أعراض شد الأعصاب في الجسم

هدى عبد السلام 13 يناير، 2023

أعراض شد الأعصاب في الجسم

يمكن تعريف شد الأعصاب بأنه عبارة عن الألم الذي يشعر به الشخص نتيجة تضرر الأنسجة التي تحيط بالعصب، أو انضغاط العصب نفسه، وهو ما يؤدي إلى عدم القدرة على التحرك، حيث يُعد شد الأعصاب أو التوتر هو الطريقة التي يستجيب بها الجسم للتهديدات أو المخاطر التي يتعرض لها الشخص، فيتحفز الجسم ويرسل أوامر محفزة للكر والفر، حتى يُشحن الشخص بالطاقة وبالتالي يبقى في حالة يقظة.

وعند تعرض الجسم لشد الأعصاب، تظهر العديد من الأعراض النفسية والجسدية وهي كالتالي:

  • الشعور بعدم القدرة على التركيز.
  • فقدان الطاقة.
  • اضطراب النوم أو كثرته.
  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • الصداع.
  • الإهمال والنسيان بكثرة.
  • الشعور بنخز يشبه نخز الدبابيس.
  • الشعور بألم في المنطقة المصابة.
  • الشعور بخدر وحرقة في المكان المصاب.
  • يفقد الشخص قدرته على تحريك المنطقة التي حدث بها شد الأعصاب.
  • في حالة الإصابة بشد في الأعصاب الحركية؛ فقد ينتاب الشخص شعورًا بضعف في الأعصاب.

أسباب شد الأعصاب

كما سبق وأن ذكرنا، يحدث شد الأعصاب عندما يزيد الضغط على العصب أو على الأنسجة التي تحيط به، وقد يحدث هذا الشد في العضلات أو الأوتار أو العظام أو الغضاريف، ويمكن أن يحدث في أكثر من منطقة بالجسم في وقت واحد، فعلى سبيل المثال، عندما ينضغط عصب الرسغ، يحدث الخدر والألم في الأصابع واليد.

أما عن الأسباب المؤدية لضغط الأنسجة على أحد الأعصاب أو على عدة أعصاب فهي:

  • حدوث إصابة.
  • الإجهاد نتيجة العمل بصورة متواصلة.
  • الإصابة بالتهاب الرسغين أو التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الأنشطة الرياضية أو ممارسة الهوايات.
  • الإصابة بمرض السِمنة.

وبخلاف الأسباب، هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بشد الأعصاب وهي:

  • مرض الغدة الدرقية: فالمصابين بمرض الغدة الدرقية أكثر عُرضة للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.
  • النوع: تزداد مخاطر الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي لدى النساء أكثر من الرجال، نتيجة صغر الأنفاق الرسغية لديهن.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي: فمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي معرضين للإصابة بشدة الأعصاب، نظرًا لما يسببه هذا المرض من التهاب يضغط على الأعصاب.
  • النتوءات العظمية: تنتج النتوءات العظمية عن تعرض الجسد لإصابة أو حالة مرضية تؤدي إلى زيادة سُمك العظام، وبالتالي يحدث تيبس في العمود الفقري وتقل المسافات في المسارات التي تمر من خلالها الأعصاب، ومن ثم يضغط عليها.
  • مرض السكري: فالمصابين بمرض السكري من أكثر الفئات عُرضة للإصابة بشد الأعصاب.
  • طول المكوث في الفراش: فكلما زادت فترة الراحة في الفراش، كلما زادت مخاطر الإصابة بمرض انضغاط الأعصاب.
  • الحمل: فعند حدوث الحمل يزداد الوزن والمياه في الجسم، وهو ما يؤدي إلى إصابة المسارات العصبية بالتضخم، وبالتالي يحدث انضغاط للأعصاب.
  • تكرار حركات معينة: فالإفراط في القيام بحركات معينة باليد أو الكتف أو الرسغ، يزيد من مخاطر الإصابة بانضغاط الأعصاب.

علاج العصب المنضغط

أول ما سيطلبه الطبيب للمريض الذي يعاني من مرض شد الأعصاب أو انضغاط الأعصاب، هو الراحة للمكان المصاب وعدم القيام بأي نشاط تؤدي إلى حدوث ضغط أو تزيده، ويمكن أن يوصي الطبيب المريض تثبيت الجزء المصاب بارتداء دعامة أو جبيرة، وارتداء الجبيرة طوال اليوم إذا كان المريض مصابًا بمتلازمة النفق الرسغي.

كما يوصي الطبيب المريض بالابتعاد عن ممارسة الأنشطة والرياضات المسببة للألم، ومنها رياضة التنس والجولف.

وتتمثل آليات علاج العصب المنضغط أو ضغط الأعصاب فيما يلي:

الأدوية

حيث يصف الطبيب للمريض الأدوية التي تخفف من ألم شد الأعصاب والأدوية التي تقلل من التشنج وهي:

  • الأيبوبروفين أو نابروكسين الصوديوم، وغيرها من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • غابابنتين وغيره من مضادات التشنج.
  • نورتريبتيلين وأميتريبتيلين وغيرها من الأدوية ثلاثية الحلقات.
  • الكورتيكوستيرويدات: وهي أدوية تُعطى على شكل حقن أو فمويًا، تساعد على تسكين الألم.

