أعراض روماتيزم القلب

لبنى احمد 29 نوفمبر، 2022

أعراض روماتيزم القلب

يعرف مرض روماتيزم القلب باللغة الإنجليزية (rheumatic heart disease) وينتج هذا المرض بسبب حدوث ضرر في صمامات القلب بصورة دائمة، وذلك نتيجة استجابة مناعية تسبب حدوث الالتهابات المستمرة التي تصيب الصمامات، وتختلف أعراض روماتيزم القلب، من شخص لآخر، وفي الغالب لا تظهر أعراض الضرر على القلب بصورة سريعة، كما في بعض الأحيان لا تظهر أي من الأعراض على الإطلاق، ومن الجدير بالذكر أن هذه الأعراض تعتمد على مستوى الضرر الحادث للقلب، وتظهر أعراض روماتيزم القلب في المعتاد بعد مرور من أسبوع إلى ستة أسابيع من الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري، وتتمثل أعراض روماتيزم القلب فيما يلي:

  • الإصابة بالحمى.
  • الاحمرار والانتفاخ وآلام الشديد في المفاصل وبوجه خاص في الركبة والكاحل، وفي المعتاد يزول هذا الألم، وينتقل إلى مفصل آخر.
  • ظهور بعض العقد الجلدية باللغة الإنجليزية (Nodules)، وهي عبارة عن كتل تظهر في أسفل الجلد.
  • الشعور بالضيق في التنفس، وخاصة عند الاستلقاء على الظهر وعدم الارتياح في منطقة الصدر.
  • الشعور بالضعف والتعب.
  • القيام ببعض الحركات الإرادية في الرجلين والزراعين أو عضلات الوجه.
  • الشعور بخفقان القلب.
  • الإصابة باحتباس السوائل أو الوزمة
  • التعرض للإغماء.

أسباب الإصابة بروماتيزم القلب

بعد أن ذكرنا في الفقرة السابقة ما هي أعراض روماتيزم القلب، فسوف نذكر كذلك من خلال الفقرة الحالية ما هي أسباب الإصابة بروماتيزم القلب، وذلك فيما يلي:

  • يصاب القلب بالروماتيزم، نتيجة للضرر الدائم الذي تسببه الحمى الروماتويدية لصمامات القلب، وهذا المرض هو مرض التهابي، يؤثر على العديد من الأنسجة الضامة في الجسم، ومنها أنسجة القلب والمفاصل والجلد والدماغ، وفي الغالب تتطور عن التهابات الحلق البكتيرية.
  • وتؤدي الإصابة إلى التهابات الحلق البكتيرية، وبوجه خاص الالتهابات الناجمة عن البكتريا العقدية المقيحة، باللغة الإنجليزية Streptococcus، وذلك بسبب عدم علاجها بالمضادات الحيوية؛ مما يسبب تطور هذه الحالة إلى الحمى الروماتويدية، فينتج عن ذلك الاستجابة المناعية الالتهابية التي تظهر من بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة.
  • وينتج كذلك عن الحمى الروماتويدية الاستجابة المناعية الالتهابية التي تؤثر على صمامات القلب، وتؤدي مع الوقت إلى ندبها، فينتج عن ذلك الضيق في الصمامات أو حدوث بعض التسريبات بها، مما يفقدها دورها في القدرة على الفتح والانغلاق كما يجب، فيزيد ذلك من صعوبة عمل القلب بصورة طبيعية، ويعيق كذلك تدفق الدم عبر القلب.
  • ومن الجدير بالذكر أن روماتيزم القلب يمكن أن يصيب أي شخص، وفي أي عمر، وذلك لأن الإصابة تتركز بصورة أكبر في فئة الأطفال من هم من عمر الخمس إلى الخمسة عشر سنة، ويعد هذا المرض من الأمراض التي يندر حدوثها في الدول المتقدمة، ولكنه يزداد بصورة شائعة في الدول النامية.

كيفية تشخيص روماتيزم القلب

في سياق الحديث عن أعراض روماتيزم القلب وذكر أسبابه، فسوف نوضح كذلك كيفية تشخيص روماتيزم القلب، حيث يتم تشخيص مرض روماتيزم القلب من خلال إجراء بعض الفحوصات وهي كالآتي:

  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي: ويعطي هذا الفحص صوراً مفصلة للقلب، فيمكن أن يستخدم لفحص عضلات وصمامات القلب بصورة أكثر دقة.
  • تخطيط القلب بالإنجليزية Echocardiogram: وذلك يتم من خلال استعمال الموجات الصوتية لفحص حجرات القلب وصماماته، وذلك للتأكد من وجود الإضرار بها والتعرف على مدى المشكلات التي تؤثر على اتجاه تدفق الدم من خلال الصمامات، وكذلك وجود السوائل حول القلب والكشف عن تضخم القلب، ويعتبر هذا الفحص على راس كافة الفحوصات، فهو أكثر دقة في تشخيص مشكلات صمامات القلب.
  • تخطيط كهربائية القلب باللغة الإنجليزية Echocardiogram: حيث يشمل هذا الفحص تسجيل قوة ووقت النشاط الكهربائي للقلب، فيتم توضيح وجود الأنماط الشاذة غير الطبيعة في كهربائية القلب، التي من الإمكان أن توضح وجود أي من الأضرار في عضلات القلب.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: تستخدم هذه الأشعة في فحص الرئتين، وكذلك الكشف عن وجود تضخم في القلب.

