الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن السمنة جديد مع المراجع

بواسطة: نشر في: 5 سبتمبر، 2020
mosoah
تقرير عن السمنة

تقرير عن السمنة هذا ما نقدمه لكم في مقالنا اليوم على موقع الموسوعة فهي مرض لا يقتصر في ذاته على تغير شكل الجسم الناتج عن زيادة الوزن بل أيضًا يؤثر بسكل كبير على أجهزة الجسم ويعيقها عن القيام بدورها بشكل سليم مما يعرض الجسم للإصابة بالكثير من الأمراض وفي بعض الحالات تكون السمنة هي سبب الوفاة فهي تؤثر على القلب وتزيد من ضغط الدم والسكر إلى جانب أن مريض السمنة يكون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان وتختلف أسباب السمنة بين المرضي فقد تكون ناتجة عن عوامل وراثية أو اتباع نظام غذائي غير صحي وسوف نتعرف بشكل مفصل فيما يلي على مرض السمنة وأسبابه وكيفية الوقاية والعلاج للتخلص منه.

تقرير عن السمنة

قد رصدت منظمة الصحة العالمية معدلات السمنة وزيادة الوزن في عام 2014م كما يلي:

  • الأشخاص الأكثر من 18 عام كان عددهم يقرب من 2 مليار وكان عدد المصابين بالسمنة حوالي 600 مليون مريض سمنة.
  • نسبة عدد المصابين من الرجال حوالي 11% من الرجال في العالم.
  • المصابين من النساء كانت نسبتهم 15% في العالم.
  • نسبة من يزيد عمره عن 18 عامًا من الرجال 38%.
  • نسبة المصابين من النساء اللاتي يزيد عمرهم عن 18 عامًا 40%.
  • الأطفال أقل من 5 اعوام عددهم 41 مليون طفل حول العالم.
  • الأطفال المصابون بالسنة في إفريقيا 10.6 مليون طفل.
  • نصف عدد الأطفال الأقل من 5 أعوام والمصابين بالسمنة يوجد في آسيا.
  • تزيد نسبة حدوث الوفاة بين مرضى السمنة عن نسبة وفاة الأشخاص ذي الوزن المعتدل.

أسباب الإصابة بالسمنة

هناك عوامل كثيرة تزيد من نسبة الإصابة بالسمنة لدى البعض، ولا يمكن القول بأن هذه الأسباب تكون واحدة عند الجميع فهي تختلف من جسم إلى آخر وحسب العادات الغذائية للأشخاص والعوامل الوراثية ولكنها تكون في الأغلب نتيجة تناول سعرات حرارية مرتفعة والتي لا يتمكن الجسم من حرقها على مدار اليوم أثناء القيام بالأنشطة اليومية فيتجه الجسم إلى تخزين هذه السعرات على هيئة دهون، ولعل أكثر الأسباب للإصابة بالسمنة هي:

اتباع نظام غذائي غير صحي

  • اتباع الإنسان لنظام غذائي غير صحي له الفضل الرئيسي في زيادة الوزن حيث لا يتمكن الجسم من حرق السعرات الحرارية الزائدة عن حاجته خلال اليوم، حيث يعتمد الإنسان في نظامه الغذائي على الوجبات السريعة والتي تكون غنية بالسعرات الحرارية وتناول كميات كبيرة من الطعام وعدم تناول الفواكه والخضروات.
  • لا يقتصر الأمر على الطعام غير الصحي فقط فمن الممكن أن يحصل الإنسان على السعرات الحرارية من المشروبات الغازية والكحوليات فهي تمنح الجسم سعرات حرارية مرتفعة جدًا وبالرغم من ذلك لا يشعر الجسم بالشبع فيكون بحاجة إلى المزيد وبالإضافة إلى السعرات الحرارية المرتفعة فهي تؤثر بشكل كبير على امتصاص الجسم لما يحتاجه من العناصر الغذائية.

العوامل الوراثية

  • الجينات والعوامل الوراثية بالجسم لها تأثير كبير على مدى امتصاص الجسم للدهون وتخزينها وحرقها بالإضافة إلى الأماكن التي يمكن للجسم أن يخزن به السعرات الحرارية الزائدة والتي لا يستطيع حرقها.
  • قدرة الجسم على التحكم في الجوع والقدرة على تقليل كمية الأطعمة التي يتم تناولها خلال اليوم أيضًا أحد العوامل المتأثرة بالجينات.
  • تأثير الرياضة على الجسم وحرق الدهون له علاقة وطيدة بجينات الإنسان.

