مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما سبب حرقان البول وعلاجه ؟

بواسطة:
حرقان البول

حرقان البول ينشأ نتيجة وجود اضطرابات في الجهاز البولي، وهو يختلف في أنواعه لاختلاف المشاكل التي يمكن أن تحدث مسببة حرقان البول والذي يظهر في شكل شعور بألم متكرر في المثانة أو شعور بحرقة عند التبول. يشعر المريض بأن المثانة ليست فارغة كما يشعر أيضا بكثير من الضيق عند التبول. يعتبر الحرقان مؤشراً لأمراض أخرى كما أن عدم العناية به قد يؤدي لمشاكل أكبر في الجهاز البولي.

يشيع حرقان البول بين النساء بنسبة أكبر عن الرجال ومن أهم الأمراض التي يصاحبها أمراض التهاب المسالك ابولية لكن لا يمكن الفصل في ذلك إلا بعد الرجوع للطبيب المختص لعمل الفحوص اللازمة لمعرفة السبب

كيف ينشأ حرقان البول؟

قد يحدث بسبب وجود مشاكل في الجهاز الهضمي أو الجهاز البولي، كأمراض المثانة والحالب والكلية أو حتى أمراض الجهاز التناسلي وبشكل خاص المهبل عند المرأة وكيس الصفن عند الرجل.

ما أسباب الإصابة بحرقان البول؟

كما وضحنا يوجد العديد من الأشياء التي يمكن أن تسبب الشعور بحرقان في البول وهو أمر لا يجب الإغفال عنه، وذلك لأنه يعتبر عرض لأمراض مختلفة يمكن أن تتطور بعد ذلك من أهمها:

  • التهاب المسالك البولية:

يشيع بين الأشخاص المصابين بهذا المرض الشعور بحرقان عند التبول، ونقصد بالالتهاب وجود تضخم في أي جزء من الجهاز التناسلي أو وجود عدوى، ويمكن تقسيمه إلى نوعين أساسيين: التهاب المسالك السفلية والتي تشمل المثانة البولية والبروستاتا عند الرجل والإحليل والتهاب المسالك العلوية التي تشمل الحالبين والكليتين المتصلتين بهما لدى كلاً من المرأة والرجل، وكلا النوعين يصاحبهم الشعور بحرقان وعدم راحة وهو مؤشر في أغلب الأحيان على أحد هذين المرضين.

  • عدوى بمرض جنسي :

من أشهرها الهربس التناسلي والسيلان والأمراض التي تنشأ بسبب الكلاميديا  والتهابات المهبل. يمكن أن يحدث أيضاً بسبب تطور العدوى الفطرية ولا يمكن تحديد هذه الأمراض إلا بعد فحص دم المريض والقيام بفحص شامل للتأكيد على النتائج.

  •  انسداد المسالك البولية :

قد يكون مؤشراً على تضخم البروستاتا وأمراض الإحليل

  • السرطان :

في بعض الحالات يكون عرض لسرطان المثانة والإحليل أو سرطانات الجهاز التناسلي خاصة المهبل والقضيب.

  • وجود حصى :

والتي يمكن أن تنشأ في الكليتين أو في المثانة البولية. تنشأ الحصوات بسبب حصر البول لمدة طويلة وقضاء فترات طويلة دون تبول بصورة طبيعية أو عدم شرب مياه بما يكفي لتنقية الدم أو كثرة تناول الطعام الدسم. تراكم الحصى يسبب التهابات في المسالك البولية.

كيف يتم علاج حرقان البول؟

يبدأ العلاج من تحديد الأسباب التي تؤدي للشعور به بعد الرجوع للطبيب المختص وإجراء الفحوصات اللازمة حيث يبدأ الطبيب غالبا بإعطاء علاجات لالتهاب المسالك البولية والتي هي السبب الشائع على الأغلب لكن إذا كان الحرقان طفيفاً وغير تكرارياً فيوجد بعض الطرق المنزلية التي من شأنها أن تسهم في التخفيف من حرقان البول نذكر منها:

  • شرب الماء: الإكثار من المياه سيساعد بشكل كبير في تنقية الدم والتخلص من البكتيريا والطفيليات التي تسبب الالتهاب، كما أن الإكثار من شرب الماء سيحل مشاكل تدفق البول وحصره في المثانة.
  • وضع ضمادة من القماش: بعد تدفئتها بمياه ساخنة بعض الشيء قم بوضعها في منطقة تحت البطن وذلك من شأنه أن يقلل الضغط على المثانة البولية لدى المريض مخففاً من الشعور بالحرقان.
  • عصير الليمون: حيث أثبتت الدراسات أن شرب عصير الليمون له دور فعال في تخفيف الالتهاب حيث يحدث توازن بين الحامضية والقاعدية في جسم الإنسان
  • تناول الخضار والفاكهة: وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من المياه والمواد الغذائية المفيدة لصحة أجهزة الجسم. تناول الخضراوات التي تحتوي على نسبة عالية من المياه كالخيار والخس يحافظ على نشاط الدورة الدموية ويقوي الجسم في مواجهة البكتيريا الضارة كما أن لها دوراً فعالاً في إدرار البول

طرق علاج حرقان البول:

يوجد العديد من الطرق التي تتم تحت إشراف طبيب منها:

  • استخدام مدرات للبول
  • استخدام مطهرات لمنطقة المهبل أو تعقيم الجهاز التناسلي حيث يفضل الرجوع للمطهرات الطبيعية
  • أخذ المضادات الحيوية أو مضادات الفطريات التي تقتل البكتيريا أو الفطريات المسببة للعدوى
  • استخدام مدرات للبول طبيعية: كالينسون والشاي والبابونج والشمر والزنجبيل
  • عدم إهمال مريض السكر لأخذ العلاج الخاص به تبعاً للجرعة المحددة في موعدها.

المراجع :