الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

وسائل الوقاية من أخطار السموم القاتلة

بواسطة:
وسائل الوقاية من أخطار السموم القاتلة

بالتفصيل تعرف على وسائل الوقاية من أخطار السموم القاتلة كذلك معرفة أنواعها وكيفية تميزها ، يوجد كثير من المواد المحيطة بالإنسان، البعض منها يمكن الاستفادة منه والبعض الأخر يتسبب في الأذى والضرر، وتعتبر السموم من أبرز المواد التي تلحق الأذن بالإنسان بكافة المجالات، وذلك لتنوع وتعدد الطرق التي عن طريقها يصل السموم لجسم الإنسان، مثل عملية الاستنشاق والتي قد تتسبب في دخول بعض العناصر السامة للجسم، وقد تنتقل عن طريق الطعام الملوث، وهناك بعض المواد السامة التي تنتقل عن طريق الجلد، ومن السهل أن يتعرض الإنسان للتسمم بمختلف الأماكن الممكن تواجده بها، سواء كان بالمنزل أو بأماكن العمل المختلفة واليكم مزيد من التفاصيل على الموسوعة .

ما هي السموم القاتلة ؟

السموم هي مواد كيميائية تعود هذه المواد لأصل نباتي أو حيواني، وقد تستخلص من المواد المصنعة كيماوياً أو مستخلصة من البترول، وتنتشر السموم بالعديد من الأماكن حولنا، بخاصة في المناطق التي يتم بها إنتاج المواد الكيماوية مثل بعض المصانع والحدائث التي يكثر بها استخدام المبيدات الحشرية، ومن الممكن أن تتسلل هذه السموم للمنازل الأمر الذي يجعلها تشكل مخاطر أكبر على الإنسان، وذلك لأن السموم تحاصره من عدة اتجاهات حتى يتمكن من التسلل إلى جسم الإنسان ومن ثم إلحاق الأذى به بكل سهولة.

ماهي أنواع السموم القاتلة ؟

  • يوجد بعض من العقاقير الطبية والأدوية التي تتسبب في إصابة الإنسان بالتسمم، وذلك في حال تناولها بصورة غير صحيحة، مثل المسكنات والمهدئات والمنومات وحبوب منع الحمل والأفيون وأدوية الحساسية والمورفين.
  • أملاح الرصاص والتي تستخدم في صناعة طلاء ألوان الرسم ومشتقات النفط مثل السولار والبنزين.
  • المنظفات الكيماوية مثل مساحيق الغسيل والصابون كلاهما يمثلان خطورة على صحة الإنسان في حال إساءة استخدامها.
  • مستحضرات اليود كصبغة اليود التي تستخدم في تطهير الجروح، ومستحضرات الزئبق كالميكروكروم، وكذلك مستحضرات الحديد التي توجد في فاتح الشهية للأطفال.
  • غاز أول أكسيد الكربون، ومادة النفتالين التي تستخدم في تنظيف الحمامات وتنظيف البيوت.
  • والكلور الذي دائماً ما يستعمل في تنظيف المنازل فمن الممكن أن يتسبب في الإصابة بالاختناق والتسمم حتى ولو كان مخففاً.
  • الزرنيخ ويعتبر من أشهر أنواع السموم التي كانت تستخدم قديماً في القتل، حيث أنها تتسبب في الإصابة بالتقيؤ والشعور بوجع حاد بالمعدة والإسهال الذي يصاحبه دم.
  • مادة الريسين الموجودة بأنواع معينة من النباتات مثل الخروه، ويعتبر السم الذي يتم استخلاصه من مادة الريسين من أشد السموم وأخطرها على الإنسان.
  • مساحيق التجميل مثل المناكير وصبغات الشعر والمثبتات التي تستخدم في الشعر.

أعراض إصابة الإنسان بأي من مواد السموم القاتلة :

  • حينما يدخل أي من مواد التسمم للجسم فإنه على الفور يحدث له تجرثم بالدم، ومن الممكن أن تنتقل عدوى التسمم من شخص لأخر عبر الحقن غير المعقمة وعبر الجهاز التنفسي، وتتلخص أعراض التسمم فيما يلي:
  • يظهر بالفم رائحة كريهة.
  • ترتفع درجة حرارة الجسم بصورة مفاجئة بجانب الإحساس بالدوخة والقشعريرة.
  • الإحساس بصداع غير محتمل.
  • تصبح نبضات القلب أسرع كما تزداد عدد مرات التنفس.
  • الإحساس بآلام حادة في المفاصل والشعور بالشد العضلي.
  • الرغبة في الغثيان.

