الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي الشخصية البارونية

بواسطة: نشر في: 13 مايو، 2020
mosoah
ما هي الشخصية البارونية

بما أنك تتسائل ما هي الشخصية البارونية فإن الموسوعة سيجيبك بوضوح وببساطة، فالشخصية البارونية هي الشخصية المصابة بالشك المزمن في الآخرين، بمعنى أنه من الصعب أن تتغلب على الأفكار التي تراودها بشأن الدوافع الخفية للآخرين ومدى عدم استحقاقتهم للثقة مهما حتى إذا كانوا من أفراد الأسرة المقربين، ولهذا السبب فإن بعضهم يعجز عن الزواج أو عن الاستمرار في عمل يتطلب كثر التواصل مع الآخرين؛ في حين أن البعض الآخر يلجأ للعلاج النفسي ويستطيع النجاح بدرجة مقبولة في تكوين أسرة جديدة وأداء المهام التي تطلب قدر متوسط من التواصل مع الآخرين.

ما هي الشخصية البارونية

هي الشخصية الظنونية أو المرتابة التي تشك في أن أغلب الأشخاص يضمرون لها الشر ويكيدون لها المكائد على أصعدة مختلفة مما يجعلها تتبع النهج الدفاعي عن الذات، فائق الحساسية للنقد، شديد الجدل، وبالتالي تكون سهلة الاستثارة والشعور بالغضب، ومن الصعب التعامل معها على المستوى الشخصي أو العملي؛ فيشعر بالقلق، والاكتئاب، والعزلة الاجتماعية، وتتضرر قدرها على أداء المهام العملية التي تحتاج لتواصل اجتماعي.

ويُتراوح معدل الإصابة باضطراب الشخصية البارونية بين 2 و 4%؛ وأغلب هذ الاصابات تحدث لدى الذكور.

أسباب الإصابة باضطراب الشخصية البارونية

أسباب الإصاب غير معروفة، ومع ذلك فالباحثين يعتقدون أنها ترجع إلى مزيج من العوامل البيولوجية والبيئية، وأن هذا النوع من إضطرابات الشخصية تشيع الإصابة به لدى العائلات التي يوجد بينها إصابات بالفصام والإضطراب الوهامي (الضلالي).

وبالإضافة إلى ذلك فإن التعرض لصدمات نفسية قوية في المراحل الأولى للطفولة قد يكون عامل مُحفز للإصابة.

أعراض الإصابة باضطراب الشخصية البارونية

غالبًا، المصابين بهذه الحالة يفقدون الإدراك بأن سلوكهم غير طبيعي، فمن المحتمل أن يكون الشك في الآخرين سلوك طبيعي تمامًا، ومع ذلك فالأشخاص المتعاملين معهم يُدركون أن أن هذه السلوكيات الشكاكة اندفاعية وهجومية.

ويعود السبب في ضعف القدرة على إدراك المصابين بإصابتهم بخلل سلوكي أن سلوكياتهم تكون عنيدة وهجومية مما يُحفز الآخرين على التعامل معهم بطريقة عدائية لفظًا أو فعلًا، كرد فعل للسلوكيات المكررة للمصابين، وهكذا يعتمد المصابين بالاضطراب على تفسير ردود الفعل الحادة كدليل لتأكيد شكوكهم في الآخرين.

وبعض المصابين باضطراب الشخصية البارونية يكونوا مصابين أيضًا بالاكتئاب واضطراب القلق مما يفاقم من سوء حالتهم النفسية، وشدة اضطرابهم السلوكي، ويُثبط قدرتهم على التعامل مع الآخرين والتواصل معهم بأدنى درجة ممكنة من الفعالية اللازمة لإقامة علاقا اجتماعية سوية؛ وفي نهاية الأمر ينعكس كل ذلك على شعور المصابين بهذا الاضطراب بالعزلة الحادة.

ومن الأعراض الأخرى المميزة للإصابة باضطراب الشخصية البارونية ما يلي:

  • الإعتقاد بأن الآخرين لديهم دوافع غامضة أو أنهم يُدبرون أمر لإلحاق الضرر بهم.
  • الشك في إخلاص وولاء الآخرين.
  • الحساسية الفائقة للنقد.
  • الصعوبة الحادة في القيام بالمهام التي تتطلب التواصل مع الآخرين بأي شكل.
  • سرعة الاستثارة والانفعال.
  • الإنفصال اجتماعيًا.
  • الإفراط في الجدال.
  • الصعوبة الحادة في الاسترخاء.
  • ضعف القدرة على إدراك الخلل في السلوكيات الشخصية.

