الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج الالتهابات المهبلية والحكة أسرع علاج مجرب

بواسطة: نشر في: 2 أكتوبر، 2020
mosoah
علاج الالتهابات المهبلية والحكة

تقدم موسوعة في ذلك المقال علاج الالتهابات المهبلية والحكة والتي تعد من المشكلات الصحية الشائعة التي تتعرض لها الكثير من الإناث في مراحل عمرية مختلفة والتي يرافقها في بعض الأحيان مجموعة من الأعراض الأخرى منها الحكة المزعجة، كما قد يصحب ذلك الالتهاب ظهور إفرازات مخاطية غالباً ما تكون كريهة الرائحة.

يوجد العديد من الأسباب التي قد يترتب على الإصابة بها ظهور مشكلة الحكة المهبلية، كما يوجد خيارات متعددة لعلاجها ولكن يتوقف اختيار أحد تلك الطرق على التعرف حول السبب الذي ترتب عليه بدأ الإصابة بالمشكلة، ولذلك يفضل زيارة الطبيب واستشارته وهو من يقوم بتحديد سبب المشكلة وأفضل طريقة لعلاجها، وسوف نعرض بالفقرات الآتية أهم أسباب الإصابة بالتهابات المهبل وطرق علاجها.

علاج الالتهابات المهبلية والحكة

تعد الحكة المهبلية علامة واضحة على الإصابة بالتهاب المهبل أو الإصابة بعدوى الخميرة إلى جانب العديد من الأسباب الأخرى، حيث قد تنتج عن النظام الغذائي ونوع الطعام الذي تقوم المريضة بتناوله، أو عدم الاتزان بالبيئة الخارجية للمهبل، وتختلف أساليب علاج ذلك الالتهاب ما بين العلاجات الدوائية أو المنزلية، وهو ما يتوقف تحديده على الخضوع للفحص الطبي ووفقاً لذلك يتم تحديد طريقة العلاج المناسبة.

علاج حكة المهبل للمتزوجات

تتنوع أساليب علاج التهاب المهبل لدى السيدات المتزوجات فيما بين التداوي بالعقاقير، أو التداوي بالمواد الطبيعية وهو ما سوف نوضحه تفصلاً بالفقرات التالية:

علاج التهاب المهبل للمتزوجات بالأدوية

  • في الغالب وعقب التوجه للطبيب والتعرف على سبب الإصابة بالالتهاب يتم وصف العلاج بواسطة تناول المضادات الحيوية أو الأقراص المضادة للطفيليات.
  • وفي بعض الأحيان توصف مراهم المضادات الحيوية والكريمات الموضعية، أو التحاميل المهبلية والتي يتوقف تحديد جرعتها على مدى درجة الالتهاب وخطورته، حيث تتراوح فترة العلاج عادة ما بين يوم حتى سبعة أيام.
  • ولكن في الحالة التي تصحب الحكة والإصابة بالالتهاب انقطاع الطمث يكون العلاج من خلال تناول مراهم أو أقراص هرمون البروجيسترون.

علاج حكة المهبل للمتزوجات في المنزل

من أفضل الطرق المنزلية التي يمكن من خلال اتباعها التخلص من التهاب المهبل المصاحب له الحكة ما يلي:
  • الملح والماء: تعد من أكثر طرق علاج حكة المهبل شيوعاً نظراً لما يتصف به الملح من مقدرة على الحد من نمو الميكروبات والبكتيريا التي نتج عنها العدوى وبالتالي تقل الحكة، ويتم تطبيق تلك الطريقة من خلال إذابة ملعقة كبيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ واستخدامه مثلما يستخدم الغسول المهبلي، ولكن يحذر من استخدامه في حالة الإصابة بالجروح المفتوحة في المهبل.
  • الثوم: يشتهر الثوم بأنه غني بالخصائص المضادة للالتهاب والبكتيريا المسببان للإصابة بحكة المهبل.

علاج حكة المهبل للعذراء

لا يقتصر الإصابة بمشكلة الالتهابات المنزلية والحكة على المتزوجات فقط بل يحدث كثيراً أن تصاب به الغير متزوجة أيضاً ومن بين الطرق التي يمكن لغير المتزوجة اتبعاها منزلياً للتخلص من التهاب المهبل المصحوب بالحكة التالي:
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية، مع الحرص على ارتداء الملابس الفضفاضة.
  • العناية بنظافة منطقة المهبل والأعضاء التناسلية وإبقائها جافة.
  • الامتناع عن استخدام الصابون في تنظيف الأعضاء التناسلية والمهبل.
  • تجنب استخدام الماء الساخن واستبداله بالماء الدافئ أثناء الاستحمام.
  • الحرص على عدم استخدام أياً من المساحيق، العطور، بخاخات التعقيم وأي مادة عطرية بالقرب من منطقة المهبل.
  • عقب استخدام المرحاض يتم المسح من الأمام إلى الخلف وليس العكس.
  • المحافظة على مستوى الجلوكوز (Glucose) بالدم تحت السيطرة خاصة في حالات الإصابة بداء السكري.

