الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا ناكل عند انخفاض الضغط “اطعمة ترفع ضغط الدم المنخفض”

بواسطة: نشر في: 13 سبتمبر، 2020
mosoah
ماذا ناكل عند انخفاض الضغط

“ماذا ناكل عند انخفاض الضغط ؟” سؤال يطرحه العديد ممن يعانون من هبوط في مستوى ضغط الدم الذي يمثل أبرز الأمراض الشائعة على مستوى العالم والذي يتطلب الفحص الدوري له للتأكد من وصوله للمعدل الطبيعي الذي يتوقف بناءً على المرحلة العمرية، فعلى سبيل المثال يصل معدل ضغط الدم الطبيعي لمن يبلغون من العمر 30 حتى 34 عام إلى 81/ 122، بينما يصل المعدل الطبيعي للبالغين من العمر 60 عام حتى 64 عام 87/ 134.

ويعد انخفاض ضغط الدم من أبرز الأمراض التي تصيب البالغين وكبار السن على حدٍ سواء، ويحدث ذلك نتيجة لعدة أسباب أبرزها الإصابة بأمراض القلب، إلى جانب الإصابة بالحساسية المفرطة والجفاف وأمراض في الغدة الدرقية، إلى جانب الحمل وتسمم الدم، ومن خلال موسوعة يمكنك التعرف على الأطعمة التي يوصي بها للتحكم في مستوى ضغط الدم الهابط.

ماذا ناكل عند انخفاض الضغط

يتعرض مرضى ضغط الدم في كثير من الأحيان إلى هبوط في معدله الذي يستدل عليه من خلال عدد من الأعراض مثل: الشعور بالدوار، فقدان الوعي، تشوش الرؤية، الشعور بالتعب والإرهاق، وفي تلك الحالة يتطلب تناول الأغذية التي تساعد على ضبط معدل ضغط الدم لحين الذهاب للطبيب المختص، ومن أبرز الأطعمة التي يوصي بها:

الخضروات والفواكه

تحتوي العديد من الخضروات والفواكه على حمض الفوليك الذي له دور فعال في التحكم في مستوى ضغط الدم من خلال تنشيط الدورة الدموية، ومن أبرز الخضروات المفيدة الخضروات الورقية مثل السبانخ، أما عن الفواكه فأبرزها الفراولة والبرتقال والبابايا.

الزبيب

يعد الزبيب أبرز الفواكه المجففة التي تساعد على التحكم في مستوى ضغط الدم حيث أنه يعمل على تعزيز نشاط الدورة الدموية، ويتم الاستفادة منه من خلال تناوله بضع حبات منه أو نقع حباته في الماء أو الحليب ثم تناوله كمشروب.

المكسرات

تندرج المكسرات ضمن قائمة الأغذية الخفيفة والمفيدة لمرضى هبوط ضغط الدم، ومن أبرز أنواع المكسرات عين الجمل الذي يحتوي على نسبة مرتفعة من أحماض أوميجا 3، إلى جانب الكاجو والبندق واللوز، ومن أبرز الفوائد الصحية الأخرى للمكسرات أنها تساعد على التحكم في نسبة الكوليسترول في الدم، ولكن يوصي بعدم الإفراط في تناولها حتى لا تؤدي إلى زيادة الوزن وارتفاع مستوى ضغط الدم عن الحد الطبيعي.

الملح

يلعب الملح دورًا فعالًا في رفع مستوى ضغط الدم الهابط ليكون في معدله الطبيعي، حيث يتم الاستفادة منه في إضافته إلى الطعام أو خلط نصف ملعقة صغيرة منه مع كوب من الماء ومن ثم تناوله، ولكن يجب الحذر من إضافة كميات كبيرة منه حتى لا يؤثر بالسلب على مستوى ضغط الدم.

ومن أبرز الأغذية الأخرى المفيدة لمرضي هبوط ضغط الدم:

الأسماك.

