الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

doc بحث عن سرطان الثدي

بواسطة: نشر في: 24 أكتوبر، 2019
mosoah
doc بحث عن سرطان الثدي

نستعرض لكم في هذا المقال doc بحث عن سرطان الثدي للتعرف على أعراضه، في السنوات الأخيرة شهد العالم انتشار كبير لمرض سرطان الثدي الذي يستهدف النساء بنسبة أكبر والرجال بنسبة ضئيلة فقد تخطى عدد المصابين به حوالي مليون مصاب في العالم، وقد تم تخصيص شهر أكتوبر من أجل التوعية بخطورة هذا المرض واختيار الشريط الوردي رمزاً له.

ومرض السرطان بشكل عام هو من أكثر الأمراض خطورة وانتشاراً في العالم وحتى الآن لم يتمكن الأطباء من التعرف على عامل رئيسي محدد وراء الإصابة به، وهو ينشأ عن نمو أنسجة الجسم بشكل غير مألوف في عضو من أعضاءه، في موسوعة سنقدم لكم أهم المعلومات عن مرض سرطان الثدي للتوعية بضرورة الفحص المنتظم له.

doc بحث عن سرطان الثدي

أعراض سرطان الثدي

هناك عدد من الأعراض الخاصة بسرطان الثدي التي يجب اكتشافها مبكراً حتى تنجح فعالية العلاج من هذا الورم، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • ظهور تغير في شكل وحجم الثدي.
  • ظهور احمرار على سطح الجلد والذي يتسم بتجعده ويشبه في ملمسه قشرة البرتقال.
  • تغير في شكل الحلمة وتسننها.
  • الإحساس بوجود كتلة في الثدي.
  • إفراز الحلمة لدم أو مادة شفافة .

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

كما ذكرنا من قبل أن العامل الأساسي وراء الإصابة بمرض السرطان مجهول، ولكن توجد عوامل تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي والتي سنستعرضها لكم فيما يلي:

  • عامل الوراثة: وهي واحدة من أبرز العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بهذا المرض، فقد وجد الباحثون أن حوالي 10% من إجمالي حالات الإصابة بسرطان الثدي يعود أسبابها إلى الوراثة سواء من الأم أو الأقارب، وذلك يحدث بسبب وجود خلل في الجينات.
  • قد يحدث الخلل في الجينات نتيجة التعرض للعلاج بالإشعاع لعلاج الأورام الليفية، أو يحدث ذلك بسبب تناول المواد التي تسبب الإصابة بالسرطان مثل تناول بعض أنواع اللحوم أو الهيدروكربونات التي تعد من أبرز مكونات التبغ.
  • هناك عوامل أخرى تزيد من خطورة الإصابة بهذا المرض مثل عامل السن والتاريخ المرضي للعائلة.
  • من بين عوامل خطورة الإصابة بمرض سرطان الثدي أيضاً بعض العادات السيئة مثل التدخين، انقطاع الطمث والوصول إلى سن اليأس في سن متأخر، تناول حبوب منع الحمل، العلاج بالهرمونات، ارتفاع نسبة كثافة النسيج بسبب نشاط بعض الهرمونات.

هذا بالنسبة لعوامل الإصابة بسرطان الثدي الخبيث أو الغير حميد، أما عن أسباب الإصابة بسرطان الثدي الحميد فهم ما يلي:

  • ظهور الورم الغُدّي الليفي.
  • حدوث تغيرات كيسية ليفية.
  • ظهور ورم حليمي داخل قنوات الثدي.
  • الإصابة بالخراجات التي تظهر في منطقة الثدي وهي فقاعات ممتلئة بالسوائل.
  • حدوث إصابة في منطقة الثدي.

