الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

إجابة سؤال اذكر ما تعرفه عن سورة الفاتحة

بواسطة: نشر في: 5 أكتوبر، 2020
mosoah
اذكر ما تعرفه عن سورة الفاتحة

سيدور مقالنا اليوم حول إجابة سؤال اذكر ما تعرفه عن سورة الفاتحة ؟ فقد شغل هذا السؤال محركات البحث في الفترة الأخيرة، وهي واحدة من أروع سور القرآن الكريم فهي أولى السور وتتكون من سبع آيات، تحتوي على خمسة وعشرون كلمة ومائة وثلاثة حرف.

سميت بسورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها السورة الافتتاحية للمصحف وهي كذلك السورة الافتتاحية للصلوات الخمس التي فرضها علينا الله عز وجل، وتعتبر سورة الفاتحة من السور الرائعة في القرآن الكريم لنظرًا لِما تتمتع به من أفضال، وهذا ما سنتناوله معكم من خلال سطورنا التالية على موسوعة.

اذكر ما تعرفه عن سورة الفاتحة

  • سورة الفاتحة هي أول سورة في سور المصحف الشريف تليها سورة البقرة.
  • تعتبر سورة الفاتحة ركن أساسي من أركان الصلاة حيث لا تجوز الصلاة دون قراءتها ونستند في هذا الأمر على قول النبي ﷺ {لا صَلاةَ لِمَن لم يقرَأْ بفاتِحَةِ الكِتابِ} [صحيح أبي داود]، ويشير هذا الحديث إلى أن الصلاة التي تتم دون قراءة سورة الفاتحة تعتبر باطله ويجب إعادتها.
  • سورة الفاتحة من أعظم سور القرآن الكريم ونستند في هذا الأمر على قول أبي سعيد من المعلى عليه السلام رضي الله عنه: (لأُعلِّمنَّكَ سورةً هي أعظمُ السوَرِ في القرآنِ، قبل أن تخرجَ منَ المسجدِ. ثم أخذ بيديَّ، فلما أراد أن يخرجَ، قلتُ لهُ: ألم تقلْ: لأُعلِّمنَّكَ سورةً هي أعظمُ سورةٍ في القرآنِ. قال: (الحمدُ للهِ ربِّ العالمِينَ): هي السبعُ المثاني، والقرآنُ العظيمُ الذي أوتيتُهُ) [صحيح البخاري].
  • تجمع هذه السورة بين التوحيد والتمجيد والثناء والتوسل والعبودية لله عز وجل.

بحث عن سورة الفاتحة وفضلها

سورة الفاتحة من أروع السور التي وردت في آيات القرآن الكريم، نزلت بعد سورة المدثر وهي السورة الأولى من سور القرآن الكريم، لذا اطلق عليها اسم فاتحة الكتاب، وتتمثل أهمية هذه السورة في أفضالها على المسلم حينما يقرأها، ومن ضمن أفضال هذه السورة:

  • تعتبر سورة الفاتحة رقية للمريض الذي يعاني من مرض وفيها شفاء للناس، فقراءتها 7 مرات بنية الشفاء يحقق ذلك بإذن الله، ونستند في هذا الأمر على قول النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أنَّ نَاساً مِن أصْحَابِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أتَوْا علَى حَيٍّ مِن أحْيَاءِ العَرَبِ فَلَمْ يَقْرُوهُمْ، فَبيْنَما هُمْ كَذلكَ، إذْ لُدِغَ سَيِّدُ أُولَئِكَ، فَقالوا: هلْ معكُمْ مِن دَوَاءٍ أوْ رَاقٍ؟ فَقالوا: إنَّكُمْ لَمْ تَقْرُونَا، ولَا نَفْعَلُ حتَّى تَجْعَلُوا لَنَا جُعْلاً، فَجَعَلُوا لهمْ قَطِيعاً مِنَ الشَّاءِ، فَجَعَلَ يَقْرَأُ بأُمِّ القُرْآنِ، ويَجْمَعُ بُزَاقَهُ ويَتْفِلُ، فَبَرَأَ فأتَوْا بالشَّاءِ، فَقالوا: لا نَأْخُذُهُ حتَّى نَسْأَلَ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَسَأَلُوهُ فَضَحِكَ وقالَ: وما أدْرَاكَ أنَّهَا رُقْيَةٌ، خُذُوهَا واضْرِبُوا لي بسَهْمٍ).
  • تشمل سورة الفاتحة آداب الدعاء وهي الحمد والثناء والتمجيد، وإفراد العبودية، والاستعانة بالله عز وجل، وهي خير ما يبدأ به العبد صلاته فقد قال رسول الله ﷺ (إذا صلَّى أحدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ بِتَحْمِيدِ اللهِ والثَّناءِ عليهِ ثُمَّ لَيُصَلِّ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثُمَّ لَيَدْعُ بَعْدُ بِما شاءَ).

