علاج فيروس RSV عند الرضع

ياسمين سليمان 1 ديسمبر، 2022

علاج فيروس RSV عند الرضع

فيروس RSV أو Respiratory Syncytial Virus، هو الفيروس المخلوي التنفسي نوع من الأمراض الفيروسية التي تصيب الجهاز التنفسي عند الأطفال والبالغين، ولكنها شائعة بشكل أكبر عند الأطفال خاصةً الأطفال الرضع.

  • في بعض الأوقات يصعب تفرقة أعراض الإصابة بفيروس RSV مع بعض الأمراض الأخرى مثل نزلات البرد والأنفلونزا، وذلك لأنهم يتشابهون في بعض الأعراض مثل سيلان الأنف والسعال والعطس.
  • ينتشر فيروس RSV في فصل الشتاء بشكل أكبر، ويعتبر من الفيروسات التي كانت موجودة من قبل فهو ليست من الفيروسات الجديدة التي تهاجم الأطفال، ولكن ظهر في تلك الفترة بشكل أقوى مما كان عليه من قبل، وذلك بسبب ضعف المناعة لدى الأطفال وإهمال الإجراءات الوقائية والاحترازية.

وفي الحالات التي يتم فيها إهمال علاج فيروس RSV قد تحدث العديد من المضاعفات، لذلك يجب التعرف على الإصابة بذلك الفيروس ومراقبة الأعراض التي تظهر على المريض والبدء في اتباع الطرق العلاجية التي تساعد على التخلص من الفيروس والتقليل من أعراضه، ومن الطرق العلاجية لفيروس RSV:

  • يتلقى الأطفال والرضع المصابون بفيروس RSV جرعات من دواء باليفيزوماب (بالإنجليزية: palivizumab)، سيساعد ذلك الدواء في الحد من انتشار العدوى وتقليل وقت البقاء في المستشفي، فهو يعمل على زيادة معدل التعافي من عدوى الفيروس المخلوي التنفسي.
  • في الحالات المتطورة، والتي يصاب فيها الطفل بضعف كبير في المناعة، يقوم الطبيب بوصف دواء باليفيزوماب وريبافيرين، تساعد تلك الأدوية في منع المضاعفات التي قد تحدث نتيجة الإصابة بالفيروس، كما أنها قد تهدد حياة الطفل إلى الخطر.
  • يوجد بعض المسكنات التي تستخدم للتقليل من الألم والأعراض المصاحبة للمرض، وخوافض الحرارة لتقليل الألم والحمى مثل الباراسيتامول، والإيبوبروفين.
  • ينصح العديد من الأطباء المختصين باستخدام قطرات الأنف الملحية للأطفال الرضع المصابين بفيروس RSV لتساعد في تسهيل عملية التنفس لديهم.
  • في بعض الحالات قد يقوم فيها الطبيب بحجز المريض في المستشفى بضعة أيام، ليقوم ببعض الطرق العلاجية والتي تتمثل في الآتي:
    • إعطاء المريض بعض السوائل الوريدية، لترطيب الجسم.
    • تسهيل عملية التنفس من خلال أجهزة التنفس، ويساعد ذلك في إمداد الجسم بكميات الأكسجين اللازمة.

علاج فيروس RSV بالأدوية

في بعض الحالات يلجأ الطبيب إلى وصف بعض الأدوية التي تساعد في علاج العدوى الفيروسية والحد من الأعراض المصاحبة لها وتخفيف الآلام الناتجة عنها، كما أن الأدوية تساعد في التقليل من مدة المرض، ومن الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها:

  • مضادة الفيروسات: يقوم الطبيب بوصف مضادات الفيروسات في الحالات الطارئة المصابة بالعدوى الشديدة من فيروس RSV، وتساعد تلك المضادات على الحد من تكاثر الفيروس؛ وبالتالي السيطرة على انتشاره ومساعدة الجسم في العلاج والتخلص منه، وتتمثل تلك المضادات في “ريبافيرين”.
  • موسعات الشعب الهوائية: تتمثل في دواء ألبوتيرول والإبينيفرين الراسيمي، تساعد تلك الأدوية في تهدئة توتر عضلات القصبات الهوائية الملساء في الرئتين، وفي الحالات الشائعة يقوم المريض بتلقي تلك الجرعات من موسعات الشعب الهوائية عن طريق الاستنشاق، وقد صرح بعض الأطباء المختصين أن فاعلية موسعات الشعب الهوائية في علاج الفيروس غير مثبتة بشكل كامل.
  • الأجسام المضادة وحيدة النسيلة: منتجات الجلوبيولين هي واحدة من الطرق الفعالة في علاج فيروس المخلوي التنفسي، وتستخدم تلك الطريقة مع الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بذلك المرض لتساعد في الوقاية وحمايتهم من الإصابة بالفيروس، وتتمثل الأجسام المضادة وحيدة النسيلة في دواء “باليفيزوماب” هو من أكثر الأدوية المستخدمة في علاج فيروس RSV عند الرضع المعرضين للإصابة بالفيروس.
  • وقدم بعض الأطباء العالمين المختصين بعض النصائح الطبية، خصوصًا للأطفال القانطة في المناطق التي يرتفع فيها نشاط الفيروس أكثر من 6 أشهر متتالية، فينصح الأطباء بإعطاء الأطفال 5 جرعات متتالية من باليفيزوماب.