منتجات الألبان.

مشروبات لعلاج ضغط الدم

حليب اللوز

يعد حليب اللوز من أبرز المشروبات المفيدة لصحة مرضى هبوط ضغط الدم، وذلك من خلال التحكم في معدله حيث أنه يحتوي على العناصر الغذائية التي ترفع من مستوى ضغط الدم ليعود لمعدله الطبيعي، ومن أبرز هذه العناصر أحماض أوميجا 3، ويتم الاستفادة من حليب اللوز من خلال غلي بضع حبات منه في كوب من الحليب، ومن الفوائد الصحية الأخرى لهذا المشروب أنه يعمل على رفع مستوى الكوليسترول الجيد ويخفض من مستوى الكوليسترول الضار.

مشروبات الكافيين

تناول مشروبات الكافيين يساعد على التحكم في معدل ضغط الدم الهابط من خلال رفعه إلى معدله الطبيعي، وذلك مثل الشاي والقهوة، ويوصي بتناول هذه المشروبات في الصباح الباكر دون إفراط لتجنب أعراضها الجانبية مثل القلق والأرق.

المياه

يوصي دائمًا بالإكثار من شرب المياه خاصةً لمن يعاني من الجفاف الذي يعد من أبرز أسباب هبوط ضغط الدم، فتناول كميات كافية من المياه يوميًا بمقدار 8 أكواب يساعد على تنشيط الدورة الدموية الذي ينعكس بالإيجاب على مستوى ضغط الدم.

ومن أبرز المشروبات الأخرى التي يوصي بتناولها:

  • عصير الجزر.
  • عصير الليمون.
  • مشروب العرقسوس.

علاج الضغط المنخفض بالاعشاب

الريحان

تعد عشبة الريحان من أبرز الأعشاب المفيدة في التحكم في مستوى ضغط الدم، وذلك لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية المفيدة مثل مضادات الأكسدة، إلى جانب المعادن مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم، فضلاً عن فيتامين ج، لذا فيوصي بتناول بضع أوراق من الريحان والذي يساعد أيضًا على التحكم في معدل الكوليسترول في الدم.

إكليل الجبل (الروزماري)

تناول الروزماري يساعد على تنشيط الدورة الدموية وبالتالي يساعد ذلك على التحكم في مستوى ضغط الدم، ويتم الاستفادة منه إما بطحنه وإضافته إلى الوجبات، أو غليه في الماء وتصفيته ثم تناوله.

تعليمات هامة عند انخفاض ضغط الدم

بجانب الأغذية والمشروبات فهناك وسائل أخرى يجب اتباعها والتي تساعد على رفع معدل ضغط الدم لمعدله الطبيعي مرة أخرى والوقاية من حدوثه، وتشمل هذه الطرق ما يلي:

  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • رفع إحدى الساقين ووضعها على الساق الأخرى عند الجلوس.
  • تجنب الوقوف لفترة طويلة.
  • تقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة خلال اليوم.
  • فحص الأدوية في حالة تناولها، وذلك لأنه في بعض الأحيان يعد انخفاض ضغط الدم من الأعراض الجانبية لبعض الأدوية، وفي تلك الحالة يجب استشارة الطبيب المختص.
  • جعل مستوى الرأس مرتفعًا عند النوم إذا كان في وضعية هابطة.
  • تفادي حمل أشياء ثقيلة.
  • الإكثار من تناول السوائل عند ممارسة الرياضة.
  • تجنب النهوض بشكل مفاجيء عند الجلوس والاستلقاء إذ أن ذلك يتسبب في الشعور بالدوار جراء انخفاض ضغط الدم.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة.
  • الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر.
  • الجلوس بشكل معتدل.

وبجانب التعليمات السابقة فإنه يوصي بإجراء فحص الدم بشكل دوري، إلى جانب الحصول على الاستشارة الطبية في علاج الهبوط عند تكراره.

مراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.