طرق فحص سرطان الثدي

تتنوع طرق الفحص للكشف عن سرطان الثدي فيما يلي:

  • الفحص الذاتي: وهو الفحص الذي ينصح به الأطباء دائماً وبشكل منتظم للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وذلك بدءاً من سن العشرين، فمن خلال رفع الذراعين لأعلى والإطلاع على منطقة الثدي يمكن التعرف على شكل وحجم الثدي إذا حدث له أي تغيرات، وكذلك في حالة ظهور أي كتل عن طريق تحسس هذه المنطقة، ويجب في حالة ظهور أي تغيرات الذهاب للطبيب فوراً.
  • الفحص الطبي: ففي حالة الاشتباه في الإصابة بسرطان الثدي، يمكن للطبيب الكشف عن ظهور أي كتل داخل أنسجة الثدي وحجم الغدد الليمفاوية في منطقة الإبط.
  • فحص بالموجات فوق الصوتية: ويستعين الطبيب بهذه الطريقة في الفحص في حالة ظهور كتل في أنسجة الثدي، ومن خلالها يكشف عن صلابة هذه الكتل.
  • فحص الخزعة: وهي الوسيلة الوحيدة التي تؤكد الإصابة بسرطان الثدي أم لا، وفيها يأخذ الطبيب عن طريق الحقنة جزء من نسيج الثدي لفحصها.
  • الفحص بالتصوير الشعاعي: وهي من وسائل الفحص المبكر للسرطان، ولكنها ليست من الوسائل الدقيقة في الوصول للنتائج السليمة للفحص.

تصنيفات ورم سرطان الثدي

تنقسم تصنيفات ورم السرطان من الدرجة صفر الأقل خطورة حتى الدرجة الأعلى خطورة، ففي الدرجة الأولى لا يتمكن الورم من الانتشار في مختلف أنحاء أنسجة الثدي ويسهل اسئتصاله، أما عن الدرجة الثانية التي تبدأ من الدرجة صفر حتى I فهي تتمثل في انتشار الورم في الأنسجة ولكن درجة خطورته متوسطة ويمكن الشفاء منه، أما الدرجة الثالثة IV وهو يعني انتشار الورم في مختلف أنحاء الجسم ونسب الشفاء منه ضعيفة.

طرق علاج سرطان الثدي

تتنوع أشكال وطرق علاج سرطان الثدي وفقاُ لمدى خطورة الحالة والتي تتمثل في الأتي:

  • عمليات الجراحة لاستئصال الورم السرطاني، وقد يتطلب هذا العلاج استئصال الثدي بأكمله أو جزء منه.
  • العلاج الكيميائي، وهو من أحد أهم طرق العلاج الفعالة في القضاء على الورم السرطاني، حيث يقوم على تقليل حجم الورم قبل البدء في العلاج الإشعاعي أو إجراء عملية جراحية لإزالته.
  • العلاج الإشعاعي: وهو من أكثر طرق العلاج المنشرة التي تستهدف القضاء على الخلايا السرطانية وتقليل حجم الورم.
  • العلاج البيولوجي: وفيه يستخدم الأطباء أدوية البروتين المستخلص من الخلايا الحية في القضاء على خطر الأورام، ومن أبرز هذه الأدوية دوكيتاكسيل.
  • العلاج بالهرمونات: حيث يتم التركيز على السيطرة على نشاط الهرمونات عبر الحد من إفراز هرمون الاستروجين من خلال تناول بعض الأدوية.

طرق الوقاية من سرطان الثدي

  • تتنوع طرق الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي، ومن بينهم تتناول بعض السيدات أدوية تختص بتنشيط مستقبلات هرمون الاستروجين، ويتم الاستعانة بهذه الطريقة إذا إذا وجدت السيدة زيادة احتمالية إصابتها بهذا الورم.
  • تعد الجراحة من بين طرق الوقاية أيضاً وهي أكثر طرق الوقاية صعوبة، لأن بعض السيدات اللاتي وجدن زيادة احتمالية إصابتهن بالمرض يلجأن إلى استئصال الثدي بأكمله.
  • من بين طرق الوقاية أيضاً اتباع العادات الصحية مثل الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية مثل الخضروات – الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية – الاهتمام بممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام والحفاظ على الوزن – الابتعاد عن الأماكن التي يتم رش فيها المبيدات الحشرية.

مراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.