الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

سبب ثقل اللسان وعلاجه بطريقة حديثة مجربة

بواسطة: نشر في: 5 أكتوبر، 2020
mosoah
سبب ثقل اللسان وعلاجه بطريقة حديثة مجربة

“ما هو سبب ثقل اللسان Dysarthria ؟ فغالبًا ما يشعر كبار السن بعدم القدرة على التحدُث أو يشعر البعض في ثقل في اللسان أثناء الشعور بالغضب، فيما نجد أن المخ هو الذي يمنح عضلات الأسنان القدرة على التحدُث من عدمه، فهو المُتحكم في كل من الفك والحبال الصوتية، واللسان عن طريق العضلات التي تعمل على منح اللسان القدرة على الحركة والتي من شأنها أن تؤثر على حركة اللسان أثناء الكلام.

ولاسيما وقد يظهر نوعين من الاضطرابات الكلامية؛ وهما، أنواع الناجم عن اضطرابات في المخ نتيجة لتأثُر الجهاز العصبي، فيما ينتج النوع الثاني عن عدم القدرة في التحكم بالعضلات الخاصة بالكلام، ما يجعل الكلام غير متناسق، فما هي الأسباب الحقيقية وراء الشعور بثقل في اللسان هذا ما نطرحه في مقالنا عبر موسوعة ، فتابعونا.

سبب ثقل اللسان

سبب ثقل اللسان وعلاجه بطريقة حديثة مجربة

  • إذا كنت تشعر بعدم القدرة على التحكُم في ثقل اللسان فكل ما عليك القيام به هو قراءة هذا المقال للتعرُّف على طبيعة الأسباب المؤدية إلى ثقل أثناء التحدث وعدم القدرة على السيطرة على مخرجات الجُمل وعضلات اللسان.
  • هناك مجموعة من الأسباب التي يُمكنها أن تؤثر على قدرة اللسان على التحدث بمرونة ويسر، وهي الناجمة عن تعرض الأعصاب للتلف؛ مما يجعل التحكُم في العضلات غير قادرة على السيطرة على أداء اللسان؛ ومن أبرز تلك الأسباب ما يولد به المريض ومنه؛ الإصابة بضمور العضلات.
  • كما توجد العديد من الأسباب من بينها؛ الاضطراب العصبي، الإصابة بورم في المخ، الشلل الرعاش، الإصابة بسكتة دماغية، ارتطام الرأس، أو تناول المهدئات، الإصابة بشلل الرعاش، أو الإصابة بالتصلب المتعدد، وفيما يلي نستعرض قائمة ببعض المسببات الأكثر شيوعًا للإصابة بثقل اللسان.

الشعور بالتعب

  • يُعد الشعور بالإرهاق والتعب من أبرز مُسببات ثقل اللسان أثناء التحدث، بالإضافة إلى حدث جفاف الناجم عن التعب أو مشاعر الإحراج أو الاضطراب، وهي من أبرز لعوامل النفسية التي تمنح الشخص مشاعر متناقضة.
  • فكل ما عليك القيام به هو التوجه لاستشارة الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي، بالإضافة إلى محاولة الابتعاد عن المشاعر السلبية والمواقف المحرجة.

الإصابة بمرض عصبي

  • قد يتعرض المريض للإصابة بالأمراض العصبية والنفسية مما يجعله غير قادر على التحدُّث أو الكلام بصورة واضحة، ويتعرض لثقل في اللسان الناجم عن الإصابة بسرطان الدماغ الذي يُصيب الجهاز العصبي.
  • الجدير بالذكر أن الأمراض العصبية هي التي تجعل الشخص مُصاب بالعديد من الأمراض التي من أبرزها نوبات الغضب أو اضطراب في المزاج، كما قد يتسبب في الإصابة بصداع.
  • فيما توجد مجموعة من الأمراض التي تُصيب الشخص بتلعثم أثناء الكلام أو ثقل في اللسان من بينها؛ الإصابة بخراج الدماغ، أو الإصابة بمرض الزهايمر، أو ارتطام الرأس، فضلاً عن سرطان الفم والخرف.

السكتة الدماغية

  • في حالة الإصابة بسكتة دماغية غالبًا ما يتأثر اللسان، فيما يشعر المريض بتنميل في عِدة مناطق من أبرزها الوجه والذراعين، بالإضافة الإصابة بثقل في اللسان.
  • فيما يتعلق الثقل في اللسان أو عدم القدرة على التحدث نهائيًا بالإصابة بسكتة دماغية نتيجة؛ لصعوبة وصول الأكسجين إلى المخ، إذ أنه يمنع وصوله إلى الدم، مما يجعل المريض يُعاني من المشاكل الدائمة في اللسان وعدم القُدرة عن التعبير.

شرب الكحول

  • يُعتبر تناول الكحول من المُسببات الأساسية للإصابة بالأمراض، ومن أبرزها الإصابة بصعوبة في التحدث والشعور بثقل في الكلام، حيث إنه من أكثر مُسببات حدوث عدم القدرة على الكلام وثقل عام في اللسان.
  • إذ أن للكحول القدرة على التأثير على الأعصاب بالتالي عضلات اللسان، فيما يُشير الأطباء إلى أنه قادر على منع التواصل بين المخ وأعضاء الجسم بأكمله.
  • الجدير بالذكر أن تناول الكحول يُضعف من أداء الكبد، ليجعله غير قادر على تفكيكه؛ فبالتالي يُصبح مكوث الكحول في الدم لأطول وقت ممكن، مما يجعل الجسم قابل للتضرُر أكثر مما يتوقع الشخص، حيث إن الكحول في جسم النساء لا تستطيع أجساد النساء القيام بتحليله أو هضمه بسهولة، مما يجعلها أكثر عُرضه للإصابة بأمراض نتيجة لاحتساء الكحول.

