الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من طرق المحافظه على الاذن

بواسطة: نشر في: 16 سبتمبر، 2021
mosoah
من طرق المحافظه على الاذن

يبحث الكثيرين في محركات البحث حول” من طرق المحافظه على الاذن the ways to protect the earولأهمية هذا الموضوع وتأثيره على صحة القارئ نستعرض أبرز ما جاء من سُبل من شأنها أن تُحافظ على صحة الأذن والسمع، تلك الهبة الربانية التي خلقها الله تعالى للإنسان، والتي بدورها تُمكنه من السمع والتواصل مع الآخرين بكل سهولة.

يلفت الأطباء إلى أنه في حالة إصابة الأذن لا قدر الله لا يتم علاجه أو استعادته كما كان، لذا فالوقاية خير من العلاج وعليك عزيزي القارئ ألا تنجر مع تكنولوجيا العصر في استخدام سماعات الأذن فترات طويلة، لما له من مضار على صحة الأذن، فماذا عن طرق الحفاظ على حاسة السمع، وكيفية رفع حِدة السمع ؟، نُسلط الضوء على تلك الطرق من خلال مقالنا في موسوعة ، فتابعونا.

من طرق المحافظه على الاذن

  • من طرق المحافظه على الاذن ما نرصده وفقًا لما ورد في المراجع العربية والأجنبية، وما جاء به الأطباء من طرق الوقاية من الصمم، وزيادة حدة السمع.
  • يُعتبر سماع الأغاني أو الصوت في سماعة الأذن من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى ضعف جودة السمع.
  • يوصي الأطباء بخفض مستوى الأصوات في حالة السمع بسماعات الأذن، بحيث لا يزيد مستوى الصوت في الأذن عن 60%.
  • حدد الأطباء فترة الاستماع بسماعات الأذن وهي الفترة التي لا تزيد عن ساعة.
  • الجدير بالذكر أن هناك عدد من الدراسات أوضحت أن 1.1 مليار شخص قد يُصابون بالصمم.
  • يوضح الأطباء ضرورة التوجه إلى الخارج والتنزه في مكان هادئ كالحدائق أو على شاطئ البحر، لما له من تأثير على صحة الأذن.
  • علميًا أشارت الدراسات إلى أن الأذن تحتاج إلى 16 ساعة من الهدوء، ولكن5 دقائق هدوء كافية لاستعادة الراحة والهدوء لأذنيك.
  • يُهيب الأطباء بعدم استخدام أعواد القطن للأذن، إذ ارتفعت مُعدلات استخدام أعواد القطن في تنظيف الأذن، إلا أن البعض لا يعلم أن تواجد الشمع في الأذن ذو فائدة كبيرة.
  • يُعتبر الحائط المنيع الذي يصد الأتربة والجسيمات الضارة عن إصابة طبلة الوزن.

سدادات الأذن

  • الالتزام بارتداء سدادات الأذن، لاسيما فإن سدادات الأذن هي التي يستخدمها المهندسين في مواقع العمل.
  • فضلاً عن أهمية سدادات الأذن في حمايتها من الأصوات العالية أو الضجة الناجمة عن الضوضاء الذي يوجد في المكان.
  • يوصي الأطباء بارتداء واقي الأذن لما لها من تأثير في حماية الأذن من الضوضاء.
  • نصح الأطباء بارتداء سدادات الأذن في الأماكن ذات الأصوات العالية التي  من أبزرها الحفلات أو أماكن العمل التي تمتلأ بالضجة،.
  • في حالة تعرضك للضوضاء اليومي فكل ما عليك القيام به هو ارتداء سدادات الأذن بعد استشارة الطبيب المُختص.
  • فمثلاً  في حالة التواجد في مكان تنتشر به الأصوات العالية فكل ما عليك القيام به هو ارتداء سدادات الأذن، تحت إشراف الطبيب.

