الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طرق الفحص الذاتي لسرطان الثدي

بواسطة: نشر في: 8 نوفمبر، 2021
mosoah
طرق الفحص الذاتي لسرطان الثدي

ما هي طرق الفحص الذاتي لسرطان الثدي ؟ سؤال أنتشر قديما ومازال التساؤلات حوله مستمرة حتي الآن، فسرطان الثدي أحد الأمراض التي تصيب النساء تحديدا ولكن ليس من المستبعد أن يصيب الرجال أيضا، لكن بنسبة كبيرة يصيب النساء، ولكن الجدير بالذكر هو أن الأطباء قد تمكنوا من قطع مسافة كبير فيما يتعلق بالفحوصات المبكرة خصوصا لهذا النوع من الأمراض الخبيثة وعلاجه بشكل مبكر جدا، مما أدي إلى نقصان أعداد المصابين والمتوفيين بسببه، خصوصا بعد أن تقدمت طرق علاج من هذا المرض الخبيث، ففي السابق كانت تشير جملة ” علاج سرطان الثدي ” إلى انه يجب استئصال الثدي بشكل كلي، ولكن في وقتنا الحالي فقد تقدمت العلاجات الطبية لتكون مرحلة الاستئصال هي أخر مرحلة، وأصبح من النادر الوصول إليها، ولهذا فستسرد سطورنا الأتية في مقالنا عبر موسوعة ، كافة المعلومات الممكنة حول الكيفية الصحيحة التي تمكن النساء من تشخيص أنفسهم بشكل ذاتي.

طرق الفحص الذاتي لسرطان الثدي

أشارت العديد من الأبحاث والدراسات العلمية أنه يجب علي كافة النساء معرفة الكيفية الصحيحة لتشخيص سرطان الثدي بشكل ذاتي، كي تتمكن من زيارة الطبيب في وقت ومرحلة مبكرة، والتي من شأنها الحفاظ علي سلامتها، كام أن العديد من الأطباء قد عملوا جاهدين علي توضيح كيفية تشخيص المرأة لنفسها في حالة كانت تشك بأنها مصابة بسرطان الثدي، ولهذا فستحمل طيات الأسطر الأتية كافة اطرق الممكنة والتي من شأنها مساعدة المرأة علي تشخيص نفسها بشكل ذاتي.

الفحص الذاتي خلال الاستلقاء

يمكن للمرأة التي تحاول الاطمئنان علي نفسها من أنها سليمة تخلو من أي خلايا سرطانية في ثديها أن تقوم بالخطوات الأتية، والتي ستبين لها ما إذا كانت تتواجد أي خلايا أو لا.

  • في البدء يجب الاستلقاء علي السرير مع مراعاة وضع وسادة تحت أحد الكتفين والرقبة.
  • سنبدأ الفحص من خلال الثدي المتواجد أعلي الوسادة، وذلك بواسطة اليد الأخري وذلك من خلال الأصابع.
  • تبدأ أولي خطوات التشخيص في تمرير الأصابع وفركها علي الثدي بحركات دائرية من الداخل وإلى الخارج مرارا وتكرارا، مع إعادة نفس العملية بالعكس أي من الخارج للداخل، بحثا عن تواجد أي كتل متورمة تحت الجلد.
  • ومن ثم يجب الضغط علي الحلمة ذاتها، وملاحظة إذا تواجدات أي آلام أو تورمات أو أي إفرازات.
  • علاوة علي الضغط بشكل خفيف في منصف الصدر حتي تشعري بالقفص الصدري ذاته، دون الشعور بأي تورمات أو سماكة.
  • وتتمثل الخطوة النهائية في حالة عدم تواجد أي أعراض في هذا الجانب، في أن يتم تبديل الجانب أي أن الوسادة تنقل للكتف والثدي الأخر.

الفحص الذاتي خلال الاستحمام

يعد التشخيص الذاتي خلال الاستحمام أحد أكثر الطرق الفعالة التي من شأنها إفادة المرأة بإجابات بينة، حول ما إذا كان يتواجد أي ورم، وهذا نظرا لكون البشرة مبللة بالمياه، وذلك من خلال القيام بالخطوات الأتية :

  • تتمثل أولي خطوات الفحص في الوقوف تحت المياه والحرص علي تغطيتها لكامل الجسد، ومن ثم تبدأ عملية الفحص من خلال فحص الثدي الأيمن باليد اليسري، والثدي الأيسر باليد اليمني.
  • بينما تتمثل الخطوة الثانية في رفع اليد للأعلي، وتمرير أصابع اليد علي كامل الثدي، بالإضافة غلى تحت الإبط في حركات دائرية مستمرة.
  • ومن ثم يتم تكرار عملية التدليك الدائرية من بدابة الثدي وحجتي الحلمة بشكل متكرر، وفي النهاية تكرر نفس العملية ولكن بشكل عكسي لتحسس ما إذا كان يتواجد أي تورمات.
  • ولكن من الهم مراعاة أن سماكة الجلد تختلف من مكان لأخر، وفي النهاية يجب الضغط برفق علي الصدر حتي القفص الصدري، لتحسس ما إذا كانت هناك أي سماكة تحت الجلد أو تواجد أي آلام شديدة.