معلومات عن سورة الفاتحة

  • عندما يقرأها العبد أثناء صلاته فإنه يخاطب ربه بها ونستند في هذا الأمر على قول الله عز وجل {قسمتُ الصلاةَ بيني وبين عبدي نصفينِ ، نصفُها لي ونصفُها لعبدي ولعبدي ما سألَ ، فإذا قالَ : { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين } قالَ اللهُ : حمِدني عبدي ، وإذا قالَ : { الرحمنُ الرحيمُ } قالَ اللهُ : أثنى عليَّ عبدي ، وإذا قالَ : { مالكِ يومِ الدينِ } قال اللهُ عز وجل : مجّدني عبدي ، وفي روايةٍ فوَّضَ إليَّ عبدي ، وإذا قالَ : { إياكَ نعبدُ وإياكَ نستعينُ } قال : فهذه الآيةُ بيني وبين عبدي نصفينِ ولعبدي ما سألَ ، فإذا قالَ : { اهدنا الصراطَ المستقيمَ صراطَ الذين أنعمتَ عليهم غيرِ المغضوبِ عليهم ولا الضالينَ } قال : فهؤلاءِ لعبدي ولعبدي ما سألَ}، لذا ينبغي على كل مسلم أثناء قراءته لسورة الفاتحة في الصلاة أن يستحضر وجود الله عز وجل ويستمتع بالحديث إليه.
  • تجمع سورة الفاتحة بين أنواع التوحيد الثلاثة وهي توحيد الألوهية وتوحيد الربوية وتوحيد الأسماء والصفات.
  • تحتوي سورة الفاتحة على أنفع الدعاء حيث تضم جميع معاني التوحيد المُنزلة في الكتب.
  • توضح سورة الفاتحة حقيقة البعث والحساب من خلال آياتها الكريمة.
  • سورة الفاتحة تدعو المسلم إلى الهدايا والرجوع إلى اللهى عز وجل والتضرع له وطلب الهدايا منه في قوله تعالى: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ).

سبب نزول سورة الفاتحة

  • نزلت سورة الفاتحة على النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة بعد الهجرة وهي بذلك سورة مدنية.
  • سبب نزول سورة الفاتحة هو {أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسَلَّمَ كانَ إذا برَزَ سَمِعَ منادِيًا ينادي يا مُحمَّدُ فإذا سَمعَ الصَّوتَ انطلَق هارِبًا فقال له ورَقَةُ بنُ نَوفَلٍ إذا سَمِعتَ النِّداءَ فاثبُتْ حتَّى تَسمَعَ ما يقولُ لكَ فلمَّا برزَ سمِعَ النِّداءَ فقالَ لبَّيكَ قال قُلْ أَشهَدُ أَن لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ وأشهَدُ أنَّ مُحمَّدًا رسولُ اللَّهِ ثُمَّ قُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ حتَّى فرغَ مِن فاتِحَةِ الكِتابِ}، وذلك وفق ما ورد عن الصحابي الجليل عمرو بن شرحبيل رضي الله عنه وأرضاه.
  • وفي حديث روي عن ذكر ابن عباس {بيْنَما جِبْرِيلُ قَاعِدٌ عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، سَمِعَ نَقِيضًا مِن فَوْقِهِ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ، فَقالَ: هذا بَابٌ مِنَ السَّمَاءِ فُتِحَ اليومَ لَمْ يُفْتَحْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَنَزَلَ منه مَلَكٌ، فَقالَ: هذا مَلَكٌ نَزَلَ إلى الأرْضِ لَمْ يَنْزِلْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَسَلَّمَ، وَقالَ: أَبْشِرْ بنُورَيْنِ أُوتِيتَهُما لَمْ يُؤْتَهُما نَبِيٌّ قَبْلَكَ: فَاتِحَةُ الكِتَابِ، وَخَوَاتِيمُ سُورَةِ البَقَرَةِ، لَنْ تَقْرَأَ بحَرْفٍ منهما إلَّا أُعْطِيتَهُ}.