بعض الطرق للتخلص من السموم القاتلة الموجودة بجسم الإنسان :

  • هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى جراحة، والتي تتطلب تدخل طبي سريع.
  • القيام بتنظيف الكليتين، وذلك من أجل تنظيف وتنقية الدم، حيث أنه في حال إصابة الكليتين بأي مشاكل من الممكن أن تتسبب في حدوث العديد من المشاكل الجسدية الخطيرة، ويصاحبها هشاشة بالعظام وضعف في كريات الدم الحمراء.
  • تنظيف جهاز الكبد، وذلك لأن الوظيفة الأساسية للكبد هو أن يتخلص من المواد الغريبة والضارة بالجسم، لذا لابد من تنظيف الكبد كي يؤدي وظائفه على النحو الأكمل.
  • تنظيف الأمعاء سواء الأمعاء الدقيقة أو الغليظة، وذلك لما لهما من دور مهم في تعزيز جهاز مناعة الإنسان.
  • تناول الكثير من الماء الدافئ مع عصير الليمون، فضلاً عن الاهتمام بتناول كميات كبيرة من العصائر الطازجة وتناول كميات كبيرة من الماء.

وسائل الوقاية من أخطار السموم القاتلة :

  • منع تناول المنبهات التي تضر بالجسم، والكف عن التدخين.
  • تناول الخضروات والفواكه، مع الحرص على غسلها جيداً وتنظيفها، من أجل التخلص من أي أسمدة أو بقايا مبيدات حشرية.
  • تجنب تناول الوجبات السريعة وذلك لما تحتوي عليه من نسب عالية من الكوليسترول ودهون، هذا الأمر الذي يزيد من احتمالية الإصابة بالسموم.
  • العناية بنظافة الأيدي، وذلك لأنها معرضة للميكروبات والسموم، لذا على الشخص أن يحافظ على نظافة يديه عن طريق غسل اليدين بالصابون والماء أكثر من مرة، بخاصة قبل تناول الوجبات وبعدها.
  • حين التعامل مع المواد السامة لابد من ارتداء قفازات اليدين وذلك كي لا تخترق هذه المواد الجسم.
  • تخصيص مكان معين للعقاقير والأدوية بحيث تكون بعيدة عن متناول الأطفال، وكذلك يُنصح بتخصيص مكان معين لمساحيق التنظيف.
  • استعمال كمامات الأنف وكمامات الفم، بحيث تساعد على تقليل كمية الهواء الذي يحتوي على مواد سامة.
  • البعد عن المناطق الصناعية التي تعج بالغازات السامة، ويُفضل تركها والبحث عن مناطق صحية للإقامة بها.
  • غسل الأماكن التي تعرضت إلى التلوث، ففي حال تعرض الشخص بأي من أنواع التلوث بشكل مباشر عليه أن يحمي نفسه من التسمم وذلك من خلال قيامه بغسل المكان الملوث بالماء والصابون أكثر من مرة.
  • القيام بتخزين المبيدات الحشرية وتخزين الأسمدة الزراعية بمخازن مخصصة لذلك مع إحكام العبوات بشكل جيد.
  • إرتداء ملابس خاصة حين استخدام أي من الأسمدة أو المبيدات، مع مراعاة وضع الكمادات من أجل الوقاية من استنشاق المواد السامة.
  • تجنب ملامسة أي من المواد المشبوهة أو الغريبة أو المواد مجهولة المصدر.
  • بعد تنظيف المنزل أو رشه بالمبيدات ينصح بإخلاء المنزل تماماً والقيام بتغطية الأواني.
  • من الضروري توعية الناس ضد مخاطر السموم وأنواعها، والتوعية بمخاطر الإصابة بها، مع ضرورة اللجوء إلى الطبيب عقب الإصابة بأي من حالات التسمم وذلك من أجل علاجها في أسرع وقت.

المراجع :

1