الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يغلى حليب الابل

بواسطة:
هل يغلى حليب الابل

هل يغلى حليب الابل ؟  وما هى طرق تحضيره؟ . يعد حليب الإبل أحد أفضل أنواع الحليب بشكل مطلق، وذلك يرجع إلى إحتوائه على نسب كبيرة من عنصر البروتين التي تفوق نسبته الموجودة بحليب الأغنام والأبقار، لذا يُفضل تناول حليب الإبل مرة كل أسبوع بخاصة مع الأطفال، هذا بالإضافة إلى إحتوائه على نسب عالية من الحديد التي تبلغ نسبتها لحوالي عشرة أضعاف نسبته الموجودة في أنواع الحليب الأخرى، بجانب أنه يحتوي على عدد من الفيتامينات المختلفة مثل فيتامين أ وفيتامين جـ وفيتامين ب، وكذلك يحتوي على عدد من الأملاح المعدنية مثل اليوم والزنك والمنجنيز والبوتاسيوم تلك الأملاح التي من شأنها تعزيز صحة وظائف أعضاء الجسم المختلفة.

يتم الإعتماد عليه في التغذية بين مختلف الفئات بالبدو وبين الفلاحين، كما أن شعوب وسط آسيا يعتمدون على إستخدامه بشكل كبير في التغذية، و كان هو الغذاء الأساسي لدى الإنسان العربي منذ قديم الزمان وعلى مر العصور المختلفة، ولحتى وقتنا الحالي

يعد حليب الإبل من العلاجات الفعالة التي تستخدم في عالج الكثير من الأمراض مثل مرض القرحة بالإثنى عشر، وذلك بحسب دراسات علمية طبية تم إجراؤها بعدد من الجامعات العربية والأمريكية.

فوائد حليب الإبل لرفع مناعة الجسم

  • يعمل حليب الإبل على التقليل من نسب الكوليسترول المضرة التي توجد في الجسم.
  • يساعد على التقليل من مستويات السكر الموجودة في الدم، إذ أنه يحتوي على عنصر البروتين الخاص الذي يتشابه مع عمل هرمون الإنسولين بالجسم، ويبلغ تركيزه أربعين وحدة موجودة في كل لتر من حليب الإبل.
  • يحد من الإصابة بتلف الأنسجة في الجسم، وذلك لأنه يحتوي على منية كبيرة من مضادات الأكسدة.
  • يساعد على وقاية الجسم من الإصابة بأنواع السرطانات المختلفة، وكذلك يحد من تكوين خلايا السرطان وذلك يرجع إلى قدرته القوية في منع تكون مركبات النتروسامينات هذه المركبات المسئولة عن تكون وإنتشار الخلايا السرطانية بالجسم.
  • يساعد على منع الإصابة بتصلب الشرايين، وكذلك يمنع الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
  • يعمل على تقوية البدن بشكل عام.
  • يساعد على تقوية النظر.

هل يجب غلي حليب الإبل قبل تناوله ؟

أكد بعض الأطباء المختصين بالطب البيطري والبشري على خطورة تناول حليب الإبل قبل غليه، إذ أن هذا الأمر قد يتسبب في تعرض متناوله لبعض الخطر، فقد يُصاب بالبروسلا أو الحمى المالطة، لذا فمن الضروري القيام بغلي الحليب من أجل ضمان تعقيه ضد أي ميكروبات قد تتسبب له في الإصابة بأمراض معدية، ومن أجل ضمان عدم تلوثه من قبل الأيادي خلال عملية الحلب أو تلوث ضرع الناقة نفسه لكونه من المناطق الحساسى التي من السهل أن تلوثها البكتريا، مما ينجم عنه الإصابة بالحمى المالطية، هذه العدوى من الممكن إنتقالها من الحيوانات إلى الإنسان.

طريقة الغلي الخاصة بحليب الإبل

يتم معاملة حليب الإبل أثناء غليه وتعقيمه تماماُ مثل معاملة الأنواع الأخرى من الحليب كتي يتم أخذها من الماعز أو الأبقار أو من الماشية، وبالرغم من إنتشار عادة غير صحيحة بين البدو بشك قوي، وهي أن يتم تناول حليب الإبل دون القيام بغليه إيماناً بأن غلي حليب الناقة يتسبب في إفقاده لقيمته الغذائية، ويتسبب في تحوله إلى حليب يخلو تماماً من الفوائد الصحية، ولكن بالعكس هذا الإعتقاد خاطئ تماماً كما أشرنا أسبابه من قبل.

ولغلي حليب الناقه يتم وضع الكمية بقدر مناسب، ثم يتم رفعها على نار هادئة، مع الحرص على تحريك الحليب من فترة إلى أخرى لتجنب إلتصاقه، يتم تسخين اللبن لحين وصوله إلى مرحلة الغليان، يتم يتم تركه لمدة خمس دقائق بعد غليانه من أجل التأكد من أنه قد تم التخلص من الميكروبات التي قد تكون موجودة به.

إرشادات مهمة لإستخدام حليب الإبل

  • لابد من القيام بتعقيم الأيادي التي تقوم بعملية حلب النوق بالصابون والماء بشكل جيد قبل البدء في الحلب.
  • لابد من الحفاظ على تعقيم ونظافة الأوعية التي يتم إستخدامها أثناء تجميع وحفظ الحليب.
  • الحرص على غلي حليب الناقة وتقليبه أثناء فترة الغلي مع الإستمرار في تحريكه مدة دقيقه، ثم بعد ذلك يتم تركه ليبرد.
  • في أغلب الأحيان يُفضل شرب حليب الناقة وهو طازجاً.
  • من الأفضل غليه بشكل جيد قبل القيام بتخزينه وذلك من أجل منع إي إصابات بالحمى المالطية.