون في تقوية جهاز المناعة وتعزيز وظائفه، وإيقاف عمليات التأكسد بالجسم.
  • يهاجم الجذور الحرة للخلية والتي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
  • يعمل على تنشيط إنزيمات الجسم.
  • يساعد في تحسين أداء الجسم خلال التمرينات الرياضية وتحمل المجهود.
  • يساهم في الحفاظ على نضارة البشرة وصحتها، وتفتيحها بالقدر اللازم.
  • يبقي على قوة البصر ويحافظ على الشبكية للعين.
  • يرفع معدلات الطاقة بالجسم، وزيادة حيويته.
  • يساهم في حماية الجسم من التعرض للأمراض التنفسية، والأمراض التي تصيب الرئتين.
  • يساهم في تصنيع المادة الوراثية وتصليح التلف بها.
  • يساعد في تنقيوة الدم من السموم والجراثيم.
  • يقي الجسم من الإصابة بداء السكري.
  • يساهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.
  • تحمي الجسم من الأضرار التي تنتج عن التعرضص للإشعاع والتلوث.

أضرار مادة الجلوتاثيون:

  • قد يحدث آثار عكسية لمادة الجلوتاثيون منها تلون الجلد بلون داكن عند استخدام حقن التبييض للبشرة وتعرضها لأشعة الشمس.
  • قد يؤدي إلى التهابات بالجلد شديدة وخطيرة خاصة عند الاستخدام لوقت طويل.
  • يمكن أن يسبب الحساسية للأفراد خاصة من يعاون من حاسية لمنتجات الألبان.
  • قد يرفع من احتمالية الإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات منها سرطان الجلد أو سرطان الكبد.
  • قد يؤثر على أداء وظائف الكبد بصورة كبيرة.
  • قد يؤثر على الأفراد الذين قاموا بعمليات زرع الكلى.

الأعراض الجانبية لمادة الجلوتاثيون:

  • إن استخدام مادة الجلوتاثيون بكثرة بتركيزات كبيرة قد يؤدي إلى كسل لوظائف الغدة، مما قد ينتج عنه المعاناة من تساقط الشعر.
  • قد يؤدي إلى قصور وظائف الكلى قد تصل إلى مرحلة الفشل الكلوي.
  • قد يؤدي إلى حساسية بالجلد قد تتطور إلى مرحلة الالتهابات الجلدية الشديدة.

استخدامات مادة الجلوتاثيلون:

  • يمكن استخدام حبوب الجلوتاثيلون بجرعات مناسبة وآمنة للشرة والجسم، وتساعد في تفتيح البرة، وهي سهلة الاستعمال، وتعمل على توحيد لون البشرة، وينصخح بتناول فيتامين سي معها لزيادة الفعالية، والحبوب الأمريكية والألمانية أفضل من الحبوب الفليبينية والآسيوية.
  • ويوجد الجلوتاثيلون في صابونة أو كريم للتبييض، ولكن لا يعتمد عليهما في التفتيح لأن امتصاصهما ضعيف وفاعليتهما منخفضة.
  • تجنب استخدام إبر الجلوتاثيلون، فهي مخصصة لمرضى السرطان، ولا تستخدم إلا بإشراف الطبيب.
  • الليبوسومال جلوتاثيلون هي خلطة يتم تحضيرها من بودة الجلوتاثيلون ومواد بجانبها، وأثبتت فعاليتها للجلوتاثيلون.
  • تتوافر بودة الجلوتاثيلون التي توضع أسفل اللسان ويمتصها الدم مباشرة، فتضمن فعالية أكبر للجلوتاثيلون.

المراجع :

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.