الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج الليوكوبلاكيا “سرطان الفم ” والوقايه منه

بواسطة: نشر في: 19 نوفمبر، 2017
mosoah
مرض الليوكوبلاكيا

تعرف على احدث طرق علاج الليوكوبلاكيا والوقايه منه حيث يحتل الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم المرتبة السادسة بين أمراض السرطان المختلفة، ويكثر الإصابة بمرض سرطان الفم مع تقدم السن، وخاصة بعد سن الأربعين، ومع ارتكاب العادات الخاطئة التي تتسبب في الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا، مثل: التدخين، شرب الكحوليات، التعرض لأشعة الشمس الضارة، … إلخ،  لهذا ينصح بالكشف المستمر على التجويف الداخلي بالفم، للوقاية من سرطان الفم، أو اكتشافه في مرحلة مبكرة، لهذا نعرض لكم في هذا المقال أهم أسباب الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم، كما سنتناول الطرق العلاجية لعلاج سرطان الفم، ونتعرض إلى طرق الوقاية من الإصابة بسرطان الفم، أو مرض الليوكوبلاكيا.

أسباب الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم :

تتعدد أسباب الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم، إلا أن من أكثر الأسباب انتشاراً والمؤدية إلى الإصابة به، ما يلي:

  • يمثل السبب الرئيسي في الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم هو التدخين، حيث أثبتت العديد من الدراسات العلمية الحديثة أن الإكثار من التدخين أو مضغ جميع المنتجات الخاصة بالتبغ، يؤدي إلى الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم، وذلك بمعدل يفوق الست مرات عن الأشخاص غير المدخنين، كما أن مضغ التبغ بأنواعه المختلفة يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم.
  • يتم الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم، نتيجة تعرض أحد أفراد العائلة للإصابة به.
  • من أهم الأسباب الرئيسية أيضاً للإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم، هي التعرض لأشعة الشمس الضارة لفترات طويلة، وخاصة في الأوقات الظهيرة غير المسموح بها، كذلك تساعد ارتفاع درجة حرارة الجو مع أشعة الشمس الضارة في التعرض إلى الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا.
  • الإفراط في تناول الكحوليات يساعد في الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم.

علاج الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم:

تتعدد الوسائل العلاجية التي يمكن منها التخلص من أورام الفم، والقضاء على مرض الليوكوبلاكيا، أو سرطان الفم، وتجنب انتشاره في مناطق أخرى، أو تدهور الحالة، حيث أن إهمال علاج مرض الليوكوبلاكيا، أو مرض سرطان الفم، أو اكتشافه في مرحلة متأخرة، يتسبب في العديد من المضاعفات، وقد يؤدي إلى الوفاة، ويتم علاج الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم، من خلال ما يلي:

  • القيام بجراحة داخل الفم، أو خارجه، أو على الشفاه، أو يمعنى أوضح التخلص من الجروح، أو التورم، أو ما شابه ذلك الذي يظهر بالتجويف الداخلي أو الخارجي من الفم، وذلك من خلال الجراحة، حيث أن التخلص من هذا الجزء يساعد على قتل الخلايا السرطانية، وتجنب انتشارها بمناطق أخرى، وبالتالي التكم والسيطرة في المرض.
  • القيام بأشعة Radiotherapy، ذلك من خلال إجراء أشعة Radiotherapy على الجزء المتضرر.
  • العلاج الكيميائي، ويتوقف مقدار العلاج الكيميائي ونوعه حسب الحالة.
  • يتم معالجة مرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم بأحد الطرق التالية، كما يمكن العلاج من خلال الدمج بين الثلاث طرق العلاجية السابقة، ويتوقف ذلك على الحالة، لهذا ينصح بضرورة اكتشاف المرض مبكراً، لتسهيل العلاج، وحتى لا يأخذ وقت كبير.

طرق الوقاية من الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم:

حتى يمكن الوقاية من مرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم، ينصح باتباع الطرق التالية:

  • ينصح بالفحص المستمر للغشاء المخاطي بتجويف الفم، وينصح بالكشف كل ست شهور، حتى يمكن اكتشاف مرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم مبكراً في حالة وجوده.
  • الابتعاد تماماً عن تناول الكحوليات والتدخين، ومضغ التبع، لأنها من الأسباب الأساسية المؤدية إلى الإصابة بمرض الليوكوبلاكيا أو سرطان الفم.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة، وتناول الطعام الغذائي الصحي المتوازن.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس الضارة.
  • ينصح بالكشف عن الأسنان بشكل مستمر.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.