علاج روماتيزم القلب

يحدد علاج روماتيزم القلب بناء على الضرر الذي لحق بصمامات القلب، وهناك بعض الحالات التي تأثرت بصورة شديدة التي تستدعي التدخل الجراحي، ويتمثل علاج روماتيزم القلب فيما يلي:

  • علاج قصور القلب من خلال إشراف الطاقم الطبي بالمستشفى، وتلقي بعض الأدوية التي تسيطر على هذا المرض.
  • استعمال بعض المضادات الحيوية التي تعالج هذا المرض.
  • استعمال أدوية التستيرويدات التي تقلل من الالتهابات، أو بعض الأدوية الغير ستيرويدية المضادة للالتهاب مثل الأسبرين.
  • استعمال بعض الأدوية المميعة للدم، التي تعمل على الوقاية من السكتات.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية في بعض الحالات، وذلك لترميم واستبدال الصمامات المتضررة.
  • كما تتمثل بعض أنواع العمليات الجراحية في إدخال بالون من خلال الوريد الدموي، ليساعد على فتح الصمامات العالقة.
  • ومن الجدير بذكره أن العلاج الأفضل لمرض روماتيزم القلب هو العلاج الوقائي الذي يحمي من تطور الحمى الروماتيزمية.
  • حيث يوصف للعديد من الأشخاص الذين أصيبوا بالحمى الروماتويدية، بعض المضادات الحيوية للاستعمال على مدار أيام أو شهور أو لعدة سنوات ولطيلة حياتهم في بعض الحالات، وذلك للتقليل من خطر إصابة القلب.

ما هي مضاعفات روماتيزم القلب

من المعروف أن مرض روماتيزم القلب من الأمراض التي ينتج عنها بعض المضاعفات وخيمة، ومن ثم يجب توخى الخزر والالتزامات بالعلاجات المطلوبة لدرء هذا الخطر، وتتمثل مضاعفات مرض القلب فيما يلي:

  • قصور القلب باللغة الإنجليزية Heart failure: وقد يحدث ذلك نتيجة تضيق شديد في صمامات القلب، أو كنتيجة لحدوث التسريبات بها.
  • التهاب الشغاف البكتيري باللغة الإنجليزية Bacterial endocarditis: وهو التهاب يصيب بطانة القلب الداخلية، نتيجة للضرر الذي يصيب الصمامات.
  • مضاعفات الحمل والولادة: الناتجة عن الضرر اللاحق بالقلب، حيث يجب على النساء اللواتي يريدن الحمل أن يناقشوا وضعهم الصحي مع الطبيب قبل الحمل.
  • تمزق صمامات القلب: وهذه الحالة الطبية يجب أن تعالج بصورة جراحية، ليتم استبدال أو ترميم الصمامات المتضررة.
  • السكتات القلبية: التي تنتج بسبب تكون التجلطات الدموية في القلب، أو في أحد الصمامات التي تضررت نتيجة الروماتيزم، حيث انتقلت هذه الجلطات الدموية إلى الأوعية الدموية في الدماغ؛ ومن ثم سببت السكتات.

كيفية التعايش مع مرض روماتيزم القلب

نوضح من خلال النقاط التالية بعض النصائح التي تساعد على التأقلم والتعايش مع مرض روماتيزم القلب كما يجب على المريض أن يتبع بعض الطرق التي تساعده على تجنب حدوث مضاعفات المرض، وهذا النصائح تتمثل فيما يلي:

  • تناول العلاجات بصورة منتظمة بناء على توجيهات الطبيب، وذلك إن كان العلاج على مدار فترة صغيرة أو كبيرة.
  • الابتعاد عن الأماكن المزدحمة بقدر المستطاع، والتعقيم بصورة مستمرة من أجل منع انتشار العدوى التي سببت هذا المرض.
  • استشارة الطبيب المختص بشأن أخذ اللقاحات الخاصة ببعض الأمراض، مثل لقاح الإنفلونزا أو غيره.
  • المواظبة على زيارة الطبيب بصفة دورية لمتابعة الحالة المرضية، وما يطرأ عليها من تطورات.
  • غسل الأيدي والأسنان باستمرار، لمنع تكاثر البكتريا وزيادة خطورتها التي تسبب الإصابة المتكررة بالحمى الروماتيزمية.
أعراض روماتيزم القلب

الوسوم