مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن دواء ايبوبروفين واهم التحذيرات

بواسطة:
دواعي استعمال ايبوبروفين

إيبوبروفين هو أحد الأدوية الفعالة في تسكين الآلام، حيث يستخدم لعلاج آلام الأسنان، وكذلك يعمل كمضاد للإلتهابات، ويعمل بصورة جيدة في علاج الآلام أسفل البطن الناتجة عن الدورة الشهريةـ بالإضافة إلى أنه يعمل كمسكن وعلاج لإلتهابات المفاصل، ويعمل هذا الدواء على خفض الحرارة أيضًا، وله الكثير من الأسماء التجارية ميدافين، وإيبوفيل، وسابوفين، وريابروفين وغيرها من الأسماء المتعددة ولكن من أشهر الأسماء التجارية وأكثرها تداولًا بين الناس هو  بروفين أو بروفينال، وينتمي الإيبوبروفين إلى مجموعة الأدوية الخاصة بمضاد الإلتهاب الإستيروئيدي أو الغير إسترويدي، ويقوم الإيبوبروفين بالعمل على تعطيل عمل مادة السيلكو أوكسيجيناز في الجسم، والتي تساعد في عملية إنتاج المواد الكيميائية المختلفة داخل الجسم .

كما أن البروفين يقوم بوقف البروستاغلاندين الذي يسبب الآلام والتورمات الشديدة عند التعرض لبعض الأمراض المعينة، ومن هنا فإن آلية عمل دواء الإيبوبروفين توضح فعاليته في القضاء على الآلام وكذلك الحمى وإرتفاع درجات الحرارة، وعرف هذا الدواء عام 1969، ومنذ ذلك الحين وهو يتداول في الصيدليات بشكل كبير جدًا، وذلك بسبب تأثيراته الفعالة في تسكين جميع الآلام الخفيفة وكذلك المتوسطة والحد من الآلام الشديدة، ويشبه الإيبوبروفين في آلية عمله الأسبرين إلى حد كبير، ولكنه أشمل منه حيث يجمع بين خاصية تسكين الآلام كالأسبرين وكذلك مضاد للإلتهابات كالمضادات الحيوية المختلفة، مما ميزه عن غيره من الأدوية، ولذا تم استخدامه في علاج النقرس وكذلك التهاب المفاصل الروماتويدي.

الايبوبروفين مسكن للدورة الشهرية :

من إحدى المسكنات الرائعة في تسكين الآلام الناتجة عن الطمث أو الدورة الشهرية، وخاصًة المنطقة أسفل البطن، وذلك لأن السيدات تتعرض في الدورة الشهرية لآلام شديدة ناتجة عن إفراز البروستاغلاندين، وهذه المادة الكيميائية تعمل على إنقباض عضلات الرحم مسببة آلام شديدة، كما أن هذه المادة مسؤلة عن ظهور الخثرات أو القطع الدموية التي قد تحدث أثناء الحيض لبعض السيدات، وكما ذكرنا مسبقًا أن الإيبروفين يعمل على وقف المادة الكيميائية ( البروستاغلاندين)، ومن هنا يمنع ظهو آلام المنطقة أسفل البطن، والتخلص من آلام الإنقباضات الرحمية، ويتميز الإيبروفين عن غيره من مسكنات آلام الدورة المتعددة بأنه الأكثر أمانًا على كل من المعدة والجهاز الهضمي بأكمله.

ايبوبروفين للصداع

من أكثر الأدوية فعالية في التخلص من الصداع بنوعيه ( الصداع النصفي، وكذلك الصداع الكلي)، حيث يعمل الإيبروفين على تخفيف الصداع في غضون ساعتين فقط، ومن المعروف أن الصداع قد يستمر ليصل إلى 72 ساعة، وقد ثبت بالتجربة فاعلية إيبوبروفين في علاج الصداع حيث قد أكد الدكتور ستيوارت آدمز،  بأنه كان يستعد لإلقاء كلمة في الغد، ولكن كان يجلس مع زملائه وقد تعرض لصداع قبل الدخول لإلقاء الكلمة فقام بتناول 600 ملي جرام من دواء إيبوبروفين ليرى مدى فاعليته في القضاء على الصداع، ووجد أنه فعال للغاية على عكس التوقعات، حيث قد قام هذا الطبيب هو ومجموعة من زملائه على القيام بعدة تجارب مختلفة لإيجاد الدواء المناسب لعلاج حالات الصداع، ولكنه كان يخفق هو وزملائه، في إكتشاف دواء فعال وسريع مثل الإيبوبروفين، ويرى هذا الطبيب أن أفضل عقار في العالم كله لتسكين آلام الصداع الكلي والجزئي هو الإيبوبروفين، كما يرى أنه لا يحتاج إلى وصفة طبية حيث أنه آمن ولا يوجد ضرر منه بالإضافة إلى أنه يتواجد بكثرة في معظم أنحاء العالم مثل بريطانيا وكذلك الهند ومصر وغيرها من البلاد المختلفة، ولذا فيعد أفضل دواء على الإطلاق في تسكين آلام الرأس والصداع النصفي والصداع الكلي هو إيبوبروفين.