تنبيه: عدم إعطاء الأطفال والرضع أي نوع من الأدوية قبل استشارة الطبيب، لأن الطبيب يمنع تناول الأطفال لبعض الأدوية لأنها تعود عليهم بأضرار بليغة ولا تصلح لهم في تلك المرحلة العمرية.

علاج فيروس RSV في المنزل

يعتمد علاج الفيروس في المنزل على رعاية المريض بشكل صحيح، بالإضافة إلى ترك الأعراض تختفي دون تدخل طبيب، أو اتباع أي وصفات طبية تحتوي على أدوية وهكذا، ففي كثير من الحالات يتم الشفاء واختفاء الأعراض بعد أسبوع أو أسبوعين فقط من الإصابة.

  • من الممكن استخدام خوافض الحرارة لتساعد في خفض الحرارة وبالتالي المساعدة في شفاء وتحسن المريض، ولكن قبل استخدام أي نوع من الأدوية يجب استشارة الطبيب؛ لأن الأطفال الرضع لا يمكنها تناول أي دواء، فيمنع عنهم الأطفال تناول الأسبرين والعديد من الأدوية الأخرى التي لا تصلح لهم.
  • يوجد بعض الأنواع من الغسول الملحي التي تساعد في التخلص من المخاط الزائد، وتسهل حركة التنفس، بالإضافة إلى أجهزة الترطيب بالرذاذ تساعد في الحد من لزوجة المخاط؛ وبالتالي يسهل التخلص منه.
  • استخدام شفاطات الأنف، حيث تساعد تلك الشفاطات في التخلص من الإفرازات الزائدة في الأنف والتي تشعر المريض بالضيق، كما أنها تصعب من عملية التنفس، وينصح الأطباء باستخدام شفاطات الأنف قبل وقت الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى أن تقوم الأم بضخ حليب الثدي في زجاجه وتقديمها إلى الطفل لتسهيل عليه عملية الرضاعة وتناول اللبن بكل سهولة.
  • توفير الراحة الكافية للمريض أي أنه على الطفل أن يأخذ فترات كافية من النوم، بالإضافة إلى الحفاظ على الجسم في حالة رطبة طوال الوقت، وذلك من خلال إدخال كميات سوائل وفيرة إلى الجسم، حتى لا يصاب المريض حيث يعتبر الجفاف هو واحد من مضاعفات فيروس RSV.

الوقاية من فيروس RSV

صرح عدد من الأطباء المختصين أن إجراءات الوقاية التي على كل شخص اتباعها لعدم الإصابة بفيروس RSV تتشابه مع إجراءات الوقاية التي كان يتم اتباعها في فترة انتشار فيروس كورونا، لأن تلك الطرق الوقائية المتبعة تشمل كل الأمراض والفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ومن طرق الوقاية:

  • المحافظة على النظافة الشخصية، هي من أهم الطرق الوقائية ضد أي مرض أو فيروس، فيجب أن يعرف الطفل كيفية المحافظة على النظافة الشخصية لوقايته من أي مرض.
  • الاهتمام بنظافة اليدين من خلال غسل اليدين بالماء والصابون بشكل دائم، وغسل الأيدي للأطفال حتى أثناء تواجدهم خارج المنزل.
  • الالتزام بارتداء الماسك الطبي أثناء التواجد خارج المنزل، وخصوصًا في الأماكن المزدحمة.
  • الابتعاد عن الأشخاص المصابة بالمرض وعدم الاختلاط بهم أو التعامل معهم لتجنب الإصابة بالفيروس.
  • تقوية الجهاز المناعي للأطفال من خلال التغذية الجيدة والصحية.
  • تجنب تناول السكريات والحلويات بشكل مفرط للأطفال، لأنها تعمل على ضعف الجهاز المناعي لديهم، وبالتالي يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، والفيروسات، فيمكن استبدال الحلويات بالفواكه، فهي تحتوي على عناصر وفيتامينيات يحتاج إليها الجسم، وتساعد في تعزيز الجهاز المناعي.
  • في حالة إصابة الطفل بالمرض أو الشعور بأعراض المرض، يجب منعه من الذهاب إلى المدرسة أو الاختلاط بالأطفال الأخرى في أي مكان أخرى، حتى لا يقوم بنقل العدوى، بالإضافة إلى عدم تفاقم الحالة لديه فهو يحتاج إلى الراحة حتى يصبح الجسم قادراً على الشفاء منذ ذلك المرض.
  • دخول الشمس إلى المنزل من الأمور التي تساعد في حماية المنزل من أي فيروسات أو عدوى، فهي تعمل على تنقية المنزل وتهويته بشكل جيد.
  • تجنب تناول المضادات الحيوية، وذلك لأنها تضعف المناعة بشكل كبير، كما أنه لا يوجد أي نوع من المضادات الحيوية يعالج الفيروس التنفسي المخلوي.
علاج فيروس RSV عند الرضع

مواضيع ذات صلة