أعراض ثقل اللسان

يتساءل البعض عن أعراض الإصابة بثقل في اللسان وتأثيره على الصحة، وماذا عن أعراض ثقل اللسان النفسي هذا ما نصحبكم في جولة للإجابة عليه عبر السطور التالية:

  • يشعر المريض ببطء في التحدث.
  • الشعور ببطء أثناء التحدُث وعدم القدرة على إدارة حديث كامل.
  • يتعرض المريض إلى التحدث بطريقة متقطعة ومشوشة.
  • صعوبة في تحريك اللسان وعدم القدرة على التحدث بسهولة.
  • الإصابة ببحة في الصوت، الاستماع إلى الكلام بنبرة غير واضحة وغير منتظمة.
  • حدوث تغير مفاجئ في نبرات الصوت ما بين الارتفاع والانخفاض، بالإضافة إلى عدم القدرة على فهم فحوى ومضمون الكلام.
  • التعرض للتحدُث بطريقة سريعة مما يدل على وجود مشكلة في اللسان.

ثقل اللسان النفسي

  • يُشير العديد من الأطباء إلى أن الجهاز العصبي أو الاكتئاب هما من الأسباب الأساسية التي تتسبب في حدوث ثقب في اللسان.
  • إذ يُعتبر الثقل في اللسان من أشهر العلامات التي تؤكد للطبيب تعرض المريض إلى ما يُطلق عليه “اكتئاب الجهاز العصبي”.
  • كما أنه يُعد من أهم إنذارات الإصابة بأورام في المخ أو تضرُر الأعصاب.
  • لذا ينصح الأطباء بالتوجه للاستشارة في حالة الشعور بثقل بسيط أو عدم القدرة على التحدُث بحديث واضح، ولاسيما وتُصبح المشكلة في البداية قابلة للحد من آثارها، ولكن في المقابل قد تتفاقم في حالة الإهمال والعياذ بالله.
  • فمن أبرز المضاعفات الصحية الناتجة عن ثقل اللسان هي؛ الانعزال وعدم الرغبة في التحدث عن الآخرين، بالإضافة إلى الشعور بالاكتئاب وبالتالي توالي الإصابة بالأمراض النفسية والعصبية، إلى جانب عدم القدرة على ممارسة الحياة اليومية أو التواصل مع رفقاء العمل.

كيفية التعامل مع مصابي ثقل اللسان

من المهم أن يعي الأشخاص المحيطين بالمرضى من مصابي ثقل اللسان أنه يقع على عاتقهم جانب هام من التخفيف من حِدة امرض أو تفاقمه، إذ يُشير الأطباء إلى أن المشكلة في البداية هي عبارة عن مشكلة نفسية، تؤثر على الصحة النفسية والعقلية، لذا فماذا عن كيفية التعامل مع مرضى الثقل في اللسان ؟هذا ما نُسلط الضوء عليه في السطور التالية:

  • يجب على أسرة وأصحاب مصابي الثقل في اللسان الاهتمام بالتواصل البصري مع المتحدث.
  • مع الإيماء الذي يدل على الفهم الكامل لكلامه، حتى وإن جاء الحديث مشوش.
  • فضلاً عن دور المحيطين بمريض ثقل اللسان في عدم مقاطعته أثناء الحديث وتركه حتى يتمم كلامه للنهاية، حتى وإن كان ببطء شديد.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن تصحيح الكلام أو الجمل الغير منضبطة التي قد يقولها مريض ثقل اللسان.
  • التحدث مع مريض ثقل اللسان في مكان هادئ وبعيد عن الضوضاء مما يُشعره بالقدرة على التركيز والتحكم في لسانه وبالتالي التحدث بمرونة والتعافي سريعًا.

علاج تلعثم اللسان

نستعرض من خلال السطور التالية أبرز العلاجات التي تمنح المريض الشعور بالراحة والقدرة على التحدُث بيُسر إلا أننا يجب أن ننوّه إلى أن تلك المعلومات استرشادية ويجب المتابعة مع الطبيب المختص، وفيما يلي أبرز طُرق العلاج:

  • اتباع بعض التمارين التي تسمح للسان والفك والفم للعمل بكفاءة عالية.
  • التحدث ببطء من قِبل المريض، والتنفس أثناء الكلام، أو التعرف على مهارات من شأنها أن تجعل اللسان أكثر قدرة على التعبير عن الكلام بمرونة.
  • التدرُب على التحدث بطريقة سهلة وسلسة، مع القدرة على رفع مستوى الصوت والتدرب على التحدث بصوت واضح وعالٍ.
  • التمرس على تحريك اللسان والشفاه ببطء، مما يسمح للمريض بالتعافي.
  • الجدير بالذكر أن هناك عدد من المُسببات الكامنة وراء ثقل اللسان، فيما يجب أن يتوجه المريض إلى الطبيب المختص.
  • فيما يعتمد المدرب على الإيماءات والحركات وا الصوت لكي يتواصل مع المريض.

فيما يُعتبر ثقل اللسان والدوخة من أشهر الأعراض التي يُصاب بها المرضى في حالة الإصابة باكتئاب الجهاز العصبي، لذا فقد عرضنا من خلال مقالنا عدد من أسباب ثقل اللسان، ويجب أن نُشير إلى أن تلك المعلومات التي وردت عبر المقال جاءت نتيجة البحث في المصادر والمراجع الأجنبية.

فيما يجب أن يرجع المريض إلى الطبيب المختص لتلقي العلاج، فيما يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد من خلال موقعنا في الموسوعة العربية الشاملة، شفاكم الله.

المراجع

1-

2-

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.