الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يمكن للحامل خلع ضرسها

بواسطة: نشر في: 28 مارس، 2020
mosoah
هل يمكن للحامل خلع ضرسها

تتسائل الكثير من الحوامل هل يمكن للحامل خلع ضرسها نظرًا لوجود الكثير من المحاذير الخاصة بتناول العلاجات بأنواعها المختلفة والكثير من الأمور المتلعقة بالفحوصات الطبية والتقنيات الطبية العلاجية، ونظرًا لكثرة المحاذير فالعديد من الحوامل يتجنبن مجرد تحديد موعد للخضوع للفحص الطبي للأسنان، ولكن الأمر بسيط وستتعرفين على المحاذير الخاصة به بدقة من خلال المقالة الحالية من موسوعة، والتي ترشدك لإجابة سؤالك بخصوص إمكانية خلع الضرس والوقت الأنسب لفعل ذلك أيضًأ.

هل يمكن للحامل خلع ضرسها

  1. من الموصى به للنشاء اللاتي تُخططن للحملن أن يزرن طبيب الأسنان لفحص صحة الأسنان وخفض احتمالات التعرض لأي اضطرابات صحية في الأسنان أو الضروس، للحد من الحاجة لتناول أنواع من العلاجات الإضافية خلال فترة الحمل، وذلك لأن العديد من أنواع العلاجات لم يتم التحقق من تأثيرها على صحة الجنين، وهنا يجب افشارة أن الأدوية المقصودة هي الحبوب والحقن، بينما العلاجات الموضعية للضروس والأسنان فتأثيرها مؤقت وقليل التأثير، لذا فمعظم أنواعها آمنة تمامًا للاستعمال خلال فترة الحمل.
  2. وبالرغم من هذه التوصية، فإنه لا توجد أي قيود على إجراء الفحوصات الطبية والإجراءات العلاجية للأسنان والضروس خلال فترة الحمل، بما في ذلك خلع ضرس أو أكثر؛ ولكن وفقًا لأطباء الجمعية الأمريكية لفاترة الحمل، فإنه من الموصى به تأجيل خلع الضروس إلى منتصف شهور الحمل (من الشهر الرابع إلى الـ 6) في حالة إمكانية تأجيل ذلك مع مراعاة تأجيل خلع أكثر من ضرس خلال فترة الحمل، وإن كان الوضع غير طارىء فمن المفضل تأجيل خلع الضرس إلى فترة ما بعد الولادة.
  3. ويرجع السبب في تفضيل الأطباء لتأجيل خلع الضرس إلى حين انتهاء فترة الحمل إلى أن الحامل قد يكون الأمر صعبًا لا نسبيًا مقارنةً بخلع الضرس في أي فترة أخرى؛ ويجب الإشارة إلى أن الأطباء يوصون بالاعتماد على التخدير الموضعي في حالة الاضطرار لخلع الضرس خلال فترة الحمل، وذلك لأن التخدير الكلي أقل آمانًا في فترة الحمل، لذا لا يلجأ الأطباء لاستعماله سوى في حالة الضرورة القصوى.

علاج ألم الضرس للحامل بطريقة طبيعية

في حالة الشعور بألم في الضرس خلال فترة الحمل، فجب اللجوء لطبيب مختص لمعرفة السبب والطريقة الأفضل للعلاج لتجنب تفاقم شدة الإصابة كما توجد العديد من العلاجات الطبيعية التي يُمكن الإستعانة بها بشكل مؤقت وتتمثل أفضل هذه العلاجات فيما يلي:

  • كمادات زيت القرنفل وزيت الزيتون: تُجهز بخفق قطرتي زيت زيتون مع قطرتي زيت قرنفل وبعد ذلك تُغمر قطنة صغيرة في الخليط وتوضع على الضرس لبضعة دقائق، ويُمكن تكرار استعمال الكمادات بضعة مرات في نفس اليوم على ألا تقل الفترة بين كل مرتين متتاليتين عن ساعتين.
  • غسول الملح: من أبسط وأفضل أنواع الغوسل، ويُعد ببساطة بإذابة 1/8 ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافىء، ويستعمل عند الحاجة.
  • كمادات البطاطس: لاستعمالها فكل ما عليك فعله هو تجهيز بضعة شرائح رقيقة وصغيرة من البطاطس ثم وضعها على الضرس لبضعة دقائق حتى تقل شدة الألم.

وبالإضافة للطرق السابقة فإن استعمال الغسول الطبي للعناية الدورية بالفم يساعد في تخفيف الألم خاصةً الأنواع المُعدة من خلاصة القرنفل.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.