عدم ممارسة الرياضة

  • الكثير ممن يعانون من السمنة هم أشخاص يتميزون بالخمول وعدم الحركة وممارسة الرياضة ولذا فالجسم لا يتمكن من حرق السعرات الحرارية التي اكتسبها ونجد أن الجسم لا يمكنه حرق السعرات الحرارية في حالة التعود على الأنشطة اليومية التي يقوم بها.
  • الجلوس لفترات طويلة دون بذل أي جهد يزيد من قدرة الجسم على تخزين السعرات الحرارية وتحويلها إلى دهون يصعب حرقها.

المرحلة العمرية

  • لا توجد مرجلة عمرية معينة يمكن أن يصاب فيها الغنسان بالسمنة فهي تصيب ال إنسان في أي مرحلة عمرية فبعض الأطفال يتعرضون للإصابة بالسمنة فهي مرض لا يقتصر على المراحل العمرية المتقدمة فقط.
  • الأشخاص الذين يتعرضون للإصابة بالسمنة في المراحل العمرية المتقدمة يكون ذلك في الأغلب ناتج عن تغير العادات وعدم ممارسة الرياضة إلى جانب تغير الهرمونات بالجسم فقدرة الجسم على تكوين عضلات تكون أقل مع التقدم في العمر وبالتالي يقل معدل الايض في الجسم وبذلك لا يتمكن الجسم من حرق السعرات الحرارية بشكل كافي.

فترة الحمل والولادة

  • فترة الحمل من أكثر الفترات التي تؤثر على جسم المرأة وتزيد من وزنها والكثير من النساء لا يمكنهم التخلص من هذا الوزن الزائد بعد الولادة لما يجدونه من صعوبة في ذلك خاصة مع رعاية أطفالهم، ولكن يمكن خسارة بعض الوزن الزائد بشكل أسهل من خلال الرضاعة الطبيعية.

عدم انتظام النوم

  • النوم لفترات قصيرة أو لفترات طويلة تزيد عن حاجة الجسم يؤثر على هرمونات الخسم ويغيرها بشكل كبير وينتج عن زيادة الشهية والرغبة في تناول الطعام بشكل أكبر.
  • يؤثر تغيير الهرمونات على الجسم فنجد الجسم يحتاج إلى كميات أكبر من الكربوهيدرات والتي تمنح الجسم السعرات الحرارية العالية.

الإقلاع عن التدخين

  • التدخين يؤثر على رغبة الإنسان في تناول الطعام ويزيد من اجساسه بالشبع ولكن عند الرغبة في الامتناع عن التدخين والإقلاع عنه فإن البعض يلجئ لعادات غذائية خاطئة لتعويض الرغبة في التدخين مرة اخرى.
  • لتجنب التعرض للإصابة بزيادة الوزن عند الإقلاع عن التدخين يجب على الشخص أن يقوم بممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي.

انقاص الوزن

  • اتباع نظام غذائي لانقاص الوزن لفترة معينة ثم التوقف عنه واتباع نظام آخرلا بعد فترة زمنية يؤثر ذلك بالسلب على قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية الزائدة وانخفاض معدل عملية الأيض.

تناول بعض الأدوية

  • الإصابة ببعض الأمراض وتناول أنواع من الادوية يؤثر على قدرة الجسم ويقلل من حرق السعرات الحرارية مثل أدوية مرض السكر ومضادات الاكتئاب.

الأمراض الناتجة عن زيادة الوزن

مرض السكر

زيادة الوزن تتؤثر بشكل كبير على قدرة الجسم في التحكم في نسبة الأنسولين الامر الذي ينتج عنه زيادة في معد مقاومة الجسم للأنسولين.

مرض القلب

ارتفاع ضغط الدم أحد نتائج زيادة الوزن الأمر الذي يزيد من احتمال التعرض للإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب وتجلط الأوعية والشرايين.

مرض السرطان

ليس كل أنواع السرطانات تسببها السمنة لكن عدد منها يكون ناتج عن زيادة الوزن ومنها:

  • سرطان الرحم، وعنق الرحم، وبطانة الرحم.
  • سرطان الصدر.
  • سرطان الجهاز الهضمي.
  • سرطان البروستاتا.
  • سرطان المبيض.
  • سرطان الثدي.

التهابات العظام والمفاصل

الوزن الزائد يقلل من قدرة العظام والمفاصل على تحمل الجسم ويسبب التهابات العظام فيصاب الإنسان بمرض الفصال العظمي والذي يعرف باسم الالتهاب المفصلي العظمي.