استخدام الثلج

من الوسائل العلاجية المنزلية التي يوصي الطبيب المريض بتطبيقها هي استخدام الكمادات الباردة التي تحتوي على الثلج.

  • حيث يخفف الثلج من الأعراض الناتجة عن الإصابة وهي الالتهاب والتورم، كما يعزز من تدفق الدم إلى المكان المصاب، فيقل شعور المريض بالألم فيه.
  • وفي حال عدم استجابة حالة المريض لاستخدام كمادات الثلج؛ فيجب مراجعة الطبيب.

استخدام الحرارة

يُنصح في حالة شد الأعصاب بتطبيق الكمادات الساخنة على المكان المصاب لمدة لا تقل عن ربع ساعة، ويستمر المريض على ذلك لعدة أيام.

وتفيد الكمادات الساخنة في حالة تصلب الأعصاب والناتجة للتعرض لإجهاد عضلي في منطقة أسفل الظهر، والمسببة لحدوث ألم.

العلاج الطبيعي

يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بتعليم المريض بعض التمارين التي يمارسها في المنطقة المصابة بهدف تقوية وتمديد عضلاتها حتى يقل الضغط على العصب الموجود بها، حيث تقلل تلك التمارين بتقليل التوتر والشد، مع العلم أنه في حال الشعور بألم خلال ممارستها؛ فلا بد من التوقف عنها حتى لا تتفاقم الأعراض، وتختلف تلك التمارين باختلاف مكان الإصابة وذلك على النحو التالي:

  • تمارين لعلاج الأعصاب المشدودة في الرقبة: وهي تمارين خفيفة تزيد من مرونة عضلات الرقبة وتقلل من الضغط الواقع على الأعصاب التي تجاورها، ومن تلك التمارين ثني الذقن، ثني العنق، تحريك الكتفين، تحريك الرأس بانتظام، الضغط على عضلات العمود الفقري والأعصاب لإرخائها، إطالة عضلات الرقبة حتى يقل الشد والتوتر العضلي بها.
  • تمارين لعلاج الأعصاب المشدودة في الظهر: تخفف تلك التمارين من تصلب أعصاب أسفل الظهر، ومنها ممارسة وضعية القطة والجمل، اتخاذ وضعية الجسر مثل التي تُستخدم في تمارين اليوجا، تمدد الركبة ناحية الصدر، الدوران القطني.
  • تمارين لعلاج الأعصاب المشدودة في الفخذين والقدمين: تساعد تلك التمارين على تخفيف ألم شد الأعصاب في الفخذين والقدمين، وتُعد تمارين التمدد من التمارين التي تزيد من مرونة أعصاب الفخذين، ومن تمارين الإطالة الأخرى التي يمكن تطبيقها تمارين الإطالة على عضلة الكمثرى، تمارين التمدد على جميع عضلات الجسم لتسكين الألم وزيادة المرونة، تمارين تمدد عضلات الألوية.

الجراحة

في حال ملاحظة عدم وجود أي تحسن بعد استخدام الأدوية وتطبيق تمارين العلاج الطبيعي لعدة أشهر؛ ينصح الطبيب اللجوء إلى الإجراء الجراحي، من أجل تقليل الضغط الواقع على العصب، وتختلف تلك الجراحة باختلاف مكان العصب المشدود.

  • وفي أيًا من تلك العمليات يمكن أن يستأصل الطبيب القرص العنقي الأمامي، حيث يزيل ما يسبب الضغط على العمود الفقري، ثم يثبت العمود الفقري ويقوم بربط الفقرات عن طريق الاندماج.
  • وقد يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحة متلازمة النفق الرسغي، وفيها يصل إلى أعصاب الرسغ ويزيل الضغط منها، ويمكن أن يستخدم المنظار أو يقوم بإجراء شق في المنطقة المصابة.
  • وقد يلجأ الطبيب إلى بضع الصفيحة الفقرية العنقية الخلفية، حيث يصل إلى المنطقة المصابة عن طريق التقليل من سُمك الصفيحة، ثم يزيل ما سبب حدوث الضغط على الأعصاب.
  • وقد يستبدل الطبيب القرص المصاب من العمود الفقري بقرص اصطناعي، مما يزيد من المرونة والحركة.
  • وبشكل عام، يمكن القول أنه في حال اللجوء إلى الإجراء الجراحي، فإن المريض يتعافى بشكل كامل ويستعيد قدرته على الحركة بشكل طبيعي بعد فترة تصل إلى عدة أشهر، وتختلف من مريض لآخر طبقًا للحالة الصحية ونوعية العملية التي تم إجراؤها.

المراجع

أعراض شد الأعصاب في الجسم