الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

التعامل مع الضغط النفسي خلال أزمة فيروس كورونا

بواسطة: نشر في: 22 مارس، 2020
mosoah
التعامل مع الضغط النفسي خلال أزمة فيروس كورونا

في المقال التالي نوضح لكم كيفية التعامل مع الضغط النفسي خلال أزمة فيروس كورونا ، فمع ظهور الفيروس المستجد في مدينة ووهان الصينية، كان الكثير من الأشخاص في الوطن الغربي والعربي يُسيطر عليهم شعور اللامبالاة، وأن الفيروس قد أصاب مدينة صغيرة في الصين فقط، ولكن بعد تفشي الفيروس في كافة أقطار العالم، وأصاب العديد من المقيمين في الدول العربية، فقد استطاع في مدة زمنية قصيرة اجتياح شرق الأرض وغربها، وحصد ألاف الأرواح، وعزل الآلاف في الحجر الصحي، كما قامت الحكومات بتعليق الدراسة، وإغلاق المطارات، وإعلان حالة طوارئ في مواجهة هذا الفيروس القاتل والمتفشي، الأمر الذي جعل مشاعر الناس تتحول من حالة لا مبالاة، إلى حالة ذعر وخوف، وإصابة الآلاف حول العالم بالقلق والتوتر، وتأثر صحتهم النفسية، ولهذا سنعرض لكم من خلال موسوعة كيفية مواجهة الضغوطات النفسية التي يتعرض لها العالم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، فتابعونا.

التعامل مع الضغط النفسي خلال أزمة فيروس كورونا

بعد انتشار فيروس كورونا المستجد (Covid-19)، ووفاة أكثر من ثلاثة عشر ألف حالة في فترة تقل عن ثلاثة أشهر، وإصابة أكثر من ثلاثمائة ألف حالة حول العالم، ومع الارتفاع المستمر للحالات المُصابة، وخضوع الكثيرين للحجر الصحي، ومع اتخاذ الدول القرارات العاجلة مثل تعليق حركة الطيران وإلغاء العملية التعليمية، يسكن العالم حالة من الذعر والخوف بسبب النتائج التي يحدثها هذا الفيروس المستجد، الأمر الذي جعل الكثيرين يقومون بتصرفات غير منطقية، مثل نشر الذعر بين الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو التوجه إلى الأسواق وتخزين المواد الغذائية بكميات مهولة، والتعامل مع الأزمة كأنها نهاية العالم، الأمر الذي يؤثر على الصحة النفسية بالتأكيد، ويجعلها تتدهور.

والاهتمام بالصحة النفسية لا يجب أن يكون أقل من الحرص على الاهتمام بصحة الجسد، فالقلق والتوتر والذعر قد يؤدي إلى تأثر المناعة النفسية بطريقة سلبية، الأمر الذي يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية بالتأكيد، كما أن تدهور الصحة النفسي يؤدي إلى عدم القدرة على اتخاذ القرارات، والشعور بالاضطرابات العاطفية، وحدوث خلل في التكيف السلوكي، وعدم القدرة على التأقلم مع الأحداث الجديدة، ولهذا سنعرض لكم أهم النصائح التي قدمها أطباء الصحة النفسية في مواجهة الضغوطات الناتجة عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

كيفية التعامل مع القلق والخوف خلال أزمة كورونا

في البداية يجب السيطرة على الخوف والقلق والذعر، وذلك لأنهم قد يُعيقوا عملية اتخاذ القرارات، كما يجب إدراك أن أزمة فيروس كورونا المستجد قد تكون فرصة لحدوث الكثير من الأشياء الإيجابية وتغيير العالم إلى الأفضل، وذلك من خلال تعلم الناس بعض الأساليب الجديدة، مثل القدرة على الالتزام بالوسائل الصحية التي تقيهم من الإصابة بالفيروسات المميتة، وتعلم كيفية التعايش مع المجتمع في فترة الأزمات وتحمل المسؤولية، والقدرة على ترشيد الاستهلاك في الحاجات الأساسية للفرد، فنجد أن الأزمة ستكون باباً يُمهد لنا تعلم الكثير من الأشياء الإيجابية.

كما سيتعلم الأفراد كيفية تحمل المسؤولية المجتمعية في مواجهة الفيروس المميت، وسيشعرون بالفخر بالتأكيد عندما يتم الإعلان أن الفيروس لم يعد موجوداً في العالم، وهي اللحظة التي ينتظرها الكثيرون، وفي السطور التالية سنعرض لكم أهم النصائح التي يجب الالتزام بها لمواجهة الضغوطات النفسية في ظل أزمة الكورونا:

  • اتباع سُبل الوقاية التي تمنع من الإصابة بالفيروس، الأمر الذي سيزيد من طمأنينة الفرد بأنه في الجانب الأمن.
  • عدم تصديق الإشاعات التي يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تهدف إلى نشر الذعر والخوف بين الناس، ومحاولة متابعة الأخبار من المصادر الموثوقة فقط.
  • متابعة الأخبار الإيجابية ومحاولة نشرها، وبخاصة بعد شفاء أكثر من خمسة وتسعين ألف مصاب حول العالم نتيجة التزامهم بتعليمات الحجر الصحي.
  • تعزيز الروابط الأسرية في وضع خطة للتعامل مع الأزمة، مثل ترشيد الاستهلاك، وتجنب التواجد في تجمعات، واتباع سُبل الوقاية، فالتعاون مع أسرتك سيزيد من شعورك بالأمان.
  • استغلال أوقات الفراغ التي ستقضيها في المنزل مع أسرتك، فعند قضاء وقت الفراغ في التفكير في الفيروس المميت فقط، فإنه سيسيطر عليك، ويؤثر سلباً في صحتك النفسية، ولكن إذا قمت باستغلاله بطريقة صحيحة، فإنك ستحظى بفترة نقاهة تُحسن من مزاجك.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.