الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ألم في أصابع القدم اليسرى الأسباب والأعراض والعلاج

بواسطة: نشر في: 1 نوفمبر، 2020
mosoah
ألم في أصابع القدم اليسرى الأسباب والأعراض والعلاج

أصابع القدمين

  • تتكون أصابع القدمين من مجموعة من الأجزاء وهي الأعصاب والعظام والأوعية الدموية والأربطة والأوتار والأنسجة والجلد.
  • وإذا أُصيب أي جزء من تلك الأجزاء بأي إصابة أو بتشوه أو بعدوى؛ ينتج عن ذلك شعورًا بالألم الشديد في الأصابع تختلف شدته باختلاف شدة الإصابة نفسها، وكلما كانت الإصابة شديدة كلما عجز المصاب عن الضغط على قدمه أو ارتداء الأحذية أو ممارسة أنشطته اليومية.
  • كما تختلف مدة استمرار الوجع ما بين القصيرة التي لا يذهب فيها المصاب إلى الطبيب، أو الطويلة التي تستدعي الحصول على استشارة طبية وعلاج.
  • وقد يشعر المصاب بألم فقط وقد يُرافق هذا الألم أعراض مثل التنميل أو الحرقة أو الوخز أو التورم وغيرها.

ألم في أصابع القدم اليسرى الأسباب والأعراض والعلاج

  • هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بوجع في أصابع القدم نستعرضها لكم في الفقرة التالية.

أسباب وجع أصابع القدمين

تتعرض الأجزاء المكّونة لأصابع القدمين لتشوهات تشريحية قد تنتج عن أيًا من الأسباب التالية:

إصابة أصابع القدم بجروح

  • مما تؤدي إلى تمزق الجلد، وتتفاوت درجة الجروح طبقًا لعمقها، فقد تكون جروح سطحية لا تحتاج إلا إسعافات أولية بسيطة.
  • وقد تكون جروح عميقة تؤثر في أنسجة الجلد الداخلية والعظام والأوعية الدموية والأعصاب وباقي أجزاء الإصبع، وتلك الحالة تستدعي الذهاب إلى الطبيب.

إصابة اللحم المحيط بالظفر

  • وذلك نتيجة انغراس حواف الظفر فيه، ومن أكثر الفئات تعرضًا لتلك الإصابة المراهقين الذين تتعرق قدميهم بكثرة، وكبار السن الذين كلما ازداد عمرهم ازداد سُمك الظفر.
  • وفي هذه الحالة يُصاب الجلد الذي يحيط بالظفر بالتورم أو النزيف أو تراكم السوائل فيه، مما يؤدي إلى الشعور بوجع عند الضغط عليه.

إصابة الإصبع مباشرة

  • وهي الإصابات المباشرة التي يتعرض لها الإصبع، مثل السقوط من مكان عالِ والذي يؤدي إلى إصابة الإصبع أو الظفر بالكسر؛ وبالتالي لا يستطيع المُصاب تحريكه.
  • أو عند غلق الباب على الإصبع والذي ينتج عنه احتباس الدم أسفل الظفر، أو استخدام أدوات حادة تؤدي إلى جرح الأصابع أو خدشها.

التهابات المفاصل

  • فعندما تتعرض المفاصل للإصابة بالالتهاب والتورم، فيؤدي ذلك إلى الشعور بألم في أصابع القدمين عن القيام بتحريكها وذلك لأنها تحتوي على المفاصل.
  • وتتعدد أنواع التهابات المفاصل ما بين هشاشة العظام والروماتويد والنقرس أو إصابة المفاصل بالفطريات والفيروسات والبكتيريا، وتلك الأنواع هي الأكثر انتشارًا بين فئات عديدة من الناس، وتؤدي إلى الشعور بألم في الأصابع.

الإصابة بمسمار اللحم

  • وهي عبارة عن طبقات خشنة من الجلد تتكّون فوق بعضها البعض فتصبح حبة صغيرة خشنة صفراء اللون.
  • وتنتج تلك الإصابة عن الضغط على جلد القدم باستمرار واحتكاكه الدائم، وتؤدي إلى شعور المصاب بوجع عندما يرتدي الحذاء.

الإصابة ببثرات القدمين

  • تظهر على طبقة الجلد الخارجية حويصلات مخزنة بالسوائل يُطلق عليها بثرات القدمين، وهي تنتج عن احتكاك يحدث بين الجلد والحذاء في حالة عدم ارتداء حذاء يناسب القدم.
  • تؤدي الإصابة بتلك البثراب إلى الشعور بوجع عند المشي والضغط على القدم، وفي أغلب الحالات يتم شفاء المصاب دون أدوية أو استشارة طبية.

الإصابة بالوكعات

  • في حالة تحرك عظام قاعدة الإصبع الكبير للقدم إلى الخارج بشكل غير طبيعي، يتشكل عندها نتوء خارجي يؤدي إلى احمرار الجلد المحيط بتلك العظام.
  • أما عن أسباب الإصابة بتلك الوكعات فهي تنحصر ما بين إصابة القدم أو ارتداء الأحذية الضيقة.

وبخلاف الأسباب التي سبق ذكرها، قد ينشأ وجع الأصابع نتيجة انسداد الشرايين وعدم وصول الدم إلى الأطراف، أو الإصابة بمرض السكري أو الانزلاق لغضروفي.

