الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف افرق بين ألم القلب والمعده التشخيص الصحيح

بواسطة: نشر في: 27 يوليو، 2021
mosoah
كيف افرق بين ألم القلب والمعده

كيف افرق بين ألم القلب والمعده

سؤال نوضح لك إجابته في موسوعة، يتعرض الكثير لآلام في الصدر ترافق فم المعدة، وتحدث هذه الحالة بالتحديد عند تناول وجبات دسمة، مما يثير الحيرة لدى من يصابون بها إن كانت تختص الحالة بالقلب أم المعدة.

ويقع القلب مباشرةً فوق المعدة في الجهة اليسرى منها، مما يعني وقوع تأثير مباشر من المعدة على القلب في حالة تعرضه لاضطراب، وتتصل المعدة بالقلب من خلال المريء الذي يقع خلف القلب، وفي السطور التالية يمكنك التمييز بين ألم القلب والمعدة.

أعراض حرقة المعدة

ترتفع نسبة الحموضة في المعدة مما تتسبب في الإصابة بحرقة المعدة ويتسبب في الشعور بألم في الصدر مما يختلط الأمر على بعض من يعانون من هذه الحالة ما بين تحديد مصدر الألم الرئيسية في المعدة أم القلب، وتتمثل أعراض الإصابة بحرقة المعدة في التالي:

  • التعرض لمشاكل في النوم، خاصة في حالة النوم بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • الشعور بطعم الحموضة في الفم.
  • الإحساس بحرقة في أعلى المعدة.
  • التعرض لارتجاع الطعام إلى خلف الحلق.
  • التعرض للغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • صعوبة في البلع.

أسباب الإصابة بحرقة المعدة

  • تحدث الإصابة بحرقة المعدة بشكل رئيسي نتيجة الارتجاع الحمضي بسبب خلل في المصرة المريئية السفلية بالمريء حيث تضعف العضلات.
  • كما تحدث الإصابة الإصابة بحرقة المعدة نتيجة العوامل التالية تناول الأطعمة التالية:
  • الأطعمة الغنية بالدهون.
  • الأطعمة المتبلة.
  • مشروبات الكافيين.
  • المشروبات الغازية.
  • الأطعمة المتبلة.
  • الشيكولاتة.
  • النعناع.

علاج حرقة المعدة بالأدوية

مضادات الحموضة

تعمل هذه الأدوية على التحكم في نسبة الحموضة في المعدة المسببة لحرقة المعدة.

مثبطات مضخات البروتون

  • تساعد هذه المثبطات على خفض نسبة الحموضة المرتفعة في المعدة، ومن أبرز الأمثلة على هذه المثبطات: أوميبرازول.

حاصرات مستقبلات الهيستامين 2

  • تقاوم هذه الأدوية ارتفاع نسبة حموضة المعدة.

علاج ألم المعدة في المنزل

بجانب الأدوية، فإنه من بين الإرشادات الصحية الواجب اتباعها في المنزل من أجل علاج حرقة المعدة ما يلي:

  • تجنب النوم مباشرةً بعد تناول الطعام وتحديدًا الطعام الدسم.
  • تجنب الاستلقاء مباشرةً بعد الانتهاء من تناول الطعام.
  • اتباع نظام غذائي صحي لإنقاص الوزن الزائد الذي يحفز الارتجاع الحمضي نتيجة ضغط الوزن.
  • تقسيم الوجبات الرئيسية يوميًا إلى وجبات صغيرة.
  • تجنب النوم مع وضع الرأس في مستوى منخفض.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تفادي ارتداء الملابس الضيقة على البطن وتحديدًا بعد تناول الطعام.
  • التقليل بقدر الإمكان من تناول الأطعمة الدسمة والغنية بالتوابل والحمضيات وغيرها من الأطعمة المسببة لحرقة المعدة.

أعراض النوبة القلبية

أما عن العلامات التي تشير إلى التعرض لأزمة قلبية فتشمل ما يلي:

  • الشعور بالدوار.
  • الإحساس بضيق في الصدر.
  • الإحساس بألم في الصدر.
  • التعرض للغثيان والقيء.
  • الإصابة بعسر الهضم.
  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • الإصابة بحرقة المعدة.
  • التعرض لخفقان القلب.
  • الشعور بألم في المعدة يصل إلى أسفلها.
  • الإحساس بألم في الكتف أو الرقبة أو الظهر أو الفكين أو الأسنان.
  • الإحساس بالانزعاج وعدم الراحة.

وتتطلب أعراض النوبة القلبية التوجه إلى الطواريء على الفور نظرًا لمدى صعوبة تحمل آلامها.

أسباب الإصابة بالنوبة القلبية

  • تحدث الإصابة بالنوبة القلبية نتيجة انسداد أحد الشرايين حيث ترتفع نسبة الكوليسترول والترسبات الدهنية التي تُعرف بـ”اللويحات”.
  • يؤدي ارتفاع معدل الكوليسترول إلى تراكمه مع الترسبات الدهنية مما ينتج عن ذلك التعرض للتجلط الدموي.
  • قد ينتج عن ذلك التعرض لانسداد في شريان واحد في القلب أو في عدة شرايين، وقد يكون الانسداد جزئيًا أو كليًا.