الأمراض النفسية

زيادة الوزن تحد من قدرة الإنسان على التحرك وممارسة الأنشطة اليومية والبعض لا يتمكن من المشاركة في التجمعات ولذلك فهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التالية:

  • التعرض لحدوث مشكلات جنسية.
  • الإصابة بالاكتئاب باستمرار.
  • الإنعزال عن المجتمع والاسرة وتجنب التواجد في التجمعات.
  • الشعور الدائم بالإحراج من شكل الجسم وعدم القدرة على الحركة بصورة أسرع.
  • عدم القدرة على القيام بالمهام اليومية وانجاز العمل على اكمل وجه.

الوقاية من الإصابة بالسمنة

تجنب الإصابة بزيادة الوزن أمرًا يمكن تحقيقه بكلا سهولة عند اتباع العادات التالية:

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم يوميًا يزيد من إمكانية حرق السعرات الحرارية بشكل أكبر ويقلل من فرص تخزينها في الجسم على هيئة دهون.
  • اتباع نظام غذائي صحي وتناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية منخفضة وتناول الفواكه والخضروات بكميات أكثر والامتناع عن تناول الوجبات السريعة والمياه الغازية والكحول.
  • تقسيم الوجبات بشكل منتظم خلال اليوم وتقليل كمية الطعام التي يتم تناولها في الوجبة الواحدة.
  • تجنب تناول الأطعمة التي لا يتمكن الجسم من مقاومة تناولها بكميات تزيد عن الحد المسموح به.
  • متابعة الوزن بشكل منتظم لمعرفة الوزن الحالي وتجنب التعرض لزيادة الوزن عن طريق ملاحظة حدوث أي زيادة في الوزن والحرص على انقاصها.
  • تقليل كمية الملح المستخدمة في إعداد الطعام.
  • الحرص على تناول الطعام الصحي أثناء العمل.
  • استخدام السكريات والدهون بكميات قليلة جدًا ويفصل استخدام الزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون وتجنب استخدام الدهون والسكريات المصنعة.

علاج مرض السمنة

لا توجد أمورًا ثابتة تساعد على التخلص من الوزن الزائد فكل جسم له خصائصه والتي تجعل من تحديد أفضل الطرق وأنسبها أمرًا نسبيًا يختلف باختلاف احتياجات الجسم والجينات الوراثية، ولكن غالبًا ستتضمن بعض هذه الطرق أو جميعها:

اتباع نظام غذائي صحي

  • الحرص على تناول الطعام الذي يحتوي على سعرات حرارية منخفضة بحيث يحصل الجسم على قدر قليل منها وتهي تختلف بين الرجل والمرأة فنجد:
    • جسم المرأة يحتاج إلى ما لا يزيد عن 1500 سعر حراري خلال اليوم.
    • جسم الرجل يحتاج بحدة أقصى 1800 سعر حراري في اليوم الواحد.
  • استبدال السكريات المصنعة بالسكريات الطبيعية المكتسبة من الفاكهة.

تناول الخضروات والفواكه والحرص على منح الجسم الكربوهيدرات التي يحتاج إليها عن طريق تناول الحبوب الكاملة والبروتينات من الأغذية قليلة الدهون مثل تناول:

  • الآسماك.
  • البقوليات.
  • اللحوم قليلة الدهن.
  • استبدال الدهون المصنعة بالطبيعية مثل زيت الزيتون.
  • عدم استخدام السكريات المصنعة واستبدالها بالسكر الطبيعي ومنح الجسم السكر عن طريق تناول الفواكه.
  • الحرص على ممارسة الرياضة بشكل منتظم وبما لا يقل عن 30 دقيقة خلال اليوم فهي تساعد على حرق السعرات الحرارية بمعدل كبير وتزيد من عملية الأيض.

استخدام الأدوية

هناك عدد كبير من الادوية التي تساعد على التخلص من الوزن الزائد ولكن لا يجب استخدامها إلا بعد الرجوع للطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة لتحديد اي هذه الأنواع هو الأنسب والأفضل حسب احتياجات السم، ومن هذه الادوية:

  • بوبروبيرون.
  • نالتريكزون.
  • أورليستات.
  • ليراجلوتيد.
  • فينترمين.
  • توبيراميت.

انقاص الوزن بالعمليات الجراحية

تعد آخر الحلول التي يلجأ إليها مريض السمنة للتخلص من الوزن الزائد وهي تساعد الجسم على التخلص من نسبة لا تقل عن 35% من وزن الجسم، واشهر هذه العمليات الجراحية:

  • تكميم المعدة.
  • تحويل مسار المعدة.
  • تحويل مسار البنكرياس.
  • ربط المعدة.

للمزيد من المعلومات عن السمنة يمكن قراءة الموضوعات التالية:

المراجع: 1 2.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.