الفحص الذاتي أمام المرآة

يعتد فحص المرآة في المقام الأول علي العامل البصري، وذلك من خلال القيام ببعض الخطوات التي سيتم ذكرها في الأسطر الأتية :

  • في البدء يجب الوقوف أمام مرآة وبشكل مستقيم، مع وضع اليدين علي الوركين، ومن ثم تحاول المرأة ملاحظة ما إذا كانت تتواجد أي تغيرات عن الوضع أو الشكل المعتاد.
  • علاوة علي أنه من أهم الخطوات تتمثل في ملاحظة الحلمة، وما إذا كانت تحركت عن مكانها، أي أنها قد تكون مائلة إلى أحد الجانبين عوضا عن منتصف الثدي.
  • كما يجب ملاحظة لون الحلمة، لرؤية ما إذا كانت حاملة للون الأحمر، أو إذا كانت منغرسة للداخل.
  • كما يجب ملاحظة ما إذا تواجدت أي إفرازات مائية أو دموية أو سائل أصفر اللون من الحلمة.
  • بالإضافة إلى التأكد من عدم تواجد أي تجعدات شديدة أو تقشرات في الثدي.
  • علاوة علي أنه يجب أن تشد المرأة لعضلات صدرها، لتلاحظ ما إذا كانت تتواجد أي تورمات في جانب الصدر أو تحت الإبطين، ومن ثم يجب رفع اليدين للأعلي وملاحظة الثديين مرة أخري.

تعريف الفحص الذاتي للثدي

  • يعد الفحص الذاتي للثديين ما هو إلا حدث توعوي الغرض منه هو وعي المرأة بحالة ثديها بشكل ذاتي، مما يؤدي إلى زيادة الوعي الخاص بالثديين ومتابعتهم.
  • كما أن الفحص الذاتي يقوم علي استخدام اليدين والعينين لمعرفة والتأكد من إذا كان يتواجد أي تورمات أو أي أعراض غريبة، والتي يجب الذهاب للطبيب فور ملاحظتها للتأكد والاطمئنان، مع اتخاذ التدابير اللازمة وبشكل مبكر.
  • ولكن الجدير بالذكر هو أن العديد من الأطباء لا يحبذون فكرة الفحص الذاتي للثدي، وهذا نظرا لكون هذه الفحوصات لم تثبت أي فاعلية سواء في الكشف عن التورمات أو زيادة نسب نجاة السيدات التي تصاب به.
  • ولكن بالرغم من ذلك فإن الأطباء ما زالوا يرون أنه من الجيد أن يسعين النساء للاطمئنان علي أنفسهم، ووعيهن بثقافة أثدائهن، وإبلاغ المختصين في حالة ملاحظة أي شئ غير مألوف.

أهمية الفحص الذاتي للثدي

  • قد لا يؤول الفحص الذاتي بالعديد من النتائج الإيجابية التي يمكن الأخذ بها كما قد سبق وأشرنا، إلا أنه قد يكون أحد الأسباب في حفاظ المرأة علي ثدييها، بالإضافة إلى أنه يعلم المرأة المظهر والملمس الطبيعيين التي يجب أن يكون عليها الثدي.
  • ففي حالة معرفة كل مرأة للشكل والوصف الطبيعي الذي يجب أن يكون عليها ثدييها فستتمكن من ملاحظة أي تغيرات فيه، مما سيؤول بها للذهاب للطبيب مما سيؤدي إلى تفادي أي أخطار قد تنتج عن هذه الخلايا الخبيثة، والأهم أنه ستتمكن المرأة من حفاظها علي ثدييها دون استئصال، فيحميها من التعرض للأخطار و المضاعفات.

أفضل وقت لعمل الفحص الذاتي للثدي

  • أشار العديد من الأطباء المختصين بأن أفضل وقت عمل الفحص الذاتي لسرطان الثدي هو في اليوم السابع عشر من بعد انتهاء الدورة الشهرية.
  • وهذا نظرا لكون الثدي حينها في افضل حالاته خاليا من أي انتفاخات، أما في حالة ما إذا كان المرأة كبيرة في السن والدورة الشهرية منقطعة، فيفضل أن تخصص يوم شهريا للتأكد فيه.
في النهاية ومع وصولنا لنقطة الختام في مقالنا الذي أجاب عن سؤال ما هي طرق الفحص الذاتي لسرطان الثدي فنكون قد أشارنا إلى أنه تتواجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الفحص الذاتي، والتي تتمثل في الفحص أثناء الاستحمام، أو أما المرآة من خلال النظر، أو عن طريق الاستلقاء.

كما يمكنك عزيزي القارئ، قراءة المزيد من الموضوعات من خلال الموسوعة العربية الشاملة :

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.