ومن الجدير بالذكر أنه لا يجب الاعتماد على الأعراض السابق ذكرها في التشخيص فبعض الأعراض تتشابه مع سمات المصابين بالفصام، والمصابين باضطراب الشخصية الحدية؛ لذا يجب اللجوء لطبيب نفسي مختص لتحديد نوع اضطراب الشخصية.

ما هي الشخصية البارونية

تشخيص الإصابة باضطراب الشخصية البارونية

في البداية يسأل الطبيب النفسي المريض النفسي عدد من الأسئلة لمعرفة الأعراض التي يعاني منها، وإذا كان تعرض لأحد الصدمات النفسية القوية، وعن مدى جودة علاقاتع الأسرية والعملية، ومن الممكن أن يطرح الطبيب موقف تخيلي ليشاهد كيف سيكون رد فعل المريض على هذا الموقف، كما يسأل الطبيب عن الإصابة بالاضطرابات النفسية في العائلة، وفي حالة وجودها يسأل عن درجة القرابة، نوع الاضطراب، وشدته.
وبالإضافة إلى ذلك فإن سيطلب الخضوع لفحص طبي للتيقن من عدم حدوث الأعراض نتيجة لأي من أنواع الاضطرابات الجسدية، وفي النهاية يُقيم الطبيب النفسي الحالة، ويصف العلاج الدوائي إذا كانت الحالة تحتاج لذلك، ثم يوصي بنوع العلاج النفسي المناسب.

علاج اضطراب الشخصية البارونية

الخطوة الأولى والأهم في نجاح علاج هذا الاضطراب هي إدراك المريض بإصابته باضطراب يتطلب الخضوع لعلاج نفسي؛ فكما أشرنا سابقًا صعوبة إدراك ذلك من أبرز أعراض الإصابة.
لذا فتقبل المريض لفكرة حاجته للمساعدة الشخصية تُمثل حجر الأساس في العلاج، وبعد ذلك يُمكن النجاح في تخفيف أعراض الإصابة وتأثيرها السلبي على المريض والمقربين منه وعلى علاقاتع بصفة عامة بالالتزام بالعلاج النفسي وفق توصية الطبيب المعالج؛ ومن أبرز الأهداف العلاجية لهذه الحال ما يلي:
  • مساعدة المصاب في التأقلم مع الأعراض لتخفيف تأثيرها على سلوكه.
  • تعلم كيفية التعامل في المواقف الاجتماعية.
  • تقليل قوة مشاعر الشك في الآخرين.

ومن الهام هنا التنويه على أن الطبيب يلجأ في بعض الحالات لوصف بعض العقاقير الدوائية لتثبيط شدة الشعور بالقلق والاكئتاب وقد ضمن هذه العقاقير ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الذهان.
  • البنزوديازيبينات.

الشخصية البارونية والتواصل مع الآخرين

تؤثر الإصابة باضطراب الشخصية البارونية على القدرة على تكوين علاقات على المستوى والعملي بشكل كبير، ويُمكن تقليل هذا الضرر بالعلاج النفسي.

لكن في كثير من الأحيان يكون من الصعب الحفظ على استمرارية العلاقات، وقد يدخل بعض المصابين في صراعات قانونية مع متعددة مع الأشخاص أو الشركات  دفاعًا عن الاعتقادات الخاطئة.

الوقاية من الإصابة باضطراب الشخصية البارونية

من الصعب الوقاية من الإصابة بهذا الاضطراب فعوامل الإصابة متشابكة وغير معروفة بدقة. ولكن يساعد العلاج في تحسين جودة حياة المصاب وأفراد أسرته المقربين منه؛ لذا فالطريقة الأمثل لدعم المصاب تتمثل فيما يلي:

  • إقناع المريض بتلقي العلاج النفسي.
  • تعزيز ثقته في الطبيب المعالج قدر الامكان لزيادة قدرته على متابعة العلاج.
  • معرفة توصيات الطبيب بشان الطريقة الأنسب للمساعدة في تحقيق الأهداف العلاجية.

لمعرفة تفاصيل أكثر عن إجابة سؤال ما هي الشخصية البارونية اطلع على المقالتين التاليتين:

المصادر: 1، 2، 3، 4.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.