كيف نحافظ على حاسة السمع

  • يطرح العديد من التساؤلات حول ” كيف نحافظ على حاسة السمع ؟” وهذا ما نُشير إليه ونوضحه.
  • إذ أشارت العديد من الدراسات إلى العديد من المقترحات التي من شأنها أن تحافظ على الأذن وتعتني بها، نستعرضها فيما يلي:
  • يُحذر عليك استخدام بعض المواد أو وضع أي من القطن في الأذن لتنظيفها.
  • فكل ما عليك للقيام به هو استخدام محلول الشمع المتوافر في الصيدليات ومن ثم تنظيف الأذن به، ثم البدء في تنشيفه بمنشفة من بعيد من دون إدخال أي شيء في الأذن، لما لها من طبيعة حساسة وجلد ناعم جدًا.
  • امتنع عن السباحة في الماء الملوث أو في حمامات السباحة الغير مُعقمة، لما لها من مضار على صحة الأذن.
  • عليك بتجفيف الأذن بعد الاستحمام وعدم ترك الماء فيها.
  • الابتعاد تمامًا عن وضع القطن في الأذن لما لها من مضار على صحة الأذن.
  • إذ يعمل الأذن على إزالة الشمع الذي يُشكل خطرًا على صحة الأذن، بالإضافة إلى المضار التي قد تنجم عن إصابة طبلة الأذن.
  • الابتعاد عن الاضطراب النفسي أو الإصابة بالقلق والتوتر لما له من تأثير على صحة الأذن.
  • إذ يعاني مريض الاكتئاب من تدفق كمياتٍ عالية من الإدرالين الذي بدوره يؤثر على صحة السمع، فيُصاب الشخص بطنين الأذن.

زيادة حدة السمع

  • يعاني البعض من زيادة حدة السمع التوتري الذي جعل من الشخص أقدر على سماع الأصوات بطريقة مفرطة، بما يجعله يعاني من الشعور بالألم في سمعه.
  • لذا يُرجى المُتابعة مع الطبيب المُختص ومراجعته لما لتلك الحالة من مضار عديدة على الصحة.
  • تتعدد أنواع حدة السمع الذي يُسبب معاناة للشخص من الأصوات الطبيعية من حوله، بما يجعله يعاني، حيث يندرج بها ما يلي:
  • حدة السمع الضوضائي.
  • حدة السمع المسببة للألم.
  • حدة السمع المسبب للخوف.
  • حدة السمع المسبب للانزعاج.
  • إذ أن هذا النوع من الأمراض يحتاج إلى المُتابعة مع الطبيب المُختص ومراجعته، نظرًا لإن الحالة الصحية للسمع قد تتضرر سلبًا.
  • بالإضافة إلى إمكانية إصابة المريض بالاكتئاب أو التوتر والقلق الزائد.
  • إلى جانب عدم القدرة على التواصل مع الآخرين والانعزال، بما يضر بالعمل أو علاقاته.

كيف أعرف أن سمعي ضعيف

  • كثرت التساؤلات حول: ” كيف أعرف أن سمعي ضعيف ؟” وهذا ما نوضحه وفقًا لما أشار به الأطباء في المراجع والدراسات والأبحاث الأجنبية والعربية نستعرض تلك المعلومات فيما يلي:
  • يعاني البعض من ضعف حاد في القدرة على السمع.
  • بما ينعكس عليه بعدم لقدرة على السماع جيدًا.
  • لذا ففي حالة الرغبة في إعادة من حولك بإعادة الكلام أكثر من مرة وعدم القدرة على السماع بوضوح هنا تكمُّن المشكلة.
  • عدم القدرة على مُتابعة التلفاز ورفع الصوت عاليًا.
  • سماع غمغمات في كلام المتحدث وعدم القدرة على التواصل معه بوضوح.
  • عدم القدرة على التواصل بما يجعلك في مواقف مُحرجه وبالتالي الانسحاب من الحديث تمامًا.
  • الهروب والانعزال من الاجتماعات العائلية، خوفًا من عدم القدرة على التواصل بفعالية.
  • فيما يجب أن ننوّه إلى أن تلك المعلومات الواردة في المقال  استرشادية فقط، ويجب التوّجه إلى الطبيب المُختص ومراجعته.
  • مع الالتزام بالعادات الصحية للمحافظة على صحة الأذن، وعدم اتباع عادة إزالة الشمع، لما له من مقومات طبيعية خلقها الله تعالى للحفاظ على صحة الأذن من الغبار والأتربة.

تطرقنا في مقالنا إلى الإجابة عن التساؤلات التساؤلات التب راجت في محركات البحث حول” من طرق المحافظه على الاذن ؟، وكيفية المحافظة عليها، 

ندعوك عزيزي القارئ بالاطلاع على المزيد من المقالات في كل جديد موقع الموسوعة، وقراءة مقالات موسوعة الحالات المرضية للاستفادة من مواضيع أكثر حول كيفية تنظيف الأذن والمحافظة عليها، وفي حالة الإصابة بعدم القدرة على السمع بجودة عالية كيفية العلاج.

كما يُمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد بقراءة هذه المواضيع:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.