الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون

بواسطة: نشر في: 12 سبتمبر، 2020
mosoah
كيفية علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون

يبحث الكثير عن علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون الذي يعد من أبرز الزيوت الطبيعية المستخدمة في الطب البديل حيث يساهم في علاج العديد من الأمراض نظرًا لأنه يحتوي على العديد من العناصر العلاجية الفعالة أبرزها مضادات الأكسدة، ويعد التهاب الأذن الوسطى من أبرز الحالات المرضية الشائعة والمزعجة حيث أنها تسبب الشعور بعدم الراحة نتيجة الإحساس بالألم،  ويُطلق على هذه الحالة أيضًا اسم “عدوى الأذن”.

والأذن الوسطى تحتوي على عدد من العظام صغيرة الحجم والتي يُطلق عليها اسم “العظام الاهتزازية” والتي تقع في خلف غشاء الطبلي أو ما يُعرف بـ”طبلة الأذن” وتشيع هذه الحالة بين الأطفال أكثر من الكبار، كما أنها من بين الحالات التي يسهل علاجها وتتطلب الحصول على عناية طبية عاجلة في حالة استمرارها وعدم تحسنها، وذلك لأنها توثر بالسلب على قوة حاسة السمع، ومن خلال موسوعة يمكنك الإطلاع على أسباب هذه الحالة وأعراضها وكيفية علاجها بزيت الزيتون.

أسباب الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

يعد العامل الرئيسي في الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى إصابتها بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، وذلك يحدث نتيجة ما يلي:

  • الإصابة بالحساسية.
  • الإصابة بالإنفلونزا أو نزلات البرد.

وتمتد التهابات الحساسية أو الإنفلونزا إلى منطقة الأذن، ومن بين الأسباب الأخرى وراء الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى:

الإصابة بالتهاب الأذن الانصبابي

  • وتنشأ هذه الحالة جراء تعرض أنابيب استاكيوس للانسداد وهي إحدى أنواع أنابيب القناة السمعية.
  • وقد تتعرض هذه الأنابيب لاضطراب في أدائها مما ينشأ عنه الإصابة بهذا النوع من الالتهاب، كما أن تجمع السوائل داخل الأذن من أسباب الإصابة به.

التهاب الأذن الوسطى القيحي المزمن

ويعد من بين الحالات التي تُنذر بالإصابة بتمزق طبلة الأذن.

كما أن هناك عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى مثل:

  • الحصول على الرضاعة الصناعية في وضعية الاستلقاء.
  • عامل العمر حيث أن تزداد احتمالية الإصابة بهذه الحالة بين الأطفال في سن 6 أشهر حتى عامين.
  • كثرة استنشاق الهواء الملوث.
  • الإصابة بالحساسية الموسمية.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

تختلف أعراض التهاب الأذن الوسطى بين الأطفال والبالغين، وهي تشمل ما يلي:

الأطفال

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالألم في الأذن.
  • الإحساس بالصداع.
  • ضعف الشهية.
  • البكاء المتكرر.
  • اضطرابات في حاسة السمع.
  • عدم القدرة على التوازن.
  • ملاحظة نزول إفرازات من الأذن.

البالغين

  • عدم القدرة على السماع بوضوح.
  • نزول إفرازات من الأذن.
  • الشعور بألم في الأذن المصابة.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى

في بعض الحالات تختفي أعراض التهاب الأذن الوسطى بدون تدخل طبي، ولكن في جميع الأحوال يجب الحصول على العناية الطبية في حالة استمرار هذه الحالة وظهور إفرازات تخرج من الأذن، وذلك للوقاية من المضاعفات الآتية:

  • الإصابة بثقب في طبلة الأذن.
  • مشاكل في السمع والتي تُنذر بفقدان حاسة السمع.
  • الإصابة بالتهاب الحشاء نتيجة لامتداد العدوى الفيروسية أو البكتيرية إلى أنسجة القناة السمعية.
  • الإصابة بالتهاب السحايا الذي يتعرض له المخ، ولكن ذلك يعد من المضاعفات النادرة.
  • التأخر في النطق في حالة الإصابة بفقدان السمع.

طريقة علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون

في حالة علاج هذه الحالة طبيًا فإنه يوصي بتناول المضادات الحيوية، أو تفريغ السائل المتراكم داخل الأذن إذا كان السبب وراء الإصابة بالالتهاب، وفي حالة الطب البديل فيحتوي زيت الزيتون على عناصر مضادة للالتهابات تعمل على التخفيف من الشعور بالألم الذي يتسبب فيه الالتهاب، ويتم استخدام زيت الزيتون في هذا الغرض من خلال الطرق التالية:

  • دهان الأذن بعدد من قطرات زيت الزيتون بواسطة قطعة صغيرة من القطن.
  • خلط زيت الزيتون بزيت الثوم ومن ثم يتم تسخين المزيج ونتركه ليبرد قليلاً، ثم يتم إضافة قطرات منه في الأذن و ودهانه به من خلال القطن.

كيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

  • تجنب وضع الطفل في وضعية الاستلقاء أثناء الرضاعة، حيث يجب أن يرتفع مستوى الرأس عن الجسم.
  • تقوية المناعة من خلال الإكثار من تناول الخضروات والفواكه للوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.
  • تطعيم الأطفال للتحصين من الإصابة بالتهاب الأذن، وهي التطعيمات الخاصة بالوقاية من الإنفلونزا.
  • في حالة الإصابة بالحساسية فيجب الابتعاد عن العوامل المحفزة لها مثل استنشاق العطور.
  • الإقلاع عن التدخين بالنسبة للبالغين.

ملحوظة هامة: لا يجب استخدام زيت الزيتون في حالات الإصابة بثقب في طبلة الأذن، إلى جانب تطبيق هذه الوصفة في حالة أن درجة حرارة زيت الزيتون تتناسب مع درجة جرارة الجسم عبر استخدام ميزان الحرارة، وذلك للوقاية من حدوث التهاب وتهيج أنسجة الأذن الحساسة، ومن الأفضل استخدام زيت الزيتون البكر للحصول على نتيجة فعالة.

وفي ختام هذا المقال علينا أن ننوه بأن جميع المعلومات للإطلاع عليها فيجب تلقي الاستشارة الطبية أولاً للحصول على العلاج المناسب والفعال لالتهاب الأذن الوسطى، وينبغي عدم استخدام زيت الزيتون من دون استشارة الطبيب المختص أولًا وذلك لأنه لا توجد دراسات علمية تدعم صحة أهميته الفعالة في علاج هذه الحالة.

مراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.