عوامل الخطر في الإصابة بالنوبة القلبية

من بين العوامل التي تزيد من التعرض للنوبة القلبية ما يلي:

  • ارتفاع مستوى ضغط الدم.
  • زيادة الوزن.
  • الإصابة بداء السكري.
  • التدخين بإفراط.
  • التقدم في العمر، حيث تحدث هذه الحالة بالتحديد لمن تجاوز سن 40 عام سواء للرجال أو للسيدات.
  • كثرة التعرض للتوتر والضغط العصبي.
  • الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.
  • الإصابة بتسمم الحمل.
  • العامل الوراثي المتمثل في إصابة أحد الوالدين من قبل.

ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم.

ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

  • الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • تناول المخدرات مثل الكوكايين.

مضاعفات الإصابة بالنوبة القلبية

  • التعرض لاضطراب النظم القلبي.
  • التعرض المفاجيء لتوقف ضربات القلب.
  • تلف أنسجة القلب في حالة تُعرف بـ”فشل القلب”.

علاج النوبة القلبية بالأدوية

من أبرز الأدوية التي يصفها الطبيب المختص في علاج حالة النوبة القلبية ما يلي:

مضادات الصفيحات

تعمل هذه الأدوية على الوقاية من تجلط الدم في القلب.

الأسبرين

تستخدم أدوية الأسبرين في الحماية من تجلط الدم حيث تعزز من نشاط تدفق الدم في شرايين القلب.

مثبطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين

تعزز هذه الأدوية من كفاءة القلب وتعمل على التحكم في مستوى ضغط الدم.

مضادات التخثر

تقاوم هذه المضادات التجلطات الدموية التي تحدث في القلب التي تنذر بحدوث النوبة القلبية.

خافضات الكوليسترول

تختص هذه الأدوية في علاج حالات ارتفاع الكوليسترول في الدم والحفاظ على مستواه لحماية القلب.

علاج النوبة القلبية بالجراحة

هناك بعض الحالات التي تتطلب إجراء العمليات الجراحية في القلب لضمان عمله بكفاءة ولحمايته من التعرض للنوبات القلبية، وتشمل العمليات الجراحية ما يلي:

عملية رأب الأوعية التاجية والدعامات

  • تساعد هذه العملية على الحد من ضيق شرايين القلب الذي ينذر بحدوث النوبة القلبية من خلال استخدام دعامة معدنية توضع داخل الشريان الضيق، وذلك بهدف توسيعه مما يضمن تدفق الدم فيه.
  • كما يتم إجراء عملية قسطرة القلب التي تعتمد على توصيل أنبوب إلى القلب من خلال دخوله من الفخذ للشريان المسدود بهدف توسيعه.

عملية مجازة الشريان التاجي

يتم إجراء هذه العملية من أجل استعادة تدفق الدم في الشريان الضيق، وذلك عبر خياطة الشرايين الواقعة خلف الشريان الذي تعرض للانسداد.

العلاج المنزلي للنوبة القلبية

  • الإقلاع عن التدخين.
  • إجراء الفحص الدوري لمستوى ضغط الدم والسكر والكوليسترول في الدم.
  • الإكثار من الخضروات والفواكه والتقليل من الأغذية الغنية بالدهون، والتقليل من تناول الملح.
  • ممارسة التمارين الرياضية المفيدة للقلب وضغط الدم.
  • الإقلاع عن المخدرات وشرب الكحوليات.
  • إنقاص الوزن في حالة الإصابة بالسمنة.

كيفية الوقاية من النوبة القلبية

هناك عدد من الإرشادات الصحية التي تساعد على الوقاية من النوبة القلبية وتشمل ما يلي:

  • المداومة على ممارسة الرياضة.
  • اتباع نظام غذائي صحي بالتقليل من الأطعمة الغنية بالدهون والإكثار من تناول الأغذية الصحية من الخضروات والفواكه لإنقاص الوزن.
  • تلقي العلاج لحالات الإصابة بداء السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • تجنب العوامل المسببة للتوتر.

الفرق بين ألم القلب والقولون

  • هناك تأثير مباشر من القولون على القلب، فعند تعرض القولون للانتفاخ فإن ذلك يؤدي إلى آلام في الصدر نتيجة التعرض للضغط على الحجاب الحاجز.
  • تتمثل أعراض انتفاخ القولون في التعرض لاضطرابات في الجهاز الهضمي التي تشمل: الإسهال، آلام في البطن، غازات.
  • كما تشمل أعراض انتفاخ القولون: الإصابة بفقر الدم، الإصابة بنزيف، نزول مخاط في البراز.
  • أما عن أعراض ألم القلب فتشمل: التعرق، الغثيان والقيء، تسارع في نبضات القلب، التعرض لصعوبة في التنفس.
  • كما تشمل أعراض ألم القلب: الإصابة بعسر الهضم، ألم في الصدر، الإحساس بالدوار.

وفي ختام هذا المقال نكون قد أوضحنا لك كيف افرق بين ألم القلب والمعده ، حيث عرضنا لك أعراض وأسباب الإصابة بحرقة المعدة، وأعراض وأسباب الإصابة بالنوبة القلبية، فضلاً عن الفرق بين ألم القلب والقولون.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.