جرعات ايبروفين :

ايبوبروفين 400 ملغ :

حيث يتم تناول دواء إيبوبروفين بكمية تتراوح  من 200 إلى 400 ملي جرام، كل 6 ساعات تقريبًا، وإذا كان الألم مستمر فيتم تناول نفس المقدار كل أربع ساعات، بينما إذا كانت الآلام شديدة وصعبة التحمل مثل إلتهابات المفاصل وغيرها يتم مضاعفة الجرعة أي من 400 ملي جرام إلى 800 ملي جرام، ويتم تناولها عن طريق الفم كل 8 ساعات، وفي بعض الحالات شديدة الألم كل ست ساعات، أما بالنسبة للأطفال الصغار فتكون الجرعة المخصصة بهم من 5 ملي جرام إلى 10 ملي جرام لكل كيلو جرام من وزن الطفل، والإيبوبروفين يتواجد على عدة أشكال مختلفة منها الشراب السائل، وكذلك الأقراص، بالإضافة إلى المحاليل الوريدية وكذلك التحاميل.

ايبوبروفين للاطفال :

يستخدم هذا الدواء للأطفال حيث أثبت فاعليته في العمل على خفض درجة الحرارة، وتخفيف إصابات الأنسجة اللينة، وكذلك يستخدم في حالات بكاء الطفل الشديد الناتج عن الآلام التي لا يستطيع وصفها، فهو آمن على معدة الطفل وجهازه الهضمي ولا قلق منه، ولكن يجب أن يتم لجرعات محددة حسب عمر الطفل الرضيع.

جرعات إيبوبروفين للرضع

  • الأطفال الرضع عند عمر شهر، وتكون الجرعة 20 ملي جرام من ثلاث إلى أربع مرات يوميًا حسب الحاجة، بعد الرضاعة
  • الأطفال الرضع عند عمر شهرين، وتكون الجرعة 25 ملي جرام من ثلاث إلى أربع مرات يوميًا حسب الحاجة، بعد الرضاعة.
  • الأطفال الرضع عند عمر ثلاثة أشهر، وتكون الجرعة 30 ملي جرام من ثلاث إلى أربع مرات يوميًا حسب الحاجة، بعد الرضاعة.
  • الأطفال الرضع عند عمر يتراوج بين ثلاثة أشهر وستة أشهر 50 ملي جرام، وتكون الجرعة 25 ملي جرام من ثلاث إلى أربع مرات يوميًا حسب الحاجة، بعد الرضاعة.
  • بعد مرور ستة أشهر من عمر الطفل الرضيع يتم تحديد كمية مناسبة لجسمه حسب وزنه فهي نسبية متغيرة تختلف من طفل لآخر حسب الوزن، حيث أن كل طفل يتناول من 5 ملي جرام إلى 10 ملي جرام لكل كيلو كحد أقصى للجرعة اليومية وتقسم خلال اليوم من ثلاث إلى أربع مرات.

ايبوبروفين للحامل

من الأدوية التي تنتمي إلى العقاقير الستيرويدية، ومعظم الأدوية التي تنتمي لهذه المجموعة يجب أن تتجانبها النساء الحوامل، وذلك لأنه تشكل خطرًا كبيرًا على كل من الأم الحامل وكذلك جنينها، لأنه يعمل على تعرضها للإجهاض بنسبة لا تقل عن 50% خاصًة في الثلث الأول من الحمل، ويعمل على زيادة نسبة التشوهات التي قد يتعرض لها الجنين أثناء الحمل، بالإضافة إلى أن الإيبوبروفين قد يعمل على إحداث نقص بجدار بطنك، مما يسبب تعرض الجنين للكثير من المخاطر، بالإضافة إلى  أن السيدات التي تسعى للحمل لا يجب أن تتناول هذا الدواء، وذلك لأنه يقلل من إنتاج البروستاغلاندين أو يوقف عمله، وهذه المادة الكيميائية هامة جدًا في عملية التبويض وكذل موضع الجنين، فيجب على النساء الحوامل أو تلك التي تسعى إلى الحمل عدم تناول هذا المسكن.

ايبوبروفين للمرضعة

لا ينصح بتناول هذا الدواء مع الأمهات التي تقوم بالرضاعة الطبيعية، وذلك لأنه يؤثر على هرمونات الحليب، مما يؤثر على طفلك الرضيع، فلا ينصح باستخدامه إلا في حالات الضرورة القصوى بالنسبة للمرضعة، أو الإعتماد على مسكن آخر لا يؤثر على حليب الأم ولا ينزل للطفل مع اللبن مثل البانادول.

الآثارالجانبية لدواء إيبوبروفين

  • الشعور بالغثيان والقيء، وقد تتعرض بعض الحالات لإضطرابات بالمعدة كعسر الهضم والحرقة.
  • قد يظهر حساسية بالجسم لأصحاب التحسس الزائد، والذين يعانون من الحساسية المفرطة من مكونات الإيبوبروفين، والتي قد تسبب طفح جلدي وإحمرارات وحكة شديدة بالجلد.
  • في بعض الحالات النادرة جدًا قد يظهر عند المريض بعض الآثار الغير طبيعية مثل تغير لون البراز إلى اللون الأسود، أو يكون مخلط بالدم، والتعرض لمشاكل بالجهاز التنفسي مثل ضيق التنفس.

المراجع :