أسباب ألم إصبع القدم الأوسط

  • وتلك الإصابة تُعرف باسم إصبع القدم المطرقة، وهي عبارة عن تشوه يصيب الأصابع الوسطى للقدم (الأصابع الثاني والثالث والرابع)، نتيجة تعرض المفصل بجانب الظفر أو الوسطي للانثناء.
  • وقد يُصاب بها الإنسان منذ ولادته، ولكن هناك عوامل تؤدي إلى تفاقم تلك الإصابة مثل إجراء عمليات جراحية معينة، أو عدم ارتداء أحذية تناسب القدم، أو عدم استقامة الأصابع نتيجة عدم توازن العضلات أو الأربطة أو الأوتار أو حدوث إصابة في الإصبع أو التقوس الحاد للقدم أو زيادة طول الإصبع الثاني عن إصبع الإبهام.
  • وتزداد نسبة الإصابة بتلك الحالة كلما زاد العُمر، كما تزداد لدى السيدات بشكل أكبر من الرجال.
  • وفي مثل تلك الحالات يكون أنسب علاج لها هو إجراء عملية جراحية لإعادة مفصل إصبع القدم لوضعه الصحيح، أو ارتداء أحذية طبية.

أعراض وجع أصابع القدمين

هناك بعض الأعراض الأخرى المصاحبة للشعور بوجع في أصابع القدمين قد تدل على وجود إصابة ما لم ينتبه لها المُصاب، وتتمثل تلك الأعراض فيما يلي:

  • الشعور بتنميل في أصابع القدمين.
  • الشعور بوخز أو حرقة فيها.
  • احمرار الأصابع وتورمها.
  • لا يستطيع المصاب تحريك أصابع قدمه بسهولة.
  • وجود تحول في لون الجلد إلى اللون الداكن أو الأزرق.
  • ظهور نتوءات على جلد القدم.
  • إصابة الجسم بأوجاع شبيهة بأوجاع نزلات البرد والأنفلونزا مثل ارتفاع درجة الحرارة والتهاب الحلق والإجهاد.
  • الشعور بوجود برودة في الأصابع.
  • إصابة الأصابع بتقرحات صعبة الالتئام.
  • الإصابة بتورمات أو ظهور خطوط حمراء.
  • عدم القدرة على الضغط على الإصبع المصاب نتيجة الشعور بألم فيه.
  • الشعور بالارتباك.
  • عدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية.

تشخيص ألم أصابع القدمين

  • عند ذهاب المريض إلى الطبيب من أجل فحص الأصابع ومعرفة سبب الشعور بوجع بها، يحصل الطبيب من المريض على معلومات عن الأعراض وتاريخه الطبي والعقارات الطبية التي يستخدمها.
  • كما يحصل من المريض على معلومات حول مكان الوجع بالتحديد، وما إذا كانت هناك أعراض أخرى ترافقه، ومدى استمرار أو تقطع الألم ووصفه ومتى شعر به المريض.
  • وفي حالة ظهور الأصابع بمظهر غير طبيعي مثل الانحناء أو التورم الزائد، قد يطلب الطبيب من المريض إجراء أشعة موجات فوق صوتية، أشعة سينية، أشعة متقطعة، تصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج ألم إصبع القدم

تُحدد الوسيلة المناسبة لعلاج ألم إصبع القدم طبقًا لسبب الشعور به، وهناك العديد من الطرق التي يمكن أن تساهم في تخفيف الوجع ومنها:

  • ارتداء الأحذية الواسعة أو المناسبة، ويجب أن يكون كعبها منخفضًا، ومن الأفضل أن يكون الحذاء طبيًا.
  • إراحة القدمين ورفعهما أطول وقت ممكن لتقليل الألم.
  • إذا كان سبب ألم الإصبع هو وجود كسر به فيجب ربطه بشريط داعم.
  • وضع ثلج داخل منشفة ولفها حول الإصبع المصاب وتركها لمدة ثلث ساعة، ويُكرر ذلك كل 3 ساعات.
  • عدم الوقوف أو المشي طويلًا أو الركض حتى يزول الألم.
  • الحرص على ممارسة تمارين الإطالة.
  • يمكن تناول مسكن الألم البارسيتامول، مع تجنب تناول الإيبوبروفين خلال أول يومين من الإصابة.
  • إذا كان سبب الألم هو الإصابة بمسمار اللحم، فيمكن علاجه من خلال تحضر محلول من الملح الإنجليزي ثم نقع القدمين فيه ثم تجفيفهما واستخدام زبدة الكاكاو في ترطيبهما.
  • أما إذا كان سببه هو الإصابة بالوكعات فيتم العلاج بإنقاص الوزن والسير في المنزل دون حذاء وارتداء تقويم لإعادة وضعية الإصبع إلى وضعه الصحيح أو العلاج الجراحي من أجل إزالة النتوء والتورم الموجود حول مفصل الإصبع

وفي ختام مقالنا عن ألم في أصابع القدم اليسرى الأسباب والأعراض والعلاج نكون قد تعرفنا على أسباب الشعور بألم في أصابع القدم والأعراض المرافقة له مع طرق علاج هذا الألم.

المراجع

1

2

3

4

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.