مرهم لعلاج الحكة المهبلية

لكي يتم علاج مشكلة الحكة المهبلية ينبغي أولاً تحديد المشكلة المسببة لها وبالتالي التعرف على أفضل طرق علاجها وسوف نوضح ذلك تفصيلاً بالفقرة التالية:

  • العدوى الفطريّة (Yeast infections): يمكن علاجها عن طريق المُضادّات الفطريّة، المتوفرة في صورة مراهم، كريمات أو تحاميل، كما قد يصف الطبيب حبوب تُؤخذ عن طريق الفم، وأحياناً ما يمكن استخدام تلك الأدوية دون وصفة طبية، كأن تكون لمدة قصيرة تتراوح ما بين يوم واحد، أو ثلاثة أو سبعة أيام، ولكن قبل استخدام هذه الأدوية لا بد من استشارة الطبيب وخاصّةً لمن لم يتمّ تشخيص سبب إصابتهن بالحكة.
  • الأمراض المنقولة جنسيّاً (Sexually transmitted diseases): ومن أمثلة تلك الأمراض الثآليل التناسليّة (Genital warts)، عدوى المتدثرة (Chlamydia)، داء المشعرات (Trichomoniasis)، الهربس التناسلي (Genital herpes)، ومرض السيلان (Gonorrhea) ويمكن علاج جميع الحالات تلك من خلال استخدام الأدوية المضادة للطفيليات والفيروسات، وكذلك استخدام المضادات الحيوية.
  • التهاب المهبل البكتيريّ (Bacterial vaginosis): يتم علاج ذلك الالتهاب بواسطة المضادات الحيوية (Antibiotics) والتي تتوفر على هيئة كريمات ومراهم موضعية أو أقراص يتم تناولها عن طريق الفم، ولكن أولاً ينبغي استشارة الطبيب أيهما أنسب.
  • الحكّة المُرتبطة بسنّ اليأس: يتم علاجها عن طريق الاستروجين (Estrogen) المتوفر في صورة أقراص، كريمات أو حلقات مهبلية، وهناك كذلك أسباب أخرى للإصابة بالحكة في منطقة المهبل يتم علاجها عن طريق المراهم والغسول الموضعي الذي يتضمن في تركيبه الستيرويدات (Steroids).

أسباب حكة المهبل

يوجد العديد من الأسباب التي يترتب عليها ظهور مشكلة الحكة المهبلية لدى الإناث في مختلف المراحل العمرية ومنها استخدام مواد التنظيف أو المواد العطرية ذات الرائحة، ومن بينها انقطاع الطمث وغيرها من الأمراض والأسباب مثل:

  • عدوى الخميرة المهبلية كذلك باسم داء المبيضات.
  • التهاب المهبل الضموري بعد سن اليأس.
  • التهاب الفرج.
  • داء المشعرات.
  • التهاب الإحليل.
  • الإصابة بالديدان الدبوسية أو داء السرميات.
  •  سرطان الفرج.
  • الثآليل التناسلية.
  • متلازمة سجوجرن.

 الوقاية من التهابات المهبل

إلى جانب التعرف على طرق علاج حكة المهبل للمتزوجات لا بد من الاطلاع وفهم طرق الوقاية من الإصابة بها، ومن أهمها إبقاء منطقة المهبل جافة ونظيفة، فلا ينصح باستخدام الصابون المعطر أوبخاخات المهبل، لأنها تسبب التهيج، كما تزيل البكتيريا النافعة الموجودة بالمهبل، كما يوجد طرق أخرى هامة ومنها:
  • أن يتم تجفيف المنطقة بشكل جيد وعدم تركها مبللة مطلقاً، مع الحرص على أن يتم التجفيف من الأمام إلى الخلف لتجنب انتقال البكتيريا البرازية إلى المهبل.
  • الحرص على عدم ارتداء الملابس الداخلية المؤدية للرطوبة أو التعرق مثل تلك المصنعة من النايلون، أو السراويل الضيقة.
  • يساهم تناول اللبن في قتل البكتيريا الضارة المسببة للالتهاب والحكة.
  • الخضوع حصول لفحص أمراض النساء كامل كل عام، مع إجراء مسحة عنق الرحم في حالة وجود الحكة.
  • استخدام الرجل الواقي الذكري خلال العلاقة مع شريكته كوسيلة مثالية لوقايتها من الإصابة بالعدوى المنتقلة جنسيًا.
مما سبق ذكره نكون قد أوضحنا أبرز الأسباب التي قد ينتج عن الإصابة بها الإصابة بالتبعية بالتهاب المهبل المصحوب بالحكة وأكثر طرق العلاج فعالية والتي تنقسم إلى العلاجات المنزلية والعلاجات الدوائية، ولكن يلزم قبل اللجوء لأياً منها استشارة الطبيب أولاً حتى لا يأتي العلاج بنتيجة عكسية، حيث هناك العديد من الأمور يتوقف عليها اختيار العلاج ولا يتمكن من تحديدها سوى الطبيب أثناء الكشف والتشخيص.

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.