تفسير سورة الفاتحة مختصر

  • {بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ} تقديم البسملة واجب في كل السور لأن فيها استعانة بالله عز وجل وهو خير ما نبدأ به تلاوتنا.
  • بدأت سورة الفاتحة بالحمد والثناء على الله عز وجل في قوله تعالى: { الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، وفي هذا بيان بمدى أهمية حمد الله عز وجل في كل حال في السراء والضراء وفي الصحة والمرض.
  • {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، في هذه الآية إقرار من العبد برحمة الله عز وجل، واقتران صفة الرحمن مع الرحيم في السورة جاء ليدل على أن الصفتان مكلمتان لبعضهم البعض.
  • {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} في هذه الآية إقرار من العبد بأن الله وحده هو الذي يملك يوم الحساب وهو الوحيد الذي سيحاسب العباد على ما اقترفوه من عمل أثناء دنياهم.
  • {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِين} توضح هذه الآية أهم منزلة ينبغي أن يدركها العبد وتتمثل في إدراكه لحق عبادة الله عز وجل وطاعته طاعة تامة.
  • {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} في هذه الآيات دعوة بالهدايا من الله عز وجل.
  • {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ} في هذه الآيات توضيح للقواعد التي ارتكز عليها الأنبياء والصالحون وأصحاب النفوس الطيبة.

أسماء سورة الفاتحة

تمتلك سورة الفاتحة العديد من الأسماء الأخرى غير الاسم المعروف، ولكل اسم من هذه الأسماء سبب في التسمية وهذا ما سنعرضه لكم من خلال الآتي:

  • الفاتحة: يرجع السبب في تسميتها بهذا الاسم إلى أنها تفتتح آيات القرآن الكريم.
  • أم الكتاب وأم القرآن: يرجع السبب في تسميتها بهذا الاسم إلى شمولها على توحيد الربوية والألوهية والأسماء والصفات من الله عز وجل.
  • الحمد: سميت بهذا الاسم نسبة إلى بدايتها فالصورة تبدأ بالحمد والثناء على الله عز وجل.
  • السبع المثاني: يرجع الفضل في تسميتها بهذا الاسم إلى قول الله عز وجل في سورة الحجر: (وَلَقَد آتَيناكَ سَبعًا مِنَ المَثاني وَالقُرآنَ العَظيمَ)، والمقصود بالمثاني هو أن العبد فيها يُثني بما أمره الله عز وجل.
  • الشفاء: سميت بهذا الاسم نظرًا لما ورد عن الرسول بأنها رقية من الشفاء حينما قال ﷺ {وَما يُدْرِيكَ أنَّهَا رُقْيَةٌ}.
  • الكافية: أطلق عليها هذا الاسم نظرًا لأن الصلاة لا تتم إلا بقراءتها.
  • الأساس: جاءت تسميتها بهذا الاسم من قول ابن عباس رضي الله عنه أساس القرآن الفاتحة، وأساس الفاتحة بسم الله الرحمن الرحيم.
  • سورة المناجاة: سميت بهذا الاسم لأنها بمثابة مناجاة بين العبد وربه.
  • سورة الدعاء: سميت بهذا الاسم لأنها تشمل أفضل الدعاء.
  • سورة الرقية.
  • سورة الحمد الأولى.
  • سورة الحمد القصري.
  • سورة الشكر.
  • سورة الحمد.
  • سورة الكنز.
  • سورة الوافية.

سورة الفاتحة بالصور

سورة الفاتحة بالصور

سورة الفاتحة بالصور

بهذا نكون قد عرضنا لكم إجابة سؤال اذكر ما تعرفه عن سورة الفاتحة وإلى هنا نكون قد وصلنا وإياكم إلى ختام حديثنا، نشكركم على حسن متابعتكم لنا وإلى اللقاء في مقال آخر من الموسوعة العربية الشاملة.