الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو السلوك الايجابي

بواسطة: نشر في: 8 مايو، 2019
mosoah
ما هو السلوك الايجابي

كثيراً ما تجد اللافتات التي تنصحك بأن تكون إيجابياً، هذا فضلاً عن النصائح التي يُقدمها لك البعض بالتحلي بالإيجابية، مما يدفعك للتساؤل تُرى ما هو السلوك الايجابي ؟، وكيف لي أن أكون إيجابياً، وما تأثير ذلك على النفس وعلى الغير؟، كل تلك الأسئلة يُجيبكم عنها موسوعة من خلال المقال التالي، فتابعونا.

ما هو السلوك الايجابي

قال تعالى في سورة آل عمران “وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ“، فكتاب الله عز وجل مليء بالعديد من الأيات التي تدعو إلى التحلي بالإيجابية، فنحد أن لفظ الحزن لم يأتِ إلا منهياً عنه. ولعل الحكمة في هذا أن المولى سبحانه لم يخلق الإنسان ليجعله شقياً أو تعيساً.

والسلوك الإيجابي يشمل العديد من المفاهيم المختلفة، فلا يقتصر على التفاؤل وحسب. فالإيجابية تُعني عدم السكوت عن الحق، والدفاع عن الغير، وتحمل المسؤولية وغيرها الكثير من الصفات التي يُجملها البعض في كلمة السلوك الإيجابي.

فمن المؤكد أنك شاهدت شخص يتعدى على طفله في الشارع على سبيل المثال، ففكر معي ما هو أول ما سيقوم به الناس من حوله؟، بالطبع نعم رفع الهواتف بالتصوير هو أول فعل سيبدأ به الناس. فنادراً ما ستجد من يتحدث مع الأب، أو يدافع عن الطفل، لتكون العبارة السائدة على لسان الجميع ” لا دخل لي بالأمر”.

ولا يقتصر الأمر على ذلك وحسب، ففكر معي كم إنسان منا يُضيع حقه بسبب السكوت عنه، وعدم المطالبة به. كم منا يكتم أفكاره، ولا يرغب في الإعلان عنها خشية من التعرض للاستهجان أو الرفض !.

ومن جميع ما سبق ذكره يُمكننا أن نُعرف السلوك الإيجابي على أنه ذاك الفعل الذي يدفع صاحبه للتعبير عما بداخله بشكل فعال لا يتعارض مع حقوق الآخرين، دون الخوف من الرفض. كما يمتلك الإنسان الإيجابي قدر عالي من الثقة التي تُساعده على اتخاذ القرار مع تحمل مسؤولية هذا الأمر، سواء كانت إيجابية أم سلبية. كما أنه يرفض فرض الأمور عليه إجبارياً.

فوائد السلوك الإيجابي

  • يُساعد السلوك الإيجابي صاحبه على التعامل والتواصل مع الآخرين بشكل جيد.
  • كما أنه يُساعد في بناء شخصية قوية لا تنظر للأمور من زواياها السلبية.
  • يمنح صاحبه ثقة عالية بالنفس، فضلاً على يقينه بأن الفرصة لا تزال متاحة أمامه.
  • يُساعد الإنسان على التعبير عن رأيه وما يجول بداخله بصراحة دون أن يكون تابع لغيره.
  • يخلق للفرد شخصية مستقلة قادرة على تحقيق النجاحات، مهما تعثرت.
  • يُعتبر اتباع لمنهج الله عز وجل على الأرض، وكذلك سنة رسوله الكريم.
  • أكدت الدراسات العلمية على أن الإيجابية تُساعد الإنسان على أن يحيا حياة كريمة خالية من الضغوطات والمشكلات النفسية.

كيفية تعزيز السلوك الإيجابي

لعلك تتساءل الآن إن كان السلوك الإيجابي يحمل كل تلك الفوائد، فكيف يُمكننا تعزيزه، هذا ما سنعرضه عليكم في السطور التالية:

اجعل كلماتك إيجابية

  • عليك أن تتذكر بأن كلماتك تصنع الكثير في نفوس من حولك. فالكلمة الطيبة كما قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة. كما أنها تكون أحياناً كالسهام التي تُصيب القلب فتجرحه، وفي حالات أخرى تكون البلسم الذي يُطيب ما به. فكن بلسماً لغيرك.
  • لا يقتصر الأمر على حديثك مع الآخرين وحسب. بل مع نفسك أيضاً، عليك أن تُحمس نفسك، وتبعدها عن بعض الكلمات السلبية مثل لا يُمكن، لا أستطيع، لن أتمكن من أداء هذا الأمر. فجميعها تُثبط من عزيمتك، وتقتل الرغبة في داخلك. فمن الإيمان أن تعلم أنه لا يوجد شيء مستحيل ما دُمت تستعن بالله عز وجل.

ابتعد عن السلبيين

  • في حياتك ستواجه نوعين من الأشخاص، أحدهم يُشجعك ويُشعل الحماسة بداخلك، والآخر يُقلل من عزمك، ويُزيد من حجم الإحباط بداخلك، وبالتالي يمنعك من الإبداع والابتكار. عليك الابتعاد عن النوع الثاني تماماً.

تحكم في غضبك وانفعالك

  • اجعل من غضبك وانفعالك دافع للإنجاز، فلا تجعلها تُسيطر عليك وتمنعك عن مواصلة الجهد.
  • تذكر أنك ستُقابل الكثير من المستفزين من حولك، فتروى في التعامل، ولا تجعل تأثيرهم عليك يُحكمك.

التزم بالقيم الإيجابية

  • قيمك الإيجابية هي التي ستجعل من سلوكك إيجابي، قادر على التعامل في مختلف الظروف والأحوال.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.